25 فبراير 2024 03:19 ص

المؤتمر الوزاري الفرانكوفوني السادس في مصر

الأربعاء، 26 أكتوبر 2022 - 02:14 م

تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، افتتح د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح الأربعاء 26-10-2022، فعاليات المؤتمر الوزاري الفرانكوفوني السادس في مصر، والذي تستضيفه الوزارة، وتُنظمه الوكالة الجامعية للفرانكوفونية في إطار النسخة الثانية من الأسبوع العالمي للفرانكوفونية العلمية التي تُقام بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر، خلال الفترة من 25 إلى 28 أكتوبر الجارى،


وذلك بحضور د. سليم خلبوس عميد الوكالة الجامعية للفرانكوفونية، ود.سورين كامبينو رئيس الوكالة الجامعية للفرانكوفونية، وبمشاركة د. خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، و د. رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، و د. محمود عصمت وزير قطاع الأعمال، ورؤساء الجامعات والمعاهد والمراكز والهيئات البحثية المصرية، ولفيف من السادة مسئولى الوكالة الجامعية للفرانكونوفية، والأكاديميين، والشباب المشاركين من الدول الأعضاء بالوكالة الجامعية للفرانكوفونية، وقيادات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وعدد من الشخصيات العامة .


 ووجه
الرئيس عبد الفتاح السيسي، كلمة لأعمال النسخة الثانية من الاسبوع العالمي للفرانكفونية العلمية، أكد فيها على أن التقارب المتنامي بين مصر والوكالة الجامعية للفرانكوفونية يستحق كل تأييد ومؤازرة، فاعتبار مصر شريكا استراتيجيا بالنسبة للوكالة وتوقيع سلسلة من اتفاقيات التعاون بين الجانبين، لاسيما الاتفاقية الأخيرة التي تتخذ من جامعة القاهرة مقرا لمكتبها الوطني ولمركزها الخاص بتوظيف طلبة الجامعات المصرية وخرجيها، يعكس إرادة صادقة لتطوير وتوسيع نطاق مشروعات التعاون الجامعية التي تنفذها الوكالة في مصر بالتعاون مع الجامعات المصرية الـ 19 الأعضاء في الوكالة.

وأعرب الرئيس السيسي، عن أمله في أن يتم ذلك بما يتناسب مع إيقاع العصر ومقتضيات مساراتنا التنموية وما يرتبط بها من متطلبات سوق العمل، وذلك في ضوء الرؤية المصرية "استراتيجية التنمية المستدامة لعام 2030"، بما يحقق تقدما ملموسا في كفاءة الجامعات المصرية عبر النهوض بمستوى جودة التعليم والبحث العلمي والتدريب والابتكار ويعزز من رؤية مصر لاطلاق صحوة معرفية متجددة ومنفتحة تستند في المقام الأول إلى سياسة تعليمية عصرية متاحة للجميع، بحيث تتمتع بالقدرة على تنشئة أجيال جديدة تتميز بالشخصية المنفتحة والعقل المستنير وتتفهم قيمة احترام الآخر والانفتاح المعرفي والإنساني على الثقافات المتنوعة، فضلا عن تمتعها بروح المبادرة والقدرة على إطلاق ملكاتها في شتى مناحي الإبداع والإضافة والابتكار؛ الأمر الذي يفتح آفاقا رحبة للنهوض بالبنية التعليمية لشباب الجامعات وخريجيها ومكوناتهم العلمية والثقافية بما يمكن شبابنا من التفاعل مع الفكر المستنير والرؤى الجديدة وذلك في منأى عن العقول المنغلقة والنزعات المتطرفة والتيارات المنحرفة.

وأكد أن مصر تفخر باستضافة مدينة الإسكندرية لأحد نماذج التعليم الجامعي المتميز، ألا وهي جامعة سنجور للتنمية في أفريقيا، وها هي تحقق يوما بعد يوم نجاحات واعدة فيما يتعلق بإعداد الكوادر الافريقية عالية المستوى والمدربة تدريبا عمليا عصريا راقيا بما يؤهل خريجيها للإدارة الفاعلة لاستراتيجيات التنمية المستدامة لدى العودة إلى أوطانهم.

وأوضح الرئيس السيسي أنه وجه بالاستجابة لمطلب جامعة سنجور بقيام مصر ببناء مقر جديد للجامعة يكون أكبر حجما وأكثر اتساعا من المقر الحالي، بغية استيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة الأفارقة الوافدين إلى الجامعة، وبدأت بالفعل عملية التشييد بحيث يتم افتتاح المقر الجديد للجامعة في المستقبل القريب.


وأكد أن استثمار المعرفة في مكوناتها المختلفة، من أجل النهوض بالأمم عبر نسق متعدد الثقافات والانتماءات يعد رسالة نبيلة حملتها الوكالة الجامعية للفرانكوفونية منذ نشأتها بما تستحق عليه كل تقدير وثناء، معربا عن أمله في أن يسهم التعامل المثمر والمطرد بين مصر والوكالة في دعم وإثراء الجهود المصرية الحريصة على بناء أجيال جديدة تجمع بين التكوين العلمي السليم والرقي المعرفي والقدرات البحثية المتميزة والقيم العلمية الإنسانية، لتكون أجيالا تحدوها الثقة وتسكنها الطمأنينة التي تمنحها مسيرة التعليم الجامعي المتطورة والتي تجيد الربط بين منظومة التعليم الجامعي العصري والإمكانات المتقدمة اللازم توافرها للبحث العلمي مع مقتضيات التنمية المستدامة ومتطلبات سوق العمل.
 


ومن جانبه رحب د. أيمن عاشور  بالسادة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي
ورؤساء الجامعات والهيئات البحثية، ومسئولي الوكالة الجامعية للفرانكوفونية، والشباب المشاركين في فعاليات المؤتمر، مؤكدًا أن استضافة جمهورية مصر العربية للنسخة الثانية من الأسبوع العالمي للفرانكوفونية العلمية إنما يعكس الإيمان العميق للقيادة السياسية المصرية بقيمة العلم، وما يرتبط به من أنشطة البحث العلمي في شتى المجالات كطريق لتحقيق التنمية المستدامة التي تتطلع إليها مصرنا في إطار جمهوريتنا الجديدة
 .

وأشار د. عاشور إلى أن مصر اتخذت من المعرفة بمفهومها الرحب من علم وتعليم وثقافة ركيزة أساسية للتنمية، فقد استطاعت تحقيق طفرة كبيرة في عدد من إستراتيجيات التعليم العالي، منها: التوسع في إنشاء الجامعات الجديدة الأهلية والخاصة، وكذا فروع الجامعات الدولية بالعاصمة الإدارية الجديدة .

وأكد الوزير على اهتمام الدولة المصرية بالتعليم الفني الذي يعد عنصراً جوهرياً للتنمية الحقيقية، ومصدرًا أساسياً لإمداد سوق العمل بالعمالة المدربة واللازمة، والذى تمثل في إنشاء الجامعات التكنولوجية الجديدة .

وأشار د. أيمن عاشور إلى الجهود التي تبذلها جمهورية مصر العربية المصرية لتعزيز المزيد من أوجه التعاون الإقليمي والدولي بما يسهم في تحقيق أهدافها نحو خلق نشء يتمتع بروح المبادرة، والقدرة على إطلاق ملكاته في شتى مجالات الإبداع والابتكار بما يمكنه من مواجهة التحديات العصرية الراهنة والعبور بقاطرة التنمية،

لافتاً إلى أن ذلك يأتي
 انطلاقاً من إدراك مصر لقيمة وأهمية العلم في مواجهة الظواهر والمشكلات العالمية المستجدة والمتوالية مثل : الأوبئة الفيروسية، والتغيرات المناخية والبيئية،فضلاً عن التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه مسيرة التنمية المنشودة .

وأكد الوزير حرص مصر على تفعيل المزيد من أوجه التعاون الوثيق والمستمر مع الوكالة الجامعية للفرانكوفونية لما تمثله من كونها أكبر شبكة جامعية في العالم تضم أكثر من 1000 جامعة على مستوي 120 دولة، مما يسهم في إثراء منظومة التعليم الجامعي والبحث العلمي المصرية، ودعم التكوين العلمي والإبداعي للشباب، وتسليحهم بمهارات الفهم والتطبيق والتحليل، مؤكدًا أن الاهتمام ببناء الإنسان هو جوهر السياسات المصرية للوصول إلى خارطة طريق لاقتصاد أكثر تنافسية .

وأضاف وزير التعليم العالي أن التعاون مع الوكالة الجامعية للفرانكفونية سوف يُسهم فى إطلاق مسيرة متطورة للتعليم الجامعي تقوم على أسس متينة، فضلاً عن التواصل المستمر مع الجامعات الأعضاء في الوكالة؛ لضمان النجاح في الارتقاء بمستويات المنظومة الجامعية، لا سيما وأن الوكالة تعد منذ إنشائها عام 1961 أولى الكيانات الدولية متعددة الأطراف التي اتخذت من المعرفة أداة رئيسية للتقدم والتنمية بما تستحق عليه كل تقدير وثناء .

كما أكد د. أيمن عاشور على اهتمام مصر بالمبادرة المتميزة للوكالة الجامعية للفرانكوفونية بتخصيص أسبوع عالمي للفرانكوفونية العلمية سنوياً، لاسيما الأنشطة الثلاثة التي يشملها هذا الأسبوع بدايًة من "الدبلوماسية العلمية" التي تعمل على سد الفجوة بين النشاط العلمي الأكاديمي من جهة، وتطبيق السياسات فعليًا على أرض الواقع من جهة أخرى، وانتهاءًا بتنظيم "نادي وملتقي الشباب الفرانكفوني"، والذي يُعد الأول من نوعه، ويمثل تجسيدًا واقعيًا لرؤية جمهورية مصر العربية نحو إطلاق وتنظيم منتديات لشباب العالم 

وأضاف الوزير أن هناك العديد من أوجه التعاون المصري مع الوكالة الجامعية الفرانكوفونية، لافتاً إلى الشراكة في العديد من مجالات التعليم العالي والبحث العلمي والتكنولوجيا والابتكار، ومنها اختيار الوكالة الجامعية الفرانكفونية لمصر مؤخراً؛ لتكون مركزًا لنشر الثقافة الفرنسية، من خلال التعليم، باستضافة جامعة القاهرة للمكتب الوطني للوكالة الجامعية الفرانكوفونية في مصر ، ومركز قابلية التوظيف الفرانكفوني بما يقدمه من خدمات مُتعددة للطلاب في التدريب، وريادة الأعمال، وتحسين الإدماج المهني لهم في سوق العمل العالمية .

وفى ختام كلمته، وجه الوزير الشكر للعلماء والباحثين والمبدعين وخاصة الشباب المشاركين فى فعاليات المؤتمر باعتبارهم أصحاب العمل المستمر، والمتواصل في سبيل رفعة أوطانهم، كما وجه الشكر إلى كل من ساهم في تنظيم هذا الحدث الفريد، متمنياً فعاليات ناجحة ومثمرة .


وفى كلمته قدم د. سورين كيمبيانو رئيس الوكالة الجامعية الفرانكفونية
التحية للحضور من مسؤولى الحكومة المصرية السادة الوزراء، وكذا الضيوف من وزراء التعليم العالى وممثلى الوكالة الفرانكفونية للمشاركة فى هذا الحدث الهام، الذى يؤكد دور الوكالة كشبكة لربط الدول، و دينامية نشطة فى مصر لها طابعها الخاص، ولفت رئيس الوكالة إلى قيمة المؤتمر العلمى المنعقد اليوم كواحد من الأحداث والفعاليات التى تساهم فى توثيق علاقات التعاون الدولى بين أعضاء الوكالة، والذى تهدف الوكالة من تنظيمه لدعم روح التجديد والابتكار، وجمع القامات العلمية الفرانكفونية للتشاور وتبادل الخبرات، وكذا تشجيع البحث العلمى وريادة الأعمال
.مشيرا إلى سعادته بالمشاركة الكييرة للطلاب من ٥٠ دولة . 


ومن جانبه قدم د. سليم خلبوس عميد الوكالة الجامعية الفرانكفونية الشكر لمصر لاستضافتها لهذا الحدث، وكذا الشكر للسيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى لرعايته الكريمة، كما قدم الشكر للحكومة المصرية ممثلة فى وزارة التعليم العالى والبحث العلمى، مشيرا إلى سعادة الوكالة باستضافة مصر للنسخة الثانية مشيدا بحسن التنظيم الذى يعبر عن التزام مصر بالتعاون مع شركائها الدوليين، وأكد خلبوس أن رسالة الوكالة هى دعم واحترام تعدد الثقافات واللغات، والتأكيد على عالمية المعرفة والعلوم .

ولفت عميد الوكالة إلى اهتمامها الدائم بتطوير العلاقات بين الجامعات ودعم التعاون بينها فى مجالات؛ توظيف الخريجين، ودعم رقمنة التعليم، وتنمية الدبلوماسية العلمية، مشيرا إلى أن هذه النسخة تشهد عدة أحداث رئيسية؛ وهى المؤتمر العلمى، والذى يجمع حوالى ٤٠ وزيرا للتعليم العالى والبحث العلمى من الدول الفرانكفونية، لافتا إلى أن هذه المشاركة الواسعة تعبر عن التزام جميع الأطراف بالتعاون لمواجهة العقبات التى تصادف الفرانكفونية .

كما يتم تنظيم (مؤتمر الشباب)، والذى يهدف لخلق شبكة عالمية تربط بين شباب الفرانكفونية، كما تم إطلاق (الشبكة المفتاحية الفرانكفونية) بمشاركة مئات من الطلاب .

وأشار خلبوس إلى أن الفعاليات تشمل كذلك تنظيم عدة ورش عمل تحت عنوان (أسس الفرانكفونية العلمية) وتضم أكثر من ١٠٥ خبيرا علميا، وتهدف للتشاور فى مجال الذكاء الاصطناعى، وكذلك بحث تطوير جودة النشر العلمى الفرانكفونى، وعقد مناقشات حول تطوير الفرانكفونية العلمية فى مصر .

تبذة عن الوكالة الجامعية الفرانكوفونية AUF

أنشئت الوكالة الجامعية الفرانكوفونية AUF   عام 1961، وتعُد من أولى المُنظمات الجامعية في العالم، حيث تضم 1000 مؤسسة عضوًا من 118 دولة، ً وأنها تُعتبر منذ عام 1989 المؤسسة الرئيسية المُباشرة للقمة الفرانكوفونية المعنية بالتعليم العالي والبحث العلمي، وتتمثل مُهمتها في تعزيز ودعم ظهور مهارات جديدة للتنمية الاقتصادية الشاملة للمُجتمعات،

وتبرز الوكالة الجامعية للفرانكوفونية، وهي منظمة دولية لا تتولى الربح، تفوق الفرانكوفونية العلمية في شتى أنحاء العالم، وقد أضحت علامة تحمل في طياتها رؤية لتطوير أفضل النظم التربوية والجامعية، أو ما يترجم بالشعار التالي: تصور الفرانكوفونية العلمية على المستوى العالمي والعمل على المستوى الإقليمي مع مراعاة التنوع .

 الأسبوع العالمي للفرانكفونية

ويأتي إقامة فعاليات أسبوع الفرانكوفونية العلمية، ومن قبلها انضمام مصر لمجلس إدارة للوكالة وتخصيص مكتب للوكالة بجامعة القاهرة، يأتي بالتزامن مع انتهاء الأعمال الإنشائية لبيت مصر بالمدينة الجامعية بباريس، الأمر الذي يُسهم بفاعلية في إيفاد الدارسين المصريين إلى الجامعات الفرنسية، من خلال توفير سكن للطلاب المصريين الدارسين في أنحاء العاصمة باريس لإقامتهم ورعايتهم طوال مدة البعثات، فضلًا عن تعزيز التعاون ودعم النشاط الثقافي، والحضاري، والتعليمي بين البلدين .

يجمع الأسبوع العالمي للفرانكفونية، أكثر من 40 وزير تعليم عالي من الدول المختلفة، وتدور نقاشاته، حول إعداد بيان من أجل دبلوماسية علمية فرانكفونية، تعرض منهجية لتطوير سياسة الدبلوماسية العلمية الفرانكفونية، واقتراح مواضيع ذات الأولوية بشأن التعاون الدولي والشراكات في الفضاء الفرانكفوني العالمي .

يعُد هذا الأسبوع هو الثاني من نوعه، وقد سبق وأن أقيم الأسبوع الأول خلال شهر سبتمبر 2021 في بوخارست، وتتمثل رؤية الوكالة وخطتها الإستراتيجية من 2021 إلى 2025، في تنمية الدبلوماسية العلمية وتوسيع قاعدتها من خلال دعم وتعزيز العلاقات بين وزراء التعليم العالي في الدول الأعضاء، وكذلك نشر مفهوم الفرانكوفونية العلمية وتوفير الأدوات اللازمة لتفعيلها .

كما تتضمن فعاليات الأسبوع تنظيم ورش عمل في مجالات مُختلفة، منها ورشة عمل عن نشاط الفرانكوفونية العلمية في مصر، وأخرى خاصة باللقاءات الدولية، وورشة عمل خاصة "بمؤتمر عمداء الفرانكوفونية"، فضلاً عن ورشة عمل حول "الاستكشاف العلمي الفرانكوفوني باللقاءات الدولية، وإطلاق شبكة عالمية فرانكوفونية في مجال الذكاء الاصطناعي، وورشة عمل حول نشر الأبحاث العلمية، بالإضافة إلى عقد اجتماع مع عدد من الشباب الجامعي من الدول المُشاركة (نادي الشباب الفرانكوفوني)، والذي يُعد الأول من نوعه، بالإضافة إلى استعراض نتائج ورش العمل الخاصة باللقاءات الدولية .

فعاليات 27-10-2022

 



 استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الدكتور سليم خلبوس، عميد الوكالة الجامعية للفرانكفونية، وذلك بحضور الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

وشهد اللقاء استعراضاً لأوجه التعاون بين مصر والوكالة الجامعية للفرانكفونية، خاصةً ما يتعلق بجامعة سنجور للتنمية في أفريقيا، والتي تستضيف الإسكندرية مقرها، وتمثل إحدى نماذج التعليم الجامعي المتميز ومن أهم الهيئات التعليمية والثقافية التابعة للوكالة الجامعية، حيث تم التوافق بشأن تطوير التعاون بين الجانبين فى اطار انشاء مراكز لتطوير الابداع العلمي بمصر يخدم القارة الافريقية ولإعداد الكوادر الأفريقية بما يؤهل خريجيها للإدارة الفاعلة لدفع استراتيجيات التنمية المستدامة لدول القارة .

 


شهد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، توقيع أول بيان من أجل دبلوماسية علمية فرنكوفونية؛ لتعزيز التعاون بين الدول، وتنظيم العلاقات المستقبلية بين الجامعات، بحضور 32 وزيرًا من المعنيين
بالتعليم العالي والبحث العلمي من الدول الأعضاء بالوكالة الجامعية الفرنكوفونية، وذلك على هامش فعاليات المؤتمر الوزاري الفرنكوفوني السادس في مصر، والذي تستضيفه الوزارة، وتُنظمه الوكالة الجامعية للفرنكوفونية في إطار النسخة الثانية من الأسبوع العالمي للفرنكوفونية العلمية .

وأكد د. أيمن عاشور حرص مصر الدائم على التعاون مع الشركاء الدوليين الاستراتيجيين الذين يلعبون دورًا بارزًا في دعم وتطوير التعليم العالي بمصر، ومن بينها الوكالة الجامعية الفرنكوفونية، التي تُعتبر داعمًا رئيسًا لمصر في المجالات التعليمية والبحثية والثقافية، مشيرًا إلى أهمية توقيع بيان من أجل دبلوماسية علمية فرنكوفونية لتنظيم العلاقات المستقبلية بين الجامعات .

وأقّر الوزراء المعنيون بالإجماع خلال الاجتماع على فكرة "بيان من أجل دبلوماسية علمية فرنكوفونية" بالتعاون مع الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، وتم المُصادقة بالكامل على مشروع البيان من قِبل الوزراء المشاركين في المؤتمر الوزاري السادس، حضورياً وعن بُعد .

وشهد المؤتمر الوزاري المُغلق تباحث 27 وزيرًا للمُصادقة والتوقيع على البيان من أجل دبلوماسية علمية فرنكوفونية، في حين أكدّ 12 وزيرًا شاركوا عن بُعد في الجلسة على مُصادقتهم وتوقيعهم هذا البيان، بالإضافة إلى توقيع المُنظمة العالمية للفرنكوفونية والوكالة الجامعية للفرنكوفونية .

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى