24 أكتوبر 2020 07:53 م

استقبالات الرئيس

الرئيس عبد الفتاح السيسي يستقبل الأمين العام لجامعة الدول العربية

السبت، 10 أكتوبر 2020 - 10:54 ص

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي الاربعاء 7 أكتوبر 2020 أحمد أبو الغيط الامين العام لجامعة الدول العربية، الذي قدم لسيادته درع العمل التنموي العربي لعام ٢٠٢٠، وهي الجائزة التي تمنح سنوياً من جامعة الدول العربية إلى الرموز العربية التي تقود العملية التنموية في بلادها.

ويؤكد الرئيس السيسى أن الدرع مُهدَى لكل المصريين الذين ساهموا بوعيهم ووطنيتهم في إنجاح جهود الإصلاح الاقتصادي ومسيرة العملية التنموية التي تتم بجهود وموارد مصرية خالصة.

تساند مصر جهود جامعة الدول العربية كأداة رئيسية للعمل العربي المشترك ، وتؤكد مصر على أهمية المضي قدماً في مشاريع التكامل الإقتصادي العربي وتنفيذ الإجراءات والسياسات التي تؤدي إلى تحرير حركة التجارة ورؤوس الأموال والأفراد والتكنولوجيا فيما بين البلاد العربية و فضلاً على تأكيد المدخل الإنتاجي في تنمية الإقتصاديات العربية ، وبناء المشروعات المشتركة ، وتحسين فرص الإستثمار المشترك بما يؤد، في النهاية إلى قيام السوق العربية والمشتركة المرجوة.


الفعاليات


الاربعاء 7 أكتوبر 2020 



 

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية.

قدم أحمد أبو الغيط للرئيس السيسى "درع العمل التنموي العربي لعام ٢٠٢٠" وهي الجائزة التي تمنح سنويًا من جامعة الدول العربية إلى الرموز العربية التي تقود العملية التنموية في بلادها.

وقد أشاد  أحمد أبو الغيط بالنهج التنموي الشامل الذي يقوده الرئيس السيسى في مصر، والذي شكل نموذجًا وتجربةً فريدة يحتذى بها في باقي البلدان العربية، وذلك بالاعتماد على إصلاح الأوضاع بشكل جذري ومستدام، مع إشراك المجتمع في إطار العملية التنموية، والتركيز على المجالات التي تساهم في رفع مستوى الحياة المعيشية للمواطنين، خاصةً تطوير البنية التحتية، وتشييد المجتمعات العمرانية جديدة، وتطوير قطاعي الطاقة والمياه، والارتقاء بالخدمات الأساسية كالتعليم والصحة.

توجه الرئيس السيسى بالامتنان للجامعة العربية على هذا التقدير الرفيع، مؤكدًا سيادته أن هذا الدرع مُهدَى لكل المصريين الذين ساهموا بوعيهم ووطنيتهم في إنجاح جهود الإصلاح الاقتصادي ومسيرة العملية التنموية الشاملة التي تتم بجهود وموارد مصرية خالصة.





أكد الرئيس السيسى دعم مصر لجهود الجامعة العربية لتعزيز التعاون بين الدول العربية وتضافر جهودها لدعم مسيرة التنمية بالوطن العربي، بما يلبي تطلعات شعوبها ويعزز من روح التضامن المشترك، فضلًا عن حشد الجهود العربية للتعامل مع المشكلات والتحديات التي تواجه الأمة العربية في كافة المجالات، خاصةً الشق التنموي، ومواصلة الجهود لتمكين المرأة والشباب وتعزيز دورهم في المجتمعات العربية ومساهمتهم في دفع عملية التنمية الشاملة.

كما شهد اللقاء مناقشة سبل تعزيز دور الجامعة العربية خلال الفترة المقبلة لتطوير كافة مناحي العمل العربي المشترك، أخذًا في الاعتبار دقة الظروف التي تمر بها المنطقة، والتي تستدعي المزيد من التضامن والتنسيق العربي في مواجهة كافة الأخطار المحدقة بالدول العربية.


لمحة تحليلية 



- تقدمت مصر في يوليو 2003 بمبادرة لتطوير جامعة الدول العربية وتفعيل العمل العربى المشترك .

- ساندت مصر مقررات القمة العربية في تونس عام 2004 بشأن الإصلاح العربي .

- شاركت مصر في سائر الجهود التي استهدفت إصلاح وتطوير العمل العربي المشترك ومؤسساته .

- رحبت القمة العربية التي عقدت بالعاصمة السعودية الرياض يومي 28-29 مارس 2007 ، في بيانها الختامي بورقة العمل المصرية التي تقدمت بها إلى القمة ، وتدور حول آليات تطبيق مفهوم شامل للأمن القومي العربي بكيفية تفعيل الأمن القومي العربي وحمايته من الاختراقات الخارجية عبر بوابة الأزمات المحلية والإقليمية بالمنطقة . 

 - تم اختيار وزير الخارجية المصري الاسبق أحمد أبو الغيط خلفا الدكتور نبيل العربي أمينا عاما لجامعة الدول العربية  وتولى المنصب فى 1 يوليو 2016.





اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى