12 مايو 2021 07:24 م

المشاركة المصرية في أعمال الدورة الثانية لمنتدى باريس للسلام

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019 - 11:55 ص
المشاركة المصرية في أعمال الدورة الثانية لمنتدى باريس للسلام

تشارك مصر في أعمال الدورة الثانية لمنتدى باريس للسلام والتي تنعقد في باريس خلال الفترة من 11 إلى 13 نوفمبر 2019 تحت رعاية الرئيس الفرنسي بهدف تشجيع التعاون الدولي والأنشطة الجماعية من أجل عالم يعمه السلام، وذلك بمشاركة عدد من رؤساء الدول والحكومات وعدد من المنظمات الدولية ومنها الأمم المتحدة واليونسكو والبنك الدولي و يمثل مصر في المنتدى الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نيابة عن رئيس الجمهورية.

الموضوعات المطروحة للمناقشة

تشهد فعاليات المنتدى هذا العام إطلاق مشروعات تقدم حلولا ومبادرات واقعية لموضوعات الحوكمة المختلفة، كما يتم مناقشة عدد من الموضوعات ومنها: تطبيق القانون الدولي الإنساني، وحوكمة الفضاء، والقطاع الخاص وأهداف التنمية المستدامة، وحوكمة الذكاء الاصطناعي، واشكاليات الأمن الالكتروني، وحوكمة التجارة الدولية، وحماية التنوع البيولوجي، ودور الثقافة في التنمية والسلام، والابداع في مجال التعليم.

هذا ومن المقرر أن يعقد السيد الوزير على هامش مشاركته في فعاليات منتدى باريس للسلام عدداً من اللقاءات الثنائية مع مسئولي مؤسسات بحثية وأكاديميين ومسئولي شركات فرنسية عاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبحث تعزيز التعاون المشترك في عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك؛ خاصة مجال الذكاء الاصطناعي.

الفعاليات

 الثلاثاء 12 نوفمبر 2019


افتتح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الجلسة الافتتاحية للدورة الثانية لمنتدى باريس للسلام بحضور 30 رئيس دولة وحكومة، ومسئولي عدد من المنظمات الدولية ومنها الأمم المتحدة واليونسكو والبنك الدولي، ونخبة واسعة من الخبراء والمتحدثين من ممثلي القطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية ووسائل الاعلام ومنظمات المجتمع المدني من مختلف أنحاء العالم .

وقد شارك الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في الجلسة الافتتاحية للمنتدى .

وعلى هامش مشاركته في فعاليات المنتدى ؛ قام الدكتور عمرو طلعت بزيارة جامعة باريس – ساكلاي؛ وهي جامعة دولية لها شراكات مع عدد من الجهات البحثية الفرنسية وتضم معهد للدراسات العلمية؛ حيث التقى الدكتور عمرو طلعت مع سيلفي ريتيلو رئيس الجامعة وعدد من قيادات الجامعة بحضور السفير إيهاب بدوي سفير مصر في فرنسا؛ تناول اللقاء بحث تعزيز التعاون المشترك في مجال بناء القدرات وتبادل البرامج العلمية والاستفادة من خبرات الجامعة الفرنسية في ظل سعي وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لإنشاء جامعة متخصصة في مجال علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة والتي من المقرر بدء الدراسة بها خلال العام المقبل 2020.

وجاء في كلمة الأمين العام للأمم المتحدة في الجلسة الافتتاحية للمنتدى أن العالم يحتاج إلى "نظام عالمي يحترم القانون الدولي ويضم مؤسسات قوية متعددة الأطراف"، مضيفا "نحن بحاجة إلى مزيد من التضامن الدولي والمزيد من التعددية - تعددية تتكيف مع تحديات اليوم وغدا ".

ودعا الأمين العام إلى العمل جنبا إلى جنب مع المنظمات الإقليمية، وأيضا مع المؤسسات المالية وبنوك التنمية والوكالات المتخصصة، مشيرا إلى التعاون الذي تقوم به الأمم المتحدة حاليا في منطقة الساحل مع كل من الحكومات والاتحاد الأفريقي والجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبنك التنمية الأفريقي، تحالف الساحل، والبلدان المانحة للاستجابة لتحديات الأمن والتنمية بطريقة منسقة ومتكاملة .

وفقا للأمين العام الأمم المتحدة، لا يمكن للتعاون الدولي أن يكتفي بوجود الجهات الفاعلة المؤسسية وحدها، مناشدا إشراك المجتمع المدني بشكل كامل، بما في ذلك الشباب من أوساط الأعمال والأكاديميين والمنخرطين في العمل الخيري .

يذكر أن منتدى باريس للسلام قد عقدت نسخته الأولى العام الماضي بمناسبة مرور مائة عام على انتهاء الحرب العالمية الأولى؛ تأكيدا على أهمية العمل الجماعي من أجل التصدي للتحديات الراهنة، وتتضمن فعاليات الدورة الثانية للمنتدى إطلاق 700 مشروع من 115 دولة تقدم حلولا ومبادرات واقعية لموضوعات الحوكمة المختلفة في مجالات مختلفة ومنها السلام والأمن، والبيئة، والتكنولوجيات الحديثة، والثقافة والتعليم.


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى