29 سبتمبر 2022 04:53 ص

المؤتمر الثالث للكيانات المصرية بالخارج

الثلاثاء، 16 أغسطس 2022 - 12:00 ص

افتتحت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، صباح الثلاثاء 16-8-2022 ، المؤتمر الثالث للكيانات المصرية بالخارج في العاصمة الإدارية الجديدة، وذلك بحضور ٣٤٦ مشاركا من ٤٥ كيانا من ٣٨ دولة حول العالم، علاوة على حضور عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ وممثلي عدد من الجهات والمؤسسات .


وتولي القيادة السياسية اهتمامًا كبيرًا بالمصريين في مختلف دول العالم، وفي إطار ذلك حرصت الوزارة على تنظيم النسخة الثالثة من المؤتمر، بهدف استعراض سبل التعاون بينها وبين وطنهم الأم، لتوحيد الجهود الحكومية والدبلوماسية الشعبية التي يمثلونها في الخارج، ولتعريفهم بجهود التنمية التي تجرى على أرض الوطن والترويج للدولة المصرية في دولة الإقامة، فضلًا عن الاستماع إلى مقترحاتهم واستفساراتهم وسط حضور ممثلي كافة الوزارات والجهات الحكومية المعنية.
 


وقالت السفيرة سها جندي، وزير الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج، إن التعاون مع أبناء مصر في الخارج يدخل ضمن استراتيجية الدولة التي تسعى للاستفادة من جهد أبنائها في الداخل والخارج باعتبارهم طيور مصر المهاجرة
..

ونقلت السفيرة سها جندي، خلال كلمتها في افتتاح مؤتمر «الكيانات المصرية بالخارج»، تحية الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى المشاركين في المؤتمر. معربة عن سعادتها وتشرفيها بثقة القيادة السياسية.. ومنحها فرصة لخدمة الوطن كوزيرة للهجرة .

وجاء نص كلمة الوزيرة كالتالي :

السيدات والسادة ممثلي وأعضاء كيانات المصريين في الخارج

يطيب لي أن أنقل إليكم تحية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.. مرحبًا بكم في حضن وطنكم مصر.. أبناء أوفياء مخلصين.. أهلا بكم في بلدكم الذي يعتز بكم ويفخر بنجاحاتكم في الخارج .

كما أعرب عن سعادتي وتشرفي بثقة القيادة السياسية .. ومنحي فرصة لخدمة وطني كوزيرة للهجرة .. هذا الملف الهام في ظل عهد الجمهورية الجديدة، وستظل هذه الثقة وسام على صدري في هذه المرحلة الراهنة التي تحتاج إلى الكثير من الجهد والتعاون فيما بين مؤسسات الدولة لصالح المواطن المصري في الخارج .

كما أتقدم بخالص الشكر والتقدير للصديقة والزميلة العزيزة السفيرة نبيلة مكرم، على ما بذلته من جهد دؤوب وما حققته وفريق العمل بالوزارة من إنجازات خلال فترة عملها .. وأعدكم أننا سنبني على تلك المجهودات بمزيد من العمل والمثابرة، لخلق الكثير من البرامج المتطورة الموجهة لصالح المصريين بالخارج، ضمن استراتيجية عمل حديثة تراعي البعد السياسي والثقافي والاقتصادي لمواطنينا بالخارج .

السيدات والسادة

كلي ثقة في أننا سنستطيع سويًا أن نقدم لمصر كل جهد وكل عطاء.. خصوصا وأن التعاون مع طيور مصر المهاجرة يدخل ضمن استراتيجية الدولة التي تسعى للاستفادة من جهد أبنائها في الداخل والخارج.. وهذه هي جمهوريتنا الجديدة .. فإن مصر تخطو خطوات واثقة نحو تحقيق أهداف التنمية .. وقد شهدت السنوات الثماني الماضية عزم القيادة السياسية لوضع مصر في مصاف الدول المتقدمة .. برؤية واستراتيجة عمل واضحة كان في القلب منها مواطنينا المصريين بالخارج .. حتى أصبحتم مشاركين فاعلين في عمليات التنمية التي تقوم عليها الدولة المصرية في المرحلة الحالية .

السيدات والسادة ممثلي الكيانات المصرية بالخارج

إن حضوركم اليوم وتلبية الدعوة دليل على رغبتكم في تقديم كل ما تستطيعون لوطنكم مصر.. كما أن دعوتكم لحضور هذا الحدث الكبير ليس للاحتفال بكم فقط .. لكن لعرض ما تقوم به الدولة من جهد .. وما تسير عليه من خطط للتنمية والتطور وتوفير حياة أفضل لكل المصريين .. واللحاق بالدول المتقدمة .

إنه لمن دواعي سروري أن ابدأ مهام عملي بهذا المؤتمر الهام .. وأؤكد لكم أن انعقاده يعد انعكاسا لتقديرنا الشديد للدور الفاعل للكيانات المصرية في خدمة أبناء وطننا في مختلف دول العالم .

السيدات والسادة

إن النسخة الثالثة من مؤتمر الكيانات تتضمن ثلاثة محاور رئيسية: اقتصادية، تعليمية وثقافية .. واجتماعية وخدمية .. نستهدف من خلالها التعرف على متطلبات واحتياجات مواطنينا بالخارج في ظل متغيرات عالمية ذات تأثير واسع على مختلف المناحي الحياتية .. بما يضمن تلبية هذه الاحتياجات .. وبما يعزز أيضا من ارتباط المصريين بالخارج بوطنهم .

السيدات والسادة

أؤكد لحضراتكم من موقعي الجديد أننا في الحكومة نمتلك الرغبة الصادقة في بناء مصر الحديثة .. وفى الوصول إلى مكانة متقدمة بين دول العالم .. فنحن نملك مقومات إقامة الجمهورية الجديدة .. وما تحقق على أرض الوطن في السنوات القليلة الأخيرة يؤكد أن مصر تستطيع .. تستطيع بجهد أبنائها في الداخل والخارج .. فكلنا أبناء لهذا الوطن .. وجميعنا يهتف في قلبه .. تحيا مصر .. تحيا مصر .. تحيا مصر .

 


وفي كلمنه خلال افتتاح المؤتمر قال النائب "عبد الله مبروك"، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب،
إن انعقاد المؤتمر الثالث للكيانات المصرية بالخارج يجسد التغير النوعي الذي شهدته مصر مؤخرًا بعد أن أصبحت شؤون المصريين بالخارج موضع اهتمام الدولة المصرية، ومحور عملية التنمية الشاملة، مؤكدًا أن ذلك التغير يعود إلى إيمان القيادة السياسية بدور المصريين بالخارج في تعزيز قوة مصر الناعمة خارجيًا .

وذكر "مبروك"، خلال كلمة ألقاها في افتتاح المؤتمر الثالث للكيانات المصرية بالخارج، نيابة عن النائب "كريم درويش" رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، أن لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب تحرص في إطار اهتمامها بشؤون المصريين بالخارج، على التعاون مع وزارتي الخارجية والهجرة وعقد اللقاءات مع السفراء الأجانب والمنظمات الإقليمية، وتقديم طلبات الإحاطة والبيانات العاجلة داخل المجلس لدعم شؤون المصريين بالخارج، وكذلك مناقشة خطة الوزارة وبرامجها المقدمة للنهوض بأوضاع المصريين بالخارج والجداول الزمنية المخصصة لذلك وكذلك الاعتمادات المالية اللازمة .

وتوجه "مبروك"، بالشكر للسفيرة "نبيلة مكرم"، على مجهوداتها السابقة خلال فترة توليها مسؤولية وزارة الهجرة، وأكد أنها كانت تحرص على الحضور إلى مجلس النواب، لمناقشة أعضاء البرلمان بشكل مستفيض حول مختلف شؤون المصريين بالخارج، مشيرًا إلى وجود تواصل دائم بين لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب ووزارة الهجرة لحل أي مشكلات طارئة خاصة في أوقات الأزمات، بجانب حضور كافة الفاعليات التي تنظمها الوزارة، مثل مؤتمرات "مصر تستطيع" وغيرها من الفاعليات .

ودعا "مبروك" المشاركين في المؤتمر الثالث للكيانات المصرية بالخارج، للحضور إلى مجلس النواب، واستيضاح مجهوداته لدعم ما يتصل بوضع الجاليات المصرية في الخارج وتحقيق الترابط بين السفارات المصرية ومختلف الجاليات .


الجلسة الأولى للمؤتمر

عقب فاعليات الافتتاح الرسمي للمؤتمر ،انطلقت جلسات المؤتمر الثالث للكيانات المصرية بالخارج، وبدأت الجلسة الأولى تحت عنوان "المشروعات القومية وفرص الاستثمار العقاري في مصر، وأدارتها السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة .


وخلال الجلسة، قال العميد خالد الحسيني، مدير التنسيق الحكومي والتعاون الدولي والمتحدث باسم العاصمة الإدارية الجديدة، إن العاصمة كانت بمثابة الحلم الذي بدأ من نحو 6 سنوات والآن أصبحت حقيقة بعدما تم إنجازها بشكل كبير
.

وأوضح الحسيني، خلال جلسة "المشروعات القومية وفرص الاستثمار العقاري في مصر"، والتي أدارتها السفيرة سها جندي وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، ضمن النسخة الثالثة من مؤتمر "الكيانات المصرية بالخارج" الذي تنظمه وزارة الهجرة، أن مساحة العاصمة الإدارية ضعف مساحة القاهرة وتصل لنحو 220 ألف فدان، لافتا إلى أن المرحلة الأولى التي بدأت على الأرض عام 2016، تعدل معدل إنجاز يسير بشكل رائع .

وأضاف الحسيني أن البعض لم يكن يؤمن بفكرة إنشاء العاصمة، وكان يشعر بصعوبة تنفيذ مدينة ذكية مستدامة، لكن الآن أصبحت واقعا ملموسا يراه الجميع ونفخر به، لافتا إلى أن أحد نقاط الجذب داخل العاصمة هو وجود فندق الماسة كمنتجع سياحي وخدمي بجانب منطقة الفنون والثقافة وكذلك الحي الحكومي، والقصر الرئاسي الذي سيتم نقل الحكم إليه من القاهرة قريبا .

وأشار المتحدث باسم العاصمة الإدارية الجديدة إلى أن شركة العاصمة تحرص على توفير وحدات سكنية لتلبية الطلب المتزايد في مصر والذي يصل إلى 250 ألف وحدة سنويا، مؤكدا على أنه مع انتهاء المرحلة الثالثة سوف يكون هناك 6 مليون مواطن مصري يسكنون في العاصمة الإدارية .

وتابع الحسيني: "نسب التنفيذ في الوحدات السكنية تتجاوز 70 % بمختلف الأحياء باستثناء الحي السابع والثامن، فيما يصل معدل الإنجاز في منطقة الأعمال المركزية ومنطقة الأبراج نسبة الـ 60%، فيما بلغت 98% بالحي الحكومي"، كما رحب باستثمارات المصريين بالخارج داخل العاصمة مؤكدا أن لهم الأولوية المطلقة .

ونوه الحسيني أن العاصمة توفر خدمات الشباك الواحد وبمنتهى اليسر، وقال: "نرحب بكافة النشاطات، سواء تعليمي أو إداري أو تجاري أو سكني أو صحي، كل الفترة الاستثمارية متاحة، ونرحب بكم في مقر العاصمة الإدارية الجديدة ودفعة مقدم الحجز لا تتعدى الـ 20 %".

على جانب آخر، قال خالد طه، مستشار البنك الأهلي المصري لمجموعة العمليات، إن تحويلات المصريين بالخارج جزء أساسي في دعم الدولة المصرية لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي يمر بها العالم، وهناك أوعية ادخارية تم طرحها خلال السنوات الأخيرة مثل شهادة بلادي وغيرها، لكن استخدامها لم يكن على الوجه المطلوب .

وأضاف طه أن البنك الأهلي يخدم نحو 18 مليون عميل من خلال 580 فرع داخل مصر بجانب فروعه ومكاتب التمثيل بدول العالم بأمريكا ولندن والإمارات والعديد من دول القارة الأفريقية .

وأكد أن البنوك المصرية أصبحت تقدم خدماتها من خلال الأنظمة الذكية للتسهيل على المواطنين سواء في الداخل أو الخارج، موضحا أن الدولة المصرية توفر وسائل غير مصرفية للاستثمار مثل أذون الخزانة وغيرها من أوعية ادخارية لجذب استثمارات المصريين في الخارج يمكن الاستثمار فيها .

وأكد طه أن القطاع المصرفي قطاع قوي جدا، ولا يوجد أي قلق على العملات الأجنبية إطلاقا، محذرا من الانجراف وراء بعض الشائعات التي تهدف لزعزعة ثقة المصريين في القطاع المصرفي، مثل الحديث عن اقتراب حدوث تعويم جديد أو تخفيض أسعار العملة المحلية لا أساس له من الصحة .

من جانبه، قال خالد إمام، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد للشمول المالي، إن البريد المصري يمتلك نحو 4200 فرع بجانب السيارات المتنقلة و4 آلاف ماكينة، كما يبلغ عدد المترددين يوميا على مكاتب البريد نحو مليون شخص .

وأشار إمام إلى أن هيئة البريد تعمل على تيسير التعامل على عملائها من خلال الأنظمة الذكية، حيث تم إنشاء نيابتين الأولى للشمول المالي والتحول الرقمي، وشهدت تطورا كبيرا خلال العامين الماضيين وتطورت المنتجات للوصول لأكبر عدد من العملاء، كما تم طرح "أبلكيشن" لسداد الفواتير والمعاملات البيعية من خلال "التليفونات المحمولة"، ونسعى دائما للوصول لأكبر قدر ممكن من المواطنين، سواء من خلال الاستثمار، والحسابات الجارية ذات العائد المتنوعة ومنها ذات عائد يومي .

وأضاف نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد للشمول المالي، أنه تم إصدار خدمة Visa Direct تسهل التحويلات من الخارج إلى "فيزا" يمكن سحب الأموال منها، ويتم السحب بالجنيه وتخصم رسوم التحويلات الأساسية، دون زيادة وذلك من خلال شبكة اتحاد البريد العالمية .

هذا وتناولت الجلسة مناقشة من ممثلي الجاليات، والذين أوضحوا أن حجم التبادل التجاري بين مصر وعدد من الدول بالخارج زاد أضعاف ما كان عليه، نتيجة دأب ونشاط القيادة السياسية، مشيرين إلى أهمية وجود مكاتب للتمثيل للجاليات المصرية، مشيدين بما يقوم به السيد الرئيس من تشجيع للاستثمارات .

وطلب ممثلو الجاليات بزيادة عدد فروع البنوك المصرية في الخارج، ومن بينها ولاية كاليفورنيا الأمريكية التي تشهد عددا كبيرا من أبناء الجالية المصرية بالخارج، وإيجاد تيسيرات وآليات لزيادة تحويلات المصريين بالخارج .

وأوضح ممثلو الجاليات أن العالم يشهد صراعا متزايدا، وأن المصريين بالخارج مستعدون للمساهمة فيما يحدث في مصر من إنجازات، والإسهام في الاستثمار في مصر في مختلف المشروعات، وأن يتنافس المصريون بالخارج في تحويلات العملة الصعبة ومساندة الاقتصاد الوطني .

وفي ختام الجلسة، أوضحت وزيرة الهجرة أنها ستعمل على تعزيز مزايا الخدمات المقدمة للمصريين بالخارج، والتنسيق المستمر مع مختلف وزارات ومؤسسات الدولة ، لحل ما تم عرضه من مشكلات، ومناقشة الاستفسارات المطروحة من جانب ممثلي الكيانات .


الجلسة الثانية للمؤتمر

عقدت الجلسة الثانية تحت عنوان "خدمات الأحوال المدنية والتجنيد للمصريين بالخارج"، وأدارتها السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة .


وخلال الجلسة، قال السفير صلاح عبد الصادق مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية، إن جوازات المصريين بالخارج تراكمت نتيجة لأزمة فيروس كورونا وتوقف النقل الجوي، لكن الآن لا يوجد أي أزمة، وبالتعاون مع وزارة الداخلية، يتم إصدار الجواز فورا ولدينا مرونة كبيرة لدعم المصريين بالخارج
.

وأضاف عبد الصادق، خلال الجلسة أن المصريين بالخارج يمثلون ثروة وقيمة كبيرة لمصر، وقال: "إننا في سبيلنا إلى ميكنة الأعمال القنصلية للحصول على الشهادات المختلفة، وفقا لأحدث النظم العالمية، والآن يتم تأسيس البنية التحتية التي تعتمد على أنظمة تأمين عالية جدا، للحفاظ على التداول الأمن للوثيقة"، موضحا أن الميكنة لا تعني أن الجواز أو الشهادة ستكون "إلكترونية أو عبر الهاتف"، لكن تعني إتاحة التقديم إلكترونيا وتوفير وقت وجهد كبير للحصول على جواز السفر .

وطالب مساعد وزير الخارجية، بضرورة تسجيل المصريين بالخارج في قاعدة بيانات وزارة الخارجية لتوفير معلومات قوية ودقيقة لدعم المنظومة الجديدة المميكنة .


فيما قال نائب مدير إدارة التجنيد بالقوات المسلحة، إن القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربي، يوجه بتقديم كافة التيسيرات التجنيدية لجميع أبناء الوطن وخاصة المقيمين بالخارج، لافتا إلى أن القوات المسلحة قدمت العديد من التيسيرات لأبناء المقيمين بالخارج
.

وأوضح أن كافة الخدمات التجنيدية يمكن تقديمها إلكترونيا، كما يمكن استقبال كافة الأوراق المؤيدة لحقهم في الإعفاء من خلال القنصليات واستخراج شهادات الإعفاء وردها من خلال القنصلية، كما تم إيفاد لجان تجنيدية قضائية لعدة دول ( أوربية - أمريكية - عربية ) لتصفية المواقف التجنيدية للشبان المقيمين بها والدول المجاورة لها ومنحهم شهادة المعاملة التجنيدية فى أماكن تواجدهم، وإصدار 1924 تسوية للموقف من التجنيد عام 2019 .

وأضاف أنه سبق وتم افتتاح شباك بإدارة التجنيد والتعبئة بالتعاون مع وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج يختص بتسوية المواقف التجنيدية لأبناء الوطن المقيمين بالخارج، وتقديم كافة الخدمات التجنيدية لهم حال تواجدهم بأرض الوطن فى حينه ومن مكان واحد بدلاً من توجههم إلى مناطق التجنيد والتعبئة التابعين لها .

وتابع: "استخراج شهادات الاستثناء المؤقـت والنهائي لمزدوجي الجنسية يتطلب الحصول على شهادة من وزير الداخلية، وفي حال الحصول عليها يتم إعفاء الشاب من الخدمة التجنيدية"، مؤكدا على أن الطلاب الدراسين خارج جمهورية مصر العربية والذين تم وضعهم تحت الإشراف العلمي للإدارة العامة للبعثات يتم تأجيل التجنيد لهم حتى سن 29 عاما .

وأضاف أيضا أنه تم الربط بين إدارة التجنيد مع الإدارة العامة للبعثات وبمجرد إخطار إدارة البعثات بكون الشاب يقوم بالدراسة بالخارج، موضحا أنه مع نهاية العام الجاري سيتم الإعلان عن مواعيد محددة للجان التجنيد لأبنائنا في الخارج .

وتابع: "لدينا عدة أنواع من الشهادات تتطلب تقديم مجموعة من المستندات التي أصبح من السهل الحصول عليها من خلال وزارة الداخلية، والعائل للأسرة يتم إعفاؤه عن الخدمة التجنيدية وكما يتم تأجيل الخدمة للدارسين بالجامعات المختلفة، وكذلك استثناء مزدوجي الجنسية من الخدمة العسكرية.
 

هذا كما استعرضت الجلسة أبرز التيسيرات المقدمة لأبناء الوطن بالخارج، لتسهيل خدمات الأحوال المدنية والجوازات، حيث قال اللواء "أيمن إسماعيل"، وكيل الإدارة العامة لمصلحة الجوازات والهجرة والجنسية بوزارة الداخلية، إن الوزارة تحرص على تقديم مختلف التيسيرات لأبناء الوطن بالخارج، بالنسبة لطلبات تجديد الجوازات، بالتنسيق مع وزارة الخارجية .

وأضاف "إسماعيل" أن وزارة الخارجية تختص بتجميع الطلبات وإدخال البيانات، على أن تتولى وزارة الداخلية مراجعتها، وإصدار الجوازات في اليوم التالي مباشرة، مضيفًا أن هناك تيسيرات لأبناء الوطن بالخارج للحصول على شهادة الميلاد المميكنة وبطاقات الرقم القومي، وإصدار جوازات سفر مؤقتة صالحة لمدة عام واحد، لحين تجديد بطاقات الرقم القومي أو جوازات السفر .

وأكد أنه بالنسبة لراغبي الحصول على جواز السفر الأجنبي، فإنه يتم إخطار إدارة الجنسية بوزارة الداخلية بالرغبة في الحصول على إذن بالرغبة في التجنس، قبل استصدار الجواز الأجنبي الجديد، وذلك تسهيلاً لإجراءات تحديد الموقف التجنيدي .


ومن جانبه، قال اللواء "إيهاب الحيني"، ممثل قطاع الأحوال المدنية بوزارة الداخلية، إن هناك تيسيرات كبيرة لخدمة أبناء الوطن بالخارج لاستصدار بطاقات الرقم القومي وشهادات الميلاد وغيرها من خدمات الأحوال المدنية، بالتنسيق مع السفارات والقنصليات المصرية بالخارج، وإنهاء الخدمة خلال يوم واحد، مشيرا إلى أنه قد تم الانتهاء من تجديد ٢٠ ألف بطاقة رقم قومي للمصريين بالخارج منذ مايو ٢٠٢١ وحتى الآن وبإجمالي ٨٠ ألف منذ عام ٢٠٠٨، مؤكدًا أن هناك توجيهات بتسهيل إجراءات تحديث بيانات بطاقات الرقم القومي للمصريين بالخارج، من خلال تقدم ذويهم بالداخل بما يفيد من مستندات تدعم الرغبة في تغيير المهنة أو العنوان وغيرها، عند تجديد بطاقة الرقم القومي، دون الاضطرار للسفر إلى مصر
.


كما شهدت الجلسة، استقبال عدد من استفسارات المشاركين بالمؤتمر من المصريين بالخارج حول إجراءات شحن الجثامين، وأبرز التيسيرات المقدمة في ذلك الإطار، وكذلك التوجيه بحل مشكلات عدد من الطلاب المصريين بالخارج، بجانب الإشارة إلى مستجدات دراسة استصدار تشريعات جديدة للنهوض بأوضاع المصريين بالخارج
.

 

الحلسة الثالثة  للمؤتمر

اختتم المؤتمر الثالث للكيانات المصرية بالخارج، جلساته بجلسة انعقدت تحت عنوان "تطوير التعليم وأول تأمين على المصريين بالخارج"، وأدارتها السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة، حيث شهدت الجلسة استعراض سبل تقديم الخدمات التعليمية وتوفير أول وثيقة تأمين على المصريين بالخارج .


من جانبه، قال "محمد زهران"، المدير التنفيذي للمجمعة المصرية لتأمين السفر للخارج، إن المجمعة بدأت نشاطها مؤخرًا لإعداد البرامج التأمينية للمصريين في الخارج، حيث توفر تلك البرامج أول منظومة تضمن تقديم وثائق تأمينية للمصريين بالخارج، مشيرًا إلى أن عدد المشتركين في تلك المنظومة قد بلغ ٣٠٠ ألف مشترك حتى الآن، وهو ما يشير إلى أهمية امتداد تلك الخدمات لكافة المصريين بالخارج
.

ومن ناحيتها، قالت "إلهام فتحي"، مدير إدارة "أبناؤنا في الخارج" بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، إنه تم التوجيه مؤخرًا لإعداد منصة إلكترونية تكفل أداء الاختبارات واستخراج الشهادات لأبنائنا بالخارج، وهو ما ساهم في إتاحة الخدمة إلكترونيًا لما يقرب من ٨٠ ألف طالب دون تحمل مشقة السفر .

وأكد "حسين عبد الله"، ممثل وزارة التعليم العالي، على وجود العديد من التيسيرات لأبناء الوطن بالخارج للحصول على الشهادات المعادلة، مضيفًا أن الوزارة ملتزمة بتوفير أماكن بالجامعات المصرية للحاصلين على شهادات الثانوية المعادلة من مختلف دول العالم، كغيرهم من الحاصلين على شهادة الثانوية العامة داخل مصر، مؤكدًا أنه يتم تخصيص ٥٪ من مقاعد الجامعات الحكومية المصرية للحاصلين على شهادات الثانوية من الدول الأجنبية، و٨ ٪ للحاصلين على شهادات الثانوية من الدول العربية .

وذكر "هيثم زغلول"، رئيس الإدارة المركزية للبعثات والتمثيل الدبلوماسي بوزارة التعليم العالي، أن هناك نظامًا إلكترونيًا لتسجيل الطلاب تحت الإشراف العلمي، مشيرًا إلى أن تلك المنصة تعد خطوة هامة لمعادلة شهادات الدارسين بالخارج عند العودة لوطنهم، وتوفر الربط الإلكتروني مع خدمات التجنيد، وهي متاحة على الرابط التالي :

https://sus.cdm.edu.eg/


وأشار "أشرف عطية"، نائب رئيس الهيئة القومية للتأمينات الاجتماعية، إلى جوانب الحماية التأمينية للمصريين بالخارج، وإجراءات الاشتراك عبر الموقع الإلكتروني للهيئة، ومزايا الاشتراك بالنسبة لمختلف المخاطر كالعجز والشيخوخة وغيرها، وللمستحقين عن المؤمن عليه حال وفاته، وكذلك طرق السداد من الخارج
.


وقد شهدت الجلسة استقبال عدد من استفسارات المشاركين بالمؤتمر من المصريين بالخارج حول سبل زيادة المدارس التي تقوم بتدريس المناهج المصرية خارجيًا، ومطالبهم بإتاحة "بنك المعرفة" وبرامج التأمين الصحي الشامل للمصريين بالخارج
.

 


فعاليات 
الأحد 14-8-2022
وكانت وزارة الهجرة قد حرصت على إجراء زيارتين ميدانيتين  لوفود المصريين بالخارج قبل انطلاق المؤتمر للعاصمة الإدارية الجديدة  الاحد 14 اغسطس وزيارة لمدينة العاشر من رمضان يوم الإثنين 15 اغسطس . 


في إطار تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بالترويج للاستثمار العقاري في مصر وربط المصريين بالخارج بالوطن، انطلقت أولى فعاليات النسخة الثالثة من سلسلة مؤتمرات "الكيانات المصرية بالخارج"، بجولة تفقدية لوفود المصريين بالخارج بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث شارك في الزيارة أكثر من 160 فردا من ممثلي الكيانات المصرية بالخارج.

وتعد العاصمة الإدارية الجديدة، والتي تعد واحدة من أكبر الصروح التي دشنتها مصر، وفقا للمعايير العالمية في إنشاء مدن الجيل الرابع، حيث يتعانق العلم والإنجاز، ويؤكد قدرة المصريين على التحدي، وتبلغ مساحة العاصمة الإدارية ١٧٠ ألف فدانًا وتبلغ مساحة المرحلة الاولى ٤٠ ألف فدانًا من إجمالي المساحة وتشمل المقار الحكومية ذكية وكذلك تشمل مناطق سكنية متعددة المستويات لكل شرائح المجتمع منها إسكان اجتماعي ومقر الحكم ومدينة طبية عالمية ومدينة رياضية وقرية ذكية وقاعات مؤتمرات دولية ومدينة معارض ضخمة ومناطق خدمية وتعليمية ومناطق للمال والأعمال وطرق حضارية بعرض ١٢٠ مترًا ومحور أخضر بمساحة ٧٢٠٠ فدانًا بعرض ٣٠٠ كيلو مترًا مربعًا.


بدأت الزيارة بتفقد كاتدرائية ميلاد المسيح والتي تقع على مساحة ١٥ فدانًا، أي ما يعادل ٦٣ ألف متر مربع. وتعد الكاتدرائية الأكبر في الشرق الأوسط، حيث تستوعب ٨٢٠٠ فرد، وقد افتُتِحَت الكنيسة الصغرى بالكاتدرائية جزئيًّا لتشهد صلاة قداس عيد الميلاد بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي في يناير ٢٠١٨، إلى أن تم الافتتاح الرسمي في ٦ يناير ٢٠١٩.

وخلال الجولة، استمع وفد الكيانات المصرية بالعاصمة الإدارية إلى شرح لما تم إنجازه بالعاصمة الإدارية الجديدة من مشروعات عالمية وإمكانيات تكنولوجية.


وتفقد ممثلو الكيانات المصرية بالخارج منطقة الداون تاون والتي تقع بقلب العاصمة الإدارية وتشمل عدد من المحال التجارية والمولات، وتتميز بوجود مجموعة كبيرة من الخدمات، كما تفقدوا منطقة المال والأعمال والذي تم إنشائه ليكون مركزاً ومقراً إقليمياً لكبرى الشركات والبنوك المصرية والعالمية، وكذلك فتح الباب أمام الاستثمارات للمصريين بالخارج والداخل، بالتوازي مع الاستثمارات الأجنبية، مواكبة لما تشهده مصر من طفرة في البنية التحتية وتعديلات في البيئة التشريعية لتهيئة المناخ للمستثمرين، للاستفادة من الفرص التي تزخر بها الدولة المصرية، وكذلك الموقع والموارد الطبيعية.


وفي السياق ذاته، اشتملت الزيارة على جولة في ساحة الشعب والحي الحكومي ومنطقة الوزارات والبرلمان، حيث أشاد المشاركون بما بذلته مصر من تحد كبير وسباق مع الزمن لبناء هذه المباني التي تحاكي أكثر المباني تطورا في العالم، بجهد وعزم لا يلين، مؤكدين أن مصر تستطيع أن تنجح وتنطلق في أحلك الظروف، وأنهم واثقون أن ما يحدث في مصر سيسجله التاريخ بأحرف من نور.

وتابع المشاركون الذين بلغ عددهم أكثر من 160 فردا من كيانات مصرية بالخارج، أنهم اطمأنوا على أن مصر تنطلق في طريقها الصحيح، مع قيادة سياسية حكيمة تبني وتُعمر وتؤمن بقدرات الشباب فتسعى لإشراكهم في خطط التنمية المستدامة لمصر، بجانب الحرص المستمر على توفير فرص العمل.

وثمن المصريون بالخارج من المشاركين ما تقوم به القيادة السياسية من مساواة بين المصريين جميعا، بتيسير استثمارات المصريين بالخارج في العاصمة الإدارية الجديدة، بجانب توفير أراض ووحدات سكنية، لربطهم بالوطن وتحفيزهم على الاستثمار في مصر، مع تهيئة البيئة التشريعية والصناعية لذلك وتوفير خارطة الاستثمار الصناعي.

 


كما تضمنت الفعاليات زيارة مسجد الفتاح العليم والذي يعتبر درة العمارة الإسلامية الحديثة وجوهرة الإنشاءات داخل العاصمة الإدارية، كما يمثل إنجازًا جديدًا يضاف إلى سلسلة إنجازات الدولة المصرية في مجال البناء والتشييد، ليصبح من أكبر المساجد في المنطقة العربية والشرق الأوسط، على مساحة تبلغ نحو ٢٥٠ ألف متر مربع، ويبلغ طوله نحو ٥٠٠ متر، وعرضه ٥٠٠ متر
.


كما تفقد الوفد محور محمد بن زايد الشمالي، والحي السكني R7 الذي يعد من أهم وأرقى الأحياء السكنية، والتي تم إنشاؤها تحت إشراف الشركات الاستثمارية، ويسمى بالحي الذهبي ويضم نحو 100 ألف وحدة سكنية، بالقرب من المدينة الطبية .


وجاءت منطقة الأعمال المركزية
"CBD" ضمن جدول الزيارات وكذلك "البرج الأيقوني"، الذي يعد أحد الأبراج العشرين التي من المقرر أن يتم الانتهاء منها في منطقة المال والأعمال في العاصمة الإدارية، حيث يتكون من 78 طابقًا، وتم التخطيط له ليكون على شكل مسلة فرعونية، ويُقام على مساحة تقارب الـ 240 ألف متر، وتتخطى المساحة الإجمالية للبرج حوالي 7,1 مليون متر، فهو سيمثل نقطة جذب سياحي واستثماري لوسط العاصمة الإدارية .

وجاءت زيارة الحي السكني R3 ، والتي تعد أول منطقة سكنية يتم تنفيذها في مشروع العاصمة الإدارية الجديدة على مساحة ألف فدان بالقرب من طريق السويس، ويضم فروعا لجامعات أجنبية .

من ناحيتهم، أشاد المصريون بالخارج من طفرة كبيرة في كل أنحاء مصر، مؤكدين أن ما تم تشييده في العاصمة الإدارية الجديدة ليس غريبا على المصريين بناة الأهرامات، فهي بمثابة هرم جديد تم بناؤه في وقت قياسي .

وثمن ممثلو الكيانات المصرية بالخارج دعم الدولة المصرية لقطاع الاستثمار، والاهتمام بتوفير البنية التحتية القوية، وتسهيل الإجراءات للشركات للانطلاق إلى آفاق أرحب، والاستفادة من الفرص الكبيرة بالسوق المصرية، ما يوفر فرص عمل ويعد مصدرا من مصادر العملة الصعبة، فضلا عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة بتفعيل الشراكات والقضاء على الفقر .

وفي السياق ذاته، أوضح ممثلو مركز وزارة الهجرة للحوار "ميدسي" أن مصر قدمت طفرة كبيرة في مختلف المجالات، ومن بينها الجامعات الأهلية، والتي تم استحداثها لتحاكي أرقى جامعات العالم وتحد من اغتراب أبنائنا، ما يضمن هويتهم والمحافظة على عاداتنا وتقاليدنا، بجانب اكتساب الخبرات من علمائنا وخبرائنا بالداخل والخارج، حيث يشارك عدد من أساتذتنا بالخارج ضمن فرق العمل بالجامعات .


الإثنين:  15-8-2022

نظمت وزارة الهجرة والهيئة العامة للتنمية الصناعية زيارة ميدانية لوفد من ممثلي الكيانات المصرية بالخارج إلى جمعية المستثمرين بمدينة العاشر من رمضان وعدد من المصانع المصرية الكبرى الكائنة هناك، وذلك بحضور اللواء حازم عنان مساعد رئيس هيئة التنمية الصناعية نائبا عن اللواء ا ح مهندس محمد الزلاط رئيس الهيئة .


في مستهل الزيارة، استقبل الدكتور سمير عارف، رئيس جمعية المستثمرين بالعاشر من رمضان، وفد ممثلي الكيانات المصرية بالخارج ورحب بهم وتمت مناقشة جوانب عدة تخص مستقبل الصناعة في مصر والتطور الذي وصلت إليه وطرح المقترحات والخبرات المستفيدة
.


وفي أعقاب لقاء جمعية المستثمرين، قام وفد ممثلي الكيانات بزيارة مصنعي آرما للزيوت والنساجون الشرقيون لصناعة السجاد والأهرام للكوالين والمفاتيح، وأجرى الوفد جولة تفقدية في كل مصنع على حدة، حيث اطلع على المعدات الحديثة لهذه المصانع واستمع إلى شرح واف عن قدرتها الإنتاجية العالية ومواكبتها للتقدم الذي يشهده العالم أجمع في قطاع الصناعة وكذلك حجم العمالة فيها بما يوفر فرص عمل للشباب
.

وقد استهدفت هذه الزيارة إطلاع ممثلي الكيانات المصرية بالخارج على ما يتم من جهود وطنية لتطوير الصناعة المصرية وتوطينها وعلى الفرص الاستثمارية المتاحة بالدولة في مختلف المجالات الصناعية، بما يؤكد حرص وزارة الهجرة على الترويج للصناعة المصرية والمنتج المحلي في أوساط المصريين بالخارج .

من جانبه، أكد اللواء حازم عنان، مساعد رئيس هيئة التنمية الصناعية في كلمته نيابة عن رئيس الهيئة، أن تنظيم الزيارات الميدانية للمشاركين في المؤتمر الثالث للكيانات المصرية بالخارج تأتي في إطار التنسيقات المتواصلة بين وزارتي التجارة والصناعة والهجرة لتقديم كل الدعم والمساندة للمساهمة في إنجاح المؤتمر، في ظل اهتمام القيادة السياسة بقطاع الصناعة، وتوطينها وتعميق التصنيع المحلي، وتوسيع قاعدة الترويج للمنتج المصري .

وأضاف عنان أن تلك الزيارات الترويجية تعطي رسالة إيجابية مشجعة لاستقطاب استثمارات جديدة في ظل المناخ الاستثماري المواتي في مصر لاسيما في ضوء الإصلاحات التشريعية والاقتصادية التي تمت والمبادرات والتيسيرات غير المسبوقة التي قدمتها الحكومة المصرية مؤخرًا، وما شهدته الصناعة الوطنية من تطور في ظل دعم كبير من الدولة لتشجيع الصناعات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، مؤكدا أن مصر تمتلك كافة المقومات لتحقيق تنمية صناعية قادرة على قيادة الاقتصاد الوطني رغم تحديات الازمة الاقتصادية العالمية .

من جانبهم، أشاد ممثلو الكيانات المصرية بالخارج بما شاهدوه في تلك المصانع من استخدام لأحدث وأدق وسائل التكنولوجيا الحديثة، وقدرات إنتاجية ضخمة تواكب العصر وتلبي احتياجات السوق المحلية والعالمية، ووصفوها بأنها "مصانع مصرية بمعايير عالمية"، وأضافوا: "إن ذلك يحفز رجال الصناعة المصريين بالخارج والعالميين على الاستثمار في مصر لأنها سوق واعدة وجاذبة خاصة بعد كل ما رأيناه من جهد وتطور، علاوة على إسهام ذلك في خفض معدل البطالة إثر توفير فرص عمل عدة للشباب في هذه المصانع ".

 

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى