09 ديسمبر 2022 08:25 ص

الرئيس السيسي يشهد احتفالية وزارة الأوقاف بـ"ليلة القدر "

الأربعاء، 27 أبريل 2022 - 01:32 م


شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح الأربعاء27-4-2022 احتفالية وزارة الأوقاف بـ"ليلة القدر"، وذلك بمركز المنارة للمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس بالقاهرة الجديدة
.

وحضر الاحتفال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، ورئيسا مجلس النواب المستشار حنفي جبالي، والشيوخ المستشار عبد الوهاب عبدالرازق، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.. حيث بدأت وقائع الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للقارئ الشيخ هاني الحسيني .


ومع دخول الرئيس السيسي إلى قاعة الاحتفال حرص على مصافحة الدكتور أحمد عمر هاشم عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، حيث قدم الأخير تحية تقدير وإجلال للرئيس السيسي لما قدمه لمصر من تضحيات لحمايتها وحماية شعبها
 .وقال أحمد عمر هاشم موجهًا حديثه للرئيس: "رئيس جمهوريتنا الكريم وقائد مسيرتنا العظيم الرئيس عبد الفتاح السيسي تحية تقدير وإجلال ومحبة في اليوم الذي نسعد فيه بالاحتفال بليلة القدر، ليلة نزول القرآن الكريم الدستور السماوي الذي صانه رب العزة وحماه ". 



وفي كلمته خلال احتفالية وزارة الأوقاف بـ"ليلة القدر"، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي
إن الخطاب الديني الواعي المستنير يعد أحد أهم عناصر المواجهة مع الفكر المتطرف الهدام، معربًا عن أمله في بذل مزيد من الجهد والعمل المستمر لنشر الفهم والإدراك السليم بقضايا الدين والوطن من أجل تحقيق مستقبل أفضل لنا ولأبنائنا، وللأجيال القادمة بما يعزز من هدفنا الأساسي وهو الحفاظ على جوهر الدين وتوعية النشء والشباب وذلك لإدراك مخاطر الفكر المتطرف من جهة وحجم التحديات من جهة أخرى .

كما دعا إلى مواصلة الجهود الجادة والمساعي المحمودة لنشر صحيح الدين وتصحيح المفاهيم الخاطئة والتعريف بجوهر الإسلام الحقيقي الذي يحمل كل معاني الرحمة والتسامح والتعاون، والعمل والبناء وإعمال العقل في فهم النص ومنهاج الله -عز وجل- في تسيير هذا الكون الفسيح، بما يسهم في عمارة الأرض، والتواصل معًا بقوة لبناء مستقبل هذا الوطن في ظل فهم مستنير، لمقاصد الدين وعظمته وسماحته وتأكيده على حتمية العمل الجــــاد والإتقان والإخلاص والتعاون والتراحم والتكاتف الوطني، قائلًا: "علينا أن نستلهم من هذا الشهر الكريم، وهذه الليلة المباركة، روح الإخلاص وحسن المراقبة لله - عز وجل - في جميع أعمالنا، وحركاتنا، وسكناتنا ".

وفي ختام كلمته، توجه الرئيس السيسي بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى أن يسدد على طريق الخير والبناء خطانا وأن يمدنا بمزيد من قوة الإيمان والإرادة، ويقظة الضمير الأخلاقي والإنساني، في جميع جوانب الحياة والعمل الدؤوب من أجل وطننا الغالي، ومن أجل الأجيال الحالية والمستقبلية، ونسأل الله تعالى أن يكلل عملنا وجهدنا بالنجاح والتوفيق إنه نعم المولى، ونعم النصير ".


وفي كلمته، قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة
إن واجبنا إعمال العقل في فهم النص في ضوء فقه الواقع، موضحًا أننا نحتفي بالقرآن الكريم فحق القرآن علينا أن نتأدب بآدابه وأن نقتدي بأخلاقه .

وأوضح الوزير أن الاقتداء بسنة النبي (صلى الله عليه وسلم) تأتي من منطلق الإيمان بكتاب الله، موضحًا أن السنة النبوية هي المصدر الثاني للتشريع، مشيرًا إلى أن الوزارة دفعت بـ5 آلاف إمام في مجال الدراسات العليا، ونوه إلى أن الوزارة تخطو خطى ثابتة في مجال تدريب وتأهيل الأئمة والواعظات .

وأعلن الوزير ترجمة معاني القرآن الكريم إلى ثلاث لغات جديدة هذا العام هي الأوردية، واليونانية ولغة الهوسا، مشيرًا إلى أن الله -سبحانه وتعالى- يلفت أنظارنا إلى اختصاصنا بالقرآن الكريم وليلة القدر، الأمر الذي يستوجب شكر هاتين النعمتين .

وأوضح أن الاحتفال بليلة القدرة وتكريم أهل القرآن مظهر من مظاهر هذا الشكر في دولة خدمت القرآن الكريم وتربعت على عرش تلاوته من جيل العمالقة الشيخ محمود خليل الحصري، والشيخ عبد الباسط عبد الصمد، والشيخ مصطفى إسماعيل، والشيخ محمد صديق المنشاوي، والشيخ محمود علي البنا، وغيرهم من القراء الذين بلغت أصواتهم عنان السماء إلى جيل معاصر لا يقل شأنًا ولا درجة ولا أداءً عن هؤلاء العمالقة .


نسخة من القرآن هدية للرئيس

وأهدى وزير الأوقاف نسخة من القرآن الكريم للرئيس عبد الفتاح السيسي .


وشاهد الرئيس عبد الفتاح السيسي فيلمًا تسجيليًا تحت عنوان "مصر في خدمة القرآن الكريم"،
خلال الاحتفالية، تناول فضل ليلة القدر التي ينشدها المسلمون جميعًا في العشر الأواخر من شهر رمضان، فهي ليلة القدر التي نزل فيها القرآن الكريم على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم .

وبين الفيلم فضل تدبر القرآن الكريم، الذي أودع فيه الحق سبحانه وتعالى علم كل شيء، وأبان فيه كل هديّ وغاية، فالقرآن نور الأبصار والبصائر، وأن الفهم الصحيح لمعاني ومقاصد القرآن الكريم، كانت ضمن أولويات الرئيس السيسي من أجل تحرير الدين من جمود العقول المتحجرة؛ ليعود إلى جوهره الصحيح فجاء تجديد وتطوير مسابقة الأوقاف الدولية لحفظ القرآن الكريم لتشمل الفهم والتفسير والتعمق في مقاصد القرآن الكريم، مشددًا على أن مصر كانت ولا تزال وسوف تظل منبرًا لصوت الإسلام والفكر البناء والمستنير .

ورصد الفيلم - خلال الفترة من 2014 وحتى 2021 - إقامة وانعقاد 8 مسابقات دولية بمشاركة عدد كبير من المتسابقين من مختلف الدول العربية والإفريقية والأجنبية، بالإضافة إلى محكمين دوليين بجانب المصريين، التقوا جميعا على أرض الكنانة لينهلوا من علوم أعلامها وعلمائها ويتلقون الفهم الصحيح لنصوص القرآن الكريم .


وألقى فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب كلمة خلال الاحتفالية
، أكد فيها أن ما يمر به عالمنا من ظروف قاسية يشجعنا نحن المسلمين على التمسك بالاحتفال بذكرى نزول القرآن الكريم .

وأضاف شيخ الأزهر أن القرآن الكريم نور إلهي أضاء العالم كله في فترة زمنية قصيرة مدهشة قضى فيها على الفوضى والاضطراب وترسخ فيها نظام أخلاقي رفيع المستوى عبر فتوحات إسلامية غيرت مجرى التاريخ الإنساني، داعيًا أن يجعل للعالم كله فرجًا ومخرجًا من أزماته واختناقاته وفتنته التي حذرنا القرآن الكريم من عواقبها، مشيرًا إلى أن آثار تلك الفتنة المدمرة طالت المجرم والبريء والظالم والمظلوم على حد سواء .

وأوضح الدكتور أحمد الطيب أنه لم تمض سنوات قلائل على وفاة النبي صلى الله عليه وسلم حتى انهارت أمام فتوحات المسلمين أعتى إمبراطوريتين كانتا تقتسمان منطقتنا وتسيطران على كل ركن من أركانها وأصبحت أراضي العراق والشام ومصر وشمال أفريقيا أرضًا إسلامية حتى يومنا هذا .

وقال إن هذه الفتوحات لم تكون فتوحات استعمارية تعتمد على أساليب النهب والقهر والسيطرة وسياسات الهيمنة والتبعية وترك البلاد خرابًا حتى إذا ما جاء الموعد المحتوم الذي لا مفر منه حمل الاستعمار عصاه ورحل .


تكريم حفظة القرآن الكريم
:

وكرّم الرئيس عبد الفتاح السيسي عددًا من النماذج المشرفة من الفائزين في المسابقة العالمية الـ 28 لحفظ القرآن الكريم، خلال احتفالية وزارة الأوقاف بـ"ليلة القدر"، وذلك بمركز المنارة للمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس بالقاهرة الجديدة .

كما كرم الرئيس الفائزين في الفرع الأول "حفظ القرآن الكريم كاملًا مع تجويده وفهم مقاصده العامة للناطقين باللغة العربية من أصحاب الصوت الحسن" وحصل على المركز الأول عبد الله علي محمد محمد (مصر) بجائزة قيمتها 180 ألف جنيه، وحصلت على المركز الثاني سارة أيمن أحمد موسى (مصر) بجائزة قيمتها 120 ألف جنيه، والمركز الثالث إيمان جمال فاروق حسن (مصر) بجائزة قيمتها 100 ألف جنيه .

وكرّم الرئيس الفائزين في الفرع الثاني من المسابقة "حفظ القرآن الكريم كاملًا وتجويده للناطقين بغير اللغة العربية من الجنسين"، وحصل على المركز الأول أبو بكر تشاملا (الكونغو الديمقراطية) بجائزة قيمتها 150 ألف جنيه، والمركز الثاني محمود على شنفي (جزر القمر) بجائزة قيمتها 100 ألف جنيه، والمركز الثالث عبد الرحمن صالح (نيجيريا) بجائزة قيمتها 50 ألف جنيه .

وتضم قائمة المكرمين، الفائزين في الفرع الثالث حفظ القرآن الكريم كاملًا لذوي الاحتياجات الخاصة، وهم نادي سعد جابر محمد ( مصر) الفائز بالمركز الأول، بجائزة قيمتها 50 ألف جنيه، ومحمد أحمد حسن عبدالحليم (مصر) الفائز بالمركز الثاني بجائزة قيمتها 30 ألف جنيه.. والفائزين في الفرع الرابع حفظ القرآن الكريم مع تجويده للناشئة، والتي فازت بها شيرين محمد عبدالله أمين (مصر) بالمركز الأول بجائزة قيمتها 50 ألف جنيه، وأحمد تامر ممدوح محمد صبري (مصر) الفائز بالمركز الثاني، بجائزة قيمتها 30 ألف جنيه، والفائزين في فرع الأئمة حفظ القرآن الكريم كاملا وتجويده وتفسيره، والتي فاز بها أيمن منصور عبدالعزيز (مصر) بالمركز الأول بجائزة قيمتها 50 ألف جنيه، وعوض الله الطيب أحمد (السودان) الفائز بالمركز الثاني، بجائزة قيمتها 40 ألف جنيه.. كما تكريم الأسرة القرآنية، والتي فاز بها الأخوة أحمد وعبدالله ومحمد سعيد محمد القزاز، بجائزة قيمتها 100 ألف جنيه للأسرة .

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى