×

أخر الأخبار

30 مايو 2024 04:33 ص

المعرض والمؤتمر الإفريقي الطبي الثاني "صحة أفريقيا " 2023

الثلاثاء، 06 يونيو 2023 - 12:00 ص

تحت رعاية وحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي - رئيس الجمهورية ، وتحت شعار " وضع افريقيا كمحور قاري للابتكار الصحي والتجارة"، انطلقت فعاليات المعرض والمؤتمر الإفريقي الطبي الثاني "صحة أفريقيا " " Africa Health ExCon 2023خلال الفترة من 6-9 يونيو 2023، بمركز مصر للمعارض الدولية (مركز المنارة للمؤتمرات الدولية)، والذي تنظمه الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا، بمشاركة الجهات المعنية بالرعاية الصحية من المؤسسات الحكومية وكبرى الشركات العالمية المهتمة بالاستثمار بالقطاع الصحي بإفريقيا .

وتأتي أهمية "Africa Health ExCon " في إطار تعميق الرؤية الموحدة على مستوى القطاع الطبي والصحي الخاص بالقارة الأفريقية، كما يمثل المؤتمر فرصة كبيرة لتبادل الخبرات والمعرفة في مجال الرعاية الصحية، وتحرص كبرى الشركات العالمية على المشاركة به لاستكشاف الفرص المتاحة للاستثمار والتجارة بالقطاع الصحي في أفريقيا.

وقد نجحت مصر في تدشين أول منصة أعمال مستدامة خاصة بمناقشة وتطوير القطاع الصحي في قارة أفريقيا عبر تنظيم المؤتمر الطبي الأفريقي، والذي يعد نجاحاً لكافة أجهزة الدولة المصرية سواء وزارة الدفاع ووزارة المالية ووزارة الصحة ووزارة التعليم العالي، هيئة الدواء، هيئة التأمين الصحي الشامل، الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، الهيئة العامة للرعاية الصحية بالإضافة إلى وزارات الاتصالات والخارجية والهجرة والتي  قامت بدور فعال في تنظيم الحدث الطبى الأضخم على مستوى القارة.

وتشهد فعاليات المؤتمر والمعرض الطبي الإفريقي الثاني، مشاركة عالمية لأكثر من 90 دولة، بالإضافة إلى ما يزيد على 1200 متحدث .

ويجمع المعرض والمؤتمر، كل ممثلي الرعاية الصحية ليوفر لهم فرصة فريدة من نوعها لاستكشاف ما يتم تقديمه في مختلف القطاعات مثل المستلزمات الطبية، المعدات الطبية، مستحضرات صيدلانية، مستهلكات المعامل والمواد الكيميائية، معدات ومستلزمات طب الأسنان، مستحضرات العناية بالجلد، التغذية والفيتامينات، مقدمي الرعاية الصحية، الصيدليات، الرعاية الصحية، والصناعات المغذية والتعبئة.
وتتضمن فعاليات المؤتمر عقد ما يزيد على 316 جلسة و36 ورشة عمل بمشاركة خبراء دوليين في المجال الطبي، حيث تقدم الجلسات العلمية بواسطة “الجمعية الطبية المصرية EMA ”.

الفعاليات
6-6-2023
الرئيس السيسي يشهد انطلاق فعاليات المؤتمر



شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، افتتاح المؤتمر والمعرض الطبي الإفريقي الثاني “صحة إفريقيا” تحت شعار “بوابتك نحو الابتكار والتجارة”، المنعقد في مركز المنارة للمؤتمرات الدولية.

وقد وصل الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى مركز المنارة للمؤتمرات الدولية بالقاهرة الجديدة؛ لحضور فعاليات افتتاح المؤتمر والمعرض الطبي الإفريقى الثاني "صحة إفريقيا Africa Health ExCon .

وكان في استقبال الرئيس السيسي فور وصوله، رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ووزير الصحة والسكان الدكتور خالد عبد الغفار.

وحضر الافتتاح رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي ووزير الصحة والسكان الدكتور خالد عبدالغفار وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة. 


أكد رئيس هيئة الشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية بهاء الدين زيدان
في كلمته خلال افتتاح المؤتمر أن المؤتمر والمعرض الطبي الإفريقي الثاني يمثل منبرا يتلاقى فيه جميع الخبراء في مجال الرعاية الصحية من جميع دول العالم لتبادل الخبرات وعقد الصفقات والاطلاع على كل ما هو حديث في مجال الرعاية الصحية.

وقال زيدان ـ "لقد كان لرعاية الرئيس #السيسي بالمؤتمر الإفريقي الأول الدور الكبير في نجاحه مما كان له من عظيم الأثر على التعاون بين مصر والأشقاء الأفارقة في المجال الطبي، كما سيكون لرعاية وتشريف الرئيس السيسي المؤتمر الثاني رسالة على حرص مصر على هذا التعاون مما ينعكس على رؤية إفريقيا 2063 في المجال الطبي "


ومن جانبه قال وزير الصحة والسكان الدكتور خالد عبدالغفار، في كلمته خلال افتتاح المؤتمر
والمعرض الطبي الإفريقي إن حجم الإنفاق الحكومي على قطاع الصحة بلغ 32 مليار جنيه في 2014، ووصل حاليا إلى 222 مليار جنيه، وهذا يدل على حجم الإنفاق الذي تم خلال الـ9 سنوات الماضية .

وأضاف الوزير، إن 170 مليار جنيه هو حجم الاستثمار في القطاع الصحي من هذه القيمة، منوها في الوقت نفسه بأن المحددات الاجتماعية للمشروعات أثبتت تحسين الحياة الصحية للمواطن .

وتساءل "كيف يرى العالم تطوير القطاع الصحي، مستعرضا في ذلك مقالة نشرت بمجلة فوربس، والتي أشادت بتجربة مصر في التغلب على التهاب الكبد الوبائي وقارنت ما تم في مصر بما يتم في الولايات المتحدة الأمريكية، كما أشارت المقالة إلى أن مصر تغلبت على فيروس سي، في حين لم تتمكن الولايات المتحدة من التغلب على هذا المرض رغم الإمكانيات الضخمة، مبينا أن ما تكلفته مصر في هذا الملف بلغ نحو 4 مليارات جنيه، في حين تحتاج الولايات المتحدة إلى 11 مليار دولار ومدة نحو 10 سنوات، أكثر من مصر للتغلب على المرض ".

وتناول سؤالا طرحه على الروبوت من خلال "تشات جي بي تي" عن الإصلاح الطبي في مصر منذ 2014 حتى الآن، وعرض البحث التطوير الذي تم من خلال تطوير المستشفيات والمرافق الصحية، ومنظومة التأمين الصحي الشامل التي بدأتها مصر في 6 محافظات والرعاية الأولية وتعزيز التكنولوجيا الصحية ودخولها في ميكنة كافة الإجراءات والبحث العلمي والتعليم الطبي ومبادرات تحسين الصحة العامة، والقوافل الطبية .

وأكد عبدالغفار تغلب قطاع الصحة على العديد من التحديات، ولكنها لا تزال كثيرة، مشيرا إلى العوائق والتحديات التي تقف أمام القطاع الصحي، والتي من ضمنها نقص التمويل والتوزيع غير العادل في الخدمات الجغرافية على مستوى المحافظات ونقص الكوادر الطبية مثل أي دولة على مستوى العالم .

وشدد على أن من بين التحديات الكبيرة التي تواجه العديد من القطاعات المختلفة في مصر، ومنها القطاع الصحي، هي الزيادة السكانية التي تتطلب زيادة متطلبات الرعاية الصحية، مشيرا إلى أن التعداد السكاني وصل في أوائل يونيو الجاري طبقا للجهاز المركزي إلى 105 ملايين نسمة .

وأضاف وزير الصحة أن مصر تواجه تحديا ضخما في الوقت الذي تشهد فيه ولادة 683ر5 طفل كل 24 ساعة، موضحا أن الدولة المصرية تنفق الكثير من المليارات حتى توفر احتياجات الأطفال الجدد .

وأشار إلى ولادة حوالي 10 آلاف طفل جديد في مصر كل 40 ساعة مما يكلف الدولة مبالغ باهظة حتى توفر لهم احتياجاتهم الخاصة من أطقم طبية ووحدات رعاية صحية وفصول دراسية وجامعية وتطعيمات .


قال الرئيس عبد الفتاح السيسي في مداخلة لسيادته خلال افتتاح المؤتمر
إنه خلال أيام أو أسابيع قليلة سيتم الإعلان عن خلو مصر من "فيروس سي" وفقًا لمعايير منظمة الصحة العالمية .

وأضاف الرئيس أن مصر حريصة كل الحرص على نقل الخبرات المكتسبة لديها إلى الدول الإفريقية وأن تلعب مصر دورًا إيجابيًا في هذا الموضوع .

وأشار الرئيس السيسي إلى أنه بالتعاون والتنسيق نستطيع أن نحسن قدراتنا المتواضعة التي نمتلكها، مسلطًا الضوء على أهمية المبادرات التي تقوم بها الدول في الحفاظ على صحة المواطنين.. مؤكدًا أن مصر حاولت معالجة النمو السكاني الكبير البالغ 105 ملايين نسمة ونقص المستشفيات بتدشين مبادرات صحية تهدف لرعاية المواطنين .

وأكد السيسي أن الهدف من المبادرات الصحية تكثيف وتركيز جهود الدولة المصرية تجاه موضوعات طبية محددة تحقق تحسين الصحة العامة للمصريين مع الوضع في الاعتبار محدودية قدراتنا الاقتصادية في هذا المجال.. مشيرًا إلى أن المبادرات تعد أفكارًا تحاول حل تحديات صعبة لكي تحسن من حياة الناس من منظور صحي .

وأضاف الرئيس: "عندما تم عرض مبادرة إنهاء قوائم الانتظار منذ 4 سنوات كان الحديث عن 12 ألف حالة فقط، اليوم نتحدث عن 9ر1 مليون حالة خلال 4 سنوات، ووقتها كان المبلغ المحدد لتغطية قوائم الانتظار أقل من الرقم الذي أعلنه وزير الصحة والسكان الدكتور خالد عبد الغفار وهو 15 مليار جنيه، والمبلغ الإجمالي (20 مليار جنيه؛ منها 15 مليارًا وفرتها الدولة).. وهنا لابد أن أشكر منظمات المجتمع المدني والهيئات التي تبرعت بأكثر من 4 مليارات جنيه لكي نخصص 20 مليار جنيه الخاصة بقوائم الانتظار ".

وتابع الرئيس السيسي: "لن أنسى اليوم أن أنعي وفاة الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة الأسبق الذي توفي بالأمس.. عزائي لأسرته في هذا المصاب، حيث كان له إسهام كبير للغاية أثناء عمله وزيرًا للصحة ".
وفي ختام مداخلته، أعرب الرئيس السيسي عن ترحيبه بالحضور، متمنيًا لهم إقامة طيبة وفعاليات جيدة، داعيًا إياهم بزيارة المقاصد السياحية المختلفة في مصر .


تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أجنحة المعرض الطبي الإفريقي فى نسخته الثانية، التى تضم عددًا من الشركات العاملة فى مجالات الصناعة الطبية المختلفة.


واستمع الرئيس السيسي، إلي شرح مفصل من القائمين على المعرض حول طبيعة الصناعات المختلفة.






شهد الدكتور خالد عبد الغفار، وزير الصحة والسكان، والدكتور محمد معيط، وزير المالية ورئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية
برئاسة الدكتور أحمد طه، والهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، وشركة تكنولوجيا تشغيل وإدارة خدمات التأمين الصحي (eHealth) وذلك على هامش افتتاح الدورة الثانية من ملتقى صحة أفريقيا Africa Health ExCon

يستهدف البروتوكول المشترك وضع آلية فعالة لتوسيع الخدمات الصحية على مستوى الرعاية الأولية واشراك القطاع الخاص لضمان وصول المواطنين إلى الخدمات ذات الصلة التي تلبي احتياجاتهم من خلال وضع مسار تكاملي بين الجهات المعنية لتسهيل رحلة حصول المواطن على الخدمات بما يعزز حوكمة القطاع الصحي ونظام التأمين الصحي الشامل .

 


استقبل الدكتور أحمد السبكي، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، وذلك لزيارة الجناح الخاص بالهيئة بالمعرض الطبي
.

واستعرض الدكتور أحمد السبكي، خلال الزيارة، قصص نجاح وإنجازات الهيئة العامة للرعاية الصحية بمنظومة التأمين الصحي الشامل، لافتًا إلى تميز جناح الهيئة بتقنيات تعزز دور التكنولوجيا في القطاع الصحي، وأهمها الشاشات الذكية التفاعلية وعروض الهولوجرام والنظارات ثلاثية الأبعاد والدكتور الافتراضي والعمليات الافتراضية بالمنشآت الصحية عبر نظارات الواقع الافتراضي VR.

 


الجلسة الحوارية الأولى للمعرض والمؤتمر الطبي الإفريقي الثاني

شارك د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي في فعاليات الجلسة الحوارية الأولى، وذلك ضمن فعاليات المعرض والمؤتمر الطبي الإفريقي في نسخته الثانية بحضور د. تامر عصام رئيس هيئة الدواء المصرية .

وأدار مناقشات الجلسة، د. محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية للصحة والوقاية، ود. عادل عدوي وزير الصحة والسكان الأسبق ورئيس الجمعية الطبية المصرية، وعدد من الخبراء الأجانب والأفارقة في مجال صناعة المستحضرات الطبية، وحضور د. أيمن فريد مساعد الوزير للتخطيط الإستراتيجى والتدريب والتأهيل لسوق العمل .

وفى بداية كلمته، أشار د. أيمن عاشور إلى أن منظومة المستشفيات الجامعية تقدم دورًا محورياً في دعم منظومة الخدمات الصحية بمصر، وتقدم خدماتها لنحو 20 مليون مريض سنويًا، موضحًا أنها شهدت العديد من الإنجازات خلال الفترة الماضية في ضوء توجيهات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي بتطوير منظومة الصحة في مصر وتطوير القدرات المادية والبشرية العاملة في هذا القطاع الحيوي، لافتًا إلى أن العدد الإجمالى للمستشفيات الجامعية يبلغ 120 مستشفى جامعيًا حكوميًا، تتنوع تخصصاتها، ومنها : 82 مستشفى متعددة التخصصات، و 1 مستشفى متخصصة لعلاج المسنين، و 1 مستشفى متخصصة لصحة المرأة، و3 مستشفيات متخصصة لعلاج السموم، و8 مستشفيات متخصصة لأمراض الكلى، و3 مستشفيات متخصصة لأمراض الكبد، و8 مستشفيات متخصصة للأورام، و9 مستشفيات للطوارئ، و5 مستشفيات لعلاج الإدمان والطب النفسى، مؤكدًا أن القارة الإفريقية تواجه تحديات في مجال الصحة، فالقارة تضم 54% من نسبة الأمراض المعدية المنتشرة فى العالم، كالدرن والإيدز والملاريا وغيرها، وبها فقط 2% من نسبة الأطباء المدربين عالميًا .

وأشار الوزير إلى أن الوزارة قدمت العديد من المبادرات لمواجهة تحديات القارة الإفريقية في مجال الرعاية الصحية من خلال إطلاق الجامعات المصرية العديد من القوافل الطبية سنوياً لدول حوض النيل، وتقديم العلاج الطبي، وإجراء الجراحات لمواطني الدول الإفريقية .

ولفت د. أيمن عاشور إلى تعدد الفرص المتاحة للتعاون الطبي مع إفريقيا اعتمادًا على استمرار الثقة في المهارات الطبية المصرية لدى معظم الأفارقة، وقدرة الطبيب المصري على التأقلم والعمل بالدول الإفريقية وإجادته للتعامل مع الأمراض المتوطنة بها .

وأوضح الوزير أن الجامعات المصرية تفتح أبوابها لاستقبال الدارسين الأفارقة لاستكمال دراستهم بكليات القطاع الصحي، حيث بلغ عدد طلاب الأفارقة في المرحلة الجامعية 7037 طالبًا، في حين يتواجد 1930 طالبًا وافدًا من إفريقيا بمرحلة الدراسات العليا، و229 طالبًا إفريقيًا على منح دراسات عليا بالجامعات المصرية .

كما ثمن د. أيمن عاشور نجاح العديد من الجامعات المصرية في إبرام 60 مذكرة تفاهم في مجال الصحة مع الدول الإفريقية، حيث جاءت جامعة الإسكندرية كأكثر الجامعات المصرية في عدد مذكرات التفاهم مع الدول الإفريقية في مجال الرعاية الصحية بعدد 25 اتفاقية تعاون .

وأشار الوزير إلى أهمية المعمل المرجعي للمستشفيات الجامعية المصرية ودوره في خدمة إفريقيا باعتباره أول معمل مرجعي معتمد فى المجال الطبي لخدمات إعادة وتأكيد نتائج الاختبارات المعملية في المجال الطبي، موضحًا أنه أول معمل لاختبار الكفاءة المعملية معتمد بشهادة الأيزو 17034 العالمية فى مصر وإفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، مؤكدًا دوره فى بناء قدرات معامل تشخيص الأمراض المعدية والميكروبيولوجى للحصول على الاعتماد لضمان الاستعداد للجوائح، خاصة أنه يعد المعمل الوحيد المعتمد فى المجال الطبي في قارة إفريقيا .

ونوه د. أيمن عاشور إلى مبادرة التشخيص والعلاج الطبي عن بُعد برعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، والتي ساهمت في إنقاذ آلاف الأشخاص، موضحًا أنها تهدف إلى توفير الاستشارات الصحية من خلال تطبيقات التشخيص الطبي عن بُعد (Telemedicine) بالتنسيق بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارتي الصحة والسكان والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .

وفى مجال التعاون البحثي مع إفريقيا، أشار الوزير إلى أن عدد الشراكات البحثية بين الباحثين المصريين بالجامعات المصرية والمراكز البحثية الإفريقية بلغ 2.8 ألف بحث مشترك، منها: 309 بحثًا مشتركًا مع نيجيريا، و295 بحثًا مشتركًا مع جنوب إفريقيا .

كما استعرض د. أيمن عاشور بعض الخدمات التي تقدمها المراكز والمعاهد والهيئات البحثية المصرية للقارة الإفريقية، ومنها: الخدمات التى يقدمها القطاع الإكلينيكى بمعهد بحوث أمراض العيون لدعم القطاع الصحى فى قارة إفريقيا، وشملت: التعاون الدولى وتدريب الأطباء من الكوادر الإفريقية، واستضافة امتحانات زمالة كلية الأطباء والجراحين الملكية فى جلاسكو لأول مرة فى مصر، والقوافل الطبية، فضلاً عن توقيع بروتوكول تعاون بين المعهد ومؤسسة مرسال للأعمال الخيرية والتنموية، مشيرًا إلى الخدمات التى يقدمها معهد تيودوربلهارس لإفريقيا، ومنها: خدمات طبية تشخيصية وعلاجية، وخدمات تدريبية واستشارية علمية للأفراد والهيئات العلمية وشركات للأدوية، ومراكز التميز، ومركز المعلومات والتوثيق ودعم اتخاذ القرار والمكتبة العلمية، ووحدة المعلومات المركزية، فضلاً عن الخدمات التي يقدمها المركز القومي للبحوث للقارة الإفريقية سواء العلمية أو المجتمعية، وغيرها من الخدمات .

وأشار د. أيمن عاشور إلى الدور المصري في تجهيز العديد من المنشآت الصحية ببعض الدول الإفريقية، من خلال عدة مؤسسات مصرية (الصحة، الخارجية، الجامعات، جمعيات أهلية)، لافتًا إلى أنه جار العمل على إنشاء المركز العالمي لتشخيص وأبحاث الأمراض المعدية والمُستجدة (مستوى الأمان الثالث)، وأبحاث إنتاج الطعوم، واللقاحات، والتجارب الإكلينيكية، وتفعيل برنامج اكتشاف الجراثيم الجديدة، وذلك بالعاصمة الإدارية الجديدة .

ولفت الوزير إلى مشروع إنشاء مركز أبحاث طبية ذات بعد إفريقي بالتعاون مع الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، بمقر جامعة الجلالة الأهلية، ويهدف إلى مكافحة الأمراض المعدية، والاستفادة من تجربة مصر في القضاء على فيروس التهاب الكبد الوبائي، الكشف المُبكر عن الأمراض المُزمنة غير المعدية مثل السكر والضغط، الكشف المُبكر عن الأورام المشاكل الصحية المرتبطة بالتغيرات البيئية وحركة السكان (الهجرات نتيجة للتغيرات البيئية)، مشيرًا لتنفيذ المشروعات البحثية المشتركة بين مصر والشركاء الأفارقة، وتسهيل التواصل والشراكة مع المراكز البحثية المتميزة الأعضاء في الوكالة أو المرتبطة بها من خلال جامعات أو معاهد بحثية طبية .
فعاليات  اليوم الثاني

7-6-2023

نشاطًا موسعًا لهيئة التأمين الصحي الشامل


يشهد المؤتمر والمعرض الطبي الأفريقي الثاني «صحة أفريقيا ٢٠٢٣» نشاطًا موسعًا لهيئة التأمين الصحي الشامل برئاسة الدكتور محمد معيط وزير المالية، رئيس الهيئة
؛ حيث تستهدف الهيئة عقد مشاورات مع ممثلي القطاع الطبي الخاص؛ بهدف تحفيزهم للعمل تحت مظلة «التأمين الصحي الشامل» وتقديم الخدمات للمواطنين؛ بما يسهم في إثراء التجربة المصرية في مد التغطية التأمينية لكل أفراد الأسرة بأقل تكلفة وأعلى كفاءة، على نحو مستدام من خلال تعزيز التنافسية بين مقدمي الخدمات التي تعد أكبر ضمانة لاستدامة جودة الرعاية الصحية للمنتفعين .

تستعرض الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، عبر جناحها في المؤتمر والمعرض الطبي الأفريقي، التجربة المصرية الناجحة فى تطبيق وتمويل وإدارة وتشغيل التأمين الصحي الشامل بالمحافظات التى انطلق بها تجريبيًا وإلزاميًا، من خلال مجموعة من الفيديوهات التوضيحية المبسطة التي تبرز مزايا المنظومة الجديدة والخدمات المقدمة لنحو ٤ ملايين مواطن، فضلاً على إعفاء الفئات غير القادرة وفق ضوابط محددة، على نحو يؤدى إلى خفض معدلات الفقر، من خلال نقل العبء المالي للمرض إلى نظام قوى يوفر التغطية الصحية التأمينية الشاملة لكل أفراد الأسرة .

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، أن هذه المنظومة الصحية الجديدة جعلت مصر أكثر جذبًا للاستثمارات الخاصة في القطاع الطبى للانضمام إلى «التأمين الصحي الشامل» الذي يتميز بتوفير تسعيرة عادلة للخدمات، لافتًا إلى أننا حريصون على توطين الخبرات العالمية في تطبيق وتمويل وإدارة وتشغيل «التأمين الصحي الشامل»، ونقل التجربة المصرية للأشقاء في أفريقيا .

و تم توقيع برتوكول تعاون على هامش المعرض والمؤتمر الطبي الأفريقي، بين الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، ووزارة الصحة والسكان، والهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، وشركة تكنولوجيا تشغيل وإدارة خدمات التأمين الصحي «إى. هيلث»، للإسهام فى وضع آلية فعَّالة لتعزيز مشاركة القطاع الخاص فى توسيع شبكة مقدمي الخدمات الصحية تحت مظلة هذه المنظومة المتطورة، ووضع مسار تكاملي بين الجهات الصحية لتسهيل حصول المواطنين على الخدمات وتسريع التغطية الصحية الشاملة لكل المواطنين مع ضمان الجودة .

أهم الجلسات والندوات


شارك الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان ء، في فعاليات ندوة "نظام الصحة العامة الجديد في أفريقيا"، على هامش المؤتمر والمعرض الطبي الإفريقي الثاني، والمقام على أرض مصر بمشارك 90 دولة من الدول الإفريقية
.

أكد الدكتور خالد عبدالغفارفي كلمته خلال الندوة على، على أهمية المؤتمر والمعرض الطبي الإفريقي، ودوره في معالجة القضايا وحل تحديات الصحة العامة في الدول الإفريقية، وذلك من خلال الإرادة السياسية القوية والدعم الدائم الذي يُمَكِن دول القارة من بناء نظام صحي قوي قادر على حماية شعوبها خاصةً في حالات الطوارئ والجوائح الصحية، بما يضمن تعزيز الصحة العامة وتحقيق الرفاه للجميع .

وأشار الوزير إلى ضرورة تحقيق المرونة في الأنظمة الصحية الأفريقية وتعزيز التعاون بين الدول للعمل من خلال آليات واستراتيجيات جديدة لتحسين الصحة العامة للشعوب الأفريقية وتطوير أنظمة الرعاية الصحية ومواجهة التحديات المختلفة، والذي يتمثل أهمها في تفشي الأمراض المعدية وتهالك البنية التحتية الصحية .

وأوضح الوزير أن جائحة فيروس كورونا كشفت عن نقاط القوة والضعف في الأنظمة الصحية للدول الأفريقية، فضلاً عن التوزيع الغير عادل للخدمات الطبية ومن بينها اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، لافتاً إلى أن تلك الجائحة أثرت بشكل كبير على القارة الأفريقية، حيث بلغ عدد الإصابات بالقارة الأفريقية أكثر 7 ملايين حالة و180 ألف وفاه حتى الآن، الأمر الذي خلق فرصة هامة لتجديد الرؤى وتحديد الأولويات وتنسيق الإجراءات نحو تحقيق الأمن الصحي للشعوب الأفريقية .

وأضاف الوزير خلال كلمته أن الفجوة التي ظهرت جلياً في توزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا للدول الأفريقية، حثت بدورها الجهود الأقليمية لتلبية احتياجات القارة في الحصول على اللقاحات بشكل كافِ وفي الوقت المناسب وبأسعار مناسبة، حيث كون الاتحاد الافريقي فريق عمل لتوفير اللقاحات في الدول الافريقية "AVATT" ، حيث حصل الـ AVATT على أكثر من 270 مليون جرعة من اللقاحات (فايزر، جونسون آند جونسون، أسترازينيكا) مما ساهم في الوصول إلى معدلات التطعيم المطلوبة، لافتاً إلى أن تلك التجربة تعد نموذج يحتذى به ويفخر به كل مواطن افريقي، وأظهر بدوره أهمية تنسيق العمل والتعاون والتضامن لتجاوز التحديات الصحية والتأهب للتحديات الصحية المستقبلية .

أوضح الوزير أن نظام الصحة العامة الجديد في القارة الأفريقية يعتمد على 5 محاور رئيسية، وهي؛ (قدرة مؤسسات الصحة العامة الأفريقية على التنسيق فيما بينهم لمواجهة حالات الطوارئ الصحية وتطوير وتنفيذ السياسات القائمة على الأدلة وبناء القدرات، القدرة على تحديد التحديات وآليات مواجهتها وتوفير الرعاية للمرضى ومنع انتشار الأمراض، التوسع في تصنيع اللقاحات والأدوية من خلال الاستفادة من القدرات التصنيعية المحلية زيادة الموارد المحلية وزيادة الاستثمار في الأمن الصحي، التوسع في الشراكات التي تضمن دمج أصحاب المنفعة وتنفيذ خطط عمل فعالة) .

هيئة الدواء المصرية تعقد جلسة حوارية بالمعرض والمؤتمر الطبي الأفريقي الثاني

عقدت، ، هيئة الدواء المصرية جلسة حوارية بالمعرض والمؤتمر الطبي الأفريقي الثاني، والتي جاءت تحت عنوان "تعزيز قدرات السلطات التنظيمية الوطنية من خلال أداة المقارنة المعيارية العالمية لمنظمة الصحة العالمية (GBT)" ، والتي شاركت في تنظيمها منظمة الصحة العالمية .

تضمنت الجلسة مناقشة أهمية اجتياز السلطة التنظيمية الوطنية لمستوى النضج المتقدم من خلال معايير تقييم منظمة الصحه العالمية، والتأثير الإيجابي لذلك على السوق الدوائي والصحة العامة، وكذلك على دعم نفاذية المستحضرات الطبية بالأسواق العالمية .

افتتح الجلسة الدكتور تامر عصام، رئيس هيئة الدواء المصرية، وذلك بحضور الدكتور عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، والدكتور كونستانتينو تشيوينجا، نائب رئيس زيمبابوي ووزير الصحة، والدكتور هايتي سيلو، رئيس وحدة التنظيم والتأهيل المسبق للسلطات الصحية بمنظمة الصحة العالمية، والدكتور سيث سينك، نائب الرئيس التنفيذي لقسم المنتجات التقنية الصحية بدوله غانا، والدكتور إيدكونيل أولاواي، مدير المعامل الرقابية بالوكالة الوطنية لمراقبة الأغذية والعقاقير بنيجيريا، والدكتورة مريم الجلاهمة، الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية بالبحرين .

وخلال كلمته، أكد رئيس الهيئة أن هناك تعاوناً وثيقاً مع منظمة الصحة العالمية للدعم الفني، وأن حصول الهيئة على اعتماد المستوى المتقدم من المنظمة في مجال اللقاحات العام الماضي كان ثمرة لهذا التعاون البناء، ويعكس ثقة المجتمع الدولي في قوة السلطة الرقابية المصرية .

وأكد رئيس الهيئة أيضاً أن امتلاك القدرة والإرادة القوية هو انعكاس لوجود كوادر بشرية مؤهلة ومدربة على أحدث المعايير والمرجعيات الدوائية الدولية .

ومن جانبه، أشاد الدكتور محمد عوض تاج الدين بدور هيئة الدواء المصرية الكبير أثناء فترة كورونا، وأنها أسهمت في دعم النظام الصحي المصري لعبور المرحلة الحرجة، وذلك من خلال ضمان توافر الأدوية المهمة، وتقييم وإصدار رخصة الاستخدام الطارئ للأدوية واللقاحات، وأن وجود سلطة رقابية محلية مختصة بملف الدواء صمام أمان وضرورة مهمة لتطور النظم الصحية، وصمودها أمام التعرض لأي جائحة أو وباء .

وخلال الجلسة، تم تأكيد دور منظمة الصحة العالمية المحوري في دعم البلدان في تعزيز أنظمتها التنظيمية، وتعزيز الوصول العادل إلى منتجات طبية آمنة وفعالة وعالية الجودة، حيث يؤكد دستور منظمة الصحة العالمية أن التمتع بأعلى مستوى صحي يمكن بلوغه هو أحد الحقوق الأساسية لكل إنسان .

جاء ذلك في إطار سعي هيئة الدواء نحو تبادل الخبرات، والتعاون مع منظمة الصحة العالمية، والحرص على استدامة تطوير النظم الرقابية بالقارة الإفريقية .

 


استقبل الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، ، وفدًا روسي
يترأسه السيد يفجيني دريدز نائب مدير قسم العلاقات الخارجية والدولية بحكومة موسكو، والسيد أليكسي تيفانيان الممثل التجاري للإتحاد الروسي بمصر، وعددًا من ممثلي شركات الصناعات الطبية بروسيا، وذلك على هامش فعاليات المعرض والمؤتمر الطبي الإفريقي بنسخته الثانية


فعاليات اليوم الثالث
8-6-2023


التقى الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، نظيره الزيمبابوي الدكتور كونستنتين شيونجا، والوفد المرافق له، لبحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين
،وذلك على هامش المؤتمر والمعرض الطبي الأفريقي الثاني.


وقعت الهيئة العامة للرعاية الصحية، 4 بروتوكولات تعاون ثنائي مع كلٍ من اتحاد المستشفيات العربية وشركة استرازينيكا وشركة سانوفي للرعاية المتخصصة وشركة ڤياترس للأدوية
، لتعزيز التعاون في العديد من مجالات الرعاية الصحية، وذلك خلال فعاليات مؤتمر ومعرض صحة أفريقيا Africa Health ExCon 2023.

وشهد توقيع البروتوكولات كلًا من الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، والدكتور أحمد السبكي، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، والدكتور هاني راشد، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، إضافة إلى عدد من قيادات وكبار المسئولين والمتخصصين في الرعاية الصحية بمصر والدول العربية والعالم .

التقى الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، نظيرته الأرجنتينية الدكتورة كارلا فيزوتي، والوفد المرافق لها، لبحث وتعزيز التعاون بين الجانبين، وعلى رأسها الاستثمار الصحي على هامش المؤتمر والمعرض الطبي الإفريقي الثاني.


التقى الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، نظيره بدولة مدغشقر الدكتور زيلي أريفيلو راندريامانانتاني، والوفد المرافق له، لبحث وتعزيز التعاون بين الجانبين
،على هامش المؤتمر والمعرض الطبي الإفريقي

 


شهد، الدكتور تامر عصام، رئيس هيئة الدواء المصرية، مراسم توقيع اتفاقية تعاون بين هيئة الشراء الموحد وشركة جينكس،
كما حضر أيضا مراسم توقيع عقد شراكة بين إيفا فارما المصرية وروش العالمية، ، حيث تهدف تلك الشراكات إلى توطين المستحضرات الطبية الحديثة والمبتكرة، وتوطين اللقاحات الاستراتيجية، وتزويد الكوادر المصرية بأحدث الخبرات العالمية
.

وتنص الاتفاقية على إنشاء أكاديمية جينفاكس للبحث العلمي لتدريب، وإثقال قدرات الكوادر الطبية لملف تعميق توطين صناعة اللقاحات في مصر وأفريقيا .

 


تفقد الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، يرافقه اللواء بهاء الدين زيدان رئيس الهيئة العامة للشراء الموحد، عددًا من أجنحة بعض العارضين لمستشفيات وشركات الأجهزة والمستلزمات الطبية المحلية والدولية،
وذلك من المشاركين بالمؤتمر والمعرض الطبي الإفريقي بنسخته الثانية، .


لقاءات عربية وافريقية بجناح هيئة الاعتماد والرقابة الصحية لنقل التجارب المصرية في مجال الجودة وبحث التعاون في مجال السياحة العلاجية

استقبلت الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية برئاسة الدكتور احمد طه أعضاء اتحاد المستشفيات العربية برئاسة الدكتور فادي علامة، وذلك بمقر جناح الهيئة بمعرض "صحة أفريقيا Africa Health ExCon" بحضور البروفيسور توفيق خوجة، أمين عام اتحاد المستشفيات العربية، والدكتور علي أبو قرين، عضو المجلس التنفيذي لاتحاد المستشفيات العربية، واليس يامين بويز، رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد .

وخلال اللقاء تم بحث انشاء صندوق عربي افريقي بهدف توسيع نطاق الاعتماد على مستوى الدول العربية إلى جانب بحث عقد اتفاقية على المستوى العربي بالتعاون مع الجمعية الأمريكية لنظم إدارة معلومات الرعاية الصحية HIMSS لبحث اصدار معايير موحدة للتطبيب عن بعد والصحة الرقمية .

كما ناقش الحضور اقامة مؤتمر إقليمي ودولي للجودة والاعتماد بالتعاون مع منظمات دولية في مجال اعتماد المنشآت الصحية بهدف نشر المعرفة بأحدث الاتجاهات العالمية في مجال معايير جودة الرعاية الصحية بمختلف أبعادها والاطلاع على الخبرات العالمية خاصة ما يتعلق بنظم الاعتماد التي يمكن تطبيقها بالدول العربية والأفريقية .

كذلك تم بحث سبل التكامل والتعاون ما بين خبرات هيئة الاعتماد والرقابة الصحية واتحاد المستشفيات العربية في مجال تطوير وإصدار المعايير للنهوض بجودة وسلامة الخدمات الصحية المقدمة بالمنشآت الصحية العربية والأفريقية، والآليات التنفيذية اللازمة لتحقيق هذا التوجه، إلى جانب بحث إمكانية إنشاء اتحاد هيئات اعتماد الدول العربية ككيان موحد من أجل تحقيق التكامل وليس التنافس تحت مظلة جامعة الدول العربية .

كما عقد الدكتور احمد طه، وقيادات الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية لقاءات مع عدد من المسئولين الأفارقة حيث بحث مع سوزان ميديون، ممثل وزارة الصحة بالسنغال، المشروعات التنموية في مجال الصحة بالسنغال، والفرص الاستثمارية المتاحة بالسنغال في مجال الصحية خاصة فيما يتعلق بمعامل التحاليل الطبية وصناعة الدواء، وكيفية الاستفادة من التجربة المصرية أثناء جائحة كوفيد-19 في مواجهة الأمراض الوبائية بدول القارة الأفريقية، إلى جانب أوجه الاستفادة من تطبيق نظم الجودة للوصول إلى الاستخدام الأمثل للموارد .

وخلال لقائه مع الحسيني با، المدير التنفيذي لمنصة وان- افريكا، ناقش الجانبان اهمية نقل الامكانات والتجارب المصرية الناجحة إلى الدول الأفريقية الشقيقة، وسبل التعاون في تسويق هذه التجارب وأهمية انشاء منصة رقمية لتسويق ونشر المعرفة بمعايير الجودة المصرية بالدول الافريقية، إلى جانب أهمية السياحة العلاجية بمصر للشعوب الافريقية خاصة في مجال الغسيل الكلوي والاسنان والامراض القلب الوعائية، وأشار الجانب السنغالي في هذا الصدد إلى أهمية تسهيل إجراءات السفر للراغبين في الحصول على السياحة العلاجية من جانب وزارة السياحة المصرية .

فعاليات اليوم الرابع

9-6-2023


شارك الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة  في جلسة بعنوان «القضاء على التهاب الكبد» واستعرض جهود مصر بملف فيروس سي
بمركز المنارة للمؤتمرات والمعارض الدولية، على هامش فعاليات المعرض والمؤتمر الطبي الإفريقي الثاني، بحضور البروفيسور هارفي ألتر عالم الفيروسات والحاصل على جائزة «نوبل» في علم وظائف الأعضاء، والدكتورة حليمة داوود نائب وزير صحة دولة مالاوي، والدكتور أنتوني نسيا أساري مستشار رئيس غانا للشؤون الصحية، وجارلي رود ممثل صندوق مكافحة الالتهاب الكبدي الوبائي، والدكتورة نعيمة القصير ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، وعدد من المعنيين في مختلف الجهات المحلية والدولية .

أكد الدكتور خالد عبدالغفار في كلمته ،حرص الدولة المصرية على تقديم رعاية صحية شاملة للمواطن المصري، للمضي قدمًا نحو التنمية المستدامة، مؤكدا أن الدولة المصرية لديها أفكارًا وخططًا متطورة قادرة على الارتقاء بنظامها الصحي .

وفي كلمته، استعرض الدكتور خالد عبدالغفار، جهود الدولة المصرية في القضاء على التهاب الكبد الوبائي سي، من خلال العمل على استدامة أنشطة المبادرات الرئاسية (100 مليون صحة) التي أطلقها فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، والحملات الصحية والتوعوية، معلنًا أن مصر، والتي استفاد منها أكثر من 65 مليون مواطن، حيث نجحت المبادرة خلال 7 أشهر، في خفض معدلات الإصابات الجديدة بنسبة تزيد عن 92% سنويا .

وأضاف أن القيادة السياسية حرصت على المتابعة الدقيقة والمستمرة لسير عمل هذه المبادرة ومعدلات نجاحها، وقدمت كل آليات الدعم اللازمة لشركات الأدوية الوطنية للتصنيع المحلي لأدوية فيروس سي، بأسعار تناسب المواطنين، مؤكدًا أن التنسيق بين القطاعات والجهات المعنية ساهم في أن تكون مصر، من أوائل الدول عالميًا في تحقيق أهداف منظمة الصحة العالمية للتخلص من التهاب الكبد C.

واستعرض الوزير، الدور الذي تلعبه مصر، تجاه أشقائها بدولة إفريقيا، وذلك من خلال إطلاق المبادرة الرئاسية لعلاج مليون أفريقي من التهاب الكبد الوبائي سي، بهدف القضاء على هذا المرض من القارة، وتحقيق صحة شاملة وكريمة لجميع المواطنين الأفارقة، مؤكدًا تواصل المساعي «المصرية - العالمية» من خلال رئاسة مجموعة أصدقاء الأمم المتحدة للقضاء على الالتهاب الكبدي سي .

واختتم الوزير، كلمته بتوجيه الشكر إلى البروفيسور هارفي ألتر عالم الفيروسات، على جهوده وإسهاماته البارزة في ملف فيروس سي، كما وجه الشكر للمنظمات الدولية والأطباء المصريين القائمين على ملف القضاء على التهاب الكبد الوبائي سي، مؤكدًا أن مصر، لا تدخر جهدًا نحو توفير حياة صحية للجميع .

ومن جانبه، قال عالم الفيروسات والحاصل على جائزة نوبل بعلم وظائف الأعضاء، إن الدولة المصرية، أصبحت تمتلك نظاما صحيًا قويًا، قادرًا على مواجهة الأوبئة والجوائح الصحية، حيث أشاد بقيادتها الرائدة نحو القضاء التام على الالتهاب الكبدي الوبائي سي، مؤكدًا أنها مثالًا ناجحًا يُحتذى به عالميًا .

 


اجتمع الدكتور تامر عصام، رئيس هيئة الدواء المصرية، مع الدكتورة مريم الجلاهمة، الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية
(NHRA) في مملكة البحرين؛ على هامش المعرض والمؤتمر الطبي الإفريقي الثاني وذلك لبحث سبل التعاون المشترك بين البلدين، وتنمية التبادل التجاري، وتشجيع الاستثمار .

كما تناول النقاش أوجه تبادل الخبرات مع الجانب البحريني في مجالات الرقابة على المستحضرات والمستلزمات الطبية، ومواصلة تحقيق المزيد من الارتقاء والجودة على مستوى قطاع الرعاية الصحية بالبلدين .


استقبل الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، كريستيان بيرجر سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر،
لبحث تعزيز التعاون بين الجانبين، ومناقشة فرص دعم الاتحاد الأوروبي للقطاع الصحي في مصر، وذلك على هامش المعرض والمؤتمر الطبي الإفريقي الثاني .

وتناول الاجتماع خطة الاتحاد الأوروبي للتعاون مع القطاع الصحي في عدة مجالات، على رأسها دعم منظومة إنتاج وتصدير اللقاحات بمختلف أنواعها، فضلًا عن دعم مبادرات الصحة العامة، والتوسع في الحملات الصحية القومية، الأمر الذي يساهم في توفير بيئة صحية للمواطن المصري، بكافة أنحاء الجمهورية .

كما تطرق اللقاء إلى بحث التعاون بملف التحول الرقمي لخدمات الرعاية الصحية، بالإضافة إلى دعم الاتحاد الأوروبي لجهود التوسع في المنشآت الخضراء، كما ناقش الجانبين التعاون في ملف الرعاية الصحية الأولية، وذلك من خلال التعاون في توفير أحدث الأجهزة والمعدات الطبية، بهدف تقديم خدمة طبية ذات مقاييس عالمية .

وشمل الاجتماع بحث التعاون في دعم مشروع التأمين الصحي الشامل، والجاري تنفيذه بجميع محافظات الجمهورية، بالإضافة إلى الاتفاق على تدريب الفرق الطبية بمختلف التخصصات على أحدث الأساليب العلاجية، وكذلك في مجال السياحة العلاجية.


استقبل الدكتور تامر عصام، رئيس هيئة الدواء المصرية، الدكتورة كارلا فيزوتي، وزيرة الصحة في الأرجنتين،
وذلك ضمن فاعليات المؤتمر الأفريقي الطبي الثاني Africa Health Excon.

خلال الاجتماع، تم بحث آليات التعاون المشترك بين الدولتين، والتأكيد على استعداد هيئة الدواء المصرية للقيام بدعم جهود تنمية القطاع الدوائي بالأرجنتين، والتعاون في شتى المجالات ذات الصلة بتطوير صناعة المستلزمات والمستحضرات الطبية .

وتناول الاجتماع مناقشة أوجه التعاون المتبادلة بين هيئة الدواء المصرية ونظيرتها بالأرجنتين في عدد من المجالات، وكذلك دعم تبادل الخبرات بين البلدين .

 


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى