03 أكتوبر 2022 06:48 ص

ضياء رشوان: منظومة علاقات مصر تعزز مكانتها في مواجهة تقلبات النظام الدولي

الأربعاء، 20 أبريل 2022 - 01:20 م

أكد الكاتب الصحفي ضياء رشوان أن التطورات المتلاحقة التي يشهدها العالم في المجالات السياسية والاقتصادية سوف تؤدي إلى إحداث تغييرات في النظام العالمي بشقيه الاقتصادي والسياسي.

وقال رشوان إن مصر تبدو في مقدمة الأطراف المؤهلة للتكيف مع المتغيرات الحالية والمرتقبة في النظام الدولي، والحفاظ على مكانتها ودورها على الأصعدة الإقليمية والقارية والدولية.. وذلك استناداً لما حققته من استقرار أمني وسياسي وسط منطقة تموج بالاضطرابات والأزمات، وكذلك ما حققته على الصعيد الاقتصادي من إعادة تأهيل البنية الأساسية والاهتمام بالموارد البشرية وتحديث أنماط الإدارة والإنتاج، وتوسيع آفاق الاقتصاد وقدراته الاستيعابية للمزيد من الاستثمارات في مجالات عديدة.

وأضاف ضياء رشوان أن التوازن الذي حققته مصر في منظومة علاقاتها الدولية، كفيل بحماية مكانتها ومصالحها في عالم تتغير فيه موازين القوى، ومراكز الثقل الاقتصادي والسياسي خاصة مع بروز القارة الآسيوية بقواها الاقتصادية والبشرية الكبرى مثل الصين والهند واليابان وكوريا وأندونيسيا وغيرها كمراكز تأثير متزايد في النظام العالمي الاقتصادي والسياسي، حيث تبدو قارة آسيا في قلب التحولات الدولية الجارية، وسط ما يمر به العالم من حالة "مخاض" لولادة نظام جديد أو تغيير في النظام الراهن بمفردات جديدة، ورموز مستحدثة لموارد القوة، وأنماط جديدة من التحالفات والسياسات  الإقليمية والدولية في العديد من مناطق العالم.

 جاء ذلك فى افتتاحية العدد الثامن من دورية "آفاق آسيوية" وهى دورية علمية سياسية شاملة تصدرها الهيئة العامة للاستعلامات حيث تتيح هذه الفصلية المحكمة الفرصة للباحثين من كافة دول العالم لنشر دراسات وبحوث وتقارير تتناول كافة القضايا الآسيوية السياسية والاقتصادية والإجتماعية والإعلامية والثقافية، ويرأس تحريرها المستشار عبد المعطى أبو زيد رئيس قطاع الاعلام الخارجي ، ويعمل مستشاراً أكاديميا ً لتحريرها الدكتور حسن ابو طالب، ومديرة التحرير د.سمر ابراهيم محمد ، ويشارك فى هيئة تحكيمها عدد من الرموز الآسيوية  من مصر والصين والهند واليابان، ويتم إصدارها فى نسخ ورقية وإلكترونية، كما يتم إطلاقها على موقع الهيئة على الانترنت وتوزع مجاناً فى مصر وأنحاء العالم، وقد تم اعتمادها من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وحصولها علي الترقيم الدولي ونشرها على بنك المعرفة.

وجاء ملف العدد الجديد من الدورية بعنوان "التجمعات الاقتصادية في آسيا " حيث تضمن دراسات عن دور اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة في آسيا، ودور تجمع شنغهاي وتأثيرة في النظام الاقتصادي، والتعاون والتكامل الإقليمي تحت مظلة رابطة (الآسيان)، بالاضافة إلي نموذج تجمع البريكس ومحددات المستقبل، كما تضمن العدد دراسات في قضايا متعددة منها:  التكافل الاجتماعي في ماليزيا والدورالانمائي للدولة، ومستقبل العلاقات الهندية- الأمريكية في ظل إدارة "جو بايدن "، والإصلاح الاقتصادي في دولة ماليزيا، والأزمة الروسية الأوكرانية في الإعلام الروسي.

كما تضمنت مجموعة من التقارير المتنوعة عن تداعيات الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، والصين من أين الي أين ؟، ونتائج انتخابات مجلس الدوما الروسي، وكونفوشيوس  الأب الروحي للثقافة الصينية، بالاضافة إلى تقرير عن الأزمات السياسية والاقتصادية في تايلاند، وشارك في العدد نخبة من الخبراء والمتخصصين.

كما تناول العدد عرضاً لدراسة عن " عمليات المنطقة الرمادية والتنسيق بين الولايات المتحدة واليابان "الصادرة عن المركز الوطني للأبحاث الآسيوية، وتقرير عن "توقعات التجارة في آسيا والمحيط الهاديء خلال عام 2022 " .

وتناول القسم الانجليزي دراسة عن "راس المال البشري والنمو الاقتصادي في دول جنوب آسيا " للدكتور شهيرة الجيار بالاكاديمة العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

اما القسم الصيني فتناول دراسة عن الكتاب الأبيض الذي صدر في الصين بعنوان "مجتمع الرغد الشامل في الصين"، وترجمة لتقرير عن "الحزام والطريق وتخطيط الصين الاستراتيجي ".


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى