14 أبريل 2024 12:25 ص

الأداء الرئاسي خلال شهر أبريل 2023

الإثنين، 01 مايو 2023 - 01:37 م

قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بالعديد من الأنشطة الرئاسية المكثفة  خلال شهر أبريل 2023 علي المستويين الداخلي والخارجي تبلورت فيما يلي :

اجتماعات رئيس الجمهورية مع المسئولين الحكوميين

في 2 / 4 /2023 اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ، والفريق أول محمد زكي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والسيد محمود توفيق وزير الداخلية، والسيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، واللواء هشام آمنه وزير التنمية المحلية، واللواء أركان حرب السيد حرحور مستشار القائد العام للقوات المسلحة للمعلومات، واللواء أركان حرب محرز عبد الوهاب القائم بأعمال رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية .

تناول الاجتماع

متابعة البرامج القائمة والمستقبلية للدفع بجهود التنمية المجتمعية للمواطنين المصريين من أبناء سيناء، وذلك في إطار الاستراتيجية القومية للتنمية المتكاملة لشبه جزيرة سيناء، وإطلاع الرئيس هذا الإطار على أبرز محاور جهود التنمية المجتمعية للمواطنين في سيناء، والتي تتضمن تعزيز مبادرات الحماية الاجتماعية، إلى جانب توفير فرص العمل بهدف تحقيق التمكين الاقتصادي القائم على المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر في المجالات التي تمثل ميزة نسبية للمنطقة، فضلًا عن الارتقاء بمستوى الخدمات الصحية والتعليمية والثقافية والرياضية .

توجيه الرئيس السيسي بأن تهدف جهود الدولة في تنفيذ استراتيجية تنمية سيناء إلى صياغة مسار تنموي متطور ومتكامل الأركان، يشمل تعزيز الاستثمار في رأس المال البشري بهدف دعم المجتمع السيناوي على كافة الأصعدة، وذلك بالتكاتف والتنسيق بين مختلف الجهات المعنية في الدولة .

في 8/4/2023  اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس مجلس الوزراء ووزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية


تناول الإجتماع

إطلاع الرئيس السيسي على تطورات سير العمل في سد "جوليوس نيريري" لتوليد الطاقة الكهرومائية في تنزانيا، الذي ينفذه تحالف شركتي المقاولون العرب والسويدي إلكتريك بإشراف الحكومة المصرية، ويعد أضخم مشروع تنموي يتم تنفيذه على مستوى تنزانيا، حيث يساهم في توليد ضعف حجم الطاقة المتوفرة حاليًا بالبلاد، ومن ثم، يمثل نموذجًا يُحتذى به في التعاون المثمر، الذي تحرص عليه مصر مع أشقائها الأفارقة، نحو البناء والتعمير لصالح جميع الشعوب الأفريقية .

موقف الأعمال الجارية في عدد من المدن الجديدة، من بينها العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة العلمين الجديدة، بالإضافة إلى متابعة المشروعات المتعددة لتطوير منطقة القاهرة التاريخية، وذلك في إطار جهود الدولة لتحقيق التكامل المستمر بين التحديث والتنمية في كافة ربوع الوطن، جنبًا إلى جنب مع استعادة الوجه الحضاري اللائق للقاهرة، وصون الطابع الخاص لجميع المواقع ذات القيمة التاريخية على مستوى الجمهورية .

إطلاع الرئيس السيسي على مستجدات العمل في مشروع "التجلي الأعظم فوق أرض السلام" بمدينة سانت كاترين في سيناء؛ حيث وجه سيادته في هذا الشأن بالاهتمام بكافة التفاصيل الخاصة بالمشروع، بحيث تصبح تلك البقعة المتفردة مقصدًا عالميًا للزائرين من شتى أنحاء الأرض، وذلك من خلال مواصلة تنفيذ ذلك المشروع المتكامل، الذي يراعي معايير الاستدامة البيئية العالمية، ويحافظ على التراث المعماري، ويُعلي من القيمة الروحية للمنطقة، كملتقى للأديان وأرض للسلام .

في 9/4/2023 عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتماعًا لمتابعة تطورات المشروعات القومية لاستصلاح الأراضي الصحراوية على مستوى الجمهورية، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والسيد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والدكتور هاني سويلم وزير الموارد المائية والري، واللواء أركان حرب وليد أبو المجد مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، واللواء أحمد العزازي رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة .


تناول الإجتماع

إطلاع الرئيس السيسي  على الجهود المشتركة لمختلف جهات الاختصاص فيما يتعلق بمشروعات التوسع الأفقي والرأسي لزيادة حجم وإنتاجية الرقعة الزراعية في مصر، ومن بينها المشروعات في مناطق شرق العوينات وتوشكى وسيناء والصعيد والدلتا الجديدة، بالإضافة إلى التوسعات المستقبلية في هذا الصدد .

توجيه الرئيس السيسي بمواصلة العمل المكثف في المشروعات الكبرى الجاري تنفيذها في قطاعات الزراعة والري والإنتاج الزراعي والغذائي، والتي تتعاظم أهميتها حاليًا في ضوء التحديات العالمية الجسيمة التي طرأت خلال الأعوام الماضية، موجهاً في هذا الإطار بحشد جميع القدرات والخبرات لتعزيز عوامل نجاح تلك المشروعات، من خلال الدراسات العلمية الدقيقة والتخطيط الشامل، مع مواصلة الحرص في هذا الصدد على الاستخدام الرشيد للموارد المائية وتعظيم الاستفادة من إنتاجية وحدة المياه .

في 10/4/2023 اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع كلٍ من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد معيط وزير المالية، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء هشام آمنه وزير التنمية المحلية، والسيد أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، والسيد أحمد راشد محافظ الجيزة، واللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، واللواء أحمد العزازي رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، واللواء عاطف مفتاح مساعد رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة .

تناول الإجتماع

استعراض الموقف التنفيذي لمراحل الأعمال والتجهيزات النهائية، خاصةً ما يتعلق بقاعات وصالات العرض، ومتحف مراكب الملك خوفو، وتجهيزات نقل القطع الأثرية إلى أماكن عرضها الدائم .

توجيه  الرئيس بالاهتمام بأدق التفصيلات الخاصة بالمتحف كمنظومة متكاملة، بحيث يعكس من ناحيتي الشكل والمضمون، عظمة وعراقة الحضارة المصرية القديمة، وكذلك القدرة على التنظيم والإدارة الحديثة وفقًا لأعلى المعايير العالمية .

توجيه الرئيس بمواصلة الأعمال الجارية، لتطوير ورفع كفاءة المحيط الجغرافي للمتحف، وبتحقيق التكامل والربط مع منطقة هضبة الأهرامات، سعيًا لتقديم تجربة استثنائية متفردة للزوار والسائحين، وتعظيم القيمة المضافة لهذه المنطقة برمتها، لتصبح أهم منطقة أثرية سياحية في العالم، بما يليق بوجه مصر التاريخي العظيم، وحاضرها ومستقبلها الذي نطمح إليه ونعمل من أجله .

في 11/4/2023  اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، واللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، والسيد مصطفى الدوجيشي رئيس مجلس إدارة شركة ترسانة جنوب البحر الأحمر .

تناول الاجتماع

إطلاع الرئيس على بيان بحركة الملاحة في قناة السويس، خلال الربع الأول من العام الجاري، أظهر ارتفاع أعداد السفن التي مرت بالقناة، بنسبة حوالي ٢٠٪، مقارنة بنفس الفترة في العام الماضي، وارتفاع الإيرادات لتسجل حوالي ٢.٣ مليار دولار، بنسبة زيادة عن العام الماضي تبلغ حوالي ٣٥٪، مع تسجيل القناة كذلك لأعلى معدل عبور يومي في تاريخها، يوم ١٣ مارس الماضي، بلغ ١٠٧ سفينة، بحمولة ٦.٣ مليون طن .

عرض الفريق أسامة ربيع محاور ومشروعات تطوير المجرى الملاحي لقناة السويس، بالإضافة إلى جهود الهيئة لتحديث أسطولها البحري، وما يضمه من قاطرات وكراكات حفر، في ضوء محورية دورها في تأمين المجرى الملاحي ومعاونة السفن العابرة للقناة، وتوجيه الرئيس في هذا الصدد، بمواصلة تنفيذ استراتيجية تطوير قناة السويس ومجراها الملاحي وكافة مرافقها وبنيتها التحتية، بهدف الاستمرار في أدائها المتميز، المشهود له عالميًا بالكفاءة والقدرة، وذلك في ضوء مكانتها المتفردة على مستوى حركة الملاحة والتجارة العالمية .

عرض الجهود الجارية، لتوطين صناعة سفن ومراكب الصيد الحديثة في مصر، بهدف زيادة الإنتاج من صيد الأسماك في السواحل والبحيرات المصرية .

مسار تنشيط سياحة اليخوت وتطوير الموانئ الخاصة بها، وتزويدها بالخدمات اللازمة، حيث وجه السيد الرئيس في هذا الإطار بتذليل العقبات والتحديات التي تواجه تطوير هذا القطاع المهم من مختلف الجوانب، سعيًا لأهمية الاستثمار الأمثل للمزايا الطبيعية التي تتمتع بها مصر، في ضوء موقعها الجغرافي الفريد على البحرين المتوسط والأحمر.

في 15/4/2023 اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع اللواء أحمد العزازي رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والعميد عبد العزيز الفقي مساعد رئيس الهيئة الهندسية لتصميمات الطرق .


تناول الاجتماع

متابعة الموقف التنفيذي لعدد من مشروعات الهيئة الهندسية على مستوى الجمهورية في مختلف القطاعات، لاسيما ما يتعلق بإنشاء وتطوير شبكة الطرق، وتحقيق الاستغلال الأمثل للأراضي الواقعة على جانبي المحاور والطرق الرئيسية، لإقامة مناطق تنموية صناعية وزراعية متكاملة، بما يحقق أهداف حل مشكلة الاختناقات المرورية التي طالما عانى منها المواطنون، خاصة في المدن والأحياء الرئيسية، وكذلك زيادة وتسهيل حركة التجارة والاستثمارات، وتعزيز الأنشطة الاقتصادية المختلفة، على نحوٍ يُسهم في تحقيق أهداف التنمية الشاملة والمستدامة .

عرض مشروعات الهيئة الهندسية، في إطار الاستراتيجية القومية لتعمير وتنمية سيناء، وكذا استعراض الموقف الإنشائي والهندسي للمشروعات في المدن الجديدة في جميع أنحاء مصر .

توجيه الرئيس السيسي  بمواصلة الأعمال الجارية، والالتزام بالجداول الزمنية المقررة، وتطبيق أعلى المعايير والمواصفات، سواء في مراحل الدراسة والتخطيط أو التنفيذ والمتابعة والتقييم، مع الاهتمام بالتنسيق الحضاري والاشتراطات البيئية، منوهًا إلى أن العمل الحثيث والدؤوب، في المشروعات القومية الجاري تنفيذها في كل ربوع الوطن، شمالًا وجنوبًا وشرقًا وغربًا، يهدف لتأسيس واقع مصري جديد، يمتاز بارتفاع جودة الحياة، وزيادة فرص العمل والتنمية لجميع المصريين .

في 17/4/2023  ترأس الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي عٌقد بمقر الأمانة العامة لوزارة الدفاع.


 تناول الاجتماع

مناقشة عددٍ من الموضوعات ذات الصلة بأنشطة ومهام القوات المسلحة وجهودها في حماية ركائز الأمن القومي المصري على كافة الاتجاهات الاستراتيجية، وتضمن الاجتماع استعراض تداعيات الأحداث الجارية داخل السودان الشقيق جراء حالة التصعيد بين قوات الجيش وقوات الدعم السريع بجمهورية السودان، وما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع خلال الفترة القادمة من نتائج وتداعيات تؤثر على آمن وسلامة المنطقة .

في 19/4/2023  عقد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتماعًا مع المجموعة الوزارية الاقتصادية، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والسيد حسن عبد الله محافظ البنك المركزي، واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، والدكتور محمد معيط وزير المالية، واللواء محمد أمين مستشار رئيس الجمهورية للشئون المالية .


تناول الإجتماع

عرض الموقف الحالي للاقتصاد العالمي، في ضوء التحديات غير المسبوقة التي تكاثفت خلال العامين الماضيين، وتسببت في اضطراب سلاسل التوريد العالمية وارتفاع أسعار السلع الاستراتيجية، وتباطؤ معدلات النمو على المستوى الدولي، مما فرض ضغوطًا استثنائية على معظم دول العالم .

عرض مؤشرات مجمل أداء الاقتصاد المصري، حيث تمت الإشارة في هذا الصدد إلى استمرار نمو الناتج المحلي الإجمالي خلال النصف الأول من العام المالي الجاري ٢٠٢٢/٢٠٢٣ وتوقّع تحقيق نمو بنهاية العام المالي الجاري يصل إلى ٤.٢٪، بالإضافة إلى استمرار زيادة الصادرات وانخفاض عجز الميزان التجاري وزيادة معدلات التشغيل. كما تم عرض الجهود الجارية لدعم الاستثمار الخاص المحلي والأجنبي، ومساندته في مواجهة التحديات والصعوبات الراهنة .

توجيه الرئيس بمواصلة الجهود المكثفة، الرامية إلى احتواء تداعيات الأزمة العالمية على الاقتصاد المصري، وتخفيف حدتها على المواطنين،  كما وجه سيادته بمواصلة العمل على تعزيز النمو المستدام للناتج المحلي الإجمالي، وتحسين بيئة الاستثمار وتشجيع القطاع الخاص، وذلك في إطار الالتزام بمبدأ الحياد التنافسي الذي تنتهجه الدولة، والحرص على تذليل العقبات التي تواجه الاستثمار في القطاعات المختلفة .

الجولات الميدانية لرئيس الجمهورية والاحتفال بالأعياد والمناسبات الرسمية

في 3/4/2023  حضر  الرئيس عبد الفتاح السيسي جانبًا من اختبارات المتقدمين للالتحاق بوظائف بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والتي تُعقد بالتعاون مع الأكاديمية العسكرية المصرية، وذلك بحضور الفريق أول محمد زكي وزيـر الـدفاع والإنتاج الحربـي، والدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والفريق أشرف سالم زاهر مدير الأكاديمية العسكرية المصرية حيث اطلع الرئيس السيسي على منظومة تسجيل نتائج الاختبارات الالكترونية، التي ترصد البيانات الخاصة بالمتقدمين، ومـا حققوه من نتائج أثناء تأديتهم مراحـل الاختبارات المختلفة، حتى وصولهم إلى المرحلة النهائية. كما أجرى سيادته حوارًا مع المتقدمين، للتعرف على رؤاهم وأفكارهم بشأن الوظائف المتقدمين للالتحاق بها، والجهود الجارية لتحقيق التنمية في جميع القطاعات بالدولة، كما أكد  الرئيس حرص الدولة على اتباع أعلى المعايير العلمية والفنية لانتقاء أفضل العناصر والكوادر البشرية للوظائف العامة، بعد اجتيازهم للتدريب والتأهيل الشامل الذي يعده المتخصصون، بما يتناسب مع طبيعة عملهم والوظائف المتقدمين للالتحاق بها، وذلك في إطار رؤية الدولة لتطوير مستوى الأداء الحكومي وتهيئة البيئة الملائمة لإطلاق إمكانات الشباب، وتوفير الظروف المناسبة لهم علمياً وتكنولوجياً وفنياً وعلى جميع الأصعدة، بما يسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات العامة المقدمة للشعب المصري .                                  
  

 في 6/4/2023  شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في إفطار الأسرة المصرية بحي الأسمرات ويتفقد معرض الأسر المنتجة، كما شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في حوارًا مفتوحًا مع المواطنين بالأسمرات .

في 7/4/2023  تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي عددًا من مشروعات المحاور والطرق بمحافظة الجيزة، التي تشهد تطوير بعض المحاور الطولية والعرضية، وإنشاء أخرى جديدة، بإجمالي أطوال يصل إلى ٢٠٠ كم، تضمنت جولة الرئيس تفقد أعمال تطوير وتوسعة محور أحمد عرابي، الذي يربط بين طريق المنشية وشارع أحمد عرابي، بطول حوالي ۱۱ كم، وعرض ٦ حارات مرورية لكل اتجاه، كما تم ربط المحور بالطريق الدائري، ومحور الفريق كمال عامر، ليكون بذلك محورًا بديلًا، لحل مشكلة التكدس المروري المتزايد على محور ٢٦ يوليو .كما سيمر كذلك على العديد من الأماكن الحيوية، مثل محطة بشتيل الجديدة، التي ستشهد كثافة مرورية مرتفعة بعد تشغيلها، فضلًا عن تخفيف الضغوط المرورية على بعض المناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة، مثل البراجيل، وصفط اللبن، وترسا، وإمبابة، أشار الرئيس إلى أن تطوير المحاور والطرق بمحافظة الجيزة، وعلى امتداد الجمهورية، يأتي في إطار الحرص على تحسين الأحوال المعيشية للمواطنين، وتحقيق عوائد اقتصادية تراكمية، نتيجة الحد من الوقت والجهد والوقود والتكلفة، المهدرين في عملية التنقل والمواصلات، وهي العوائد، التي أثبتت الدراسات العلمية المتخصصة، أنها تفوق تكاليف تطوير البنية التحتية في الطرق والنقل، وذلك بالإضافة إلى العوائد غير المباشرة، الناتجة عن تسهيل الحياة اليومية للمواطنين والتيسير عليهم، والحد من التلوث البيئي، وكلها عوامل حتمية، لمواكبة الزيادات المستمرة في الكثافة المرورية وأعداد السيارات والمركبات، وزيادة النشاط الاقتصادي، بما يدعم جهود تحقيق التنمية الشاملة المستدامة .


في 9/4/2023 تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي في زيارة مفاجئة قسم أول مدينة نصر وتناول الإفطار مع ضباط وأفراد القسم .

في 18/4/2023 شهد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي احتفالية وزارة الأوقاف بليلة القدر .


في 21/4/2023  أدي الرئيس عبد الفتاح السيسي صلاة عيد الفطر المبارك مع أبناء الشهداء بمسجد المشير طنطاوي بالتجمع الخامس، كما شارك  في احتفالية عيد الفطر المبارك مع أبناء الشهداء من القوات المسلحة والشرطة .


في 22/4/2023  تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي مدينة الجلالة .


في 25 /4/2023  قيم الرئيس عبد الفتاح السيسي بوضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري لشهداء القوات المسلحة وقبر الرئيس الراحل محمد أنور السادات، في ذكرى تحرير سيناء .


في 28/4/2023  قام الرئيس عبد الفتاح السيسي  بجولة تفقدية لعدد من المناطق بمحافظة القاهرة والتي شملت مواقع الأسواق الرئيسية الجديدة التي تنفذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة في حي مدينة نصر "أسواق أحمد فخري" وكذا "حسن المأمون"، وبحي المقطم أسواق "عمار ابن ياسر" وكذا “سوق المقطم" بمحور عبد المجيد محمود، وأيضًا سوق "حي الأمل وسوق نادي الشمس بمصر الجديدة " ، ناقش سيادته القائمين على تنفيذ "سوق أحمد فخري"، وأيضًا تابع سيادته أعمال الانتهاء من سوق حسن المأمون، وفي حي المقطم تفقد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي سير الأعمال في تنفيذ "سوق محور عبد المجيد محمود"، وأيضًا توقف سيادته في "سوق عمار ابن ياسر" بحي المقطم، كما تفقد السيد الرئيس سير الأعمال في تنفيذ محور عبد المجيد محمود بطول ٧ كم والذي ينقل الحركة من محور الشهيد إلى محور ياسر رزق بالمقطم ومنه على صلاح سالم ومحور الحضارات وصولًا لكورنيش النيل، ويهدف إلى تسهيل حركة المواطنين وتخفيف الضغط المروري على المواطنين .

 

 استقبال رئيس الجمهورية لرؤساء وملوك  دول

في 5/4/2023 استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئيس نيكوس خريستودوليدس، رئيس جمهورية قبرص

استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بقصر الاتحادية الرئيس نيكوس خريستودوليدس، رئيس جمهورية قبرص، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمي وتم استعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين، شهد اللقاء  عقد مباحثات منفردة أعقبتها مباحثات موسعة بين وفدي البلدين، حيث ثمن الرئيسان التطور المستمر في العلاقات المصرية القبرصية وما شهدته الروابط التاريخية الممتدة بين البلدين الصديقين من تقدم مضطرد خلال السنوات الأخيرة على كافة الأصعدة، لاسيما في مجالات الطاقة من غاز طبيعي وربط كهربائي، فضلًا عن مواقف الدعم المتبادلة في مختلف المحافل والمنظمات الإقليمية والدولية، وكذا التشاور المكثف حول القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى الاتفاق على تنفيذ العديد من المشروعات المشتركة في إطار آلية التعاون الثلاثي التي تجمع بين مصر وقبرص واليونان، والتي تعد نموذجًا يحتذى به للتنسيق والتشاور بين دول البحر المتوسط، مع تأكيد دلالة اختيار الرئيس القبرصي للقاهرة كوجهته الخارجية الأولى للمنطقة منذ انتخابه في فبراير الماضي، وهو ما يعكس الحرص على استمرار الطابع الاستراتيجي للعلاقات بين البلدين الصديقين على المستويين الرسمي والشعبي، كما تم التوافق بهذه المناسبة على تدشين منتدى أعمال مشترك بين الجانبين، وقد عقد الرئيسان مؤتمرًا صحفيًا بعد انتهاء المباحثات .

في 12/4/2023 استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة

استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رحب الرئيس رحب بأخيه، ضيف مصر العزيز، الشيخ محمد بن زايد، مؤكدًا اعتزاز مصر، حكومة وشعبًا، بالعلاقات بين البلدين الشقيقين، وما يربطهما من أواصر تاريخية وثيقة. ومن جانبه، أعرب رئيس دولة الإمارات عن تقدير بلاده لمصر وشعبها وقيادتها، وحرص الإمارات الدائم على تعزيز علاقات التعاون الأخوية المتميزة بين البلدين، بحث الرئيسان سبل تطوير آليات وأطر التعاون المشترك في جميع المجالات، لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين، بالإضافة إلى التنسيق الحثيث تجاه التطورات الإقليمية المختلفة، في ضوء ما يمثله التعاون والتنسيق المصري الإماراتي من دعامة أساسية، لترسيخ الأمن والاستقرار والتنمية في المنطقة ، كما تبادل الطرفان وجهات النظر، بشأن أبرز الملفات المطروحة على الساحتين الإقليمية والدولية، حيث عكست المناقشات تفاهمًا متبادلًا إزاء سبل التعامل مع تلك القضايا، وتم الاتفاق على الاستمرار في بذل الجهود المشتركة، لتعزيز التعاون والتنسيق والتضامن بين الدول العربية، لمجابهة التحديات المتزايدة على الأصعدة كافة .

استقبال رئيس الجمهورية لمسئولين أجانب

في 2/4/2023 استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي محمد الحلبوسي، رئيس مجلس النواب العراقي

استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي السيد محمد الحلبوسي، رئيس مجلس النواب العراقي، بحضور المستشار حنفي جبالي، رئيس مجلس النواب، والسفير أحمد الدليمي، سفير جمهورية العراق بالقاهرة، رحب الرئيس برئيس مجلس النواب العراقي، طالبًا نقل تحياته إلى شقيقيه الرئيس عبد اللطيف رشيد والسيد محمد شياع السوداني رئيس الوزراء، ومؤكدًا ما تتميز به العلاقات المصرية العراقية من خصوصية، وحرص مصر على مواصلة تعزيز التعاون بين البلدين في جميع المجالات وعلى مختلف الأصعدة الرسمية والشعبية، خاصةً في ظل قوة الدفع الحالية التي تشهدها العلاقات المشتركة وتبادل الزيارات لكبار المسئولين بالبلدين، سواء على المستوى الثنائي أو من خلال آلية التعاون الثلاثي مع مملكة الأردن الشقيقة، من جانبه؛ نقل السيد محمد الحلبوسي إلى السيد الرئيس تحيات شقيقيه رئيس العراق ورئيس الوزراء، مؤكدًا اعتزاز بلاده بالعلاقات الثنائية الوثيقة التي تربطها بمصر، ومثمنًا دورها في استعادة الاستقرار بالعراق، ومساهماتها في ترسيخ الأمن والاستقرار والتنمية على الصعيد الإقليمي وتعزيز وحدة الصف العربي، مع الإعراب عن التطلع لمواصلة تطوير التعاون بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات، خاصةً على المستوى البرلماني، والاستفادة من الخبرات المصرية في التنمية وبناء مؤسسات الدولة، شهد اللقاء التباحث حول سبل تعزيز أطر العلاقات بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات، لاسيما على المستوي البرلماني، فضلًا عن التشاور إزاء المستجدات على الساحة الإقليمية .

في 4/4/2023 استقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي السيد "أكينومي أديسينا" رئيس مجموعة بنك التنمية الأفريقي

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي السيد "أكينومي أديسينا" رئيس مجموعة بنك التنمية الأفريقي، والوفد المرافق له الذي ضم السيد "كيفين أوراما" نائب رئيس البنك، والسيد "فينسنت نيمهيل" السكرتير العام للبنك، ومن الجانب المصري السيد حسن عبد الله محافظ البنك المركزي، والسيد رامي أبو النجا نائب المحافظ للاستقرار النقدي، والسيدة منة الله فريد وكيل المحافظ لقطاع العلاقات الخارجية، رحب الرئيس بتطور علاقات التعاون المشترك بين مصر وبنك التنمية الأفريقي، معربًا عن تقديره لدور البنك في دعم القطاعات التنموية بالقارة الأفريقية، لاسيما في ظل التحديات الاقتصادية المتنامية على المستوى الدولي. كما أكد السيد الرئيس تطلع مصر لاستمرار وزيادة حجم التعاون مع البنك خلال الفترة المقبلة في مختلف المجالات، في إطار أهداف الاستراتيجية القُطرية المشتركة بين الجانبين، من جانبه؛ أعرب رئيس بنك التنمية الأفريقي عن تشرفه بلقاء السيد الرئيس، مشيدًا بالتجربة التنموية المصرية خلال السنوات القليلة الماضية، وواصفًا إياها بأنها مصدر إلهام كبير للشعوب الأفريقية على امتداد القارة، ومضيفًا أن الشعب المصري وقيادته السياسية أظهرا قدرة فائقة على النهوض السريع وتحقيق العديد من الإنجازات المهمة، مثمنًا في هذا السياق ما تحقق في العديد من قطاعات التنمية، لا سيما قطاعات الكهرباء، ومعالجة المياه وإعادة استخدامها، وتطوير المناطق السكنية غير المخططة، باعتبارها أمثلة ونماذج مضيئة على ما تحقق من تقدم تنموي يُفيد قطاعات واسعة من السكان، من جانبه أعرب رئيس مجموعة بنك التنمية الأفريقي عن سعادته لاستضافة مصر للاجتماعات السنوية لمجموعة البنك بمدينة شرم الشيخ في شهر مايو المقبل، مشيرًا إلى أنها ستركز على مناقشة سبل تشجيع التكامل الاقتصادي القاري، فضلًا عن آليات سد فجوة تمويل المناخ في القارة الأفريقية، بما يجعلها امتدادًا للجهد المصري المتميز في استضافة ورئاسة القمة العالمية للمناخ العام الماضي، وقد أعرب الرئيس في هذا الصدد عن دعم مصر الكامل للبنك واجتماعاته السنوية، مؤكدًا حرص مصر الدائم على تعزيز المصالح الأفريقية بكافة صورها وعلى جميع الأصعدة .

في 4/4/2023 استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي مريم الكعبي سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة

استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة، وذلك بحضور السيد سامح شكري وزير الخارجية، تسلم الرئيس السيسي  خلال اللقاء رسالة خطية من أخيه الشيخ محمد بن زايد رئيس دولة الإمارات، تتضمن دعوة سيادته للمشاركة في القمة العالمية للمناخ COP ٢٨، المقرر أن تنعقد بمدينة دبي في شهر ديسمبر المقبل، مع تأكيد حرص الإمارات على تعزيز التعاون المشترك بين البلدين والاستفادة من التجربة المصرية في هذا الإطار، خاصةً في ظل نجاح مصر في استضافة القمة السابقة COP ٢٧ بشرم الشيخ على نحو نال تقدير العالم، وكذلك ما نجحت الرئاسة المصرية للقمة في تحقيقه من نتائج إيجابية في العمل المناخي الدولي، من جانبه؛ طلب السيد الرئيس نقل تحياته إلى أخيه الشيخ محمد بن زايد، مؤكدًا ثقة مصر في قيادة الإمارات لقمة المناخ المقبلة في ضوء القدرات الإماراتية المشهود لها بالتميز، ومؤكدًا كذلك الحرص المتبادل على تعظيم التعاون ونقل الخبرات المصرية في هذا الصدد، لاسيما في ظل خصوصية العلاقات المصرية الإماراتية، وذلك لضمان خروج القمة بنتائج إيجابية في صالح دعم عمل المناخ الدولي بكافة مكوناته، وكذا مراعاة الشواغل ذات الصلة للدول النامية والأفريقية .

في 26/4/2023 استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي الدكتور رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي بالجمهورية اليمنية

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي ، رئيس مجلس القيادة الرئاسي بالجمهورية اليمنية، شهد  اللقاء قيام الدكتور "رشاد العليمي" باطلاع السيد الرئيس على مستجدات المشهد اليمني والجهود الجارية من أجل التوصل لحل سياسي للأزمة اليمنية، مؤكدًا تقدير بلاده للموقف المصري الثابت الداعم للشعب اليمني، والمساند لجهود التوصل لتسوية سياسية تعيد الأمن والاستقرار إلى البلاد وتخفف من حدة الأزمات الإنسانية التي تشهدها، من جانبه؛ أكد السيد الرئيس قوة العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين الشقيقين، والموقف المصري الثابت إزاء دعم وحدة وسيادة الدولة اليمنية وسلامة مؤسساتها الوطنية، وتشجيع كافة الجهود الرامية لإيجاد حل سياسي شامل ومستدام، بما يحافظ على وحدة البلاد وتماسك مؤسساتها الشرعية .

في 27/4/2023 استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي السيد كارل نيهامر مستشار النمسا

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي مستشار النمسا السيد "كارل نيهامر، شهد اللقاء عقد جلسة مباحثات منفردة تلتها جلسة موسعة ضمت وفدي البلدين، حيث تم تناول أبرز مجالات التعاون الثنائي المشترك بين مصر والنمسا، من بينها مجالات النقل والتصنيع والطاقة المتجددة، فضلًا عن مناقشة الملفات والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المتبادل، وعلى رأسها الأوضاع في السودان والقضية الفلسطينية وملف سد النهضة، بالإضافة إلى الأزمة الروسية الأوكرانية والأزمات العالمية لغلاء المعيشة وفي الغذاء والطاقة، إلى جانب التباحث بشأن سبل تعزيز التعاون في مجالي مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية وجهود مصر المقدرة في هذا الصدد، كما سلم مستشار النمسا الرئيس عبد الفتاح السيسي دعوة رسمية لزيارة النمسا، لمواصلة تعزيز ودفع العلاقات المتميزة بين الدولتين على مختلف الأصعدة، حيث رحب السيد الرئيس بتلبية الدعوة في موعد يتم تحديده عبر القنوات الدبلوماسية، وأعقب انتهاء المباحثات عقد مؤتمر صحفي مشترك بين الجانبين .

في 30/4/2023 استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي السيد فوميو كيشيدا رئيس الوزراء الياباني

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي السيد فوميو كيشيدا، رئيس وزراء اليابان، شهدت مباحثات القمة المصرية اليابانية الاتفاق على ترفيع العلاقات بين مصر واليابان إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية، كتتويج لمسيرة ممتدة من العلاقات التاريخية المتجددة بين البلدين الصديقين، كما بحث الجانبان سبل تعزيز التعاون الثنائي المشترك بين البلدين، خاصةً في مجالات الاستثمار والتجارة، والتعليم، والصحة، وتكنولوجيا المعلومات، والنقل، والطاقة المتجددة، وكذلك المتحف المصري الكبير، الذي يعد علامة بارزة على التعاون التنموي المثمر بين الدولتين، وتطرقت المباحثات أيضًا إلى الجهود الجارية لصون وترسيخ السلم والأمن على المستوى الدولي، حيث جرى تبادل لوجهات النظر حول عدة موضوعات، من بينها الأزمة الروسية الأوكرانية، وجهود منع انتشار الأسلحة النووية، وتعزيز العمل الدبلوماسي متعدد الأطراف وإصلاح منظومة الأمم المتحدة ومجلس الأمن، كما تم تناول تطورات عدد من القضايا الإقليمية لاسيما القضية الفلسطينية، وسد النهضة، وفيما يتعلق بالسودان؛ تم التوافق بشأن ضرورة تحقيق وتثبيت وقف إطلاق النار، ودفع جهود الحوار السياسي واستكمال المرحلة الانتقالية، كما ثمن رئيس الوزراء الياباني في هذا الصدد المساعدة التي قدمتها مصر لإجلاء الرعايا اليابانيين من السودان، متقدمًا بخالص التعازي إلى مصر حكومةً وشعبًا في استشهاد أحد أعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية بالخرطوم أثناء أداء واجبه، شهد الزعيمان بعد انتهاء المباحثات مراسم التوقيع على عدد من مذكرات التفاهم والاتفاقات بين مصر واليابان في قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والشئون القانونية والقضائية، والمرحلة الأولى للخط الرابع لمترو الأنفاق، فضلًا عن الشراكة بين وزارة التعاون الدولي والبنك الياباني للتعاون الدولي .

كلمات رئيس الجمهورية في المناسبات المختلفة

في 5/4/2023 كلمة الرئيس عبــد الفتــاح السيسي خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس جمهورية قبرص

فخامة الرئيس/ نيكوس خريستودوليديس.. رئيس جمهورية قبرص الصديقة،

السيدات والسادة،

اسمحوا لي، أن أعرب عن سعادتي البالغة، باستقبالكم اليوم بالقاهرة وترحيبي بزيارتكم الأولى إلى مصر، كرئيس لجمهورية قبرص الصديقة وتقديري البالغ، لأن تكون مصر هي وجهتكم الإقليمية الأولى، عقب انتخابكم كرئيس لبلادكم الأمر الذي يعكس حرصنا المشترك، على العلاقات المتميزة، التي تجمع بلدينا وشعبينا الصديقين .

واسمحوا لي يا فخامة الرئيس، أن أشيد في هذا السياق، بإسهاماتكم المقدرة، خلال السنوات الماضية، في تعزيز التعاون المشترك والشراكة الاستراتيجية بين بلدينا، من مختلف مواقع المسئولية التي شغلتموها سابقًا كما لا يفوتني كذلك الإشادة بالإسهام القيم، للرئيس السابق "نيكوس أناستاسيادس"، في تعزيز أواصر الصداقة بين بلدينا وبما قام به من جهد صادق في هذا الصدد، على مدار عشر سنوات .

السيدات والسادة،

انطلاقًا من حرصنا على تقوية شراكتنا الثنائية، فقد استعرضت مع فخامة الرئيس خلال مباحثاتنا اليوم، مختلف مسارات أوجه التعاون الثنائي بين البلدين واتفقنا على أهمية الإعداد الجيد، للجولة الثانية من اللجنة العليا المشتركة بهدف تحقيق نقلة نوعية، في كافة جوانب التعاون الثنائي، وعلى رأسها التعاون في قطاع الطاقة بما يشمل مشروع الربط الكهربائي، ونقل الغاز القبرصي لمحطتي الإسالة في مصر أو التعاون في أطر جديدة، مثل مشروعات الطاقة النظيفة والمتجددة وكذا العمل على زيادة معدلات التبادل التجاري، دعم التعاون في جميع المجالات التنموية والاقتصادية فضلًا عن استمرار العلاقات العسكرية المتميزة .

كما توافقت مع فخامة الرئيس القبرصي، على استمرار التنسيق الوثيق على المستوى السياسي، إزاء كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك وفي هذا الصدد، أكدت لفخامة الرئيس على ثوابت رؤية مصر المبدئية، إزاء أهمية تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة شرق المتوسط عن طريق تأكيد التزام كافة الدول، باحترام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة خاصة مبادئ عدم التدخل في الشئون الداخلية، واحترام الحقوق السيادية والمياه الإقليمية، لكل دول المنطقة .

كما أكدت لفخامته كذلك، على موقف مصر الثابت من القضية القبرصية، ودعم مصر لمساعي تسويتها، وفق مقررات الشرعية الدولية، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ورفض اتخاذ خطوات أحادية من أي طرف، بهدف خلق أمر واقع مستحدث، بالمخالفة لقرارات مجلس الأمن .

لقد كان لقاؤنا اليوم كذلك، فرصة مواتية، لتأكيد تثميننا للشراكة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان ولما تمثله آلية التعاون الثلاثي بين الدول الثلاث، من مثال يحتذى على جميع الأصعدة ومن ثم اتفقنا على أهمية الإعداد الجيد، للقمة القادمة لآلية التعاون الثلاثي، والتي سيسعد مصر أن تستضيفها، خلال العام الجاري .

كما تم التطرق، إلى القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك، حيث توافقنا على أهمية إجراء الاستحقاقات الانتخابية في ليبيا، في أقرب وقت وشددنا على أهمية خروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة، من الأراضي الليبية بما يتسق مع استعادة ليبيا لسيادتها، ووحدة أراضيها واستقرارها .

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية؛ أكدت لفخامة الرئيس، ضرورة تضافر الجهود الدولية، من أجل تجنب تصاعد العنف ووقف الاستيطان دفع جهود التسوية النهائية من أجل إحلال السلام، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وفق قرارات الشرعية الدولية، وعلى أساس حل الدولتين .

كما أطلعت فخامة الرئيس القبرصي، على مساعينا المستمرة، للتوصل إلى تسوية عادلة لقضية "سد النهضة" وعلى جهودنا المتواصلة، للتوصل إلى اتفاق قانونيًا وملزم، لملء وتشغيل السد بما يحقق تطلعات جميع الشعوب في التنمية جنبًا إلى جنب، مع الحفاظ على أمن مصر المائي، الذي لا تفريط فيه .

فخامة الرئيس،

اسمحوا لي ختامًا، أن أرحب بكم مجددًا في القاهرة معربًا عن تطلعي لأن تشهد الفترة القادمة، مزيدًا من التعاون والتنسيق بين مصر وقبرص بما يحقق الرخاء والازدهار لشعبينا الصديقين ويولد مزيدًا من الزخم لشراكتنا الاستراتيجية، وللصداقة التقليدية، التي تجمع بين شعبينا وبلدينا .

في 7/4/2023 كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس منظمة الصحة العالمية

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد الدكتور تيدروس أدهانوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية،

إنه لمن دواعي سروري، أن أشارككم اليوم، الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس منظمة الصحة العالمية .

إن الاحتفال هذا العام، يأتي عقب الأوقات الصعبة، التي مرت بالعالم، تحت وطأة جائحة "كورونا" وهي الأوقات التي أكدت، أن الأمن الصحي، لن يتحقق أبدًا، بالعمل الفردي المنعزل، وإنما يتطلب جهدًا جماعيًا منسقًا، ومن ثم فإنني أدعو قادة العالم، إلى العمل الدؤوب، نحو اعتبار الاستثمار في الصحة، إحدى أهم الأولويات على المستوى الدولي .

إن التاريخ، يشهد على سجل حافل، من تعاون مصر المثمر، مع منظمة الصحة العالمية حيث شرفت مصر، منذ منتصف القرن الماضي، باستضافة مقر المكتب الإقليمي للمنظمة الذي يدعم الأنشطة الصحية، لما يزيد على خمسمائة مليون مواطن، في اثنتين وعشرين دولة، في شرق المتوسط .

كما أود أن أشير، إلى التعاون بين مصر والمنظمة، في القضاء على فيروس الالتهاب الكبدي "سي" بمصر، في إطار مبادرة "١٠٠ مليون صحة" التي اعتبرتها منظمة الصحة العالمية، مبادرة غير مسبوقة، في نطاقها الهائل، وجودة وسرعة تنفيذها .

كما امتدت مظلة خدمات هذه المبادرة الرائدة، لتشمل العديد من الدول الإفريقية والآسيوية، تفعيلًا من مصر لدورها ومسئوليتها تجاه المجتمع الدولي .

إن هذه الجهود وغيرها، تمثل نموذجًا واضحًا؛ على إيماننا العميق، بأهمية التضامن الصحي والتزامنا الكامل، بتعزيز وحماية الصحة العامة، ودعم مبادئ المساواة والعدالة، التي تحقق للإنسانية جمعاء أمنًا صحيًا مستدامًا .

في 18/4/2023 كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة الاحتفال بليلة القدر


بسم الله الرحمن الرحيم

فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف،

العلماء الأجلاء،

السيدات والسادة الحضور،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

اسمحوا لي في البداية، أن أتوجه لكم بالتحية، وللشعب المصري العظيم، بخالص التقدير والتهاني، بمناسبة احتفالنا اليوم، بليلة القدر المباركة، وبقرب انتهاء شهر رمضان الكريم، وحلول عيد الفطر المبارك بعد أيام، كل عام وأنتم بخير، ومصر والأمتان، العربية والإسلامية، في أمان وسلام .

واسمحوا لي أيضًا أن أتقدم بالتهنئة لأشقائنا المسيحيين كل عام وأنتم بخير وأمان وسلام .

كما أود أن أرحب، بضيوف مصر الأعزاء، وأهنئ أبناءنا، حفظة كتاب الله، من مصر وجميع دول العالم، متمنيًا لهم التوفيق والسداد، وأن يكون القرآن الكريم، رفيقًا لهم، في وجدانهم وسلوكهم الطيب، بما يحقق المقصد الأسمى، من قراءته، وفهمه وتدبره، والعمل بقِيَمِهِ العظيمة .

وأتوجه بالتحية أيضًا، إلى رجال الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف، الأئمة والدعاة والقراء، معربًا عن تطلع الأمة كلها، إلى مواصلة الجهد المحمود، لنشر العلم الديني الوسطي، وتوضيح صحيح الإسلام، والتعريف بجوهره الحقيقي، كقوة دفعٍ إنسانيةٍ هائلة، من أجل الخير، والتقدم، والازدهار .

الحضور الكريم،

إن الله سبحانه وتعالى، قد اصطفى من بين ليالي شهر رمضان، ليلة اختصها بمزيد من البركات والفضائل، بأن أنزل فيها القرآن، لتصبح ليلة الأمن والأمان والسلام، وليلة الرحمة والنور والهدى .

إن هذه الليلة العظيمة، تمثل لنا مناسبة طيبة، للتفكّر والتأمل، في حجم ومدى هذا التغيير الهائل، الذي انطلق برسالة الإسلام، وطال جميع أركان الدنيا، ومَسّ جميع مناحي الحياة، تغيير هائل جذري، كان عماده العمل الصالح، المخلص النية لله ورسوله، والانطلاق نحو الجد والاجتهاد، بعزيمةٍ لا تلين، وإصرارٍ على تعمير الأرض، والصبر على المَكارِه، والتحمل في سبيل تحقيق الأهداف السامية.

إن هذا الطريق.. طريق العمل الدؤوب، والكفاح المتواصل، والصبر الواثق، والإيمان المطمئن، هو السبيل الحتمي، لمن ابتغى السداد والنجاح. وهو الطريق الذي نهتدي به، ونمضي عليه، بثقةٍ في الله سبحانه وتعالى، وفي قدرات شعبنا العظيم وإمكاناته، وفي إيمان هذا الشعب، بأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا، وأنه لا جزاء للإحسان سوى الإحسان .

شعب مصر العظيم،

ختامًا، وفي هذه الأيام المباركة، ندعو الله أن يشمل مصر والأمتين العربية والإسلامية، والإنسانية كلها، بعنايته ورحمته، نرجوه سبحانه وتعالى، أن يهدي الإنسانية للرشد والتعقل، في جميع أمورها، وأن يُلهمنا جميعًا، الصواب والسداد، ويحيطنا بنفحات من حكمته ونوره، لتعيننا، على بذل المزيد من الجهد والعمل، بما يرضيه، ويحقق آمال شعوبنا في المستقبل الأفضل .

أشكركم جميعًا، وكل عام وأنتم بخير، ومصر والعالم العربي والإسلامي والعالم كله في أمن وسلام،

في 20/4/2023 كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة منتدى الاقتصادات الكبرى حول الطاقة والمناخ عبر الفيديو كونفرانس



بسم الله الرحمن الرحيم

فخامة الرئيس جو بايدن، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية .

أصحاب الفخامة رؤساء الدول والحكومات .

أتوجه في البداية بالشكر، لفخامة الرئيس "جو بايدن"، لدعوته لهذه القمة، لمنتدى الاقتصادات الكبرى، حول الطاقة وتغير المناخ، التي يعكس جدول أعمالها، عددًا من العناصر، التي تضمنتها خطة شرم الشيخ للتنفيذ، التي تم اعتمادها في قمة "كوب ٢٧" في مصر، والتي هدفت إلى تحقيق التوازن المطلوب، بين رفع الطموح وتحقيق التنفيذ، مع المطالبة بتنفيذ إجراءات ملموسة، على رأسها التوسع في نسبة الطاقة المتجددة، وتسريع وتيرة خفض انبعاثات الميثان .

وفي هذا الإطار، أشدد على أهمية توافر وسائل التنفيذ، لاسيما من خلال وفاء الدول المتقدمة بتعهداتها، إذ أن نجاح المجتمع الدولي، في مواجهة تغير المناخ، مرهون إلى حد كبير، بتوفير التمويل المناسب والكافي، لدعم تنفيذ برامج ومشروعات خفض الانبعاثات والتكيف، أخذًا في الاعتبار، تداعيات الوضع المالي الدولي على الدول النامية، فضلًا عن التعامل الجاد، مع قضية الخسائر والأضرار، الناجمة عن تغير المناخ، والذي تشعر الرئاسة المصرية لـ "كوب ٢٧" بالفخر، للخروج بقرار لأول مرة بشأنها، وتأمل في إحراز التقدم المرجو فيه، قبل القمة المقبلة، بما يتضمن إقامة وتمويل صندوق خاص بالخسائر والأضرار، وبما يؤدي لتعزيز الثقة بين أطراف اتفاقية تغير المناخ .

السيدات والسادة،

اسمحوا لي أن أطلعكم، على بعض جهودنا على المستوى الوطني، والتي تتوافق والمجالات المطروحة في هذا المنتدى :

أولًا: بالنسبة للتوسع في الطاقة المتجددة، فإن الحكومة بصدد الانتهاء، من الإجراءات المطلوبة، لضمان توفير التمويل اللازم، بما يسمح بتحقيق هدف مصر، للوصول إلى ٤٢٪ من مصادر إنتاج الطاقة من الطاقة المتجددة، بحلول عام ۲۰۳۰ .

ثانيًا: تسعى مصر لسرعة تنفيذ مذكرات التفاهم الخاصة بإنتاج الهيدروجين، كي تتحول إلى مركز لإنتاج الطاقة النظيفة، وكذلك لخفض البصمة الكربونية لقطاع الصناعة كثيفة استهلاك الطاقة .

ثالثًا: نقوم بتنفيذ عدة مشروعات طموحة للنقل، المتوافق مع البيئة، حيث انتهينا من المرحلة الأولى للقطار الكهربائي الخفيف، وجاري الانتهاء من مشروعات للنقل المستدام، في المدن الرئيسية، فضلًا عن التوسع في شبكة محطات شحن السيارات الكهربائية، لتشجيع التحول للمركبات الكهربائية .

رابعًا: تنفذ الحكومة مشروعات لتحسين كفاءة الطاقة، في مختلف القطاعات والمباني الحكومية، لخفض البصمة الكربونية لتلك القطاعات .

خامسًا: وافق مجلس النواب المصري في الشهر الجاري، على انضمام مصر لتعديل كيجالي لبروتوكول مونتريال، وتقوم الحكومة بوضع خطة للخفض التدريجي، من مُرَكَّبات الهَيدروفُلوروكربون، سواء في الإنتاج أو الاستهلاك .

سادسًا: انضمت مصر لتعهد الميثان، في قطاع البترول والغاز، وقامت وزارة البترول، بإعداد قائمة بالمشروعات، وخطة عمل لخفض انبعاثات الميثان، يجري التشاور حول تمويلها مع الشركاء .

السيدات والسادة،

بالنظر إلى التحديات المناخية، الماثلة أمام المجتمع الدولي، ترى مصر ضرورة البناء على الزخم الراهن، للتعامل مع التحدي الوجودي المرتبط بتغير المناخ، وتتطلع لأنْ تكون قمتنا القادمة، في دولة الامارات العربية الشقيقة، قمة ناجحة بكل المقاييس، بما يدعم تحقيق هدف الحفاظ على متوسط ارتفاع حرارة كوكبنا، كما ورد في اتفاق باريس، والعمل على تحقيق هدف الواحد ونصف درجة، وبما يُسهم، في تسريع وتيرة التحول الاقتصادي والتنموي المطلوب، ويسمح بحشد الدعم المالي والتقني، وتعزيز الابتكار، لتحقيق الأهداف المرجوة .

في هذا الإطار، تتطلع مصر، إلى الانضمام إلى مبادرة الغابات والمناخ، التي تم إطلاقها على هامش مؤتمر شرم الشيخ، وكذلك لتحدي إدارة الكربون، المقرر إطلاقه في "كوب ٢٨"، بالإضافة إلى المشاركة، في تطوير عمل مؤسسات التمويل الدولية، بما يسهم في تحقيق الأهداف الثلاثة، التي نصت عليها خطة شرم الشيخ للتنفيذ، والخاصة بزيادة حجم التمويل المتاح للدول النامية، وتيسير النفاذ للتمويل، وتبني أدوات تمويل ميسرة، تتوافق وظروف الدول النامية، وذلك مع الحفاظ على الهدف الأساسي لتلك المؤسسات، المتمثل في القضاء على الفقر، وتحقيق التنمية المستدامة .

كما تتفق مصر، مع ضرورة تسريع وتيرة التحول، إلى حيادية الانبعاثات، في عدد من القطاعات، ومن ضمنها قطاع النقل البحري، وكذلك قطاع الطاقة، سواء بالتوسع في الطاقة المتجددة، أو في الوقود عديم الانبعاثات، مثل الهيدروجين .

ختامًا، أؤكد التزام مصر، باعتبارها رئيس الدورة الحالية لقمة تغير المناخ، وبوصفها دولة فاعلة في مفاوضات تغير المناخ، على الدفع قدمًا، بأجندة طموحة ومتوازنة، تعتمد على تنفيذ التوصيات العلمية، وتعزيز التنفيذ العادل والمناسب والسريع، للتعهدات على أرض الواقع .

في 25/4/2023 كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ ٤١ لتحرير سيناء

بسم الله الرحمن الرحيم

شعب مصر العظيم أيها الشعب الأبي الكريم،

أتحدث إليكم اليوم، في ذكرى عزيزة وغالية على قلب ووجدان كل مصري وعربي، الذكرى الحادية والأربعين لتحرير سيناء الحبيبة مهد الرسالات، ومسرى الأنبياء تلك البقعة المقدسة من أرض الوطن، التي تفيض من بركات الله ورحمته، بأشعة النور الإلهي، الذي تجلى على أرضها المباركة، فزادها مهابة وتقديرًا وفخرًا .

إن سيناء الغالية، هي عنوان لتاريخ طويل، من كفاح الشعب المصري العظيم فهي، عبر التاريخ مطمع للغزاة، ومحط أنظار الطامحين والطامعين وهى كذلك المستهدف الأول بأشرس وأخطر موجة إرهاب مرت على مصر، في تاريخها كله .

الإخوة والأخوات،

سيبقى يوم الخامس والعشرين من أبريل كل عام، يومًا مشهودًا في عمر أمتنا يمثل نتاجًا نفتخر به، لحرب أكتوبر المجيدة، ومسيرة السلام والدبلوماسية الطويلة مجسدًا إرادة شعب، أبى أن يعيش في ظل الانكسار .

إن تحرير سيناء كان تحريرًا للكرامة المصرية وانتصارًا لصلابة وقوة الإرادة والتحمل وحسن التخطيط والإعداد والتنفيذ .

في هذا اليوم، نتوجه بتحية تقدير وإجلال باسم مصر وشعبها إلى الرئيس البطل محمد أنور السادات قائد الحرب والسلام الذي اتخذ أصعب القرارات في أكثر الأوقات دقة، وفي أحلك الأيام ظلمة فوفقه الله لاسترداد الأرض والكرامة وبدء طريق السلام والتنمية .

ثم تعود سيناء، لتخوض اختبارًا صعبًا، وغير مسبوق إذ يتوافد إليها إرهابيون وتكفيريون من كل حدب وصوب يهدفون إلى فصلها عن الوطن، من خلال نشر الرعب والإرهاب يظنون واهمين أن بمقدورهم إرهاب جيش مصر وشرطتها متغافلين أن هذا الجيش العظيم، والشرطة الباسلة مقاتلون أشداء لا يخشون الموت في سبيل الله والوطن، ومن خلفهم شعب عظيم طالما صبر وصمد وقاتل وانتصر .

إن التضحيات والبطولات التي قدمها رجال القوات المسلحة والشرطة المدنية خلال الحرب على الإرهاب في السنوات العشر الماضية ستتحاكى عنها الأجيال لأزمنة طويلة قادمة بفخر وكبرياء .

شعب مصر العظيم،

إن تحرير سيناء، من الاحتلال ومن الإرهاب ومن كل شر يصيبها أو يصيب أي جزء من أرض مصر الخالدة هو عهد ووعد نلتزم به ونواصل العمل من أجل تعزيزه وحمايته، وامتدادًا لذلك فإننا شرعنا في معركة تنمية سيناء التي تتطلب جهودًا ضخمة وإخلاصا للنية وصبرًا على العمل حتى نوفر لسيناء واقعًا جديدًا يليق بها وبتضحيات المصريين جميعًا في سيناء، وفي كل بقعة على امتداد الوطن .

 الإخوة والأخوات،

إننا إذ نحتفل اليوم بعيد تحرير سيناء نتقدم بالتحية والعرفان إلى أرواح شهداء مصر الخالدين الذين دفعوا ضريبة الدم فداء للوطن وإلى المصابين الذين قدموا من أجسادهم وصحتهم بغير حساب نقول لهم ولأسرهم: "إن جيلنا، والأجيال المقبلة تتعهد بحماية ما حققتموه من إنجاز عظيم باليقظة والانتباه والاستعداد الدائم، وبالمزيد من العمل والتنمية والتقدم ".

وختامًا، أقول لكم: "إن مصر ماضية في طريقها، بإذن الله نحو الخير والسلام والنماء، لصالح شعبها وجميع شعوب الإنسانية ".

كل عام ومصر وشعبها العظيم في خير وأمان ودائمًا وأبدًا "تحيا مصر، تحيا مصر، تحيا مصر ".

في 27/4/2023 كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع المستشار الفيدرالي لجمهورية النمسا

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد كارل نيهامر.. المستشار الفيدرالي لجمهورية النمسا،

السيدات والسادة الحضور،

اسمحوا لي في البداية، أن أرحب بكم وبالوفد المرافق لكم في زيارتكم الرسمية الأولى لمصر، وأن أعرب لكم عن خالص التقدير باسمي وباسم الشعب المصري واعتزازنا بالعلاقات الودية الطيبة التي تجمعنا بالنمسا، وهى علاقات طالما قامت على مبادئ الاحترام المتبادل والسعي المخلص لمد جسور الصداقة والالتزام المشترك بتطوير روابطنا السياسية والاقتصادية والثقافية .

السيدات والسادة،

سعدت اليوم بعقد مباحثات مثمرة وبناءه مع دولة المستشار، عكست حرص البلدين واهتمامهما ببحث سبل تعميق الشراكة الثنائية على مسارات مختلفة والتعاون في عدد من القطاعات المهمة على رأسها قطاعات النقل والتصنيع والطاقة المتجددة والهيدروجين وتستهدف تحقيق زيادة ملموسة في حجم التبادل التجاري بين البلدين، وجذب المزيد من الاستثمارات النمساوية إلى مصر التي تعد تقليديًا أحد أهم شركاء النمسا تجاريًا واستثماريًا في الشرق الأوسط وإفريقيا، وهى مكانة تعتز بها مصر، واتفقت أيضًا مع دولة المستشار على أن نعمل معًا خلال الفترة القادمة على ترسيخها وتطويرها بما يعكس العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين .

السيدات والسادة،

لقد كان لقائي اليوم بالمستشار نيهامر فرصة جيدة للتشاور والتنسيق بشأن عدد من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك بين مصر والنمسا حيث تلاقت رؤانا على أهمية هذا التشاور المثمر والتنسيق المستمر بيننا كشركاء وأصدقاء للتعامل مع التحديات العديدة وغير المسبوقة التي تواجه المجتمع الدولي .

ولقد تناولنا في هذا السياق، استمرار الأزمة الروسية الأوكرانية بما لها من تداعيات سلبية على السلم والأمن الدوليين، واستقرار أمن الطاقة والغذاء عالميًا وهى التداعيات التي عانت منها ولا تزال الدول الأقل نموًا وبما أضاف للأعباء الصعبة التي تتحملها، لتحقيق متطلبات التقدم الاقتصادي والتنمية المستدامة .

ولقد أوضحت للمستشار نيهامر، أن مصر من منطلق تمسكها بأهمية تحقيق السلم والأمن الدوليين تواصل الدعوة في اتصالاتها بكافة أطراف الأزمة إلى تغليب لغة الحوار والتوصل إلى تسوية سلمية، لإنهاء الصراع في أقرب فرصة .

حرصت كذلك خلال مباحثات اليوم على استعراض رؤية مصر إزاء عدد من الملفات الإقليمية المهمة والجهود التي تبذلها مصر، لمعالجة أسباب عدم الاستقرار في إقليمنا حيث تطرقنا إلى تطورات المشهد الليبي والقضية الفلسطينية وقضية "سد النهضة" فضلًا عن مستجدات الأوضاع الأخيرة في السودان مع تأكيد حرص مصر البالغ على استعادة الاستقرار هناك والحفاظ على مقدرات شعبه الشقيق .

السيدات والسادة،

لقد استمعت باهتمام اليوم لرؤية المستشار نيهامر للتحدى المشترك الذي تمثله ظاهرة الهجرة غير الشرعية واتفقنا معًا على تكثيف الحوار بين بلدينا للتوصل لإطار مستقبلي للتعاون بيننا في ملف الهجرة من منظور شامل يعالج الجذور الاقتصادية والتنموية والاجتماعية لهذه الظاهرة ويسعى لتعظيم الاستفادة من مسارات الهجرة الشرعية .

ولقد أوضحت لدولة المستشار في هذا السياق حجم الجهود المصرية في استضافة ٩ ملايين ضيف يعيشون على أرض مصر، ويتمتعون بكافة الخدمات الأساسية المتاحة للمواطنين المصريين دون تمييز أو تفرقة .

وفي إطار حوارنا المنفتح مع شركائنا، فقد حرصت على إطلاع دولة المستشارعلى الخطوات الجادة والمستمرة التي تتخذها الدولة المصرية فيما يتعلق بحقوق الإنسان من منظور شامل ومقاربة متكاملة، تستهدف تمكين المواطن المصري من ممارسة كافة حقوقه السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التى كفلها الدستور المصري وذلك من خلال الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسـان التي تنفذها الدولة على عدة محاور، مؤكدًا استعداد مصر الدائم للحوار والتعاون البناء مع شركائها فيما يتعلق بهذا الملف المهم .

كما أطلعت الجانب النمساوى على النجاح الكبير الذي حققته مصر حكومًة وشعبًا في مواجهة ظاهرة الإرهاب والتطرف خلال السنوات الماضية بتضحيات كبيرة قدمها المصريون وبرؤية شاملة، تغطي كافة أبعاد وأسباب تلك الظاهرة البغيضة .

دولة المستشار،

ختامًا، أرحب مجددًا بكم، وبالوفد المرافق لكم ضيوفًا أعزاء على الشعب المصري وأعرب عن تطلعي، لأن تشهد الفترة القادمة مزيدًا من التعاون والتنسيق بين مصر والنمسا بما يحقق الرخاء والازدهار لشعبينا الصديقين ويرتقي بالعلاقات الثنائية بين بلدينا إلى آفاق أرحب وأكثر تميزًا .

في 30/4/2023 كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس وزراء اليابان


بسم الله الرحمن الرحيم،

دولة السيد فوميو كيشيدا.. رئيس وزراء اليابان،

السيدات والسادة،

اسمحوا لي في البداية، أن أرحب بالسيد "فوميو كيشيدا"، رئيس وزراء اليابان، والوفد المرافق لسيادته، ضيوفًا أعزاء في مصر، في مستهل الجولة التي يقوم بها دولة رئيس الوزراء، في عدد من دول القارة الإفريقية، قبل استضافة مدينة "هيروشيما"، لقمة مجموعة السبع الشهر المقبل، تحت الرئاسة اليابانية وفي أول زيارة، يقوم بها دولته إلى مصر، منذ توليـه المسـئولية في بـلاده إذ تعكس تلك الزيارة الكريمة، الاهتمام المتبادل بين مصر واليابان، بالبناء على علاقات الصداقة التاريخية بينهما، على المستويين الرسمي والشعبي .

وأود أن أؤكد، على ما نحمله في مصر، من مشاعر تقدير بالغ واحترام، لإسهام اليابان في دعم مسار التنمية وانخراطها المخلص، في دعم المشروعات الوطنية في مصر والتي أذكر منها "المتحف المصري الكبير"، الذي يعد المتحف الأثري الأكبر في العالم، لعرض القطع الأثـرية المنتميـة لحضـارة واحـدة والذي نتطلع، أن يكون بيننا في حفل افتتاحه، دولة رئيس الوزراء بالإضافة إلى مشروع المدارس المصرية اليابانية، والذي رأى النور في سبتمبر ۲۰۱۸، ويتضمن تطبيق نظام التعليم الأساسي الياباني "توكاتسو" في المدارس المصرية إلى غير ذلك من المشروعات المتعددة، التي تقف شاهدة على الصداقة بين البلدين، والتي لا يتسع المقام لسردها جميعها علاوة على مشروع "الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا" ببرج العرب، الذي يعد نموذجًا ناجحًا، للتعاون الثلاثي بين اليابان ومصر مع الأشقاء الأفارقة

السيدات والسادة،

لقد استعرضت مع السيد "كيشيدا"، الإصلاحات الاقتصادية والتشريعية والهيكلية، التي تم إقرارها، في إطار تحفيز بيئة الأعمال، وتحسين مناخ الاستثمار في مصر، على مدار الأعوام الماضية وكذا الحوافز والضمانات، التي يكفلها القانون المصري للمستثمرين وتناولت الفرص الاستثمارية الواعدة، التي توفرها مصر في شتى المجالات ودعوت الحكومة اليابانية، لتشجيع الشركات اليابانية، لضخ المزيد من الاستثمارات في مصر. كما تبادلت مع السيد رئيس الوزراء، وجهات النظر، حول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك .

لقد كانت النقاشات إيجابية وبناءة حيث استعرضنا ما تشهده الساحة الدولية اليوم من تحديات، وبشكل خاص ما خلفته الأزمة الأوكرانية، من تبعات اقتصادية هائلة على الدول النامية، فاقت ما أحدثته جائحة "كورونا"، من ارتفاع في معدلات التضخم وأسعار الطاقة والغذاء، وتوقعات بتراجع معدل النمو حيث أكدت لدولة رئيس الوزراء، تطلعنا إلى أن يعمل شركاء التنمية، وفي المقدمة اليابان؛ كونها دولة رائدة في الإسهام التنموي العالمي، وفي ظل رئاستها الحالية لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، من أجل أن تحظى تلك التحديات الاقتصادية الملحة، بذات قدر الاهتمام بالجوانب السياسية والأمنية للأزمة الأوكرانية، التي نأمل أن يتم التوصل لتسوية لها وذلك من خلال بحث سبل تخفيف وطأة التحديات الاستثنائية، الملقاة على عاتق العديد من الدول النامية .

تباحثت كذلك مع ضيفي الكريم، بشأن العديد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك؛ لاسيما القضية الفلسطينية، والأوضاع في ليبيا واحتلت التطورات في السودان، جانبًا مهمًا من المباحثات، حيث أكدت لدولة رئيس الوزراء، الرؤية المصرية القائمة على ضرورة الوقف الفوري، والدائم والشامل، لإطلاق النار في السودان وأهمية امتناع أي طرف خارجي، عن التدخل في الأزمة، باعتبارها شأنًا سودانيًا خالصًا بما يسهل من نزع فتيل الأزمة، ويحول دون تفاقمها

السيدات والسادة،

يسعدنى في الختام، أن أؤكد مجددًا للسيد "فوميو كيشيدا"، حرص مصر على تعزيز وتعميق التعاون بين البلدين، كنتيجة طبيعية لتميز العلاقات بينهما وثقتي في توافر ذلك الحرص وبذات الدرجة، لدى دولة اليابان الصديقة وليس أدل على ذلك، من تواجده بيننا، وتشريفه لنا اليوم إذ أجدد الترحيب، بضيف مصر العزيز، والوفد المرافق لسيادته متمنيًا لهم إقامة سعيدة.. في أرض الكنانة .

زيارات رئيس الجمهورية الخارجية

في 3/4/2023 زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي  إلى المملكة العربية السعودية


قام السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة إلى مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، حيث التقى مع شقيقه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي عهد المملكة العربية السعودية رئيس مجلس الوزراء، أشاد الزعيمان بالعلاقات التاريخية الوثيقة والمتميزة التي تربط بين البلدين الشقيقين على جميع المستويات، مشيرين إلى أهمية الزيارة في مواصلة تطوير هذه العلاقات الأخوية، ومؤكدين الحرص المتبادل على تعزيز التعاون المشترك في جميع المجالات بما يعود بالنفع على الشعبين الشقيقين، بالإضافة إلى مواصلة التنسيق والتشاور تجاه التطورات والقضايا الإقليمية والدولية .

  اتصالات رئاسية

في 4/4/2023 أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالات هاتفية مع كلٍ من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب حاكم أبو ظبي، والشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، نائب حاكم أبو ظبي، والشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، تقدم الرئيس بالتهنئة خلال الاتصالات بمناسبة التعيينات القيادية الجديدة في دولة الإمارات الشقيقة، معربًا عن خالص التمنيات بالتوفيق والسداد للقيادات الإماراتية في تأدية المهام الموكلة إليهم، والمسئوليات الملقاة على عاتقهم لمواصلة خدمة وطنهم وتعزيز مسيرته الحضارية، تحت قيادة أخيه سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، وتحقيق ما يتطلع إليه شعبها الشقيق من تنمية ورفعة وتقدم .

في 5/4/2023 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالًا هاتفيًا من السيد "أنطونيو جوتيريش"، سكرتير عام الأمم المتحدة، تناول الاتصال تناول التباحث حول مستجدات الأوضاع في السودان، حيث أعرب السيد الرئيس عن قلق مصر البالغ من تطورات الموقف في السودان الشقيق، على إثر الاشتباكات الدائرة هناك، مؤكدًا خطورة التداعيات السلبية لتلك التطورات على استقرار السودان، الذي يمر بلحظة تاريخية دقيقة، تستدعي أقصى درجات الحكمة وضبط النفس، ومطالبًا الأطراف السودانية بتغليب لغة الحوار والتوافق الوطني، وإعلاء المصالح العليا للشعب السوداني الشقيق .

في 16/4/2023 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالًا هاتفيًا من الرئيس "سلفا كير"، رئيس جمهورية جنوب السودان، تناول الاتصال التباحث حول مستجدات الأوضاع الأخيرة في السودان، في ضوء الروابط التاريخية والعلاقات الأخوية المتميزة بين الدول الثلاث، ودور مصر وجنوب السودان في دعم استقرار وسلامة السودان. وفي ذلك السياق، أكد الرئيسان خطورة الأوضاع الحالية والاشتباكات العسكرية الجارية، مؤكدين كامل الدعم للشعب السوداني الشقيق في تطلعاته نحو تحقيق الأمن والاستقرار والسلام، وجه الرئيسان نداءً للوقف الفوري لإطلاق النار في السودان، مناشدين الأطراف كافة بالتهدئة، وتغليب صوت الحكمة والحوار السلمي، وإعلاء المصلحة العليا للشعب السوداني. كما أعرب الرئيسان عن استعداد مصر وجنوب السودان للقيام بالوساطة بين الأطراف السودانية، حيث أن تصاعد العنف لن يؤدي سوى إلى مزيد من تدهور الوضع، بما قد يخرج به عن السيطرة، مؤكدين أن ترسيخ الأمن والاستقرار، هو الركيزة الضامنة لاستكمال المسار الانتقالي السياسي، وتحقيق البناء والتنمية في السودان، من جانبه؛ أكد سكرتير عام الأمم المتحدة حرصه على التواصل مع السيد الرئيس في ظل الدور الفاعل والمحوري لمصر في صون الأمن والاستقرار في المنطقة، خاصةً ما يتعلق بدعم المسار الانتقالي في السودان، داعيًا كافة الأطراف السودانية إلى وقف الأعمال العدائية، واستعادة الهدوء، وبدء الحوار لحل الأزمة الراهنة، ومشيرًا إلى أن تصعيد القتال سيخلف آثارًا كارثية على المدنيين، ويفاقم الوضع الإنساني المتأزم في السودان .

في 19/4/2023 تبادل الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال  اتصالات هاتفية مع  السلطان هيثم بن طارق، سلطان عمان، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، الملك عبد الله الثاني بن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية، السيد عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية الجزائرية، الرئيس قيس سعيد، رئيس الجمهورية التونسية، السيد رشاد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر، الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود، أمير منطقة تبوك بالمملكة العربية السعودية، السيد محمد شياع السوداني، رئيس الوزراء العراقي، التهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.

في 23/4/2023 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالًا هاتفيًا من رئيس وزراء المملكة المتحدة، السيد "ريشي سوناك " ، تناول الاتصال  التباحث بشأن تطورات الأزمة السودانية، وتنسيق الجهود بين البلدين في هذا الصدد، حيث نوه رئيس الوزراء البريطاني إلى دور مصر الجوهري في صون السلم والأمن على المستوى الإقليمي، إلى جانب كونها من أهم دول الجوار الفاعلة للسودان، التي تمثل الأزمة الراهنة بها تحديًا بالغًا للاستقرار في المنطقة بأسرها،  أعرب الزعيمان عن القلق البالغ بشأن تصاعد العنف والقتال في السودان، وهو ما يعرض المدنيين لمخاطر كبيرة ومتزايدة، مع التطرق في هذا الصدد إلى جهود إجلاء رعايا البلدين من السودان، كما استعرض الرئيس الجهود التي تضطلع بها مصر من أجل تشجيع كافة الأطراف على التوصل لوقف لإطلاق النار ووضع حد لمعاناة الشعب السوداني الشقيق، مؤكدًا ضرورة التعامل بصورة إيجابية مع كافة جهود التهدئة وتفعيل الحوار والمسار السياسي، بهدف تجنيب السودان النتائج الكارثية لهذا الصراع على استقراره ومقدرات شعبه .

في 26/4/2023 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم اتصالًا هاتفيًا من السيد "شارل ميشيل"، رئيس المجلس الأوروبي، تناول الاتصال عددًا من الملفات والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك بين مصر والاتحاد الأوروبي، وعلى رأسها تطورات الأوضاع في السودان، حيث أعرب رئيس المجلس الأوروبي عن بالغ القلق تجاه الأوضاع السياسية والأمنية والإنسانية المتدهورة، وتأثيرها على المدنيين والجاليات الأجنبية، مشيرًا إلى أهمية الدور الذي تقوم به مصر لدفع جهود التوصل إلى وقف لإطلاق النار وتهدئة الأوضاع في السودان، من جانبه أكد الرئيس دعم مصر الكامل للشعب السوداني الشقيق في الأزمة الخطيرة التي يمر بها، وعرض سيادته مستجدات الجهود التي تضطلع بها مصر من أجل خفض التصعيد والتوصل إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار، والاتصالات التي تقوم بها في هذا الشأن مع الأطراف الفاعلة على جميع المستويات إقليميًا ودوليًا. وفي هذا السياق، كما أكد  الرئيس أهمية تكثيف الجهود لتفعيل المسار السياسي والحوار السلمي، بما يدفع في اتجاه عودة الاستقرار والأمن، ويراعي المصالح العليا للشعب السوداني الشقيق .

برقيات رئاسية

في 1/4/2023 الرئيس عبد الفتاح السيسي يعبر عن سعادته بتواجده وسط مقاتلي القوات المسلحة المصرية شرق قناة السويس

"في ذكرى نصر العاشر من رمضان، تلك الذكرى التي تحقق فيها النصر لمصرنا الغالية، بعد أن تلاحم جيشها وشعبها في مشهد عبقري.. سعيد بوجودي وسط أبنائي من مقاتلي القوات المسلحة المصرية شرق قناة السويس على أرض سيناء الغالية، وفخور بكفاءتهم واستعدادهم القتالي العالي"

في 3/4/2023 الرئيس عبد الفتاح السيسي يعرب عن سعادته بلقاء شقيقه سمو الأمير محمد بن سلمان

"سعدت بلقاء شقيقي سمو الأمير محمد بن سلمان، ولي عهد المملكة العربية السعودية، وإنني إذ أعبر عن امتناني وتقديري لحُسن الاستقبال والضيافة، وأؤكد على عُمق ومتانة العلاقات الثنائية بين مصر والمملكة العربية السعودية، وأتطلع لتنميتها وتعزيزها في كافة المجالات، وبما يحقق المصالح المشتركة لبلدينا، وتطلعات شعوبنا العظيمة"

في 9/4/2023 الرئيس عبد الفتاح السيسي يعرب عن سعادته بزيارة قسم أول مدينة نصر

"سعدت اليوم بزيارتي لقسم أول مدينة نصر وشعرت بفخر واعتزاز بما رأيته من انضباط والتزام من ضباط وأفراد القسم. . تحية تقدير واعتزاز لرجال الشرطة المصرية الذين يبذلون أقصى الجهود لخدمة المواطنين والحفاظ على أمن واستقرار الوطن"

في 25/4/2023 الرئيس عبد الفتاح السيسي يتقدم بالتهنئة إلى شعب مصر العظيم بمناسبة عيد تحرير سيناء

"أتقدم بالتهنئة إلى شعب مصر العظيم، بمناسبة عيد تحرير سيناء، الذي يمثل يوم الكرامة الوطني، حين استعادت مصر حقوقها المشروعة الكاملة على ترابها الوطني.. تحية لأبناء هذا الشعب الذي بذل أغلى التضحيات، ولشهدائنا البررة الذين روت دماؤهم كل حبة رمل من سيناء، ولقواتنا المسلحة الباسلة التي خاضت أشرف المعارك لاستعادة هيبة الوطن وكرامته، كما أتوجه بتحية الفخر والإجلال، للرئيس الراحل أنور السادات، الذي جسد بقراري الحرب والسلم قيم مصر الراسخة للأبد، التي تؤمن بالعدل والأمن والسلام، كل عام وأنتم بخير"

 

 

 

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى