25 أكتوبر 2020 03:30 ص

الرعاية الإجتماعية

المبادرة الوطنية لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجاً

الأربعاء، 30 سبتمبر 2020 - 12:00 ص

دعا الرئيس عبدالفتاح السيسى في مستهل سنة 2019 مؤسسات وأجهزة الدولة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدنى لتوحيد الجهود بينهما والتنسيق المُشترك لإطلاق مبادرة وطنية على مستوى الدولة لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجاً.


فور اطلاق الرئيس لمبادرة حياة كريمة تحركت كل اجهزة الدولة فى اتجاه تنفيذ تلك المبادرة لتحقيق اهدافها والوقوف بجانب الفئات الاكثر احتياجا فى كل المجالات كالصحة والتعليم والسكن .

وخصصت الحكومة 103 مليار جنيه لمبادرة 'حياة كريمة' لغير القادرين وتطوير القرى الأكثر إحتياجاً وتوفير كافة المرافق والخدمات الصحية والتعليمية والأنشطة الرياضية والثقافية.


أهداف المبادرة:

- توفير حياة كريمة للفئات الأكثر احتياجا فى 2019.

- تشارك منظمات المجتمع المدني في تنفيذ المبادرة.

- ستشهد زواج اليتيمات.

- الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة يوميا للمواطنين.

- تشمل المبادرة القرى والنجوع.

- رفع كاهل المعاناة عن الأسر الفقيرة.

- تركيب القطع الموفرة للمياه بحنفيات المساجد.

- بدأت المبادرة باختيار 277 قرية تتجاوز نسبة الفقر فيها 70%.

- رصد مبلغ 103 مليار جنيه للتنفيذ .. والتنسيق مع 16 جمعية أهلية للتنفيذ.

كما أن المبادرة بها شق للرعاية الصحية، يشمل تقديم خدمات طبية وعمليات جراحية. وتتضمن تنمية القرى الأكثر احتياجا، طبقا لخريطة الفقر، وصرف أجهزة تعويضية، بالإضافة إلى توفير فرص عمل بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة فى هذه القرى والمناطق، كما ستسهم فى زواج اليتيمات.


الخدمات التي تقدمها المبادرة:

- بناء أسقف ورفع كفاءة منازل.

- مد وصلات مياه و صرف صحى.

- تجهيز عرائس وتوفير فرص عمل.

- تدريب وتشغيل من خلال مشروعات متناهية الصغر.

- تقديم سلات غذائية للأسر الفقيرة.

- توفير البطاطين والمفروشات لمواجهة برد الشتاء.

- إطلاق قوافل طبية للخدمات الصحية.

- تنمية الطفولة.

- مشروعات لجمع القمامة وإعادة تدويرها.


تقرير لوزارة التضامن الاحتماعي حول الموقف التنفيذي للمبادرة الرئاسية حياة كريمة 17 / 7 /2020

وفقا لتقريرً الوزارة التضامن الاجتماعي حول الموقف التنفيذي للمبادرة الرئاسية حياة كريمة، والتي يتم تنفيذها بعدد ١٤٣ قرية في ١١ محافظة كمرحلة أولى.

تم تنفيذ أكثر من ٩١ % من التدخلات التي تستهدف  تنفيذها، وأن تكلفة التدخلات التي تمت حتى الآن وصلت إلي ٥١٧  مليون جنيه، من إجمالي ٦٧٥ مليون جنيه خصصت لقرى المرحلة الأولى، منها ١٠٠ مليون جنيه تم توجيهها للتمكين الاقتصادي بالقرى من أجل تحسين المستوى المعيشي  للأسر المستفيدة من المبادرة من خلال مشروعات يتم تنفيذها بالتعاون مع وزارة الزراعة، ونحو ١٠٠ مليون جنيه  لتمويل أنشطة وخدمات بالتعاون مع الجهاز المركزي للتعمير والشركة القابضه لمياه الشرب والصرف الصحي.

شملت التدخلات المستهدفة عدة محاور وهي:

 تدخلات خاصة ببرنامج سكن كريم؛ وهو برنامج يستهدف توفير وصلات المياه والصرف الصحي ورفع كفاءة المنازل وتركيب أسقف، وتدخلات لتطوير الوحدات الصحية والاجتماعية بالقرى المستهدفة، وتدخلات صحية وتشمل عمليات جراحية وعمليات عيون وقوافل بيطرية وقوافل طبية ونظارات وأجهزة تعويضية، وتدخلات تعليمية وتشمل تطوير المدارس والحضانات.في المحور الخاص بسكن كريم؛ ١٠١٩ وصلة مياه من إجمالي ٢٦٣٨ وصلة مستهدف تركيبها، و٦٠٠ وصلة صرف من إجمالي ٨٠٠ وصلة، وتركيب ٥٨٨٤ سقفاً للمنازل ويُستهدف الوصول إلى ٨٣٨٥ سقفاً، ورفع كفاءة ٤٣٥٠ منزلاً من إجمالي ٧٢٩٦ منزلاً مستهدفاً.

ما تم تنفيذه

-المبادرة طورت ضمن المحور الخاص بتطوير الوحدات الاجتماعية والصحية؛ ٩ وحدات اجتماعية من إجمالي ١٨ وحدة اجتماعية مستهدفة، ووحدتين صحيتين استهدفتهما المبادرة.

-المبادرة نفذت في محور التدخلات الصحية الخاصة بالقرى؛ ٤٣ قافلة بيطرية و١٧٥ قافلة طبية، وأجرت ١٠٦٠ عملية جراحية عملية، و٣٩٢٠ عملية عيون فيما وفرت ٩١٥٠ نظارة طبية وتستهدف الوصول إلى ١٧٨٠١ نظارة.

-المبادرة طورت ضمن تدخلاتها التعليمية في القرى المستهدفة؛ ٨ مدارس وهو ما كانت تخطط للوصول إليه، فيما طورت ١٠ حضانات وتستهدف تطوير ٣٣ حضانة أخرى.

الموقف التنفيذي للمُبادرة الرئاسية "حياة كريمة " 3 / 9 / 2020

في ضوء توجيهات رئيس الجمهورية بالإسراع من وتيرة تنفيذ أهداف المبادرة في التجمعات الريفية المستهدفة على مستوى الجمهورية، فقد تم وضع خطة بمعدلات زمنية استهدفت المرحلة الأولى 2019/2020 عدد 143 تجمعاً، موزعة على 11 محافظة، بينها 6 من محافظات الصعيد، يتم استكمال المشروعات بها حالياً، بإجمالي استثمارات بلغت 3.95 مليار جنيه، ويستفيد من مخرجات ومشروعات هذه المرحلة 1.81 مليون مواطن  .

المخرجات الرئيسية المتوقعة للمرحلة الأولى لمبادرة حياة كريمة بنهاية عام 2020

تضمنت تطوير ورفع كفاءة 21974 منزل لتصبح "سكن كريم" عبر تركيب أسقف لها، واستكمال وصلات مياه الشرب والصرف الصحي، هذا بالإضافة إلى تنفيذ 51 وحدة صحية بكفاءة انشائية وجاهزية مناسبة، و استكمال 31 ألف تدخل لتقديم الخدمات الصحية والاجتماعية، و تنفيذ 1100 فصل جديد تستوعب 44 ألف تلميذ لتقليل كثافة الفصول، بالإضافة إلى تحسين شبكات الطرق في 92 تجمع، وكذا خدمات الإنارة لربطها بمحاور التنمية بالمحافظات، فضلاً عن تحسين خدمات الوصول لمياه الشرب النظيفة في 88 تجمع، وتوفير تدريب مهني وحرفي بقيمة 10 ملايين جنيه، وتغطية 47 تجمع بخدمات الصرف الصحي، وتقديم قروض تمويل لمشروعات صغيرة بقيمة 400 مليون جنيه   .


استعدادات بدء المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"

 استعدادات بدء المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، والتي ستستهدف 214 تجمعاً ريفياً، حيث إلى أن الاعتمادات المستهدفة لها ضمن خطة العامين الماليين 2020/2021 و 2021/2022 تبلغ 9.59 مليار جنيه، وتم وضع خطة تشاركية للمرحلة الثانية تستلزم تنفيذ عدة إجراءات، تضمنت رصد احتياجات ومقترحات المواطنين والمحافظات المستهدفة على مستوى 375 تجمع، وعقد 371 لقاءاً مجتمعياً، شارك فيها حوالي 9500 مواطن بالتجمعات الريفية المستهدفة لرصد الاحتياجات وترتيب الأولويات، كما عقدت المحافظات اجتماعات للجان التخطيط المحلي لمراجعة المقترحات الواردة من اللقاءات المجتمعية ومقترحات الجهات الفنية لإعداد المقترح الاولي للخطة، وجرى مناقشة المقترحات مع الجهات المركزية، واعداد مقترح خطة الاستثمارات الاضافية .

 

17 / 10 / 2020

إطلاق المرحلة الثانية للمبادرة الرئاسية حياة كريمة 

 

أطلق اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية ، المرحلة الثانية للمبادرة الرئاسية " حياة كريمة " باستثمارات 9.6 مليار جنيه والتى تستهدف 375 تجمعا ريفيا في 14 محافظة معظمها في صعيد مصر حيث تضم محافظات وسط وجنوب الصعيد مجتمعة 315 قرية بنسبة 84% من إجمالي القرى المستهدفة فى المرحلة الثانية ومن المخطط إنهاء العمل في كافة القرى المستهدفة فى المبادرة والبالغ عددها 1000 قرية بنهاية العام المالي 2023/2024  ..

وقال اللواء محمود شعراوى إنه سيتم تنفيذ 1592 مشروعا فى المرحلة الثانية فى عدد كبير من القطاعات التى تهم المواطنين وعلى رأسها مياه الشرب والصرف الصحى والتعليم والصحة وخلق فرص العمل ، مضيفاً أن مبادرة حياة كريمة بدأت بدعوة من السيد رئيس الجمهورية في عام 2019 لتوفير حياة كريمة للفئات الأكثر احتياجاً ، والتى تستهدف 1000 تجمع ريفي ، يعيش فيها 12.5 مليون مواطن ، وأضاف وزير التنمية المحلية أن المبادرة انطلقت فى عام 2019/2020 ب 143 تجمع ريفي بتكلفة 3.7 مليار جنيه  .

وعرض وزير التنمية المحلية الموقف التنفيذي لمشروعات المرحلة الأولى من مبادرة حياة كريمة ، حيث أشار إلى أن المبادرة انتهت من تنفيذ حوالي 490 مشروعا من إجمالي 625 مشروعا مستهدفا بالمرحلة الأولي وبنسبة تزيد على 80% من إجمالي مشروعات الخطة الاستثمارية المخططة ، ومن المتوقع إنهاء باقي المشروعات تباعا قبل 30 ديسمبر 2020  .

وأكد اللواء محمود شعراوى أن المشروعات المنفذة في المرحلة الأولي للمبادرة ساهمت في تغيير نوعي في الأوضاع التنموية بالقرى المستهدفة ، حيث زادت الطاقة الاستيعابية في المدارس بحوالي 1100 فصل جديد تستوعب 44 ألف تلميذ وخفضت معدلات الكثافة في الفصول بنسبة 20% ، وتضاعفت كميات المياه المنتجة بالقري المستهدفة بنسبة 100% وارتفع معدل التغطية بخدمات مياه الشرب من 84% إلى حوالي 95% ، ومن المتوقع في مشروعات المرحلة الأولي أن ترتفع معدلات التغطية بخدمة الصرف الصحي على مستوى الـ143 قرية من 6% حاليا إلى 39% في ديسمبر 2020  .

وأوضح شعراوى أن المبادرة نجحت أيضاً في القضاء على عزلة التجمعات الريفية المستهدفة وربطها بشبكات الطرق الرئيسية من خلال إضافة 188 كيلو طرق مرصوفة تمثل 44% من إجمالي الطرق الرئيسية بالقرى المستهدفة ، فضلا عن النقلة التي شهدها قطاع الإنارة العامة وتحسين البيئة في القرى المستهدفة  .

وأضاف وزير التنمية المحلية أن المبادرة في مرحلتها الأولي ساهمت في تعزيز ورفع كفاءة الخدمات الصحية من خلال تطوير وإحلال وتجديد وتجهيز 51 وحدة صحية وفقاً لنموذج التأمين الصحي الشامل ، كما تساهم المبادرة في رفع كفاءة الخدمات الشبابية وخدمات الطب البيطري .

 

21 / 10 / 2020

خطة التطويرلشبكات الكهرباء في القرى الأكثر احتياجاً

وجه الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة بقيام شركات توزيع الكهرباء بإتخاذ اللازم نحو تحسين كفاءة الشبكات الكهربائية بالقرى المستهدفه .

وأوضح الدكتور شاكر أن خطة التطويرلشبكات الكهرباء التي سيتم تنفيذها تشمل تحسين الخدمة ورفع كفاءة التغذية الكهربائية وتتضمن استكمال تحويل موصلات الجهد المنخفض المكشوفة إلى معزولة و تغيير الموصلات ذات المقاطع الصغيرة بأخري ذات مقطع مناسب ورفع سعة المحولات واستبدال الأعمدة المتهالكة واستبدال المحولات المعلقة بأكشاك ، وإنشاء مغذيات جديدة لتتكامل كل مهمات شبكة التوزيع لتحسين الأداء واستقرار التغذية الكهربائية ووضع حلول لتفادى مشاكل الخطوط الطويلة .

وفى هذا الصدد تقوم شركة مصر الوسطى لتوزيع الكهرباء بتطوير شبكة الكهرباء بعدد (75) قرية بنطاق عمل الشركة منها عدد (8)  قرى تابعه لمحافظة المنيا ، وعدد (60) قرية بمحافظة اسيوط وعدد (7) قرى لمحافظة الوادى الجديد   .

وقامت محافظة المنيا  بسداد 27.6 مليون جنيه لمشروعات تطوير القرى التابعه للمحافظة .

وتم الانتهاء من تطوير قرى ( اولاد الشيخ – الشيخ مسعود – المغربى – شيبه – زعبره – الشيخ عباده ) .

هذا وقد قامت محافظة اسيوط بسداد 20.8 مليون جنيه لمشروعات تطوير القرى التابعه للمحافظة .

كما تم الانتهاء من تطوير قرى ( شقلقيل & الشنابله – العطيات – عرب العطيات – اولاد بدر & القصر – الكلابات – الاقادمه – الطوابيه  ) .

وتم تنفيذ استثمارات بتمويل من شركة مصر الوسطى لتوزيع الكهرباء بتكلفه قدرها 5.2مليون  بعدد (4) قرى بمحافظتى المنيا واسيوط وهى قرى باخوم والعزازية ومجريس بمحافظة اسيوط وقرية اولاد الشيخ بمحافظة المنيا .

تجدر الاشاره الى انه مستهدف تنفيذ مشروعات تطوير بالقرى التابعه لنطاق الشركة بمبادره حياه كريمه بمبلغ وقدره (25) مليون جنيه خلال عام 2020/2021 بتمويل ذاتى من شركة مصر الوسطى لتوزيع الكهرباء بخلاف ما سيتم اعتماده لهذه القرى من المحافظات المعنيه .

22 / 10 / 2020

افتتاح المرحلة الثانية من مشروعات التنمية المتكاملة بمحافظة سوهاج

شاركت وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج ، والدكتورة هاله السعيد وزيرة التخطيط واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة في افتتاح المرحلة الثانية من مشروعات التنمية المتكاملة بمحافظة سوهاج، وذلك في إطار المبادرة الرئاسية لتطوير القري الأكثر احتياجا " حياة كريمة ".

افتتاح الوحدة الصحية بالشيخ زين الدين

تم افتتاح الوحدة الصحية بالشيخ زين الدين ضمن افتتاحات مشروعات صندوق تحيا مصر للتنمية المتكاملة بمركز طهطا محافظة سوهاج.

وصرحت وزيرة التضامن الاجتماعي بأن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" شهدت عدة تدخلات لتحسين نوعية الحياة وأسلوب المعيشة وذلك من خلال توفير سكن كريم، بالاضافة إلى تحسين المؤشرات الصحية للسكان ، مشيرة إلي أنه تم الاستعانة بقاعدة بيانات خرائط الفقر الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء عام ٢٠١٨ ، وتم تحديد أفقر ١٠٠٠ قرية، مرتبة حسب نسبة الفقراء بكل قرية، كما تتبني المبادرة مفهوم الفقر متعدد الابعاد، وتسعي لرفع مستوي المعيشة بتحسين مؤشرات نوعية الحياة والصحة والتعليم.

محطة الهجارسة

كما تفقد السادة الوزراء محطة الهجارسة للمعالجة الثلاثية لمياه الصرف الصحي  والتي تم انشاءها ضمن برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر لتوفير حياة كريمة لأهالي محافظة سوهاج ،

مكونات المشروع

يتكون المشروع من محطة معالجة ثلاثية قدرة ٢٥٠٠ متر مكعب يوم ملحق به مشروعة شجرية ومحطتي رفع وشبكات صرف صحي وخطوط طرد وتوصيلات منزلية ، وأضاف الهلباوي أن هذا المشروع يخدم ٣ قري هي الهجارسة والكوامل وأولاد غريب ويستفيد منه حوالي ٨٩ ألف نسمة ، وتبلغ عدد التوصيلات المنزلية حوالي ٢٤٣٧ توصيلة ، وتبلغ القيمة المالية للتدخلات من البرنامج حوالي ١٥٠ مليون جنيه وتبلغ اجمالي تكلفة المشروع حوالي ٦٦٠ مليون جنيه .

ومن المقرر ان يخدم مشروع الهجارسة للصرف الصحي مبني الجامعة الجديد و٣ قري أخري خلال السنوات المقبلة .

وأكد اللواء محمود شعراوي أن الوزارة  تشرف على تنفيذ برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر الممول جزئيًا بقرض من البنك الدولي،  حيث يستهدف البرنامج  إحداث نقلة نوعية بمحافظتي سوهاج وقنا  من خلال ضخ استثمارات في قطاعي دعم التنافسية والتنمية الاقتصادية ، وتحسين البنية الأساسية.

وقال الوزير أنه حتي نهاية العام المالي 2019/2020 ، بلغ إجمالي عدد المشروعات الممولة من المكون المحلي ومخصصات القرض قرابة 5.8 مليار جنيه (إجمالي المكون المحلي قيمته 2.6 مليار جنيه ومخصصات القرض 3.2 مليار جنيه)، منها 3.1 مليار جنيه لمحافظة سوهاج .

وتابع وزير التنمية المحلية قائلاً : كما بلغ إجمالي عدد المشروعات التي تم تمويلها حتى نهاية العام المالي 2020/2019 حوالي 2575 مشروع بالمحافظتين (بمحافظة سوهاج عدد 1593 مشروع) موزعة على قطاعات مياه الشرب والصرف الصحي والطرق ولنقل وتغطية الترع والتنمية الاقتصادية وتدعيم الوحدات المحلية.

وقال شعراوي أن البرنامج يعمل حالياً على تنفيذ خطة طموحة لتنمية عدد من التكتلات التنافسية والمناطق الصناعية التي ستحدث نقلة إقتصادية كبيرة ،  ولعل  نصيب مركز طهطا كبير من هذه النقلة ، حيث يدعم البرنامج  تكتل صناعة الأثاث بطهطا ، كما يجري الأن تنفيذ خطة طموحة لترفيق  ورفع كفاءة المنطقة الصناعية

صندوق "تحيا مصر" يفتتح مدرسة عرب بخواج الإعدادية بعد تطويرها

كما افتتح صندوق تحيا مصر،  مدرسة عرب بخواج الاعدادية ضمن المرحلة الثانية من مشروعات التنمية المتكاملة بقرى مركز طهطها في محافظة سوهاج، وذلك بحضور السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، واللواء طارق الفقي محافظ سوهاج، وفضيلة الدكتور على جمعه رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير وتامر عبد الفتاح المدير التنفيذي لصندوق تحيا مصر

وتم تطوير المدرسة التي تخدم 488 طالبًا وطالبة، كما تضمنت المرحلة الثانية مدرسة عرب بخواج  الابتدائية وتخدم 917 طالبًا وطالبة، ومدرسة الشهيد احمد حسين عامر الابتدائية بعرب بخواج وتخدم 652 طالبًا وطالبة، ومدرسة السوالم الإعدادية  وتضم 374 طالبًا وطالبة، ومدرسة السوالم الابتدائية وتضم 821 طالبًا وطالبة، ومدرسة السوالم الابتدائية بنيين وتضم 341 طالبًا وطالبة

أكدت القباج أن مبادرة حياة كريمة اكتسبت أهمية كبري حيث إنها وفرت نوعا من الحماية الاجتماعية لتخفيف حدة الآثار السلبية التي نتجت عن التحولات الاقتصادية التي شهدها المجتمع المصري خلال السنوات السابقة ، كما زادت أهميتها خلال عام ٢٠٢٠ ، حيث مثلت آلية لتخفيف التداعيات الاقتصادية لتفشي وباء فيروس كورونا .

٢٢ جمعية ومؤسسة أهلية شاركت في أعمال تنفيذ السنة الأولي للمبادرة الرئاسية "حياة كريمة "

وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي أن المبادرة سعت من خلال الوزارة لتوسيع قاعدة مشاركة الجمعيات والمؤسسات الاهلية في تنفيذ أعمال المبادرة ، وأيضا المساهمة في تمويلها بنسب تتراوح بين ١٥٪؜ و٢٠٪؜ ، وفقا للقدرات المالية لكل جمعية، حيث شارك في تنفيذ اعمال السنة الاولي ٢٢ جمعية ومؤسسة أهلية، بالإضافة لمشاركة مؤسسة العربي بنسبة تمويل ١٠٠٪؜ ، وبقيمة إجمالية بلغت ٥ ملايين جنيه .

وأوضحت القباج أن الجمعيات الاهلية سارعت لتنفيذ أنشطة إضافية، لم تكن مخططة ضمن أنشطة المبادرة ، ومنها جمعيات ساهمت في توفير أثاث منزلي ، وأجهزة معمرة للمنازل التي يتم تأهيلها ، وجمعيات أخري وظفت خبرتها السابقة في العمل التنموي داخل القري المسندة لها، مشددة علي أنه أثناء الالتزام بالاجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا ، شاركت الجمعيات والمؤسسات الاهلية في تقديم مساعدات وخدمات داخل قري "حياة كريمة" للتخفيف من حدة التداعيات ، أغلبها كانت مساعدات متعلقة بتوزيع مواد غذائية جافة، وتقديم مساعدات مالية لفئات العمالة المتضررة من انتشار الفيروس .

وأشارت وزيرة التضامن الاجتماعي إلى أن المبادرة في السنة الاولي استهدفت ١٤٣ قرية من القري الأشد احتياجا من بينها قرية وادي العلاقي التابعة إداريا لمدينة أسوان ، حيث أنها برغم قربها الجغرافي من بحيرة ناصر ، إلا أنها كانت تعاني من عدم توفر مياه الشرب، فكان دخول مبادرة حياة كريمة للقرية بمثابة طوق النجاة لسكانها، بالاضافة إلى تنفيذ أعمال نوعية عند الحاجة في القرى الأشد احتياجا مثل رفع كفاءة الحضانات خاصة المرخصة من وزارة التضامن ورفع كفاءة الوحدات الاجتماعية .

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى