04 أغسطس 2020 06:48 م

اكتشاف مقبرة تعود إلي العصر الصاوي في منطقة البهنسا ( فيديو )

الأحد، 17 مايو 2020 - 12:00 ص

البعثة الأثریة المصریة الاسبانیة التابعة لجامعة برشلونه في منطقة البهنسا، تكتشف مقبرة تعود إلي العصر الصاوي في منطقة البهنسا.


تقع مدينة البهنسا على الجانب الغربي للنيل بمحافظة المنيا، على بعد
198 كيلومترًا جنوب القاهرة. يقال أن مريم العذراء جلست تحتها والمسيح عيسى بن مريم عندما كانوا في رحلة إلى صعيد مصر، واشتهرت في العصر الإسلامي، بصناعة النسيج الموشى بالذهب.

يعود تاريخ المقبرة إلى العصر الصاوى هو العصر التاسع من التاريخ القديم، أو عصر وحدة مصر الرابعة، وفيه قام إبسماتيك أمير ساس أو "صا الحجر" بالتخلص من حكم الآشوريين واعتلى عرش مصر باسم الملك إبسماتيك الأول وخلفه ابنه نخاو وعاد إلى مصر مجدها ثم تولى الحكم بعدهما الملك أحمس الثانى .

وتعد المقبرة فریدة في نوعها ولم یتم الكشف عن هذا الطراز من قبل في البهنسا، وتتكون المقبرة من حجرة واحدة مبنیة من الحجر الجیري المصقول، مدخلها من جهه الشمال، وجدرانها بها انحناء من أعلى عند بدایة السقف مما یجعله مستویا ولیس مقبیا كما هو .متعارف علیه في باقي المقابر المكتشفه سابقا في المنطقة.

وقد أظهرت الحفائر ثمان مقابر ترجع إلى العصر الروماني ذات سقف مقبي وغیر منقوشة، تم العثور بداخلها على العدید من شواهد القبور التي ترجع للعصر الروماني، والعملات البرونزیة والصلبان الصغیرة، والأختام الطینیة.

يرجع عمل بعثة جامعة برشلونة في مصر إلى عام 1992، وقد وصل عدد البعثات الأسبانية للتنقيب عن الآثار في مصر إلى  ثماني بعثات خمسة فى الأقصر واثنان في مصر الوسطى وبعثة واحدة في أسوان، تسهم كلها في كشف النقاب عما يحويه تاريخ مصر العريق من كنوز لا حصر لها.

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى