21 مايو 2022 02:39 ص

الرئيس السيسي يفتتح عدد من المشروعات القومية بتوشكى

الأحد، 26 ديسمبر 2021 - 05:19 م


شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد 26-12-2021 ،افتتاح مشروعات استصلاح وزراعة الاراضى الصحراوية فى منطقة توشكي بمحافظة أسوان ، من بينها المشروع القومي "توشكى الخير"، وذلك في إطار جهود الدولة لتحقيق نهضة تنموية متكاملة . 

حضر الافتتاح رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.. حيث كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد وصل إلى منطقة توشكى بأسوان لافتتاح عدد من مشروعات استصلاح وزراعة الأراضي الصحراوية.
 

وبدأت الفعاليات بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للقارىء الشيخ خالد الجارحي.

ويعد "توشكى الخير" هو أكبر مشروع استصلاح زراعي فى منطقة الشرق الأوسط، وأحد المشروعات القومية العملاقة التي نجح الرئيس عبد الفتاح السيسي فى إعادة الحياة لها بعد فترة من التدهور أصابت المشروع الذي يقع جنوب أسوان.


وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الافتتاح، فيلما تسجيليا عن مشروع توشكى من انتاج إدارة الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة تحت عنوان "توشكى خيرك يامصر"، حيث استعرض مشروعات استصلاح أراضي زراعية بمنطقة "توشكى"، وآخر ما تم انجازه من تطوير واستصلاح وزراعة أكثر من 2 مليون نخلة فضلا عن شق الترع وحفر الأبار لتوفير المياه اللازمة للزراعة. 


وعقب ذلك ألقى اللواء أركان حرب وليد حسين ابو المجد، مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة، كلمة خلال حفل الافتتاح،أكد فيها أن رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي للمستقبل تشدد على ضرورة أن يكون الأساس في بناء مصر الحديثة اقتصاد قوي قائم على علوم وتقنيات حديثة تضمن له النمو والاستقرار، وأن هذه الرؤية هي المحرك والدافع لما نراه من نهضة مصر وانطلاقتها كي تحقق رفعتها وتستعيد مكانتها
.

وقال: إنه بناء على تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي يقوم جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بدعم خطط التنمية الشاملة المستدامة للدولة وبالتعاون مع الأجهزة المعنية ومراكز البحوث العلمية المتخصصة، ويشارك الجهاز في تنفيذ العديد من المشروعات الإنتاج الزراعي والإنتاج الحيواني ومنتجات الألبان ومشروعات الإنتاج الداجني والمزارع السمكية والعديد من مشروعات الغذائية ومشروعات الصناعات الثقيلة والمشروعات التعدينية المختلفة إضافة الى العديد من أنشطة الخدمات المتخصصة .


وأكد رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات السويدي اليكتريك المهندس أحمد السويدي أن دعم الرئيس عبد الفتاح السيسي للقطاع الخاص منح الشركات الثقة فى العمل، ولذلك يتم تنفيذ المشاريع في وقت قياسي
.

وقال السويدي - في كلمته خلال افتتاح المشروعات القومية في توشكى- إن القطاع الخاص الوطني يشارك بقوة على مدار السبع سنوات الماضية في جميع المشاريع والانجازات والتطور الكبير الذي حدث في مصر تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي .

وتابع السويدي: أن شركة السويدي وفرت أكثر من 20 ألف فرصة عمل في هذه المشاريع ، موجها الشكر الى الرئيس السيسي لدعمه للقطاع الخاص على مدار السبع سنوات الماضية سواء في مشاريع الكهرباء أو الري او المشاريع الأخرى .


وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي فيلما تسجيليا بعنوان "البساط الأخضر" - خلال افتتاح المشروع القومي "توشكى الخير"- والذى أكد أن العمل على تأمين الأمن القومي الغذائي للمصريين من أهم أولويات القيادة السياسية الحالية والمستقبلية
.

ونوه الفيلم إلى أن "بعث الحياة لأرض مصر" حلم نراه واقعا تحقق باستخدام أحدث أساليب الزراعة ووسائل الرى في العالم من خلال العديد من المشروعات القومية ، وأبرزها مشروع المليوني فدان والذى يشمل مشروعات قومية عديدة منها توشكى وشرق العوينات والدلتا الجديدة ومستقبل مصر ومشروع استصلاح وزراعة الاراضى بشمال ووسط سيناء .

ولفت إلى أن القيادة السياسية وجهت إلى ضرورة العمل على تصنيع أدوات خطوط الإنتاج لتعظيم القيمة المضافة ولتوطين الصناعات الاستراتيجية، كما قام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالتعاون مع مجموعة شركات السويدي إلكتريك بالعمل على توطين صناعة أجهزة الري المحوري تعظيما للقيمة المضافة وتحقيقا للاكتفاء الذاتي من تلك الأجهزة مع توفير كبير للعملة الصعبة وتحقيق عائد اقتصادي ضخم علاوة على خلق الآلاف من فرص العمل المباشرة .

واستعرض الفيلم تشييد المصنع العملاق في المنطقة الصناعية بالعين السخنة، والذى يستهدف سداد احتياجات مصر السنوية من أجهزة الري المحوري، والذي يوفر ألف فرص عمل مباشرة وغير مباشرة .

كما استعرض الفيلم التسجيلي،ولأول مرة في مصر، عملية تصنيع أجهزة الري المحوري محليا بنسبة تتجاوز 70% من مكوناتها بأياد مصرية .

 

 


واستعرض اللواء أركان حرب كرم سالم، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية العامة للمقاولات والتوريدات، بعض ما تم انجازه من استصلاح وتطوير مشروع تنمية جنوب الوادي حيث أكد أنه تم استصلاح 12 منطقة زراعية بمساجة إجمالية 325 ألف فدان
.

وقال سالم أن 11 شركة وطنية هي من نفذت هذه الاصلاحات حيث أن الأعمال الهندسية التي شهدتها المرحلة الأولى من مشروع الاستصلاح كانت شبكات ري وحفر ترع ومحطات طلمبات وشبكات كهرباء وطرق الخدمة والمدقات وأعمال التسويات والمناطق الإدارية .

وأكد سالم أنه تم تنفيذ 1107 كيلومترات شبكات ري فضلا عن 99 محطة طلمبات بإجمالي 448 طلمبة و12350 برج هواء و 881 كلم طرق و442 كلم مدقات لأجهزة الري المحوري فضلا عن أعمال التسويات.. وأشار إلى أنه تم تنفيذ مناطق إدارية للعاملين بالمشروع بإجمالي 16 قرية 3 منها بطاقة 530 فردا و13 قرية بطاقة 160 فردا .

ولفت مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية اللواء أركان حرب وليد حسين أبو المجد إلى أن الدولة المصرية - رغم كل الجدل ومحاولات التشكيك في جدوى مشروعها القومي ـ أثبتت ان رؤيتها ثاقبة وأن اختيارها لهذه المنطقة لم يكن مبنيا على أوهام ، ولكن كان وفق خطط تنموية مدروسة ومحسوبة .

وقال: إن خطط الدولة المصرية تسير في مسارها الطبيعي لتحقيق عائد يعزز من قيمة الاقتصاد الوطني، وأن ما تحقق من انجازات يأتي استكمالا لمسيرة التنمية الشاملة لتحقيق الرفاهية والأمان للوطن والمواطن .

وأوضح أنه في إطار حرص الرئيس السيسي على توجيه جهود التنمية الي جنوب مصر وبناء على على أوامره بزيادة الرقعة الزراعية بنحو 2 مليون فدان جديدة تضاف هذه المساحة الجديدة فى توشكي .

واستطرد: انه تم البدء في استصلاح وزراعة 815 ألف فدان كالاتي: 505 ألف فدان في منطقة توشكى منزرع منهم حتى الآن 85 ألف فدان، وجاري حاليا زراعة 420 ألف فدان، و 200 ألف فدان في شرق العوينات، بالاضافة إلي 48 ألف فدان تم الانتهاء من زراعتهم بالكامل في كلا من الفرافرة والنوبارية ووادي النطرون والتل الكبير و"الملاك" وأنشاص ووادي الشيح، بخلاف 62 ألف و880 فدانا تم استغلالهم في مشروع الصوبات الزراعية .

وأضاف: أنه بالنسبة لمساحته 500 ألف فدان فقد تم الانتهاء من استصلاح وزراعة المرحلة الأولى، ومن الخطط زراعة 2ر3 مليون نخلة على مساحة 37 ألف فدان من أجود أنواع التمور، مؤكدا انه تم الاعتماد على "أنظمة الري المحورية الحديثة" كوسيلة رئيسية للري .


ومن جانبه، أكد رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة اللواء أ.ح إيهاب الفار أن الدولة قامت بتنفيذ العديد من المشروعات خلال سبع سنوات مضت، من أهمها مشروعات التنمية الزراعية، لمواجهة التعدي على الأراضي الزراعية في الوادي والدلتا الذي أدي لوجود مناطق عشوائية كثيرة
.

وقال رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة "إن ما يقرب من 95% من سكان مصر يعيشون على ضفتي النيل ومنطقة الدلتا على مساحة 33 ألف كلم مربع، تمثل 4% من إجمالي مساحة مصر، حيث تعتبر هذه المنطقة من بين أكثر المناطق كثافة سكانية في العالم، حيث تبلغ أكثر من 1540 شخصا لكل كيلومتر مربع مقارنة بـ96 شخصا لكل كيلو متر مربع في باقي أنحاء الجمهورية، مما تسبب في التعدي على الاراضي الزراعية في الوادي والدلتا، والذي أدى بدوره إلى وجود مناطق عشواية كثيرة .

وقال مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة اللواء أركان حرب وليد حسين ابو المجد ، إن رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي للمستقبل بضرورة ان يكون الأساس في بناء مصر الحديثة اقتصاد قوي قائم على علوم وتقنيات حديثة تضمن له النمو والاستقرار هو المحرك والدافع لما نراه من نهضة مصر وانطلاقتها كي تحقق رفعتها وتستعيد مكانتها .


افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي- عبر تقنية "فيديو كونفرانس"- طريق توشكى- شرق العوينات بطول 360 كيلومترا.

ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسي الشكر للقائمين على إنشاء الطريق.. معتبرا أن الانتهاء من حوالي 350 كيلو خلال هذه المدة الزمنية انجازا كبيرا، معربا أيضا عن شكره للشركات التي ساهمت في إنشائه.

ووجه الرئيس السيسي الشكر لكل من ساهم في إنجاز مشروع "توشكي الخير"، وأثنى بشكل خاص على جهود الراحل الدكتور كمال الجنزوري.




وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن مياه محطة "بحر البقر" كانت مياه صرف زراعي ويتم تجميعها ثم معالجتها طبقا لمعايير منظمة الصحة العالمية لتكون صالحة للزراعة وخالية من الشوائب والمسائل الأخرى.

وأضاف: أن نسبة الملوحة العالية تصلح لبعض الزراعات ولا تصلح للبعض الآخر، ولكن يتم عمل خلط لها مع مياه الآبار الموجودة في تلك المنطقة بشكل أو بآخر.

وتابع: أن حجم الأراضي الزراعية التي نحلم بها ضخم جدا، وأن مصر لم تتجاوز حصتها في المياه ولم تطلب مياه أكثر من الـ 100 مليار ولكن يتم من خلال برامج ومن خلال مشاريع تم الاستفادة بأكبر صورة ممكنة من المياه المتاحة في كل المجالات .

وقال الرئيس السيسي إن منطقة وادي النطرون متاحة منذ 25 سنة ، وتم زراعة جزء منها لكن كلها على مياه الابار فقط ، مضيفا اننا عندما قررنا تعظيم الزراعة وقررنا تعظيم استخدامنا للمياه وجدنا ان البرنامج ضخم جدا .

وطلب الرئيس السيسي من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة أن توضح في مقال لها هذه المشروعات ، علاوة على المشروعات التى تم الاتفاق عليها والخاصة بحماية الشواطئ في الإسكندرية ودمياط والصعيد كأحد المشاريع التي تقوم بها الدولة ضد مخاطر التغيرات المناخية.

وقال السيسي، تعقيبا على كلمة اللواء إيهاب الفار، "عند عمل السد العالي جلب الناس أجمع وأعطاها أملا كبيرا، بالاعلان عنه، ولا بالاجراءات المصاحبة والشغل الذى تم فيه؟.. لم يتم عمل تصوير إعلامي لهذا الجهد سواء هنا أو في سيناء، كما لم يتم عمل جهد إعلامي لعناصر المشروع وتكلفتها المالية، مستعرضا تكاليف المشروعات الحالية ومشروع السد العالي.

ومضى يقول: "لو أردت القيام بعمل سد عال ثان هل يأخذ مني الجهد والوقت مع تطور المعدات الموجودة؟ .. لا.. ما أريد قوله عتابي هنا لنا أجمع لا على الهيئة الهندسية أو القوات المسلحة أو الحكومة علينا كدولة،.. ما يتم في سيناء هو سد عالي وما يتم عمله في مستقبل مصر هو سد عالي وما يتم عمله في توشكى هو سد عالي في وقت واحد.

واردف قائلا: " الكلام الذي طرح من الهيئة الهندسية هو 450 مليار جنيه لكى يتم الوصول إلى 2.5 مليون فدان لدخولهم الزراعة ويعمل عليهم الناس ويوفر لنا المنتجات الغذائية ، وما نقوم بعمله هو المستحيل.. لا ننظر إلى التكاليف ولكن ننظر إلى العمل لا ننام ولا نرتاح ولكننا نعمل في بلدنا حتى نحقق ما علينا أمام الله".

وأضاف: أنه خلال أكتوبر من العام القادم سيتم تحويل كافة المشروعات الجاري تنفيذها حاليا الي أراضي منتجة تلبي احتياجات مصر من الغذاء .

وأشار الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى المصانع الخاصة بالتصنيع الزراعي، التى للتعامل مع المحاصيل القادمة من الأراضي المستصلحة .. وقال : اننا نستطيع عمل كل ما نريد، بالتعاون مع مجلس الوزراء ووزارة الري والزراعة والتموين ووزارة الكهرباء، أن جميع الوزرات تشارك في كافة المشروعات كلا فيما يخصه.

وذكر الرئيس: أن الوضع الطبيعي أن نقوم بتبطين الترع لتوفير المياه، وأن ذلك عمل الدولة وكل فرد يقوم بدوره بهذا الشأن، حيث تقوم الحكومة من خلال وزارتها المعنية بالدراسات وتوفير الموارد وتقوم القوات المسلحة بتنظيم هذا العمل بالتنسيق مع الشركات المصرية الوطنية.. مؤكدا أن الموضوع هو عمل مشترك حتى يتم إنجاز المستهدف في الزراعة والصناعة وكل شيء فى النهاية.

ووجه الرئيس السيسي حديثه إلى شركات القطاع الخاص قائلا: من يريد الاستثمار لن يتكلف سوي سعر الفدان أو إيجاره ثم زراعته.. وجدد الرئيس السيسي الشكر لكل القائمين على العمل في توشكى.. وقال: إن المشروع يمكن تنفيذه لو اجتمعت همم الدولة بأجهزتها المختلفة وبإرادة حقيقية ان تحل المسألة.

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، في ختام افتتاح مشروعات توشكى الشكر للقائمين على المشروعات القومية بمنطقة توشكى فى محافظة اسوان، وأشاد بتعاون جميع الوزارات كل فيما يخص مشروعات توشكي .

وقال الرئيس السيسي:" أوجه الشكر للقائمين على هذا العمل سواء الشركة الوطنية والهيئة الهندسية والشركات المدنية ، إن حوالي 80 الي 90 شركة يعملون في هذه المشروعات.

وعقب ذلك تفقد الرئيس السيسي عددا من المشروعات القومية في توشكى إيذانا بافتتاحها، واستمع إلى شرح مفصل من المهندسين المختصين بهذه المشروعات.


الرئيس عبد الفتاح السيسي يزرع شجرة نخيل في توشكى







اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى