13 أبريل 2024 03:03 م

المشاركة المصرية في الدورة (43) للمجلس التنفيذي لمنظمة "الإيسيسكو" بالمملكة المغربية

الجمعة، 23 ديسمبر 2022 - 11:12 م

انطلقت أعمال الدورة 43 للمجلس التنفيذي لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بمقر المنظمة في العاصمة المغربية الرباط، والتي تقام على مدار يومي 23و24 ديسمبر 2022 ،بحضور 46 دولة من أصل الـ 53 دولة الأعضاء في المنظمة.

 


ويناقش  المجلس التنفيذى لمنظمة الإيسيسكو فى دورته (43) التقرير التنفيذى عن أنشطة المنظمة لعام 2022، وكذلك التقارير المالية للمنظمة لعام 2021، فضلًا عن مناقشة تقرير الإيسيسكو حول مساهمات الدول الأعضاء فى موازنة المنظمة للسنة المالية 2021، وكذا التصور العام لمشروع ميثاق الإيسيسكو للذكاء الاصطناعى، والتباحث حول مقترح تعديل بعض مواد النظام الأساسى لموظفى الإيسيسكو، والنظام الداخلى لصندوق التعويض عن التوقف النهائي عن العمل، بالإضافة إلى مناقشة استراتيجية التعاون بين اللجان الوطنية ومنظمة الإيسيسكو . 

 

الجلسة الافتتاحية


ترأس د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، ورئيس المؤتمر العام لمنظمة الإيسيسكو في دورته الرابعة عشر، الجلسة الافتتاحية للدورة (43) للمجلس التنفيذي لمنظمة العالم الإسلامى للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو"، بحضور د. سالم بن محمد المالك المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)، د. دواس تيسير دواس رئيس المجلس التنفيذى للإيسيسكو فى دورته (43)، د. أشرف العزازي رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات والمشرف على اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، وعضو مصر في المجلس التنفيذي للإيسيسكو، ومشاركة أعضاء المجلس التنفيذى بالدول الأعضاء بالمنظمة، وذلك بمقر الإيسيسكو بالعاصمة المغربية الرباط .


وفى مستهل كلمته، وجه د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي
الشكر لمنظمة الإيسيسكو، مؤكداً أنها تمثل الإطار الأقوم للتعاون البناء والحوار المثمر، حول القضايا ذات الاهتمام المشترك فى مجالات التربية والعلوم والثقافة والاتصال والمعلومات، مشيرًا إلى حرص منظمة الإيسيسكو على إشـــراك الدول الأعضاء واللجان الوطنية والتنسيق معها من أجل تحديد الاتجاهات الجديدة لاستراتيجياتها وبرامجها المتعلقة بمجالات عملها؛ بهدف الاستجابة لمتطلبات ســـياقات المستقبل، وكذا العمل على وضع رؤية مستقبلية متجددة لتحقيق الأهداف العامة للمنظمة .

وأشاد د. أيمن عاشور بالجهود المتواصلة التي تبذلها الإيسيسكو، للعمل على رفع مستوى أدائها ودورها، مشيرًا إلى أن المنظمة تمثل نموذجاً متميزًا للتعاون البناء والحوار المثمر في مجالات عملها، والذى انعكس على ريادتها في مجالات عدة منها: استشراف المستقبل، والحفاظ على التراث الثقافي، ونشر تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، وكذلك بناء القدرات الوطنية بالدول الأعضاء من خلال دعم التعليم، وتأهيل وتدريب الشباب والنساء، ودعم البحث والابتكار، مؤكدًا على أن الإيسيسكو لم ولن تدخر أي جهد للدفع قدمًا بكل مبادرة محمودة من أجل تحقيق الأهداف المنشودة لصالح دولنا الأعضاء، وبما يحقق طموحات شعوب دول العالم الإسلامي .




ومن جانبه، أكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو
أن المنظمة مستمرة في نهجها التجديدي والتحديثي، لتكون منظمة ذات توجه عملي متكامل، منوها إلى أن الإيسيسكو حصلت على العديد من الجوائز والشهادات العالمية المتميزة خلال عام 2022 .

واستعرض الدكتور سالم بن محمد المالك أبرز الإنجازات التي حققتها الإيسيسكو، من خلال عقدها العديد من المؤتمرات والندوات وورش العمل، وإطلاقها مبادرات وبرامج تولي أولوية للنساء والشباب، والتكنولوجيا وعلوم الفضاء وحماية التراث، وتستحدث عددا من الكراسي العلمية في الجامعات المرموقة .

وأضاف المدير العام للإيسيسكو أن المنظمة تنهض بمبادئ التسامح وتتطلع بعين الاستشراف إلى مستقبل الغد، وتهتم بالفنون والآداب، وتنمية المواهب والمهارات للشباب، وهي منظمة تعمل وفقًا لشروط الحوكمة والشفافية .


وأكد الدكتور دواس تيسير دواس، رئيس المجلس التنفيذي للإيسيسكو الأمين العام للجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم
، أن المنظمة أصبحت في مكانة تستحق الثناء والتقدير، حيث إنها تسعى إلى تحقيق أعلى درجات الكفاءة من خلال مختلف الأنشطة والبرامج الهادفة إلى إرساء ممارسات تربوية وثقافية وعلمية متميزة، من أجل مواجهة التحديات ومواكبة الاحتياجات المستجدة للدول الأعضاء .


وفي ختام الجلسة الافتتاحية أعلن المدير العام للإيسيسكو الانضمام الرسمي للجمهورية اللبنانية إلى المنظمة، وأنها استوفت الإجراءات القانونية، حيث تلقى رسالة رسمية من السيد نجيب ميقاتي، رئيس الحكومة اللبنانية، حول هذا الشأن
.

جلسات عمل  المجلس

 

وأعقب الجلسة الافتتاحية  جلسات عمل الاجتماع، التي شهدت عروضا قدمتها القطاعات والإدارات والمراكز المتخصصة بالإيسيسكو، حول البرامج والمشاريع المنفذة خلال العام الجاري. كما شهدت الجلسات مناقشات ومداخلات من أعضاء المجلس بشأن الوثائق والخطط المقدمة من جانب الإدارة العامة للمنظمة، حيث أكد المدير العام للإيسيسكو أن المنظمة ستعمل على تلبية متطلبات دولها الأعضاء، داعيا إلى تعزيز التواصل والتعاون.

وتضمنت أعمال المجلس اعتماد التقرير التنفيذي عن أنشطة الإيسيسكو لعام 2021، والتقارير المالية للمنظمة لعام 2021، وتقرير الإيسيسكو عن مساهمات الدول الأعضاء لعام 2021، ومجموعة من الوثائق والمقترحات الإدارية والقانونية.

وأصدر المجلس في ختام اجتماعه عددا من القرارات، أبرزها الترحيب بانضمام الجمهورية اللبنانية رسميا إلى الإيسيسكو، ودعوتها إلى تعيين الجهات المختصة المكلفة بالتعاون والتعامع مع الإيسيسكو.


كما رحب المجلس باقتراح فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، بإنشاء صندوق دعم الموهوبين في العالم الإسلامي، مطالبا الإيسيسكو بالتنسيق والتعاون مع مصر لبلورة النظام القانوني للصندوق وخططه وآليات عمله، بالتشاور مع كل من السودان والمغرب وبنين، لعرض التصور على المجلس التنفيذي في دورته القادمة.

واعتمد المجلس التصور العام لمشروع ميثاق الإيسيسكو للذكاء الاصطناعي والميتافيرس، مع تكليف المنظمة بإعداده لعرضه على الاجتماع المقبل للمجلس، وثمن تنفيذ الإيسيسكو الدورة الأولى من برنامج المهنيين الشباب، ودعا الدول الأعضاء إلى دعمه.


في كلمته خلال الجلسة الختامية، أكد المدير العام للإيسيسكو أن المنظمة ستكون دائما على عهدها، وستبذل كل ما في وسعها لتلبية احتياجات دولها الأعضاء، وتعمل دائما على الاستثمار في رأس مالها البشري، لكي تصبح نموذجا للأمل والعمل.


ومن جانبه وجه رئيس المجلس التنفيذي للإيسيسكو، الشكر لأعضاء المجلس على النقاشات الثرية والمداخلات خلال الجلسات، مشيدا بالقرارات التي أصدرها المجلس، قبل أن يعلن اختتام أعمال الدورة 43.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى