29 مايو 2024 01:38 ص

متحف الجزيرة للفنون

الجمعة، 31 مارس 2023 - 11:32 م

يقع متحف الجزيرة داخل سراى النصر بأرض الجزيرة ( الأوبرا حاليًا) ، و متحف الجزيرة للفنون من أكبر وأهم متاحف الشرق الأوسط، ويعادل فى الأهمية المتحف المصرى للآثار ومتحف اللوفر فى باريس، أنشئ المبنى عام 1936 وصممه وأشرف على بنائه مصطفى بك فهمى، مدير الخاصة الملكية، وقد أنشئ فى الأساس ليكون استراحة للملك فاروق، ثم تحول بعد ذلك ليصبح متحفا للفنون، وافتتح يوم 25 أغسطس عام 1957 فى عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر .

 ويقع المتحف على مساحة كلية 9000 متر مربع، تشمل مبنى الخدمات وقاعات السينما والمخازن ومبني المتحف أيضًا .

مشروع تطوير المتحف

يعتبر مشروع تطوير وتجديد متحف الجزيرة للفنون من أهم مشروعات الدولة الثقافية والقومية، نظرا لأهميته الكبيرة في الوطن العربي والشرق الأوسط، وبإعتباره إضافة للبنية الثقافية والفنية المصرية، بعد فترة توقف وغلق استمرت لأكثر من 32 عامًا .

ينقسم مشروع التطوير إلى أربع مراحل، تم الانتهاء من أول مرحلتين لتطوير المتحف في عام 2012، وفي هذه الفترة تم تسليم مخازنْ لتخزين الأعمال الفنية على أعلى مستوى، ومن المقرر الانتهاء من أعمال تطوير المتحف كاملة بنهاية شهر يونيو 2022 .

مقتنيات المتحف :

يضم المتحف مجموعة كبيرة ونادرة من التحف واللوحات الفنية والتماثيل التى يبلغ عددها 4 آلاف قطعة فنية، يعود الكثير منها إلى قصور أفراد الأسرة المالكة المصادرة بعد ثورة 23 يوليو عام 1952، ومنها مقتنيات زجاجية أثرية ذات طابع إسلامى صناعة مصرية تعود للفترة بين القرنين الـ11 والـ18 الميلادى .

يضم مجموعة من الزجاج الفاطمى من القرن الـ6 إلى القرن الـ9، وأيضا مجموعة من الزجاج الغربى، كما يضم المتحف مجموعة من الأعمال الخزفية تعود إلى القرن الـ13 الميلادى، وهى عبارة عن قدور وأباريق، كما يضم المتحف العديد من التحف المعدنية الإسلامية .

يحتوى المتحف على مجموعة قديمة من النسيج القبطى والنسيج الإسلامى، ومجموعة نادرة من السجاد الأثرى من إيران وخراسان، إضافة إلى هذا فالمتحف يضم مجموعة التصوير لـديلاكرواه ودومينيك ورسو، كما يحتوى على مجموعة نادرة من التماثيل والأدوات الموسيقية ولوحات الحفر ولوحات الخط العربى .

يضم المتحف كذلك العديد من مقتنيات الباشاوات بعد ثورة 23 يوليو عام 1952 منها مقتنيات لأسرة محمد على باشا وإبراهيم باشا ومقتنيات البرنس يوسف كمال، وأيضًا بعض مقتنيات قصر عابدين، وبعض القطع الخزفية الإسلامية التى استخدمها متحف الخزف الإسلامى في إقامة عرض متحفى يضم 150 قطعة خزفية مأخوذة من متحف الجزيرة. كما يضم المتحف الخزف المشكاة الأندر فى العالم والمكتوب عليه "الصلاة تنهى عن الفحشاء". وتتعدى قيمة المقتنيات الفنية في المتحف مليارات الدولارات، ذلك لأنه يضم خزفًا يونانيًا ورومانيًا من القرن الثاني الميلادي، وأيضًا لوحات من عصر النهضة، ولوحة للمسيح من القرن الرابع الميلادى .

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى