25 فبراير 2024 04:53 م

اســتــراتيــجيــة الأمــن الغــذائــي والابتكار الزراعي

الأربعاء، 10 مايو 2023 - 02:21 م

ظهرت الحاجة إلى تقديم حلول مبتكرة لدعم ملف الأمن الغذائي في مصر خاصة في ظل الأزمات والتحديات المتلاحقة عالمياً بدءاً من جائحة كورونا مروراً بالأزمة الروسية الأوكرانية مع تفاقم مخاطر التغيرات المناخية والتي أصبحت واقعاً ملموساً .

يمثل قطاع الزراعة ركيزة أساسية فى الاقتصاد القومى المصرى، لذلك أولى الرئيس عبد الفتاح السيسى اهتمامًا بالغًا بقطاع الزراعة، حيث يحظى القطاع بدعم غير مسبوق ومتواصل من الحكومة، وذلك لأنه يساهم بحوالى 15% من الناتج المحلى الإجمالى، ويستوعب أكثر من 25% من القوى العاملة فى مصر، بالإضافة إلى المساهمة الملموسة فى تعظيم الاحتياطى النقدى الأجنبى من خلال زيادة الصادرات الزراعية .



الأهداف الاستراتيجية لمستقبل تحقيق الأمن الغذائي المصري

-الحفاظ على الموارد الاقتصادية

-إحداث تنمية شاملة واحتوائية

-التكيف مع التغيرات المناخية، وذلك بهدف الحفاظ على الموارد الاقتصادية الزراعية المتاحة وصيانتها وتحسينها وتنميتها

-تقليل فجوة الاستيراد

 -تحقيق تنمية متوازنة ومستدامة

-توفير المزيد من فرص العمل خاصة للمرآة والشباب وإقامة مجتمعات زراعية جديدة ومتكاملة

- تدعيم القدرة التنافسية للمنتجات الزراعية في الأسواق المحلية والدولية.  

تبنت الحكومة برامج الابتكار والتكنولوجيا في مجال الزراعة من خلال:

- تعميق دور البحوث التطبيقية في مجال استنباط الاصناف قصيرة العمر والمتحملة للإجهادات المناخية

-الاستفادة من الذكاء الاصطناعي وبرامج الزراعة الذكية مناخياً

-التوسع في الميكنة الزراعية الحديثة والتطبيقات الرقمية وأنظمة الإنذار المبكر زيادة مرونة وتدعيم القطاع الزراعي في المناطق الهامشية والهشة مناخياً

- اطلاق مبادرات تشجيع التحول إلى نظم الري الحديث خاصة في ظل محدودية الموارد المائية كأحد التحديات التي تواجه قطاع الزراعة في مصر .


جهود مصر لدعم الأمن الغذائي

1 - إطلاق وزارة الزراعة بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) مبادرة الغذاء والزراعة من أجل التحول المستدام FAST خلال مؤتمر المناخ COP 27 على هامش يوم التكيف والزراعة في 12 نوفمبر 2022 والتي شارك فيها وزير الزراعة الأمريكي ووزيرة التغير المناخي والبيئة بدولة الامارات العربية الشقيقة وعدد كبير من السادة وزراء الزراعة والبيئة حول العالم، والتي استهدفت تحفيز حشد التمويل لبرامج التكيف والابتكار الزراعي. إذ أن الواقع يشير إلى عدم قدرة الدول النامية والاقتصاديات الناشئة على تمويل هذه البرامج من موازنتها.

 2- استراتيجية لتحقيق الأمن الغذائي من خلال 6 محاور.






وضعت الدولة المصرية 6 محاور لتحقيق استراتيجية الأمن الغذائى تتمثل في:

-التوسع الأفقى من خلال إضافة أراض جديدة فى ضوء الموارد المتاحة

- التوسع الرأسى من خلال استنباط أصناف عالية الإنتاجية وتطبيق ممارسات زراعية حديثة والتوسع فى الزراعات المحمية

- زيادة تنافسية الصادرات الزراعية وتدعيم الصحة النباتية والحيوانية

-دعم القطاع الزراعى بزيادة الاستثمارات الموجهة له

- تدعيم أنشطة الإنتاج الحيواني والداجن والسمكي

- تغيير الأنماط الاستهلاكية كأحد الآليات لتخفيف الضغوط على الموارد.

3 – تبني الدولة برامج قومية لاستصلاح الصحراء في إطار تدعيم ملف الأمن الغذائي وتدعيمًا لدور مصر الرائد فى تبنى مبادرات ومشروعات التكيف مع التغيرات المناخية ومكافحة تحييد وتدهور الأراضي الصحراوية .






4 – تفعيل البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي محاصيل الخضر من خلال استنباط وتسجيل 26 من الهجن والأصناف الجديدة لمحاصيل الخضر للتداول التجارى فى السوق المصرى ل 10 محاصيل " الطماطم – الباذنجان – الفلفل – الكنتالوب – البطيخ - البسلة – اللوبيا – الفاصوليا – الخيار - الكوسة" مما يؤدى إلى تقليل فاتوة الاستيراد وخفض تكلفة التقاوى فضلًا عن التعاون مع شركات إنتاج التقاوى بالدول الأجنبية للشراكة فى إنتاج تقاوى الأصناف المتميزة من هجن محاصيل الخضر فى مصر .

5 - إنشاء 332 مركزا للخدمات الزراعية المجمعة

من المستهدف إنشاء 332 مركز للخدمات الزراعية المجمعة بالمحافظات "20 محافظة بعدد 52 مركز" ضمن مبادرة حياة كريمة، بتكلفة أكثر من 2 مليار جنيه تشمل 996 ما بين وحدة بيطرية ومركز إرشادى وجمعيات زراعية ومراكز تجميع الألبان وتم إدراج كافة احتياجات الخدمات البيطرية والتحسين الوراثى بهذه المراكز .

6 - التوسع فى توفير التقاوى المعتمدة للمحاصيل الاستراتيجية

وذلك من خلال :

-استنباط أصناف وهجن من المحاصيل قصيرة العمر عالية الإنتاجية ومبكرة النضج ومقاومة للإجهادات الحيوية والبيئية والموفرة للمياه للمحاصيل الاستراتيجية "القمح – الذرة – الأرز – القطن – الفول البلدى "

إعداد ونشر الخريطة الصنفية التى تناسب ظروف مناطق الزراعة من ناحية طبيعة التربة والظروف المناخية والاحتياجات المائية وزيادة نسبة التغطية من التقاوى المعتمدة للمحاصيل الاستراتيجية "القمح والذرة ".

7 – تنفيذ حوالي 320 مشروعًا زراعيًا بتكلفة تتجاوز 42 مليار جنيه فى مجالات دعم التنمية الزراعية وصغار المزارعين .

دوافع مشروعات التوسع الأفقي

تتمثل أهم دوافع التوسع الأفقي فيما يلي :  

- زيادة الرقعة الزراعية

- تعويض فاقد الأراضي نتيجة التوسع العمراني فى ظل محدودية الأرض

- رفع نسبة الاكتفاء الذاتي من السلع الاستراتيجية

- تحقيق الأمن الغذائي النسبي

- رفع كفاءة استخدام الموارد الطبيعية من وحدتي الأرض والمياه

- زيادة الصادرات وتعظيم القيمة المضافة من المنتجات الزراعية

-تعميق مبدأ التنمية الاحتوائية والمتوازنة من خلال تواجد مشروعات التوسع الأفقى بالقرب من معظم محافظات الجمهورية .





أهم مشروعات التوسع الأفقي
:

-مشروع الدلتا الجديدة العملاق بمساحة 2.2 مليون فدان

- مشروع تنمية جنوب الوادي "توشكى الخير" بمساحة 1.1 مليون فدان

- مشروع تنمية شمال ووسط سيناء بمساحة 456 ألف فدان

 -مشروع تنمية الريف المصري الجديد بمساحة 1.5 مليون فدان


- مشروعات أخرى ببعض محافظات الصعيد والوادي الجديد بمساحة 650 ألف فدان .

تم التوسع فى المشروع القومى للصوب ال 100 ألف فدان صوب زراعية بهدف إنتاج محاصيل عالية الجودة والإنتاجية مع توفير غذاء صحى وآمن للمواطنين، وتدشين المشروع القومى لتطوير قصب السكر من خلال زراعة القصب بالشتل من خلال البدء فى إنشاء محطتى كوم أمبو ووادى الصعايدة بطاقة إنتاجية حوالى 200 مليون شتلة سنويًا وبتكلفة حوالى مليار جنيه .

تم تنفيذ مشروعات عملاقة فى الثروة السمكية "بركة غليون – الفيروز – قناة السويس" ومصر الثالث عالميًا فى إنتاج السمك البلطى والأول أفريقيًا فى الاستزراع السمكى واصدار قانون تطوير وتنمية البحيرات وإطلاق المشروع القومى لتنمية البحيرات (المنزلة – البرلس – ادكو – البردويل) وازالة التعديات عليها والتوسع فى المشروعات المرتبطة بالثروة السمكية والمفرخات وغيرها كما تم تم طرح 21 موقع للاستزراع السمكى فى الأقفاص بالبحرين المتوسط والاحمر .



 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى