07 فبراير 2023 07:49 ص

الإعلام الدولي: توقعات كبيرة تنتظر العلاقات المصرية الأمريكية بعد قمة شرم الشيخ

الإثنين، 14 نوفمبر 2022 - 06:47 م

    

تصدر لقاء القمة المصرية – الأمريكية التي عقدت في شرم الشيخ بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس جو بايدن على هامش انعقاد أعمال القمة العالمية للمناخ "COP 27"، اهتمام وسائل الإعلام العالمية وحظي اللقاء وما دار فيه بتغطية إعلامية مكثفة.

وطبقاً لما رصده التقرير الإعلامي اليومي الذي تصدره الهيئة العامة للاستعلامات، فقد اهتم الاعلام الدولي بإبراز اهم ما جاء في تصريحات الرئيسين خلال اللقاء والتي عكست أهمية وقوة ومتانة العلاقات المصرية الأمريكية حيث أكد الرئيس السيسي على علاقات الشراكة الاستراتيجية الممتدة بين البلدين الصديقين، وكذلك إشارة الرئيس إلى إطلاق مصر استراتيجية حقوق الإنسان ومبادرة الحوار الوطني ولجنة العفو الرئاسي.

فيما وصف الرئيس الأمريكي مصر بـ “أم الدنيا"، معبراً عن امتنانه وشكره للرئيس عبد الفتاح السيسي لمنحه هذه اللحظة التاريخية للمشاركة في قمة المناخ مشيداً بدور مصر في غزة وفي أزمة الحرب الروسية الاوكرانية.

كما اهتم الإعلام الدولي بكلمة الرئيس الامريكي أمام مؤتمر المناخ وإعلانه تقديم 500 مليون دولار مساعدات دولية لمصر للتحول للطاقة النظيفة.

وقد لوحظ أن التناول الإعلامي تناول القضايا التالية كما ورد بتقرير "هيئة الاستعلامات ":

-     زيارة الرئيس الأمريكي لشرم الشيخ للمشاركة في مؤتمر المناخ كوب27.

-     القمة المصرية الأمريكية بشرم الشيخ واهم ماصدر عنها من تصريحات للرئيسين.

-     كلمة  الرئيس الأمريكي أمام مؤتمر كوب 27.

-     تقدير رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي  لجهود مصر ودورها المحوري كركيزة لاستقرار منطقة الشرق الأوسط بأسرها.

-     القضايا المناخية المتنوعة التي تمت مناقشتها من الوفود المشاركة خلال اليوم السادس للمؤتمر.

-      تنفيذ شركة اكوا باور السعودية أكبر مشروع لطاقة الرياح في مصر بتكلفة 10 مليارات دولار.

وفي تفاصيل ذلك أشار تقرير "هيئة الاستعلامات" إلى ما حظيت به زيارة الرئيس الأمريكي لمصر والقمة المصرية الأمريكية التي عقدت في شرم الشيخ بين الرئيسين من تغطية إعلامية مكثفة في الصحف والمواقع الأمريكية واللاتينية الصادرة في (الأرجنتين وباراجواي وكوبا وبيرو)، وأبراز بيان البيت الأبيض حول اللقاء، والتأكيد على أن الولايات المتحدة تعتبر مصر صديقًا وحليفًا قويًا تعول عليه في المنطقة.

كما أبرزت صحيفتا "واشنطن تايمز" وواشنطن بوست، وشبكة "سي إن إن"، وصف الرئيس الأمريكي مصر بـ"أم الدنيا"، وتعبيره عن امتنانه وشكره للرئيس عبد الفتاح السيسي لمنحه الفرصة وهذه اللحظة التاريخية للمشاركة في قمة المناخ، وتقديره لجهود سيادته على الساحة العالمية، مُثمناً قوة ومتانة العلاقات المصرية – الأمريكية، بالتوازي مع إبراز تأكيد الرئيس "السيسي" على علاقات الشراكة الاستراتيجية الممتدة بين البلدين الصديقين، وحديث الرئيس عن "مقاربة شاملة" بشأن موضوع حقوق الانسان وإطلاق مصر استراتيجية لحقوق الإنسان في مصر ومبادرة للحوار الوطني، فيما تطرقت قناة "الحرة" إلى إعلان الرئيس الأمريكي تقديم 500 مليون دولار مساعدات دولية لمصر للتحول للطاقة الخضراء.

اما فيما يتعلق بالإعلام الأوروبي، فقد أشار تقرير هيئة الاستعلامات، الى الاهتمام الملحوظ، الذي يبديه الإعلام الأوروبي باختلاف توجهاته حيال أعمال قمة كوب 27 بشرم الشيخ، ويرى الإعلام الأوروبي القمة التي عقدت بين الرئيس "السيسي" ونظيره الامريكي "جو بايدن، هامة وتحمل توقعات كبيرة سواء فيما يتعلق بالموقف الأمريكي ومساهماته المادية لتغيرات المناخ، أو فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية بين واشنطن والقاهرة.

كما أبرزت الميديا الروسية والألمانية أجواء الحفاوة التي سادت الجانبين اللذين أكدا على محورية وديناميكية العلاقات التي تربط البلدين، وأن الزيارة تأتي في ظروف خاصة بالتوازي مع انعقاد التجديد النصفي لانتخابات الكونجرس الأمريكي، إلا أنه حرص على المشاركة في قمة شرم الشيخ، فيما تتعرض الولايات المتحدة الأمريكية لضغوط دولية لمساعدة الدول النامية في مواجهة التغيرات المناخية والتكيف معها باعتبارها أكبر اقتصاد في العالم .

كما أشار الإعلام الأوروبي إلى أن زيارة بايدن لمصر كانت كاشفة وحملت مضامين إيجابية عدة لعل من أهمها التأكيد على أن إدارة بايدن أعلنت سياستها المقبلة لمكافحة تغير المناخ، وأنها باتت تساند الدول الفقيرة "كتفاً بكتف" في تلك الأزمة، وإعلانه الالتزام بدفع فاتورة بلاده وتعهداتها المالية، فضلاً عن إطلاق حزمة مساعدات لأفريقيا.

من جانبها أبرزت الميديا البريطانية، تأكيد رئيسة مجلس النواب الأمريكي تقديرها لجهود مصر ودورها المحوري كركيزة لاستقرار منطقة الشرق الأوسط بأسرها، والتنويه لتشديد الرئيس "السيسي" على الجهود التي تبذلها مصر في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف كما أبرزت عدة وسائط إعلامية إيجابية المبادرات والاتفاقيات، التي ركزت على العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة على الصعيد السياسي والعسكري والاقتصادي.

فيما أولت التغطيات الروسية اهتماما بإبراز تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال لقاءه ونظيره الأمريكي جو بايدن على تمسك مصر بالحفاظ على أمنها المائي للأجيال الحالية والقادمة من خلال التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل سد النهضة يضمن الأمن المائي لمصر وفقا لمبادئ القانون الدولي لتحقيق المصالح المشتركة لجميع الأطراف، ومن ثم أهمية الدور الأمريكي للاضطلاع بدور مؤثر لحلحلة تلك الأزمة.

وتطرق تقرير هيئة الاستعلامات الى متابعة تغطيات الإعلام العربي الواسعة لكل تفاصيل وفعاليات مؤتمر المناخ كوب 27 بشرم الشيخ، وكان الحدث الأبرز الذي ركز عليه الإعلام العربي هو زيارة الرئيس الامريكي جو بايدن لشرم الشيخ وتأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال استقباله بايدن على قوة ومتانة العلاقات بين البلدين" كما أبرز الإعلام العربي وخاصة السعودي والإماراتي ما قاله الرئيس الأمريكي "جو بايدن" خلال اللقاء إن مصر هي «أم الدنيا» وهي أفضل مكان لانعقاد قمة المناخ كوب 27 المنعقدة بمدينة شرم الشيخ، وكذلك إشادة الرئيس الامريكي بالموقف المصري من أوكرانيا وغزة، كما تناول الإعلام العربي ما جاء في كلمة الرئيس بادين أمام مؤتمر المناخ.

وأبرز الإعلام الإماراتي والبحريني والسعودي والعماني والكويتي والفلسطيني إعلان الرئيس الأميركي أن الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي يتعهدان بتقديم 500 مليون دولار لمصر من أجل التحول إلى الطاقة النظيفة، متعهداً بتحقيق أهداف الولايات المتحدة في خفض الانبعاثات بحلول 2030.

فيما أشار الاعلام السعودي والفلسطيني أن الرئيس الأميركي جو بايدن وصل إلى مؤتمر المناخ في مصر متسلحاً بإنجازات محلية كبيرة حققها في مكافحة الاحترار المناخي إلا أنه يتعرض لضغوط لبذل المزيد باتجاه الدول التي تعاني تحت وطأة كوارث طبيعية، واشار الإعلام السعودي والقطري الى بيان البيت الأبيض الذي أكد فيه أن الرئيسين السيسي وبايدن “أكدا التزامهما بالتصدي لأزمة تغير المناخ وناقشا مجموعة من القضايا من بينها الحرب في أوكرانيا والأمن الغذائي"، واشار الإعلام السعودية واللبناني إلى أن الرئيس السيسي أشار إلى إطلاق استراتيجية وطنية لحقوق الإنسان و إطلاق مبادرة لـ"الحوار الوطني"، وتشكيل لجنة رئاسية للنظر في العفو عن السجناء.

بينما أبرز الإعلام الليبي أن الرئيسان بحثا تطورات الأوضاع في ليبيا وشرق البحر الأبيض المتوسط، بينما أبرز الإعلام الأردني والعراقي اعتذار بايدن عن انسحاب واشنطن سابقا من اتفاقية باريس للمناخ" في عهد سلفه "دونالد ترامب".

 فيما انفرد الإعلام السعودي بالإشارة إلى تنفيذ شركة اكوا باور السعودية أكبر مشروع لطاقة الرياح في مصر بتكلفة 10 مليارات دولار.

وأضاف تقرير هيئة الاستعلامات: ان زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لمصر لحضور مؤتمر المناخ "كوب 27" في مدينة شرم الشيخ تصدَّرت اهتمامات العديد من وسائل إعلام دول الجوار (تركيا - إيران - إسرائيل) حيث أبرزت تأكيد الجانبان على العلاقة الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية.

واوضح التقرير أن الإعلام التركي تناول الزيارة بشكل إيجابي، وابرز ترحيب الرئيس عبدالفتاح السيسي بالزيارة  مؤكداً أن الجانبان بحثا عدداً من الموضوعات منها: أهمية الحفاظ على التهدئة بفلسطين، و"حلحلة" أزمة سد النهضة الإثـيوبي، والأزمة الروسيـة الأوكرانية ، وتطورات الأوضاع في ليبيا وسوريا واليمن.

كما غلب التناول الإيجابي على الإعلام الإيراني الذي تصدّر اهتماماته زيارة الرئيس الأمريكي مصر لحضور قمة المناخ، ولقائه الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أبلغ "بايدن" أن مصر أطلقت استراتيجية لحقوق الإنسان، وأن لدى مصر لجنة للعفو الرئاسي للنظر في القوائم التي تستحق الإفراج.

أما الإعلام الإسرائيلي قد أبرز إعلان بايدين خلال كلمته أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيساعدان مصر في التحول إلى طاقة نظيفة بمبلغ 500 مليون دولار.

وذكر تقرير هيئة الاستعلامات أن وسائل الإعلام الأفريقية واصلت أيضا متابعة أعمال المؤتمر حيث ركز الإعلام السوداني على المشاركة السودانية في يوم التمويل والتي طالبت خلالها بمعالجة الآثار المترتبة على التغير المناخي بواسطة المجتمع الدولي لتأثيراتها الكبيرة على الدول الفقيرة.. فيما اهتم الاعلام الزامبي بكلمة الرئيس الزامبي خلال أعمال القمة وتأكيده على أن حكومته تعمل على الوفاء بالتزاماتها فيما يتعلق بعوامل تغير المناخ، فيما أبرز الإعلام الجنوب أفريقي تأكيد الرئيس الجنوب أفريقي على حاجة بلاده لـ 98 مليار دولار لمدة خمس سنوات للوفاء بالتزاماتها في التحول التدريجي للطاقة النظيفة، بينما اهتم الإعلام الإيفواري بعرض المبادرات التي اتخذتها كوت ديفوار لصالح صغار المزارعين والحفاظ على الغابات. بينما اهتم الإعلام الرواندي بنجاح رواندا في الحصول على تمويل ب قيمة50 مليون دولار لاستعادة نهر روسيزي وبناء محطة طاقة كهرومائية تستفيد منها أيضاً جارتيها بوروندي والكونغو الديمقراطية.

وفي إطار متابعتها اليومية لمؤتمر قمة المناخ (COP 27) المنعقد بشرم الشيخ ركزت وسائل الاعلام الآسيوية والأسترالية على زيارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" لشرم الشيخ للمشاركة قمة المناخ وتصريحات الرئيس السيسي بأن مصر أطلقت استراتيجية وطنية لحقوق الإنسان وتحرص على تطويرها.

كما أبرز الإعلام الآسيوي إعلان الرئيس "جو بايدن" أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وألمانيا سيقدمون حزمة بقيمة 500 مليون دولار لتمويل وتسهيل انتقال مصر إلى الطاقة النظيفة مشيراً إلى أن الاستثمار سيساعد مصر على تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 10٪.

كما أبرز الاعلام الآسيوي من خلال صحيفة فيتنامية سعي مصر جاهدة لإزالة الكربون في قطاع النفط والغاز، حيث أكد وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا أن هناك حاجة للاستثمار في إزالة الكربون في القطاعات ذات الانبعاثات العالية، فضلاً عن التقنيات الجديدة لزيادة تبسيط التحول الأخضر الذي ستلعب فيه صناعة النفط والغاز دورًا رئيسياً، وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إدراج "يوم إزالة الكربون" على جدول أعمال مؤتمر COP 27.

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى