27 نوفمبر 2021 07:19 م

الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي

الخميس، 14 أكتوبر 2021 - 12:00 ص



انطلقت فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي والتي تقام في  الفترة ما بين 14-22 أكتوبر 2021 في مدينة الجونة بمشاركة 44 دولة تقدم  80  فيلمًا ، من أهم وأحدث الإنتاجات العربية والدولية في مركز الجونة للمؤتمرات والثقافة  .

بدأ حفل الافتتاح الذي قدمته الإعلامية ناردين فرج، في تمام الساعة العاشرة مساءً الخميس 14/10/2021، بكلمة مقدمة الحفل أعقبها عرض فيلم وثائقي قصير بعنوان "خمس سنوات من مهرجان الجونة" يتضمن أبرز اللحظات في الدورات الأربعة الماضية، ومقاطع مسجلة لأبرز الفعاليات وضيوف المهرجان من نجوم صناعة السينما العربية والعالمية . 


عقب الفيلم ارتقى المسرح اللواء عمرو حنفي محافظ البحر الأحمر لإلقاء كلمته التي ذكر فيها مجهودات الدولة المصرية لدعم الفنون والثقافة، تبعها كلمة المهندس سميح ساويرس مؤسس الجونة برفقة الفنانة يسرا عضو اللجنة الاستشارية الدولية ليتحدثا عن أحلام المهرجان وطموحاته، كما ذكر المهندس سميح إصراره على إقامة مهرجان للموسيقى قريبا، كما قال: "كل دورة قادمة أصعب، إذ دائما ما نبحث عن ما يجدد دماء مهرجاننا، ويجعله أكثر تميزًا
".

وتلى ذلك عُرض مقطع استعراض تذكاري لمجموعة من أهم أعمال السينما المصرية لفنانين عظماء رحلوا عن عالمنا في السنين الأخيرة وبينهم سمير غانم ودلال عبد العزيز ووحيد حامد وعزت العلايلي ورمسيس مرزوق ومفيدة التلاتلي وجان بيير يولمندو .


تلى ذلك كلمة مدير مهرجان الجونة السينمائي انتشال التميمي. قال فيها: "نفخر بما تم إنجازه في الدورات السابقة، ونتمنى تحسين العمل في السنوات القادمة، نزهو بالمكانة التي وصلنا إليها، ومثل ما قال المهندس سميح ستكون الدورة القادمة أصعب لأننا دائما نبحث عن التحدي لنقدم دورة مختلفة وطازجة عن سابقتها
".

تخلل كلمة التميمي عرض مقطع مصور لمجموعة من أهم الأعمال التي تشارك في المسابقات المختلفة لمهرجان الجونة السينمائي في دورته الخامسة. ثم عكف مدير المهرجان على تقديم لجان التحكيم بالدورة الخامسة الذين اعتلوا المسرح تباعا، بدءً من لجنة تحكيم جائزة نجمة الجونة الخضراء للأفلام المعنية بالبيئة، مرورا بلجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة، ثم لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، وانتهاءً بلجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة .

ثم اعتلى المسرح كل من المخرج أمير رمسيس المدير الفني لمهرجان الجونة السينمائي، والفنانة بشرى رزة المؤسس المشارك ورئيس العمليات بالمهرجان لالتقاط الصور التذكارية .



ألقت النجمة هند صبري كلمة تقديمية لجائزة الإنجاز الإبداعي والتي يمنحها المهرجان في دورته الخامسة للنجم المصري أحمد السقا، الذي اعتلى المسرح وتسلم الجائزة وألقى كلمة إلى الجمهور قائلا :"أشكر منظمي المهرجان على تكريمي وتشريفي بهذه الجائزة" ثم حكي عن مجموعة من الأصدقاء أصروا على تحقيق حلمهم بالظهور على الشاشة الكبيرة ثم استكمل :"في أواخر التسعينات، جاءت السينما الجديدة بأفلام مثل "إسماعيلية رايح جاي"، و"صعيدي في الجامعة الأمريكية"  وكانت طفرة، وأنا فخور أنني كنت جزء من هذه الطفرة. أهدي هذه الجائزة للنجم سمير غانم والنجمة دلال عبدالعزيز والإهداء الثاني لأنسي ساويرس الذي أنجب ثلاثة أولاد استطاعوا تحقيق المستحيل. والإهداء الثالث لوالدي صلاح السقا الذي علمني التواضع والقرب من الناس مهما وصلت إليه من شهرة، والإهداء الرابع لزوجتي مها الصغير، والإهداء الخامس لسيدة استطاعت بناء بيت صلب وقوي، نادية السروجي والدتي. والإهداء الأخير لزملائي وزميلاتي
".


ثم عرض فيديو قصير يعرض مسيرة السقا ومساهماته في تطوير أفلام الحركة، تضمن كلمات من مخرجين وفنانين متميزين بينهم سعيد حامد وعمرو عرفة ومنى زكي
.


في إطار الاحتفاء بالفنان المصري الكبير سمير غانم، الذي رحل عن عالمنا في العشرين من مايو هذا العام، ألقت الفنانة الكبيرة لبلبة كلمة عن الفنان الراحل أعقبها عرض مقطع احتفائي تضمن عروضا راقصة مرتبطة بمقاطع من أشهر أعمال الفنان الراحل سمير غانم للاحتفاء بمسيرته الفنية الطويلة
.


في ختام الحفل صعد إلى المسرح المهندس سميح ساويرس مؤسس الجونة، والفنانة الكبيرة يسرا عضو اللجنة الاستشارية الدولية للمهرجان لإلقاء كلمة الختام التي شكر فيها المهندس سميح وزارة الصحة والتي ساعدت المهرجان على إقامة دورته الرابعة وهي التجربة التي احتذت بها مهرجانات عالمية، كما شكر محافظ البحر الأحمر التي كانت من الأسباب الرئيسية في نجاح المهرجان
.

في نهاية الحفل، صعد الفنان محمد رمضان إلى المسرح ليقدم آخر فقرات حفل الافتتاح .


برنامج المهرجان

يتكون برنامج المهرجان من ثلاث مسابقات رسمية هي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ومسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، ومسابقة الأفلام القصيرة، والبرنامج الرسمي خارج المسابقة، إضافة إلى البرنامج الخاص

الجوائز المقدمة

 تقرر ارتفاع قيمة الجوائز المقدمة هذا العام إلى 224 ألف دولار أمريكى، إضافة إلى الجوائز العينية وهى جائزة نجمة الجونة، والشهادات، ويضيف المهرجان فى دورته الجديدة جائزة جديدة تحمل عنوان نجمة الجونة الخضراء المخصصة للأفلام المعنية بقضايا البيئة، وتواصل منصة الجونة السينمائية دورها فى دعم صناع السينما الشباب وتقدم جوائز بقيمة 250 ألف دولار أمريكى، للمشاريع الفائزة فى مرحلة التطوير والأفلام الفائزة فى مرحلة ما بعد الإنتاج، ويكون ذلك من من خلال برنامجين الأول منطلق الجونة السينمائى، وجسر الجونة السينمائى، اللذين يقدمان الفرص للسينمائيين، للتعلم والمشاركة من خلال جوائز مادية وعينية وورش لصناعة الأفلام وحلقات نقاش وطاولات حوار مستديرة، إضافة إلى محاضرات لخبراء صناعة السينما .

الأفلام المشاركة

يعرض المهرجان هذا العام 37 فيلما روائيا طويلا بكل أقسام الدورة الخامسة، إضافة إلى 16 فيلما روائيا ضمن المسابقة الرسمية، وفيلمين ضمن أفلام التحريك، ويعرض 15 فيلما وثائقيا من بينها 10 بالمسابقة الرسمية، ويعرض 3 أفلام روائية طويلة عرض عالمى أول، الأفلام المتنافسة فيها تمثل 36 دولة، هى الأردن، إسبانيا، أستراليا، إستونيا، ألمانيا، الإمارات العربية المتحدة، أوكرانيا، إيطاليا، البرازيل، بلجيكا، بولندا، التشيك، جورجيا، الدنمارك، روسيا، سلوفينيا، السويد، سويسرا، الصين، فرنسا، فنلندا، كرواتيا، كمبوديا، كوستاريكا، لاتفيا، لبنان، المجر، مصر، المغرب، المكسيك، السعودية، النرويج، الهند، هولندا، الولايات المتحدة الأمريكية، اليونان .

ويعرض المهرجان كذلك 23 فيلما قصيرا، وفيلمين ضمن أفلام التحريك، ويقدم 5 أفلام قصيرة كعرض عالمى أول، وفيلمين كعرض دولى لأول مرة، الأفلام المتنافسة فيها تمثل 22 دولة هى الأرجنتين، الأردن، ألمانيا، إيطاليا، بلجيكا، التشيك، تونس، روسيا، سنغافورة، سويسرا، الصين، فرنسا، فلسطين، كندا، كوسوفو، المجر، مصر، السعودية، المملكة المتحدة، هونج كونج، الولايات المتحدة الأمريكية، اليونان .

ويضم البرنامج الخاص 6 أفلام من 6 دول، هى ألمانيا، بولندا، الدنمارك، سويسرا، فرنسا، النرويج .

إجمالى عدد البلدان الممثلة فى المهرجان 44، العروض العالمية والدولية الأولى فى هذه الدورة 10.

قائمة الأفلام العالمية المشاركة في المهرجان:



من المسابقة الرسمية لمهرجان فينيسيا يشارك فيلمان فرنسيان هما "عالم آخر" لستيفان بريزي و"واقعة" لأودري ديوان. يدور الأول حول فيليب المدير التنفيذي لمجموعة صناعية، الذي يتعرض للحظة صعبة تضع حياته الأسرية والعملية على المحك وتدفعه لاتخاذ قرارات صعبة على جميع المستويات. بينما يدور "واقعة"، الذي حصد جائزة الأسد الذهبي في المهرجان المرموق، حول آن الشابة الفرنسية التي تحاول الإجهاض في فرنسا الستينيات حيث ما توده مُجرَم قانونيًا
.


من ذات المسابقة، يشارك "غروب" للمخرج المكسيكي ميشيل فرانكو الذي يعود بفيلمه الأحدث من بطولة تيم روث الذي يلعب دور نيل بينيت البريطاني الثري الذي يقضي عطلته مع عائلته في منتجع فاخر في أكابولكو، والذي يبدو في البداية أنه لا يريد شيئًا، وكعادة أفلام فرانكو فإن التصاعدات تتكشف تدريجيًا دون إفصاح حواري، جراء حدوث وفاة في الأسرة، ويتوجب عليه العودة، وهو الأمر الذي يحاول نيل تأجيله. نافس الفيلم في المسابقة الرسمية لمهرجان فينيسيا 2021
.


من فنلندا يشارك فيلم "الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة تيتانيك" لتيمو نيكي، وهو فيلم ذو أسلوب استثنائي يدور حول ياكو الكفيف المقيد بكرسي متحرك، والذي يود مقابلة حبيبته سيربا التي تقطن بعيدًا، ورغم إعاقته الشديدة وعدم مغادرته المنزل أبدًا دون مساعدة، إلا أنه يقرر قبول المخاطرة لتتحول رحلة قد تبدو عادية إلى فيلم طريق استثنائي، الأمر الذي جعله يفوز بجائزة الجمهور في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي 2021
.

فيلم طريق آخر يشارك هو "مقصورة رقم 6" (فنلندا، ألمانيا، إستونيا، روسيا) ليوهو كوشمانين، الذي يدور بأكمله في مقصورة قطار، تتشكل فيها علاقة إنسانية شديدة الخصوصية بين امرأة فنلندية شابة وعامل منجم روسي، ورغم أنهما لا يتشابهان ظاهريًا، إلا أن الرحلة تكشف توقهما للتواصل الإنساني. فاز الفيلم بالجائزة الكبرى في مهرجان كان السينمائي 2021 .

للمخرج الصيني الشهير زانج ييمو يُعرض فيلم "ثانية واحدة" وهو الفيلم الذي افتتح مهرجان سان سباستيان السينمائي الدولي. تدور أحداث الفيلم في الصين خلال الثورة الثقافية، يهرب سجين مجهول الهوية من معسكر عمل، ويخاطر بكل شيء للبحث عن بكرة فيلم مسروقة تظهر فيها ابنته المفقودة منذ زمن طويل. يصادف في طريقه فتاة يتيمة بائسة تطاردها خسارتها الفادحة .

أما من كرواتيا فيشارك "مورينا" لأنتونيتا ألامات كوسيانوفيتش، وهو إنتاج مشترك مع البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية وسلوفينيا، ويدور حول كسر العزلة التي يعيشها أب وابنته في جزيرة كرواتية بواسطة وصول صديق قديم للعائلة إلى منزلهما، فيتصاعد التوتر بين الأب وابنته. نال الفيلم جائزة الكاميرا الذهبية (جائزة أفضل عمل أول) في مهرجان كان السينمائي 2021 .

من مهرجان كان أيضًا، يشارك الفيلم الفائز بجائزة قسم "نظرة ما" وهو "إرخاء القبضات" (جورجيا، روسيا) لكيرا كوفالينكو، ويدور حول شابة تكافح للتخلص من قبضة الأسرة الخانقة في بلدة تعدين سابقة في أوسيتيا الشمالية، وهي ذات الأسرة التي تحبها قدر ما ترفضها. كما يشارك الفيلم الأحدث لجاك أوديار "الأولمبياد" (فرنسا)، الذي عُرض في مهرجان كان السينمائي 2021، وتدور أحداثه في باريس حيث تلتقي إميلي بكاميل، الذي ينجذب إلى نورا، التي تتعرف بشكل مفاجئ على أمبر. ثلاث فتيات وصبي يعيدون تعريف مفهوم الحب في العصر الحديث .

من المجر يشارك دينيش ناجي مخرج "ضوء طبيعي" (المجر، فرنسا، ألمانيا، لاتفيا)، الفائز بجائزة الدب الفضي - أفضل إخراج من مهرجان برلين السينمائي 2021 ، والذي تدور أحداثه أثناء الحرب العالمية الثانية حول مزارع بسيط يعمل جنديًا في الجيش المجري ويجد نفسه شاهدًا على مذبحة جماعية مروعة .

أخيرًا، يشارك فيلم الممثلة والمخرجة الألمانية الشهيرة ماريا شرايدر "أنا رجُلُك"، الذي يحكي قصة ألما، الباحثة في متحف بيرجامون الشهير، والتي يتم إقناعها، للحصول على منحتها البحثية، بالمشاركة في بحث استثنائي يشترط عليها أن تمضي ثلاثة أسابيع مع إنسان آلي على هيئة رجل، مصمم وفقًا لشخصيتها واحتياجاتها، ويتمتع بذكاء صناعي يؤهله ليكون الرفيق المثالي لها .

 

قائمة الأفلام العربية المشاركة في المهرجان:


تضم القائمة 7 أفلام مصرية هي؛ "ريش" إخراج عمر الزهيري، المشارك في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ويحكي قصة سامي، الأب المصري المتسلط، الذي يتحول إلى دجاجة بواسطة حيلة ساحر في عيد ميلاد ابنه الصغير. يقلب التحول الغامض حال الأسرة رأسًا على عقب، ويجعلها تدخل في مغامرة مضحكة مأساوية من اكتشاف الذات لتستطيع البقاء دون قائدها . تتعلم الأسرة أن الحياة ممكنة دون وجود الديكتاتور كقائد، وفاز الفيلم بالجائزة الكبرى لمسابقة أسبوع النقاد وجائزة الفيبريسي في مهرجان كان 2021
.


وفي المسابقة نفسها يشارك فيلم "أميرة" إخراج محمد دياب"، بمشاركة مصرية أردنية، والذي عُرض لأول مرة عالميًا في مهرجان فينيسيا السينمائي 2021، ويتتبع الفيلم الذي يقوم ببطولته كل من صبا مبارك وعلي سليمان وتارا عبود، أميرة المراهقة المفعمة بالحياة، التي كبرت معتقدة أنها جاءت إلى الدنيا بواسطة تهريب السائل المنوي لأبيها السجين. يتزعزع حسها بالهوية عندما يحاول والدها تكرار تجربة الإنجاب، فتُظهر التحاليل المعملية عقمه
.


كما يشارك فيلم "كباتن الزعتري" إخراج علي العربي، في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، والذي يحكي الفيلم الوثائقي الفائز بجوائز منصة الجونة السينمائية، قصة محمود وفوزي، اللذين يعيشان في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن منذ خمس سنوات. على الرغم من ظروفهما الصعبة، فإنهما يركزان كل طاقتهما على حبهما الأول: كرة القدم. عندما تصل أكاديمية أسباير إلى المخيم لاختيار لاعبين لبطولة دولية، يحصل الصديقان على فرصة حياتهما
.



في المسابقة نفسها يشارك الوثائقي "العودة" إخراج سارة الشاذلي، ويتناول قصة والد "سارة" عمره يقارب الـ80 عامًا وحيوي للغاية. عندما تتغير خطط سارة بسبب الجائحة العالمية، تجد نفسها عالقة في المنزل الذي قضت به سنوات طفولتها مع والديها بعد العيش خارجًا لمدة 10 سنوات. تقضي سارة الوقت معهما بسبب أوضاع الحظر والإغلاق، وتشعر بتوجب تسجيل لحظاتها الثمينة مع والدها في فيلم. للمرة الأولى، تشعر سارة بأن قرار عودتها إلى مصر كان صحيحًا
.


وفي قسم الاختيار الرسمي- خارج المسابقة يشارك فيلم "قمر 14" إخراج هادي الباجوري، والذي تدور أحداثه في ليلة قمرية واحدة، حول 5 قصص حب تكشف عن أفكار ومعتقدات المجتمع التي تقتل الحب. الفيلم من بطولة خالد النبوي وشيرين رضا وغادة عادل وأحمد الفيشاوي وياسمين رئيس وأحمد مالك وأحمد حاتم وأسماء أبو اليزيد ومي الغيطي وخالد أنور
.


أما في مسابقة الأفلام القصيرة، فيشارك من مصر فيلمان هما "خديجة" إخراج مراد مصطفى، والذي تدور أحداثه حول خديجة الأم الشابة التي تعيش بمفردها مع طفلها، بعد أن غادر زوجها للعمل في مدينة نائية. في يوم عادي، تتجول في شوارع القاهرة للقيام ببعض الزيارات، التي تُشعرها بعدم الارتياح 
.


والفيلم الثاني هو "القاهرة – برلين" إخراج أحمد عبد السلام، والذي تدور أحداثه "نور" الشابة التي ترتب سرًا للفرار من بلدها الأم، بعد محاولات عدة للهروب من وضع الاكتئاب الجيلي القائم. ولكن قبل ساعات من سفرها، تضطرها الظروف لخوض رحلة من الصراعات مع المجتمع المتسلط وتحارب للاحتفاظ بسرها الخفي
.


من لبنان يشارك في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، فيلم "البحر أمامكم" إخراج إيلي داغر، وتدور أحداثه حول شابة لبنانية تعود من فرنسا، إلى بيت أهلها في بيروت، التي فرت منها بعد عدة تجارب سيئة مرت بها. الإحساس المتزايد بالحصار داخلها، يدفعها للعودة إلى الجزء الآخر من حياة بيروت التي تخلت عنها في الماضي وهجرتها. فاز الفيلم بجائزة أفضل مشروع في مرحلة التطوير في الدورة الثالثة لمنصة الجونة السينمائية
.


من لبنان أيضا يشارك في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة فيلم "كوستا برافا" إخراج مونيا عقل، وتدور أحداثه حول أسرة بدري التي تهرب من التلوث السام في بيروت، بالذهاب إلى منزل جبلي مستدام ذاتيا بنته الأسرة ذات الروح الحرة. لكن، وبشكل غير متوقع، يبنى مكب نفايات جديد خارج سور منزلهم، مما يتسبب في جلب قمامة وفساد بلد بأكمله إلى عتبة منزلهم. تتراكم أكوام القمامة، ويتصاعد الصراع بين الرحيل والمقاومة، الأمر الذي يهدد وحدة الأسرة ومنزلها المثالي. عُرض الفيلم لأول مرة عالميًا في مهرجان فينيسيا السينمائي 2021
.

الفيلم الثالث من لبنان يشارك في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة ويحمل اسم "السجناء الزرق" إخراج زينة دكاش، ويتناول إنجاز سجناء سجن رومية اللبناني عملًا مسرحيًا عن زملائهم الذين يعانون من اضطرابات نفسية، والمودعين تحت بند "مجنون وممسوس" بموجب قانون العقوبات، والمنسيين خلف القضبان مدى الحياة. شارك "السجناء الزرق" كمشروع في ورشة فاينال كت في فينيسيا عام 2020، وفاز فيها بجائزة مهرجان الجونة السينمائي ودعوة للمشاركة في الدورة الرابعة لمنصة الجونة السينمائية .

وفي مسابقة الأفلام القصيرة يشارك من لبنان والولايات المتحدة الأمريكية فيلم "تالاهاسي" إخراج دارين حطيط، والذي تدور أحداثه حول ميرا التي تعود إلى منزل والدتها في بروكلين في يوم إطلاق سراحها من منشأة للطب النفسي، لحضور عيد ميلاد جدتها، لتكتشف أن شقيقتها أخبرت العائلة أنها كانت في رحلة إلى فلوريدا. تالاهاسي هو تصوير لعودة امرأة شابة إلى العالم مجددًا، وتأمل في كيفية مواجهة الحياة بعد الحزن. في سياق الشتات، يقدم تالاهاسي لمحة عن صراعات المرض العقلي، وهي قضية غالبًا ما يتم إسكاتها وتنميطها مرضيًا في الثقافة العربية .

ومن المغرب يشارك في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة "علي صوتك" إخراج نبيل عيوش، وتدور أحداثه حول الرابر السابق أنس الذي يعمل في مركز ثقافي يقع في حي شعبي في الدار البيضاء، ويقوم بتشجيع طلابه لتتبع شغفهم والتعبير عن أنفسهم بحرية دون قيد من خلال فن الهيب هوب .

ومن المملكة السعودية العربية يشارك في مسابقة الأفلام القصيرة فيلم "نور شمس" إخراج فايزة أمبه، وتدور أحداثه حول أم وحيدة تدعى "شمس" تعمل سائقة أوبر في مدينة جدة بالسعودية تشغف بشيئين: ولدها الوحيد ماكي وحلواها الإفريقية. تصارع شمس لإقناع ماكي ليتبع الطريقة التقليدية في الزواج وأن يهتم بحلواها. على أرض الواقع، يتكشف شغف الابن عندما يقرر الالتحاق بمسابقة لغناء الهيب هوب، التي يمكن أن تؤدي إلى سفره إلى فرنسا وانفصاله الأول عن أمه. تُجبر شمس أن تختار بين فقدانها لابنها أو إيجادها لذاتها. شارك الفيلم في مهرجان بالم سبرينجز الدولي للأفلام القصيرة 2021 .

ومن الأردن وفلسطين يشارك في مسابقة الأفلام القصيرة فيلم "ليل" إخراج أحمد صالح، والذي عُرض الفيلم عالميًا للمرة الأولى في المسابقة الدولية للأفلام القصيرة "نمور الغد" في مهرجان لوكارنو السينمائي 2021 .

قصته تدور حول: "يسرق غبار الحرب النوم من الأعين. يجلب لَيل السلام والنوم لكل سكان المدينة المُحطمة، لكن أعين والدة الطفل المفقود تبقى مفتوحة، فيحاول لَيل خداعها لتنام، وبهذا ينقذ روحها القلقة ".

في مسابقة الأفلام القصيرة أيضا يشارك من الأردن فيلم "عرنوس" إخراج سامر البطيخي، وتدور أحداثه خلال يوم عادي في ساحة تسوق في عمان، يستعد سامي الطفل الساذج المدلل (15 عامًا)، مع محمود بائع الذرة المحتال الذكي (15 عامًا) لتنفيذ خطة سرقة هدية غير متوقعة، يثير بها إعجاب حبيبته، لكنهما لا يدركان حقيقة التقلبات والمنعطفات التي قد تعترض طريقهما .

ومن تونس يشارك في مسابقة الأفلام القصيرة فيلم "سقالة" إخراج بلال بالي، الذي تدور أحداثه حول فتاة شابة تعمل في حانة. ذات مساء، تصل متأخرة إلى عملها، حيث لا تستطيع الفرار من غضب مديرها تهديده لها بالفصل، . عندما تعود إلى منزلها، تواجه المأساة وجهًا لوجه .

المكرمون


يمنح المهرجان جائزة الإنجاز الإبداعى لعدد من السينمائيين الذين تركت أعمالهم بالسينما علامة لا تُمحى خلال مسيرتهم الإبداعية، وبينهم النجم أحمد السقا، الذى نجح فى رسم صورة السينما المصرية بشكلها المعاصر، مع قلائل من أبناء جيله، على مدار نحو 3 عقود من الزمن، قدم خلالها العشرات والعشرات من الأفلام والمسلسلات والمسرحيات
.


ويكرم المهرجان كذلك المخرج محمد بكرى ممثل ومخرج ومنتج سينمائى فلسطينى، ولد عام 1953 فى قرية البعنة بالجليل وتلقى تعليمه الثانوى فى مدينة عكا، درس المسرح عام 1973، وبدأ مشواره الفنى بعدد من الأعمال المسرحية المحلية حيث أخرج مسرحيته «المتشائل» والتى فاق عدد عروضها 2000 عرض، فى السينما مثل بكرى أول أفلامه مع المخرج كوستا جافراس فى فيلمه «حنه كيه» (1983)، كما مثل مع الأخوين تافيانى فى فيلمهما «مزرعة القبرات
» (2007 ).

تتضمن مسيرته السينمائية أكثر من 70 عملًا سينمائيًا ما بين الإخراج والتمثيل، وبينها: «من وراء القضبان» و«درب التبانات» و«حيفا»، إضافة إلى عدد من الأفلام الوثائقية التى أخرجها من بينها فيلم «جنين جنين»، الذى يصور الجرائم التى ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلى بحق الفلسطينيين فى مخيم جنين، والذى فاز بجائزة مهرجان الإسماعيلية الدولى للأفلام التسجيلية والقصيرة عام 2002 .

اكتسب بكرى شهرة عالمية من خلال مشاركته أعمالًا فى هولندا وبلجيكا وفرنسا وكندا، نال عن بعضها جوائز عالمية من بينها: جائزة أفضل ممثل من مهرجان لوكارنو السينمائى الدولى عام 2004 عن دوره فى فيلم «خاص» وأفضل ممثل من مهرجان القاهرة السينمائى الدولى عام 2005 عن نفس الدور، كما منحه مهرجان برلين السينمائى الدولى عام 2010 جائزة حرية التعبير، وحصل على جائزة النقاد العرب فى مهرجان كان السينمائى عام 2018 عن دوره فى فيلم «واجب» إضافة إلى 4 جوائز أخرى عن نفس الدور من مهرجانات دبى ووهران ومار دى لا بلاتا وروما، كما فاز بـأربع جوائز تانيت ذهبى من مهرجان قرطاج عن مجمل أعماله المسرحية وعن ثلاثة أفلام: «عيد ميلاد ليلى» و«جنين، جنين» و«يوم ما رحت »


ويقدم «الجونة» أيضًا تكريما خاصا إحياءً للذكرى الخامسة والعشرين لوفاة المخرج البولندى الشهير كريستوف كيشلوفسكى، وينظم معرضًا لأعماله وحياته لمنسق المناظر ومهندس الديكور الشهير أنسى أبوسيف، وستتم إعادة الأعمال المعروضة فيه إلى الحياة مرة أخرى من خلال عدسة سينمائية
.

المعرض يضم 23 ملصقًا من متحف السينما فى لودز، وكلها مستوحاة من أفلام كيشلوفسكى، كما يتضمن مواد أصلية من أرشيف السينما «سينماتيك»، بإجمالى 50 صورة لملصقات وصور من أفلام كيشلوفسكى الأيقونية، تُظهر مواقع وعمليات التصوير إلى جانب صور شخصية للمخرج .
من بين أبرز فعاليات المعرض فيلم وثائقى، يعرض بشكل متتالٍ جوانب مذهلة من حياة المخرج الراحل وأفكاره ومجموع أفلامه، الفيلم بعنوان «كريستوف كيشلوفسكى: أنا بين بين» من إخراج كريستوف فيشبيسكى .

أعضاء لجان التحكبم



تضم لجنة مسابقة الأفلام الروائية الطويلة الممثلة المصرية منة شلبي، التي لعبت أدوارًا سينمائية هامة مع مخرجين متميزين وتعد أول ممثلة مصرية وعربية يتم ترشيحها لجائزة الإيمي الدولية لأفضل ممثلة عن دورها في مسلسل "في كل أسبوع يوم جمعة"، وسارة هوش المؤسس والمدير التنفيذي لمهرجان جواناخواتو السينمائي الدولي في المكسيك، كما تضم المخرج والمنتج اللبناني جورج هاشم الذي تشمل أعماله الفيلم الشهير "رصاصة طايشة" (2010)، وفيلم "نار من نار" (2016). فضلًا عن ذلك، يشارك في اللجنة المخرج الهندي كبير خان، المعروف بأعمال مثل "كابول إكسبرس" و"نيويورك" و"إيك ثا تايجر" و"سنوات طالبان وما بعدها". يرأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة المنتج روب ألين، الرئيس التنفيذي لشركة مارجيت هاوس فيلمز، ومنتج فيلم نتفليكس "أنا لم أعد هنا".

تتكون لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة من المنتج الكوري الجنوبي جاي جيون المؤسس المشارك لمهرجان بوسان السينمائي الدولي، والذي أنتج أفلامًا مثل "حكاية مدينة واحدة"، بالإضافة إلى المخرجة الأمريكية كيم إيه سنايدر التي تشمل أعمالها الأخيرة الفيلم الوثائقي "نحن الأطفال" والذي حظى باحتفاء نقدي وجماهيري واسع. كما تضم لجنة التحكيم المخرج الأردني الهولندي محمود المساد والذي نال استحسانًا نقديًا عن أعماله مثل "الشاطر حسن" و"هذه صورتي وأنا ميت"، والمنتجة الفلسطينية مي عودة التي عرض فيلمها الأول "200 متر" للمرة الأولى عالميًا بمسابقة أيام فينيسيا في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، والحاصلة على جائزة فارايتي للمواهب بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مهرجان الجونة السينمائي. ترأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة المنتجة المكسيكية مارتا سوسا، والتي لاقت أعمالها نجاحا في عدد كبير من المهرجانات السينمائية الدولية وفازت بأكثر من 150 جائزة بما فيها جائزة الإيمي.


أما لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة فتضم المخرج والمنتج المصري تامر عشري والذي يشتهر بأعمال منها "فوتوكوبي" والفيلم الفائز بجائزة نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي قصير "ماتعلاش عن الحاجب" في الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي، ومبرمجة الأفلام أليس خروبي والتي كانت عضوًا أساسيًا في برمجة الأفلام القصيرة بمهرجان كان السينمائي. تضم اللجنة كذلك الممثلة المغربية نادية كوندا، والتي فازت بجائزة نجمة الجونة لأفضل ممثلة في الدورة الأولى من المهرجان عن دورها في فيلم "وليلي" لفوزي بن سعيدي، والصحفية والناقدة الإيطالية إي نينا روث، التي كتبت للعديد من المطبوعات الشهيرة بما في ذلك فوج إيطاليا وهاربر بازار العربية ومجلة فلاونت. ترأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة المخرجة المصرية كاملة أبو ذكري، ومن بين أعمالها أفلام مثل "واحد صفر" الذي نافس في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي عام 2009، كما عرض فيلمها "يوم للستات" للمرة الأولى عالميًا في مهرجان لندن السينمائي لعام 2016.
 


يطلق مهرجان الجونة السينمائي في دورته الخامسة جائزة نجمة الجونة الخضراء والتي تُمنح للأفلام التي ترفع مستوى الوعي أو تشارك المعرفة حول القضايا المتعلقة بالبيئة أو الحياة البرية وأهميتها واستدامتها. تشمل لجنة التحكيم لهذه الجائزة الممثلة المصرية أروى جودة، والمعروفة بأدوارها في أعمال مثل "حجر جهنم" و"هذا المساء" و"أهو ده اللي صار"وهي من المهتمين  بأمور البيئة وسبق أن مثلت مصر في مسابقة "ميس إيرث" و حصلت على المرتبة الرابعة عالميًا. إضافة إلى المخرج كيفان مشايخ الذي بدأ مسيرته المهنية من خلال كتابة وإخراج وإنتاج فيلم "الحارس: أسطورة عمر الخيام"، كما تضم اللجنة رنا نجار المراسلة التلفزيونية بقناة الشرق، كما عملت قبل ذلك بوكالة رويترز العالمية.

أما فيما يخص لجنة تحكيم نيتباك (شبكة الترويج للسينما الآسيوية) فتتكون من إندو شريكنت إحدى الأعضاء المؤسسين لـ"نيتباك" الهند، وكانت المدير المشارك لمهرجان سيني فان للسينما الآسيوية والعربية. إضافة إلى المخرج الكوري الجنوبي تشانج هو باي الحاصل على العديد من الجوائز المرموقة من بينها جائزة بيكسانج للفنون، وتشمل أفلامه "صيد الحيتان" و"ليلة عميقة الزرقة"، والمنتج والمخرج الفلسطيني السويدي محمد قبلاوي مؤسس مهرجان مالمو للسينما العربية في السويد. 


اختتمت فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي الجمغة 22/10/2021 وتم الاعلان عن جوائز المهرجان وجاءت كالأتي :
1- حاز فيلم هروب الرقيب فولكونجوف على جائزة نتباك لأفضل فيلم آسيوي .

2-حصل فيلم ريش المثير للجدل على نجمة الجونة للفيلم العربي الروائي الطويل وقيمتها 20 ألف دولار. 

3-فيلم غروب حاز على جائزة نجمة الجونة الفضية للفيلم الروائي الطويل وقيمتها 25 ألف دولار .

4- نال فيلم هروب الرقيب فولكونوجوف على جائزة نجمة الجونة البرونزية للفيلم الروائي الطويل وقيمتها 15 ألف دولار .

5-جائزة نجمة الجونة الذهبية للفيلم الوثائقي الطويل وقيمتها 30 الف دولار لفيلم حياة إيفانا .

6- توج فيلم الرجل الأعمى الذي لن يغب في مشاهدة تيتانيك بجائزة نجمة الجونة الذهبية للفيلم الروائي الطويل وقيمتها 50 ألف دولار .

7- حاز فيلم كابتن الزعتري على جائزة نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي وثائقي طويل والتي تقدر بنحو 10 آلاف دولار .

8- فيلم سبايا الحائز على جائزة نجمة الجونة البرونزية للفيلم الوثائقي الطويل وقيمتها 7500 ألف دولار .

9- أوستروف- جزيرة مفقودة حصل على نجمة الجونة الفضية  للفيلم وثائقي وقيمتها 15 الف دولار، وجائزة سينما من أجل الإنسانية .

10- فيلم الابن المقدس حصل على نجمة الجونة الفضية للفيلم القصير والتي تقدر بـ 7500 ألف دولار .

11- حصل فيلم على أرض صلبة نجمة الجونة البرونزية لأفضل فيلم روائي قصير بقيمة 4 آلاف دولار .

12-نال فيلم القاهرة برلين على نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي قصير بقيمة 5000 دولار .

13- استحوذ فيلم كاتيا على نجمة الجونة الذهبية للفيلم القصير بقيمة 15 ألف دولار .

14- حصد فيلم كوستا برافا على جائزة مؤسسة فبريسي وكذلك نجمة الجونة الخضراء .

15-فيلم عادل يستحوذ على جائزة خالد بشارة لصناع السينما المستقلة في مصر .

16-تنويه خاص للممثلة السعودية عائشة الرفاعي عن الفيلم السعودي القصير .

17-تنويه خاص للفيلم الوثائقي هذا المطر لن يتوقف أبدا .

18-حصدت الممثلة مايا فاندربيك على جائزة نجمة الجونة لأفضل ممثلة .

19- جائزة نجمة الجونة لأفضل ممثل بيري بويكوناينين .


 جوائز "منصة الجونة" للدورة الخامسة من المهرجان
.

وضمت منصة الجونة في دورتها هذا العام 20 مشروعًا سينمائيًا، من بينهم 13 مشروعًا في مرحلة التطوير، و6 مشاريع في مرحلة ما بعد الإنتاج، إضافة إلى مشروع ضيف في مرحلة ما بعد الإنتاج. يبلغ إجمالي الجوائز المقدمة من خلال منصة الجونة السينمائية نحو 300 ألف دولار أمريكي .

قدم المخرجون والمنتجون المترشحون للمشاركة في المنطلق مشاريعهم وأفلامهم إلى منتجين ومؤسسات مانحة وموزعين وبائعي أفلام ومبرمجي مهرجانات، للحصول على استشارتهم الفنية. إضافة إلى ذلك، عُقدت لقاءات فردية بين صناع الأفلام وخبراء الصناعة والمستشارين لتطوير السيناريوهات أو النسخ غير المُكتملة للأفلام وتعزيز فرص التعاون الإقليمي والدولي .

فاز مشروع "ربع يوم خميس في الجزائر العاصمة" (فرنسا) من إخراج صوفيا جامه بجائزة أفضل مشروع في مرحلة التطوير (جائزة مالية بـ15 ألف دولار أمريكي) وشهادة منصة الجونة السينمائية، و2000 دولار خدمات عينية من كلاكيت، بينما فاز فيلم "تلك الأشجار الغريبة" (فلسطين) من إخراج هند شوفاني بجائزة أفضل فيلم في مرحلة ما بعد الإنتاج (جائزة مالية بـ15 ألف دولار أمريكي) وشهادة منصة الجونة السينمائية، كما فاز الفيلم بجائزة ذا إندي ديير وقدرها 10 آلاف دولار أمريكي .

كما تم الإعلان عن المشاريع والأفلام الفائزة بجوائز رعاة منطلق الجونة السينمائي وهي كالآتي :

حصل فيلم "خمسين متر" (مصر) من إخراج يمنى خطاب على 10 آلاف دولار أمريكي لخدمات التسويق من ذا سيل بوست برودكشن، و10 آلاف دولار أمريكي من تريند في إف إكس، و10 آلاف دولار أمريكي من سينرجي فيلمز، و15 ألف دولار أمريكي (جائزتين إحداهما نقدية بقيمة 5 آلاف دولار أمريكي والأخرى ب10 آلاف دولار أمريكي لتطوير السيناريو) مقدمة من ورشة سرد، و5 آلاف دولار لخدمات ما بعد الإنتاج من بي ميديا برودكشنز، و10 آلاف دولار مقدمة من كالت، و1000 دولار أمريكي لخدمات مواقع التصوير من كلاكيت، كما فاز المشروع بمشاركة في مختبر روتردام للأفلام من مركز السينما العربية، ومنحة بقيمة 7 آلاف دولار أمريكي لدراسة الماجستير من إحدي الجامعات الأمريكية من جيميناي أفريقيا .

 

فاز مشروع "هايش مايش" (المغرب) من إخراج هشام العسري بجائزة قدرها 30 ألف دولار أمريكي ضمان توزيع من ماد سوليوشنز وإرجو ميديا فينتشرز، و5 آلاف دولار أمريكي من مهرجان مالمو للسينما العربية .

بينما فاز مشروع "عائشة لا تستطيع الطيران بعد الآن" (مصر) من إخراج مراد مصطفى بجائزة قدرها 5 آلاف دولار أمريكي من جيميني أفريقيا، و50 ألف جنيه مصري من ذا سيل بوست برودكشن، ومشاركة في مبادرة جلوبال فيلم إكسبريشن من إيفتا .

حصل مشروع "نساء حياتي" (العراق، سويسرا) من إخراج زهراء غندور على 10 آلاف دولار أمريكي مقدمة من مقام، ومشاركة في مبادرة جلوبال فيلم إكسبريشن من إيفتا .

فاز مشروع "البحث عن ودي" (مصر) من إخراج سارة الشاذلي بجائزة قدرها 5 آلاف دولار أمريكي من بي ميديا برودكشنز، و2000 دولار أمريكي خدمات عينية من كلاكيت .

ذهبت جائزة البيع المبدئي المقدمة من أو إس إن إلى مشروع "أغنية للصيف والشتاء" (سوريا، الدنمارك، ألمانيا، الولايات المتحدة الأمريكية) للمخرجين طلال دركي وعلي وجيه، وقدرها 50 ألف دولار أمريكي، إضافة إلى 10 آلاف دولار أمريكي لخدمات عمل دي سي بي للفيلم من ذا سيل بوست برودكشن .

فاز فيلم "جنائن معلقة" (العراق، المملكة المتحدة، فلسطين) للمخرج أحمد ياسين الدراجي بمبلغ 30 ألف دولار أمريكي لخدمات المؤثرات البصرية والتلوين من ميركوري فيشوال سوليوشنز. حصل فيلم "خط فاصل" (لبنان) من إخراج رين رزوق على 10 آلاف دولار أمريكي مقدمة من كلاكيت .

حصل مشروع "محبون سعداء" (المغرب، فرنسا) للمخرج هشام العسري بجائزة قدرها 10 آلاف دولار مقدمة من روتانا. أما جائزة شبكة راديو وتلفزيون العرب (إيه أر تي) فذهبت إلى مشروع "حتى يتنفس البحر" (الأردن، السويد، كندا، فرنسا) من إخراج زين دريعي، وقدرها 10 آلاف دولار أمريكي. وحصل مشروع "كولونيا" (مصر) من إخراج محمد صيام على 10 آلاف دولار مقدمة من نيو بلاك. وفاز مشروع "البصير" (العراق، سويسرا) من إخراج علي طوفان الفتلاوي بمبلغ 5 آلاف دولار لخدمات ما بعد الإنتاج من هيكات ستوديو .

أما برنامج حكايات طائر الشمس في دورته الثانية بالشراكة بين مهرجان الجونة السينمائي وفيلم لاب فلسطين، فقد فاز بالجائزة الأولى مشروع "سلامة الطائر" (مصر) لمحمد القصبي ومحمد كاتب، وفاز بالجائزة الثانية مشروع "الخط الأحمر" (الأردن) لسامر البطيخي وحياة أبو سمرة .

 
الصحة تعلن عن خطة للتأمين الطبي بالبحر الأحمر

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى