25 فبراير 2024 04:28 م

الخارجة

الثلاثاء، 04 أكتوبر 2022 - 11:14 م

 تقع مدينة الخارجة في الصحراء الغربية، في محافظة الوادي على بُعد نحو 600 كيلو متر من القاهرة،  وهي عبارة عن منخفض يبلغ مساحته 160 كيلو متر بالطول و80 كيلو متر بالعرض ، وعرفت قديما بـ"الواحة العظمى" وتعد من مواقع السياحة البيئية.

تم إعلان الخارجة أول مدينة خضراء صديقة للبيئة في مصر خلال فعاليات اليوم العالمي للبيئة والذى يتم الاحتفال به سنويا في الخامس من يونيو، والذي أقيمت فعالياته هذا العام تحت شعار "لا نملك سوى أرض واحدة".

وتم اختيارها كأول مدينة خضراء من بين جميع المدن المصرية لعدة عوامل ، من بينها طبيعة المكان ونوعية المشروعات والممارسات التنموية ، وانخفاض التلوث والضوضاء ، إضافة لكونها نمذجا مثاليا للسياحة البيئية.

وفازت الخارجة بلقب عاصمة البيئة العربية لعام 2022، وذلك بالمسابقة التي عقدتها الأمانة الفنية لمجلس وزراء البيئة العرب المسئولين عن شئون البيئة في دورته 32 على مستوى الوطن العربي، جاء ذلك على هامش اجتماع وزراء البيئة العرب بجامعة الدول العربية.


تاريخ مدينة الخارجة

للمدينة الواقعة في قلب الصحراء الغربية تاريخ طويل، إذ تضم آثاراً تعود لمصر القديمة، وتمتد إلى جميع العصور من بعدها، وتعد واحدة من النقاط السياحية حالياً في الصحراء بما تضمه من آثار، إضافة إلى نشاطات يمكن لمحبي الصحراء ممارستها، إضافة لذلك يوجد بها متحف الوادي الجديد، الذي يضم نحو 4000 قطعة أثرية يرجع تاريخها من عصر ما قبل الأسرات وحتى عصر أسرة محمد علي.

 أهم المواقع الأثرية بالخارجة

 معبد هيبس

ينتمي بالأساس لمصر القديمة، وامتد استخدامه في العصور اللاحقة، حيث استخدم في العصر البطلمي والروماني والقبطي، وحتى الإسلامي، وهو من أهم المعالم الأثرية في المدينة.

معبد الناضورة

 يقع على بعد 3كم شمال الخارجة، على ربوة عالية ترتفع حوالي75م عن سطح الأرض، وجاءت تسمية بالناضورة حيث كان يستخدم كنقطة مراقبة للقوافل المارة فى العصور القديمة على درب الأربعين.

معبد الغويطة

عبارة عن مبنى من الحجر الرملي تحيط به أسوار من الطوب اللبن، كرس لعبادة الثالوث المقدس آمون وموت وخونسو ويتكون من ثلاث صالات تنتهي بمقصورة قدس الأقداس والتي ترجع للأسرة 27. أما باقي أجزاء المعبد فترجع إلى العصر البطلمي.

 معبد قصر الزيان

تم بنائه عام 138 م في العام الثالث من حكم الإمبراطور الروماني "أنتنيوس بيوس" لعبادة المعبود "آمون هبت" سيد مدينة الخارجة في العصور المصرية القديمة.

 معبد دوش

عبارة عن مبني من الحجر الرملي يحيط به سور من الطوب اللبن وقلعة كانت مشيدة من أربعة طوابق. شيد في عهد الأباطرة الرومان: دوميتان وتراجان وهادريان، وكرس لعبادة الثالوث المقدس "سرابيس وإيزيس وحربوقراط".

مدينة البجوات

تعني القباب باللغة الدارجة لأهل المنطقة، وهي جبانة قبطية تضم كنيسة، إضافة إلى 263 مقبرة، وتعود للعصر القبطي، وتحديداً من القرن الثاني، وحتى القرن الثامن الميلادي، وتأخذ المقابر شكل القباب، وهي مبنية بالطوب اللبن ومزينة بفن الفريسكو، وهو يشبه الرسم بألوان مائية، وقد بقيت على حالتها طوال هذا الزمن لعدم وجود أمطار في المنطقة".

 أهم مميزات المدينة

 تنوعها الفريد في المواقع الأثرية التي تمتلكها، وطبيعة المكان قديماً، لافتاً إلى أن توافر المياه ساعد على قيام الحضارة فيها، والآن هي واحدة من أجمل الأماكن التي يمكن للزائر الاستجمام فيها وممارسة نشاطات صحراوية، مثل السفاري بعيداً من صخب المدن الكبرى، وإعلانها كأول مدينة صديقة للبيئة سيكون سبباً في إلقاء الضوء عليها وعلى طبيعتها، "ونأمل أن يضعها على خريطة السياحة في مصر بصورة أكبر.




اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى