27 نوفمبر 2022 10:03 م

الزيارات الخارجية

زيارة الرئيس السيسي إلى دولة قطر

الثلاثاء، 13 سبتمبر 2022 - 12:36 م

توجه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح الثلاثاء 13/9/2022 إلى مدينة الدوحة في زيارة رسمية لمدة يومين، والتى تعد الأولى من نوعها لسيادته إلى دولة قطر، وذلك تلبيةً للدعوة الموجهة إلى السيد الرئيس من شقيقه سمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر .

وجاءت الزيارة تتويجاً للمباحثات المكثفة المتبادلة خلال الفترة الأخيرة بين البلدين الشقيقين، بهدف تعزيز أطر التعاون الثنائي المشترك على جميع الأصعدة .

وبحث السيد الرئيس خلال الزيارة مع شقيقه أمير دولة قطر أهم محاور العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين الشقيقين، فضلاً عن التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك خلال المرحلة الراهنة، والتي تتطلب تضافر الجهود من أجل حماية الأمن القومي العربي.


فعاليات الزيارة

اليوم الأول : 13-9-2022


وصل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الى مطار حمد الدولى بالعاصمة القطرية الدوحة، حيث كان في استقبال سيادته صاحب السمو الامير تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر.

 


اليوم الثاني : 14-9-2022




التقى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الديوان الأميري بالعاصمة القطرية الدوحة، مع سمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر،


حيث أقيمت لسيادته مراسم الاستقبال الرسمي، وتم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف ".



وعقد
السيد الرئيس وسمو الأمير تميم بن حمد مباحثات منفردة، أعقبتها جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين،


 

حيث رحب الأمير تميم بن حمد بالزيارة التاريخية لشقيقه السيد الرئيس في قطر في أول زيارة رسمية لسيادته إلى الدوحة، والتي تأتي تتويجاً لمسار التميز الأخير في العلاقات بين الجانبين المصري والقطري، مشيداً بالروابط الأخوية التي تجمع بين البلدين الشقيقين، ومعرباً عن تقديره للجهود المصرية الداعمة للشأن العربى والخليجي على كافة الأصعدة، مع التأكيد على حرص قطر على تعزيز أطر التعاون الثنائي بين الجانبين في مختلف المجالات خلال الفترة المقبلة، من خلال زيادة الاستثمارات القطرية في مصر واستغلال الفرص الاستثمارية المتاحة بها .

كما ثمن سمو الأمير تميم بن حمد الدور المصري البارز في تعزيز آليات العمل العربي المُشترك في مواجهة الأزمات والتحديات الراهنة بالمنطقة، والذي يعد نموذجاً يحتذى به في الحفاظ على الاستقرار والنهوض بالأوضاع التنموية والاقتصادية والاجتماعية في الوطن العربي .

من جانبه؛ عبر السيد الرئيس عن تقديره وامتنانه لأخيه سمو الأمير القطري على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مثمناً سيادته ما عكسته الزيارة الأخيرة لسمو أمير دولة قطر للقاهرة خلال شهر يونيو الماضي من دلالات على تعزيز العلاقات بين البلدين مؤكداً سيادته انفتاح مصر نحو تعميق العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة، ودفعها إلى آفاق أرحب في شتى المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية.

وشهد اللقاء مناقشة سبل تعزيز أوجه التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، وتعظيم العلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارية المشتركة، الامر الذي من شانه دفع العلاقات الثنائية بين الجانبين بشكل إيجابي في مختلف المسارات .

كما تبادل الزعيمان الرؤى بشأن تطورات القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث تم التوافق بشأن أهمية تعزيز التنسيق بين البلدين لتسوية سياسية مستدامة لازمات المنطقة وذلك كجزء أساسي من الحفاظ على الامن والاستقرار الاقليمى، وبما يحقق آمال الشعوب العربية في العيش في سلام واستقرار .


 


ثم شهد السيد الرئيس وسمو أمير دولة قطر التوقيع على مذكرة تفاهم بين صندوق مصر السيادي للاستثمارات والتنمية وجهاز قطر للاستثمار، ومذكرة تفاهم في مجال الشئون الاجتماعية بين وزارة التضامن الاجتماعي ووزارة التنمية الاجتماعية القطرية، ومذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال الموانئ بين مصر وقطر
.



وكان السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي فد استهل فعاليات اليوم الثاني للزيارة بلقاء ممثلي رابطة رجال الأعمال القطريين، وذلك في مقر إقامة سيادته بالدوحة، وبمشاركة سمو الشيخ محمد بن حمد بن قاسم آل ثاني وزير التجارة والصناعة القطري، وسمو الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة الرابطة، وبحضور السيد سامح شكري وزير الخارجية، واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية
.


واعرب السيد الرئيس عن ترحيبه باللقاء الذي يجسد روح التعاون الأخوي بين مصر ودولة قطر، مؤكداً سيادته حرص مصر خلال الفترة القادمة على تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري مع مجتمع رجال الأعمال والشركات القطرية وتنمية الاستثمارات المشتركة للمساهمة في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية في البلدين الشقيقين، وذلك في إطار من العمل المشترك لتعظيم المصالح المتبادلة والاستغلال الأمثل للفرص المتاحة
.


من جانبهم؛ أعرب رجال الأعمال القطريون عن تشرفهم بلقاء السيد الرئيس وسعادتهم بتنظيم هذا اللقاء، والذي يمثل فرصة كبيرة لتعزيز أواصر الأخوة والتعاون المشترك، مؤكدين تطلعهم لبحث إمكانات تعظيم التعاون بين البلدين الشقيقين، خاصةً مع توافر العديد من المجالات والفرص الاستثمارية الواعدة في مصر، لاسيما في قطاعات الطاقة المتجددة والسياحة والإنشاءات والتطوير العقاري والزراعة والصناعة والرعاية الصحية
. 


كما أجرى السيد الرئيس حوارا" مع وكالة الأنباء القطرية "قنا" – أكد فيه على، أن القمة العربية القادمة بالجزائر، تنعقد في وقت حساس تمر به الأمة العربية، التي تشهد العديد من الأزمات والتوترات .

وشدد الرئيس السيسي  على "حتمية استعادة عدد من المبادئ والمفاهيم في منطقتنا العربية، في مقدمتها التمسك بمفهوم الدولة الوطنية، والحفاظ على سيادة ووحدة أراضي الدول، وعدم التعامل تحت أي شكل من الأشكال مع التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة، وفي المقابل دعم الجيوش الوطنية والمؤسسات العسكرية، وكذلك تعزيز سلطة المؤسسات المركزية لعدم ترك أي مساحة أو فراغ لأي قوى خارج هذا الإطار للعبث بمقدرات الدول العربية وشعوبها وغلق الباب أمام أي تدخلال الخارجية، إلى جانب التمسك بمبدأ المواطنة كعنصر أساسي للحفاظ على السلام المجتمعي. تلك هي مبادئ عامة تتمحور حولها كافة مشاكل المنطقة العربية، وهذا هو الإطار الذي نتطلع للتعاون من خلاله مع الأخوة والأشقاء العرب خلال القمة القادمة.

 


عاد الرئيس عبدالفتاح السيسي مساء الأربعاء 14-9-2022 إلى أرض الوطن بعد قيامه بزيارة رسمية لدولة قطر الشقيقة استمرت لمدة يومين .

 
مصر و قطر

ماذا قالت الصحف القطرية قبل زيارة الرئيس السيسي للدوحة؟

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى