01 ديسمبر 2020 01:09 ص

الأسبوع العالمي للتوعية بشأن مضادات الميكروبات (18 إلى 24 نوفمبر 2020 )

الأربعاء، 18 نوفمبر 2020 - 12:00 ص

 ينطلق الأسبوع العالمى للتوعية بالمضادات الحيوية، في الفترة من 18 إلى 24 نوفمبر2020، ويهدف الأسبوع العالمي للتوعية بشأن مضادات الميكروبات إلى إذكاء الوعي بمخاطر مقاومة مضادات الميكروبات على الصعيد العالمي، والحث على تطبيق أفضل الممارسات في أوساط الجمهور عامةً، والعاملين الصحيين، ومقرري السياسات، من أجل وقف المزيد من ظهور وانتشار أشكال العدوى المقاومة للأدوية.

وجاء في بيان منظمة الصحة العالمية  ، إنه مع تصاعد المقاومة التي تواجهها مجموعة متزايدة من الأدوية، قررنا توسيع نطاق هذه الحملة من التركيز على المضادات الحيوية لتشمل جميع أنواع مضادات الميكروبات، وشعار الأسبوع العالمي للتوعية بشأن مضادات الميكروبات لعام 2020، لقطاع الصحة العامة هو "متحدون للحفاظ على مضادات الميكروبات".

وفي إطار التعاون الثلاثي مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والمنظمة العالمية لصحة الحيوان، فإننا ندعو جميع قطاعات المجتمع إلى مناصرة برنامج عمل جريء وموحّد يهدف إلى إلحاق الهزيمة بهذا الخطر العالمي الذي يهدد الصحة والتنمية.

 وأضافت المنظمة، ستسلط فعاليات الأسبوع العالمي الضوء على الحاجة إلى حماية الأدوية الحاسمة الأهمية وليس فقط المضادات الحيوية، بما في ذلك مضادات الفيروسات ومضادات الفطريات ومضادات الطفيليات، التي تكتسي أهمية حرجة في معالجة مختلف أشكال العدوى لدى الإنسان والحيوان والنبات.

ما سبب زيادة مقاومة مضادات الميكروبات؟

إساءة استخدام مضادات الميكروبات والإفراط في استخدامها لدى الإنسان والحيوان والنبات، تعدّ إساءة استخدام مضادات الميكروبات والإفراط في استخدامها لدى البشر والحيوانات والنباتات الدافع الرئيسي لتطور حالات العدوى المقاومة للأدوية. ومن العوامل المساهمة كذلك تردي ممارسات وصف الأدوية الطبية وعدم التزام المرضى بالمقررات العلاجية، فالمضادات الحيوية، على سبيل المثال، تقتل البكتيريا ولكن لا سلطان لها على الفيروسات التي تسبب عدوى الزكام والأنفلونزا مثلاً، وكثيراً ما توصف هذه المضادات خطاً لمعالجة هذه الأمراض، أو تؤخذ من دون إشراف طبي ملائم، كما يشيع استخدام المضادات الحيوية بصورة مفرطة كذلك في قطاعي حيوانات المزارع والزراعة.

وأضافت، يؤدي الافتقار إلى المياه النظيفة ووسائل الصرف الصحي في مرافق الرعاية الصحية والمزارع والأوساط المجتمعية، وعدم كفاية تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها، إلى تعزيز ظهور وانتشار أشكال العدوى المقاومة للأدوية.

وأكدت، قد تفضي إساءة استخدام المضادات الحيوية أثناء جائحة فيروس كورونا إلى التعجيل بظهور وتفشي مقاومة مضادات الميكروبات، موضحة أن فيروس كورونا يسببه فيروس لا بكتيريا، وبالتالي ينبغي ألا تُستخدم المضادات الحيوية للوقاية من عدواه الفيروسية أو معالجتها، إلا إذا تزامنت مع عدوى بكتيرية.

وثيقة للعمل على تخفيف مخاطر مضادات الميكروبات في إفريقيا

وفي نفس السياق اجتمع المديرون الإقليميون لعدد من المنظمات العالمية في إفريقيا، الأربعاء 18 نوفمبر 2020، بمناسبة الأسبوع القاري الثاني للتوعية بمضادات الميكروبات في إفريقيا؛ لإيجاد تضامن قاري وتعزيز الالتزام بالتخفيف من مخاطر مضادات الميكروبات.

المنظمات التي اجتمعت :

• المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (Africa CDC )

• مكتب الاتحاد الأفريقي للثروة الحيوانية (AU-IBAR )

• منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ، المكتب الإقليمي لأفريقيا

• منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ، المكتب الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا

• منظمة الصحة العالمية (WHO ) ، المكتب الإقليمي لأفريقيا

• منظمة الصحة العالمية (WHO ) ، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط

• المنظمة العالمية لصحة الحيوان (OIE ) ، المكتب الإقليمي لأفريقيا

اتفق المجتمعون من المديرين الإقليميين على الالتزام بمكافحة مقاومة الميكروبات للأدوية، ووقعوا على وثيقة بذلك.

 

إنارة بعض مستشفيات وزارة الصحة والسكان المصرية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية


نظمت وزارة الصحة والسكان، فاعلية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية للتوعية بالحد من استخدام المضادات الحيوية ومكافحة الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية، حيث تم إنارة ٤ مستشفيات الأربعاء 18 / 11 / 2020 ، تشمل (معهد ناصر للبحوث والعلاج بالقاهرة، مستشفى الشيخ زايد التخصصي بالجيزة، مستشفى شرم الشيخ الدولي بجنوب سيناء ومستشفى النصر التخصصي للأطفال ببورسعيد)، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للحد من استخدام المضادات الحيوية
.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية يؤدي إلى مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية حيث يصبح الميكروب مقاوم للدواء الأصلي الذي كان يستخدم في علاج العدوى التي يتسبب فيها هذا الميكروب .


وأشار إلى أنه يتم استهداف الجمهور بالتوعية من خلال نشر رسائل توعوية على منصات التواصل الاجتماعي لتعزيز الوعي المجتمعي بالممارسات الصحيحة للتصدي للإفراط في استخدام المضادات الحيوية مما يمثل خطراً عالمياً كبيراً على الصحة العامة، مضيفًا أنه يتم عقد ندوات تثقيفية للفرق الطبية من خلال إدارات وفرق مكافحة العدوى بجميع محافظات الجمهورية، وتشجيع المواطنين والفرق الطبية لاعتماد أفضل الممارسات لتجنب استمرار ظهور حالات العدوى المقاومة للأدوية وانتشارها
.

ومن جانبه أوضح الدكتور إيهاب عطية مدير عام الإدارة العامة لمكافحة العدوى، أنه جاري إدراج عدد من المستشفيات ضمن منظومة ترصد الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية وبرنامج ترشيد استخدام المضادات الحيوية كما يتم التقييم من خلال لجنة من كل من الإدارة العامة لمكافحة العدوى بوزارة الصحة والسكان والمعامل المركزية وهيئة الدواء المصرية .

ولفت إلى أن سوء استخدام المضادات الحيوية بدون داع خاصة عند ظهور أعراض البرد أو الانفلونزا قد يفقدها فاعليتها، مؤكدًا أن معظم هذه الأنواع من العدوى سببها فيروسي، مشددًا على ضرورة غسل الأيدي باستمرار للحماية من معظم أنواع العدوى وبالتالي تقليل تناول المضادات الحيوية مما يحافظ على فاعليتها .

كما أكد أهمية الحرص على عدم استخدام المضادات الحيوية إلا بعد استشارة الطبيب، وفي حال وصف الطبيب المضاد الحيوي يجب على المريض إكمال الجرعات الدوائية طبقا لإرشاداته وفي الميعاد المحدد له، مشيرًا إلى أن ذلك الخطر أحد أكبر 10 تهديدات عالمية للصحة العامة تواجه البشرية، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، حيث إن بعض أنواع العدوى قد تودي بحياة الإنسان إذا لم يتوافر العلاج الفعال للقضاء عليها .

فيما أوضح مكتب منظمة الصحة العالمية في مصر، أن العالم يواجه خطرا يتزايد يوميا بسبب الاستخدام غير الصحيح للمضادات الحيوية، مؤكدًا أهمية اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، حيث تتسبب مقاومة المضادات الحيوية في 70 ألف وفاة سنويا على مستوى العالم ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 10 مليون وفاة بحلول عام 2050، ولهذا يتم تخصيص أسبوع من كل عام لتسليط الضوء على هذا الخطر ولنشر الوعي بظاهرة مقاومة مضادات الميكروبات على الصعيد العالمي والمحلي .

وأشار الدكتور عمر أبو العطا مسئول برامج الترصد والاستعداد والاستجابة بمكتب المنظمة، إلى إن الحاجة لتضافر جميع الجهود من أجل منع و التحكم في انتشار الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية اصبحت أكثر الحاحا من اى وقت مضى في ظل جائحة كوفيد 19 و لذلك تدعو منظمة الصحة العالمية إلى استخدام المضادات الحيوية بشكل أكثر حرصًا، حيث إن مقاومة مضادات الميكروبات تحدث عندما تكتسب البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات مقاومة لتأثير الأدوية، مما يجعل من الصعب معالجة الأنواع الشائعة من العدوى ويزيد من مخاطر انتشار الأمراض والاعتلالات الوخيمة والوفاة .

وتابع أنه تم اعتماد خطة عمل عالمية للتصدي للمشكلة المتنامية التي تطرحها مقاومة المضادات الحيوية والأدوية الأخرى المضادة للميكروبات خلال جمعية الصحة العالمية الثامنة والستين التي عُقدت في شهر مايو عام 2015، ويتمثل أحد الأهداف الرئيسية للخطة في زيادة الوعي بظاهرة مقاومة مضادات الميكروبات وكفالة فهمها بشكل أفضل من خلال الاتصال والتعليم والتدريب بفاعلية .

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى