20 أبريل 2024 12:00 م

الأداء الرئاسي يونيو 2023

الثلاثاء، 04 يوليو 2023 - 02:14 م

أولا : علي الصعيد  الداخلي :

اجتماعات مع مسئولين حكوميين لمتابعة الموقف التنفيذي لعدد من مشروعات وزارة الكهرباء على مستوى الجمهورية، واطلاعه على تطورات العمل الجاري للنهوض بتصميم وصناعة الإلكترونيات في مصر ، ومستجدات تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي وعدد من الجولات الميدانية لافتتاح عدد من مشروعات مبادرة حياة كريمة لتطوير الريف المصري  وتفقد الجامعة التكنولوجية بمدينة برج العرب، وافتتاح محطة "تحيا مصر" متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية الكبير، وتفقد أعمال تطوير عدد من الطرق والمحاور بالقاهرة الكبرى .

ثانيا علي الصعيد الخارجي

1 -  الإستقبالات

بالنسبة لاستقبالات السيد الرئيس شملت : السيدة الأولى الأمريكية "جيل بايدن ، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية ، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات ، رئيس وزراء العراق ، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الملاحية الفرنسية العالمية ، الرئيس التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي ، نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، الممثل الأعلى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي، عدد من رؤساء شركات التعدين الإيطالية ، رئيس وزراء الهند ، كما شارك عبر تقنية الفيديو كونفرانس في اجتماع مع عدد من الرؤساء الأفارقة . 

2 - الجولات الخارجية 

قام الرئيس السيسي بعدد من الجولات الخارجية  شملت جنوب القارة الأفريقية أنجولا وزامبيا وموزمبيق، في زيارات هي الأولى من نوعها لرئيس مصري، جاءت استمرارًا وتأكيدًا للأولوية التي توليها مصر لتعزيز التعاون مع الأشقاء في القارة الأفريقية ، وللمشاركة في قمة الكوميسا وتسليم مصر رئاسة الكوميسا لزامبيا  ، كما تضمنت جولات سيادته زيارة إلي باريس للمشاركة في القمة الدولية "ميثاق التمويل العالمي الجديد"، تلبيةً لدعوة الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، في ضوء العلاقات الاستراتيجية الوثيقة والمتنامية، التي تربط بين مصر وفرنسا، فضلًا عن دور مصر الفاعل على مستوى الاقتصادات الناشئة بشكل عام والتي قام علي هامشها بالعديد من اللقاءات تمثلت في ، الرئيس إيمانويل ماكرون، رئيس الجمهورية الفرنسية، وذلك على مأدبة غداء عمل، أقامها الرئيس الفرنسي على شرف السيد الرئيس بقصر الإليزيه،   رئيس شركة الخطوط الملاحية الفرنسية العالمية "CMA CGM " وعددا من كبار مسئولي الشركة ، "هنري بوبار لافارج" رئيس مجموعة "ألستوم" الفرنسية ، شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي   ، الرئيس التونسي قيس سعيد   ، ، "برونو لومير" وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي ، الرئيس الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا، الرئيس الكيني ويليام روتو، الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية رئيس مجلس الوزراء،  كما شارك في الجلسة الختامية لقمة ميثاق التمويل العالمي الجديد .

3 - الاتصالات الهاتفية

أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي  اتصالًا هاتفيًا مع صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، تلقي  اتصالًا هاتفيًا من رئيس الوزراء الإسرائيلي ، كما تلقى وأجري عددا من  الاتصالات الهاتفية للتهنئة بعيد الأضحي المبارك .

ثالثا : الكلمات

ألقي السيد الرئيس  كلمات في مناسبات مختلفة  مثل المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية ، أعمال القمة الثانية والعشرين للسوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقي "COMESA " ، الذكرى العاشرة لثورة 30 يونيو.

رابعا : التوجيهات الرئاسية

- وجه الرئيس عد الفتاح السيسي بتشكيل لجنة برئاسة السيد رئيس مجلس الوزراء، تضم جميع الجهات المعنية والأثريين المختصين والمكاتب الاستشارية الهندسية جاء ذلك لتأكيد حرص مصر على تقدير رموزها التاريخية وتراثها العريق على النحو اللائق .

-وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي  استمرارًا لدور مصر الفاعل تجاه دولة السودان الشقيق بارسال سفينة إمداد مصرية محمل عليها مئات الأطنان من المساعدات الإغاثية من مواد غذائية وإعاشية ومستلزمات طبية.

وفيما يلي النشاط الرئاسي بالتفصيل :

اجتماعات رئيس الجمهورية مع المسئولين الحكوميين

في 1/6/2023 اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة .

تناول الاجتماع

متابعة الموقف التنفيذي لعدد من مشروعات وزارة الكهرباء على مستوى الجمهورية، حيث اطلع السيد الرئيس في هذا الإطار على مستجدات الموقف الخاص بإنشاء وتطوير مراكز التحكم في شبكات توزيع الكهرباء، التي تهدف لتحسين أداء خدمة توصيل الكهرباء وكذلك جودة الشبكة القومية للكهرباء بصفةٍ عامة .

عرض موقف تأمين التغذية الكهربائية للمشروعات القومية لاستصلاح الأراضي على مستوى الجمهورية، خاصةً في توشكى والدلتا الجديدة وسيناء والصعيد .

اطلاع الرئيس على مستجدات مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، لاسيما المملكة العربية السعودية، وكلٍ من اليونان وقبرص وإيطاليا .

توجيه الرئيس وجه بالاستمرار في تطوير قطاع الكهرباء، والحفاظ على النجاحات التي تحققت في هذا الصدد على مدار السنوات الماضية والبناء عليها، بما يدعم خطة التنمية الشاملة في جميع القطاعات، لاسيما الصناعة والزراعة، بالإضافة إلى مواصلة الارتقاء بجودة الخدمة الكهربائية المقدمة للمواطنين، إلى جانب تعزيز مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار بهدف تحقيق الاستفادة الاقتصادية المتبادلة .

في 5/6/2023 اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .


تناول الاجتماع

اطلاع الرئيس على الجهود الجارية للتوسع في بناء قدرات الكوادر البشرية المصرية، وتدريبهم على المهارات الرقمية، بهدف دعم مساراتهم كمهنيين مستقلين يعملون بشكل حر، وكذا الاستفادة من المميزات التنافسية لمصر كدولة واعدة في توفير خدمات التعهيد .

اطلاع الرئيس على تطورات العمل الجاري للنهوض بتصميم وصناعة الإلكترونيات في مصر من خلال تعميق التصنيع المحلي للأجهزة وتصميم الدوائر الإلكترونية .

توجيه الرئيس بتعزيز جهود تنمية صناعة التعهيد ودعم المهنيين المستقلين وزيادة أعدادهم، من خلال الاستثمار في الكوادر البشرية وتوفير برامج التدريب والتأهيل وبناء القدرات، بما يتناسب مع المتطلبات الحديثة لسوق العمل والاقتصاد القائم على المعرفة، ويعزز من تنافسية الكوادر المصرية على المستوى الدولي، على النحو الذي يسهم في زيادة حصيلة مصر من الصادرات الرقمية، ومواكبة التطور السريع على مستوى العالم في قطاع الاتصالات والتكنولوجيا .

في 19/6/2023 اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع  الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي 

في 19/6/2023 اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي

تناول الاجتماع

اطلاع الرئيس على مستجدات تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، التي تهدف لتطوير هذين القطاعين الحيويين، وتوفير مناخ محفز لتوطين وإنتاج المعرفة، ودعم التحول نحو جامعات الجيل الرابع لمواكبة التوجهات العالمية .

جهود تطوير "بنك المعرفة المصري" لتعزيز مسيرة التعليم والبحث العلمي، لاسيما عن طريق توفير المزيد من المصادر العلمية والبرامج التعليمية والتدريبية المتميزة في كافة المجالات لجميع الفئات والأعمار، وبما يعزز دوره المهم على أكثر من اتجاه بما في ذلك المُساهمة في الارتقاء بتصنيف الجامعات والمؤسسات والمراكز البحثية المصرية على المستوى الدولي .

موقف إنشاء تحالفات على مستوى أقاليم الجمهورية بين مؤسسات التعليم العالي والجهات الاقتصادية المتعددة في كل إقليم، بهدف تحقيق طفرة تنموية في الأقاليم الجغرافية المختلفة، وتعزيز التعاون العلمي والبحثي بين الجامعات ومجتمع الصناعة والأعمال. وتم كذلك تناول الجهود الجارية لإنشاء وتشغيل الجامعات الأهلية والتكنولوجية في مختلف محافظات مصر، فضلًا عن مواصلة وتعزيز عملية التوأمة والشراكة بين الجامعات المصرية والجامعات الأفضل على مستوى العالم. كما عرض السيد وزير التعليم العالي جهود تطوير ورفع كفاءة المستشفيات الجامعية ودورها في توفير الخدمات الصحية على مستوى الجمهورية .

توجيه الرئيس باستمرار الجهد المكثف للنهوض بقطاع التعليم العالي والارتقاء بالمستوى الأكاديمي والبحثي للجامعات والمعاهد المصرية، مؤكدًا أن قضية التعليم تحظى باهتمام بالغ من الدولة وتعتبرها أولوية قصوى لبناء الإنسان المصري وإعداده علميًا وفقًا للمعايير العالمية ذات الصلة .

توجيه الرئيس بالعمل على تعظيم الاستفادة من بنك المعرفة لأقصى مدى ممكن، في ضوء ما يوفره من إمكانيات فريدة وهائلة، للتعلم والتدريب وإتاحة جميع أنواع العلوم والمعارف للمواطنين المصريين، بالإضافة إلى دوره في تنمية المهارات وإعداد خريجين قادرين على تلبية متطلبات سوق العمل، إلى جانب زيادة الإنتاجية البحثية بالجامعات المصرية والمراكز والهيئات البحثية المصرية .

الجولات الميدانية لرئيس الجمهورية والاحتفالات بالأعياد والمناسبات

في 6/6/2023 شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي افتتاح المؤتمر والمعرض الطبي الأفريقي الثاني بالقاهرة

في 10/6/2023 توجه الرئيس عبد الفتاح السيسي للأكاديمية العسكرية المصرية .

في 14/6/2023  وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى قرية الأبعادية بمحافظة البحيرة لافتتاح عدد من مشروعات مبادرة حياة كريمة لتطوير الريف المصري .

في 14/6/2023  تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي الجامعة التكنولوجية بمدينة برج العرب، التي تضم حاليًا كلية تكنولوجيا الصناعة والطاقة، ببرامج في تكنولوجيا تشغيل وصيانة ماكينات الغزل والنسيج، وتكنولوجيا الجرارات والمعدات الزراعية، وتكنولوجيا الصناعات الغذائية، وتكنولوجيا السكك الحديدية، وتكنولوجيا المعلومات، وكلية تكنولوجيا العلوم الصحية ببرامج في التمريض والصيدلة، وهي واحدة من ٧ جامعات تكنولوجية جديدة بدأت الدراسة بها بمنطقة الجامعات ببرج العرب الجديدة بالإسكندرية، ضمن توجه الدولة لإنشاء جامعات تكنولوجية بأحدث النظم العالمية، لتأهيل الطلاب لتلبية مُتطلبات سوق العمل المحلية والإقليمية والدولية في القطاعات الأكثر تطورًا تكنولوجيًا .

في 15/6/2023 شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي افتتاح محطة "تحيا مصر" متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية الكبير، ورفع العلم على سفينة وادي الملوك، أكبر وأحدث سفن الأسطول التجاري المصري، في إطار خطة مصر للتحول لمركز لوجستي وتجاري عالمي، من خلال مشروعات قومية عملاقة تشمل إنشاء عدد من المحاور والممرات اللوجستية تربط البحرين الأحمر والمتوسط، وفي سيناء، وتشييد الموانئ المتطورة والمناطق الصناعية مع تحديث منظومات الإدارة والجمارك لزيادة التنافسية وفقًا للمعايير العالمية المتعارف عليها، بما يحقق زيادة الدخل القومي لاسيما بالعملات الأجنبية وتوفير فرص عمل متميزة للشباب.

في 16/6/2023  قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بجولة تفقدية لأعمال تطوير عدد من الطرق والمحاور بالقاهرة الكبرى.


في 28/6/2023 أدى الرئيس عبد الفتاح السيسي صلاة عيد الأضحى المبارك بمسجد القوات الجوية .


كلمات رئيس الجمهورية

خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية في 4/6/2023

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني،

رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية الشقيقة،

السيدات والسادة الحضور،

إنه لمن دواعي سروري، أن أرحب بشقيقي، الرئيس "محمد ولد الشيخ الغزواني"، في بلده الثاني "مصر ".

وأغتنم هذه المناسبة، لأعرب عن تقدير مصرالبالغ، للروابط التاريخية العميقة، التي تجمعها مع موريتانيا، في ظل علاقات الأخوة، بين الشعبين والبلدين الشقيقين .

لقد أجريت اليوم، مع الرئيس "الغزواني"، مباحثات مكثفة وبناءة تناولنا خلالها مختلف الموضوعات، الثنائية والإقليمية والدولية وقد عكست المشاورات، إرادتنا السياسية المشتركة، نحو تعزيز العلاقات المتميزة بين البلدين، والارتقاء بها في مختلف المجالات إلى آفاق أرحب وذلك من خلال تفعيل أطر التعاون، والتنسيق على المستويات كافة أخذا في الاعتبار، التحديات المشتركة التي تواجه مصر وموريتانيا ومنها تحديات تحقيق التنمية الشاملة، ومواجهة التدخلات الخارجية في المنطقة، ومكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، وصون الدولة الوطنية ومؤسساتها .

وفى هذا السياق، اتفقنا على تطوير التعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية فضلًا عن سرعة الإعداد، لعقد الدورة المقبلة، للجنة العليا المشتركة المصرية الموريتانية، خلال العام الجاري بما يخدم جهود دعم العلاقات، وتعميق الشراكة الثنائية بين البلدين وتعزيز أطر التعاون والتنسيق، إزاء كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك .

ومن جانب آخر، تناولنا آخر المستجدات المطروحة على الساحة العربية حيث توافقنا حول أهمية دفع آليات العمل العربي المشترك، بهدف الحفاظ على الأمن القومي العربي، وحماية وحدة وسيادة ومقدرات الدول العربية .

وبحثنا أيضا، آخر تطورات القضية الفلسطينية والجهود المبذولة لحفظ حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق، وتحقيق تطلعاته نحو دولته المستقلة، على خطوط الرابع من يونيو ١٩٦٧، وعاصمتها "القدس الشرقية ".

كما تناولنا مستجدات الأزمة الليبية، حيث توافقنا في الرؤى، على ضرورة عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بالتزامن وخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب، بدون استثناء وفى مدى زمنى محدد، تنفيذًا للمقررات الدولية ذات الصلة .

تشاورنا كذلك، بشأن تطورات الأوضاع في السودان وأكدنا أهمية التوقف الفوري والمستدام لإطلاق النار والحفاظ على المؤسسات الوطنية السودانية، ومنعها من الانهيار وتكثيف الجهود لنفاذ المساعدات الإنسانية والإغاثية العاجلة، للتخفيف من معاناة المتضررين.

ومن هذا المنبر، فإننا نحث جميع الأطراف، على تغليب صوت الحكمة، للحفاظ على مقدرات الدولة السودانية ومصالح شعبها .

من ناحية أخرى، تناولنا ملف "سد النهضة" الإثيوبي، وتبعاته الخطيرة على الأمن المائي لدول مصب حوض النيل حيث أكدنا أن الأمن المائي المصري، هو جزء لا يتجزأ من الأمن المائي العربي وشددنا على أهمية حث إثيوبيا، على التحلي بالإرادة السياسية، للأخذ بأي من الحلول الوسطى، التي تم طرحها على مائدة التفاوض، والتي تلبى مصالحها، دون الافتئات على حقوق ومصالح دولتي المصب وذلك من أجل إبرام اتفاق قانوني ملزم، بشأن ملء وتشغيل سد النهضة .

كما اتفقنا، على تعزيز جهودنا على الساحة الإفريقية، في ظل الدور الحيوي، الذي تقوم به كل من مصر وموريتانيا، في هذا الشأن مع استمرار التنسيق والتعاون في إطار الاتحاد الإفريقي ومواصلة جهود دعم بنية السلم والأمن والتنمية، في القارة الإفريقية بما يمكنها من تجاوز التحديات، وتحقيق الرخاء والاستقرار، لسائر أبناء قارتنا العريقة .

فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني،

لقد أسعدني لقاؤكم اليوم وإنني لأتطلع إلى المزيد، من التعاون الوثيق بين بلدينا، بما يحقق مصالح شعبينا الشقيقين، ويلبي تطلعاتهما متمنيًا للشعب الموريتاني، كل الخير والاستقرار والرفاهية، تحت قيادتكم الحكيمة وأجدد ترحيبي بكم، في بلدكم الثاني "مصر ".

شكرًا لكم .

خلال أعمال القمة الثانية والعشرين للسوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقي "COMESA "في 8/6/2023

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي فخامة الرئيس هاكايندى هيتشيليما، رئيس جمهورية زامبيا،

أصحاب الفخامة رؤساء دول وحكومات السوق المشتركة للشرق والجنوب الإفريقي "الكوميسا " ،

السيدة تشيلشى كابويبوي.. أمين عام تجمع الكوميسا،

السيدات والسادة،

إنه لمن دواعي سروري، أن أتواجد معكم اليوم، في العاصمة الزامبية "لوساكا" للمشاركة في أعمال القمة الثانية والعشرين لتجمع "الكوميسا" تحت شعار: "تكامل الكوميسا الاقتصادي، يرتكز على الاستثمار الأخضر، والقيمة المضافة والســياحة ".

اسمحوا لي في مستهل حديثي، أن أتوجه بخالص التقدير، إلى أخي فخامة الرئيس هاكايندى رئيس جمهورية زامبيا على ما لمسناه من كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال وهو أمر ليس بالمستغرب، على شعب زامبيا المضياف كما أتوجه بالشكر، إلى فريق عمل الأمانة العامة للكوميسا، على حسن الإعداد والترتيب، لفعاليات اجتماعنا اليوم .

لقد كان شرفًا كبيرًا، أن تتولى مصر قيادة تجمع "الكوميسا"، على مدار العامين الماضيين في فترة شديدة الدقة، شهدت تطورات مهمة، على المستويين الدولي والإقليمي ولقد وضعت مصر أمام أعينها، أهدافًا محددة، خلال رئاستها للتجمع ترتكز على دفع معدلات التكامل الاقتصادي، من أجل تعزيز مستوى رفاهية شعوبنا بالإضافة إلى تعزيز مقدرات السلم والأمن بدولنا غير أنه وبالرغم من النجاحات التي تم تحقيقها، فلا يزال أمامنا الكثير، لتوظيف تكاملنا الإقليمي لمواجهة التحديات الراهنة .

اسمحوا لي في هذا الصدد، أن أستعرض أبرز الإنجازات على مدار العامين الماضيين، وهي :

فيما يتعلق بمجال التنمية الاقتصادية؛ أولت مصر اهتمامًا كبيرًا، لتفعيل اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية، وتحقيق التناغم بينها وبين اتفاقية التجارة الحرة الثلاثية، بين تجمعات "الكوميسا" و"الساداك" و"شرق إفريقيا" عبر إجراءات محددة، لحث الدول الأعضاء على تنفيذ الإعفاءات الجمركية، وتيسير حركـــة التبادل التجاري فيما بينها حيث أسفرت تلك الجهود، عن زيادة الصادرات البينية لدول "الكوميسا" لتصل إلى "١٣" مليار دولار عام ٢٠٢٢ وهي القيمة الأعلى، منذ إنشاء منطقة التجارة الحرة، في إطار التجمع عام ٢٠٠٠ بجانب ارتفاع حجم التبادل التجاري بين مصر ودول "الكوميسا" في ذات العام، إلى أعلى قيمة لها منذ انضمام مصر للكوميسا، ليصل إلى "٤.٣" مليار دولار .

في ذات السياق، قدمت مصر مبادرة التكامل الصناعي الإقليمي، في إطار استراتيجية التصنيع بالكوميسا ٢٠١٧ – ٢٠٢٦ والتي تهدف إلى تعميق الإنتاج الصناعي، من خلال ربط سلاسل القيمة الإقليمية، وفقًا للميزة التنافسية للدول وأود في هذا الصدد، تثمين دور وكالة الاستثمار الإقليمية بالكوميسا، التي تستضيفها مصر، لجذب الاستثمارات إلى دول التجمع مع ضرورة الاستمرار في الجهود الجارية، لتوجيه تلك الاستثمارات إلى القطاع الصناعي .

اتصالًا بما تقدم، ركزت مصر على قطاع البنية التحتية، من خلال تشجيع مشروعات الربط بين الدول الأعضاء، ومن أبرزها، مشروع الربط بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط حيث أدعو الأمانة العامة، لتكثيف الجهود لحشد الموارد المالية اللازمة، لتنفيذ تلك المشروعات .

اسمحوا لي في هذا السياق، أن ألقي الضوء على أحد المشروعات، التي تمثل فخرًا لقارتنا والذي أثبت وجود ثمار حقيقية للتعاون بين دولنا، حال توفر الإرادة السياسية، وهو مشروع سد "جوليوس نيريري" العملاق في دولة تنزانيا الشقيقة، هذا السد الذي يتم تنفيذه بأياد مصرية وتنزانية، وسيولد طاقة كهربائية تقدر بـ “٢.٥" جيجاوات حيث أثبتت الشركات المصرية المنفذة للمشروع، امتلاكها خبرات وقدرات، تمكنها من تنفيذ مشروعات بمقاييس عالمية وهي الخبرات التي تتطلع مصر، لمشاركتها مع دولنا الإفريقية الشقيقة.

أما في مجال التصنيع الدوائي فقد كان من الضروري، تسليط الضوء على القطاع الطبي والصحي بالكوميسا لاسيما في ظل التحديات، التي فرضتها جائحة "كورونا ".

بناء عليه، قدمت مصر مقترحًا، لإنشاء لجنة الصحة بسكرتارية الكوميسا كما استضافت الدورة الأولى، للمؤتمر الطبي الإفريقي الذي تنعقد نسخته الثانية حاليًا، لبحث سبل الاستثمار في هــذا المجــال الحيوي فضلًا عن تزايد الاهتمام، الذي وجهته مصر، للاستثمار في توطين صناعة الدواء واللقاحات وصولًا للإعلان عن تقديم مصر لــ"٣٠" مليون جرعة، من لقاحات فيروس "كورونا" إلى الدول الإفريقية الشقيقة وبما يؤكد دور مصر، كمركز إقليمي لتصنيع اللقاحات الطبية .

السيدات والسادة،

فيما يتعلق بمجال السلم والأمن؛ فليس خافيًا علينا، حجم وعمق التحديات، التي تواجهها بلادنا لاستدامة السلم والأمن وهو ما بات يفرض علينا، الالتزام بعدد من المحددات والمبادئ الرئيسية وأهمها ضرورة احترام حق جميع شعوب الدول الإفريقية في الحياة، وتسوية النزاعات والصراعات والقضايا التي تهدد هذا الحق إلى جانب الحفاظ على مؤسساتنا الوطنية، باعتبارها العمود الفقري، لاستقرار الدول وأمن شعوبها، وضمان مصالحها العليا .

يدفعنا ما تقدم، إلى الإشارة إلى التطورات الأخيرة بعدد من دولنا، وعلى رأسها السودان الشقيق، الذي يمر بتحديات، تستوجب تكاتفنا لدعم شعبه وأؤكد هنا، أن مصر تضطلع بمسئولياتها كدولة جوار مباشر إذ تبذل كافة المساعي، مع الأطراف الفاعلة والشركاء الدوليين، وعبر الانخراط في الآليات القائمة لضمان التنسيق بينها وصولًا لتحقيق هدف "السودان الآمن المستقر" واتصالًا بذلك، تستمر مصر في استضافة أبناء دولة السودان الشقيق وإنني أدعو كافة الدول، لتوفير الدعم اللازم لأشقائنا، في هذه اللحظة التاريخية الدقيقة .

وإنني هنا أؤكد، بصفتي رائد ملف إعادة الإعمار والتنمية، فيما بعد الصراعات على مستوى الاتحاد الإفريقي أن مصر لن تألو جهدًا، في تسخير مركز إعادة الإعمار والتنمية بالقاهرة، لتوفير كافة سبل الدعم لدولنا الشقيقة، في مسارها نحو تحقيق التنمية، كما أود أن أعلن، عن ترشح مصر، لعضوية مجلس السلم والأمن الإفريقي، للفترة ٢٠٢٤ - ٢٠٢٦ إيمانًا من مصر بمسئولياتها، نحو دعم جهود السلم والأمن في قارتنا .

أصحاب الفخامة.. السيدات والسادة،

لقد عاهدتكم، عند تسلم رئاسة التجمع عام ٢٠٢١ بالعمل بكل جهد وإخلاص، لتعميق التكامل الاقتصادي بين دول الإقليم والآن، وبعد انتهاء فترة رئاسة مصر للكوميسا، فإنني أجدد عهدي لكم، باستمرار العمل بالتنسيق مع كافة أشقائنا، نحو تنفيذ أهداف أجندة التنمية الإفريقية ٢٠٦٣ لاسيما مع تولي مصر، رئاسة الوكالة الإنمائية للاتحاد الإفريقي "نيباد"، على مدى العامين القادمين .

في الختام اسمحوا لي أن أعلن انتهاء فترة رئاسة مصر للكوميسا، وإنه لمن دواعي سروري، أن أقوم بتسليم مسئولية رئاسة التجمع، إلى أخي فخامة الرئيس "هيتشيليما"، رئيس جمهورية زامبيا وإنني لعلى ثقة تامة، بأنه سيبذل كل ما في وسعه، للبناء على منجزات الرئاسة المصرية متمنيًا لفخامته، ولحكومته السداد والتوفيق، كما أود الإعلان، عن هيئة المكتب الجديدة لقمة الكوميسا؛ والتي تتشكل من جمهورية زامبيا رئيسًا، وجمهورية بوروندي كنائب للرئيس، وجمهورية مصر العربية كمقرر .

شكرًا لكم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

في  الذكرى العاشرة لثورة 30 يونيو

اسمحوا لي في البداية أن أتقدم إليكم بخالص التهنئة بمناسبة الذكرى العاشرة لثورة الثلاثين من يونيو المجيدة التي تتزامن هذا العام مع عيد الأضحى المبارك أعاده الله على مصر والأمتين العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات .

شعب مصر العظيم،

إن للتاريخ أيامًا لامعة كالنجوم تضئ عتمة الليل وتبدد ظلمة الطغيان تنير الطريق أمام السائرين وتهديهم سواء السبيل وعلى رأس هذه الأيام الخالدة يوم الثلاثين من يونيو عام ٢٠١٣ حين انتفض شعب مصر العظيم ثائرًا على من أرادوا اختطاف وطنه رافضًا للظلم والطائفية والاستبداد ومعلنًا بصوت هادر ملأ أرجاء الدنيا: " أن هوية الوطن مصرية أصيلة لا تقبل الاختطاف أو التبديل ".

أعلن الشعب يومها أن مصر للمصريين مستقلة في قرارها ولا تتبع إلا إرادة شعبها، ومصالحه العليا وكان الثلاثون من يونيو، عنوانا لإعادة تأكيد وحدة الوطن تحت هويته المصرية الجامعة التي لا تفرق والشاملة للشعب كله دون تمييز أو انقسام .

شعب مصر الأبي،

إن الصمود الذى أظهرتموه خلال السنوات العشر الماضية منذ ثورة الثلاثين من يونيو المجيدة سيظل محلًا لدراسة المفكرين والباحثين فكم من تساؤلات أثيرت عن سر العلاقة الخاصة بين الشعب المصري ومؤسسات دولته الوطنيـة، وبيـن الشــعب وقواتـه المسلحـة واحتار الكثيرون في منبع هذه الإرادة الصلبة والعزيمة التي لا تلين التي نقلت مصر خلال أعوام قليلة من دولة تواجه الانقسام الخطير، وشبح الاقتتال الأهلي إلى دولة متماسكة، ينعم شعبها بأمن واستقرار غالي الثمن دفعه أبطال من صلب هذا الشعب من قواته المسلحة وشرطته الذين تصدوا بصدورهم لموجة إرهاب هي الأعتى والأشرس وقدم رجالهم أرواحهم فداًء كي يعيش الوطن ويزدهر .

إن حجم التحديات التي واجهها الشعب المصري منذ عام ٢٠١١ غرس في نفوس أبنائه صلابة فريدة وقوة من نوع خاص فقد عايش وذاق معنى التهديد بضياع الوطن والخوف على الأهل والأبناء وضياع الرزق والمقدرات ولذلك؛ فإنني أؤمن يقينا بأن هذا الجيل من شعب مصر هو الأقدر على تحمل مسئولية بناء الوطن وتشييد الدولة الحديثة المتقدمة .

أؤمن بأن هذا الجيل  الذى نقل مصر بجهده وصبره من الفوضى والقلق إلى الاستقرار والأمن قادر على إتمام تجربته التنموية الشاملة التي تشهد تقدمًا سريعًا يطول كل شبر من أنحاء الوطن من البنية التحتية، والطرق، والنقل والتجارة التي تشهد ثورة حقيقية تؤهــل مصر لمصـاف الدول المتقدمـة إلى الطاقة الكهربائية والغاز والبتــرول، والطاقـة المتجــددة والخضــراء إلى استصلاح الأراضي، بمساحات ليس لها مثيل في تاريخ مصر إلى الصحة والتعليم؛ وهما شغلنا الشاغل من خلال القضاء على أمراضًا طالما أوجعت المصريين وإنشاء المدارس والجامعات الحديثة وتوطيـن علـوم العصـر في مصر مرورًا بتطوير المناطق غير الآمنة، وغير المخططة إنقاذًا للملايين من أهالينا من واقع لا يليق بهم، ولا بمصر إلى إنشاء مدن جديدة متطورة، في جميع أنحاء الجمهورية لحل أزمة التكدس السكاني ورفع جودة الحياة للمصريين وصولًا للانطلاق على طريق التصنيع المتقدم والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي .

شعب مصر الأصيل،

في الذكرى العاشرة لثورة الثلاثين من يونيو العظيمة أجدد العهد معكم على أن يكون الإخلاص والعمل لمصر وحدها، أجدد العهد على أن تكون المصلحة الوطنية والهوية الوطنية هما دائمًا علامات الطريق التي تهدى المسيرة والمسار، أقول لكم: إن حجم التضحيات الهائلة التي قدمها الشعب وقدمتها مؤسساته الوطنية لا يليق بها إن شاء الله سوى الانتصار .

الانتصار؛ بالمضي بقوة وثقة على طريق التنمية والبناء على طريق تحسين أحوال وحياة الناس وتوفير الظروف المناسبة لتفجير طاقات العمل والإبداع، لدى الشعب المصري بكل أطيافه وفئاته من قطاع خاص ومجتمع مدني وشباب ونساء لتجتمع كل مكونات الوطن في منظومةً متكاملة تقود بلدنا الحبيب نحو تحقيق الحلــم الـذى طـالما راود المصريـيـن حلم التقدم والنهوض بالوطن حلم الجمهورية الجديدة الحديثة المتقدمة في جميع المجالات .

كل عام، ومصر وشعبها بخير وسلام وأمان،

وأخيرًا ودائمًا تحيا مصر، تحيا مصر، تحيا مصر، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

استقبالات رئيس الجمهورية لملوك ورؤساء دول

السيدة الأولى الأمريكية "جيل بايدن " في 2/6/2023

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي والسيدة قرينته انتصار السيسي السيدة جيل بايدن قرينة رئيس الولايات المتحدة التي قامت بزيارة لمصر لمدة يومين، رحبت قرينة السيد الرئيس بالسيدة الأولى الأمريكية في بلدها الثاني مصر، متطلعة لأن تكون الزيارة خطوة جديدة نحو تعزيز الصداقة المصرية الأمريكية .

رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية في 4/6/2023
استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي بمطار القاهرة الدولي، الرئيس محمد ولد الغَزْواني، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية ثم اصطحب سيادته الرئيسَ الموريتاني إلى قصر الاتحادية، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمي وتم استعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين .

عقد الرئيسان مباحثات منفردة أعقبتها جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين، حيث ثمن الرئيسان التطور المستمر في العلاقات المصرية الموريتانية وما شهدته الروابط التاريخية الممتدة بين البلدين الشقيقين من تقدم مضطرد خلال السنوات الأخيرة على الأصعدة كافة، خاصةً فيما يتعلق بالشق العسكري والأمني ومكافحة الإرهاب في منطقة الساحل .

تباحث الرئيسان حول سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري وزيادة الاستثمارات البينية بين البلدين الشقيقين خلال الفترة المقبلة، حيث أشاد الرئيس الموريتاني في هذا الخصوص بالتجربة التنموية المصرية، معربًا عن التقدير لما تقدمه مصر من دعم وبناء القدرات والكوادر للأشقاء الموريتانيين في جميع المجالات .

تم الاتفاق على عقد اللجنة العليا المشتركة على مستوى وزيري الخارجية في شهر يوليو المقبل، ليتم التوقيع خلالها على عدد من اتفاقيات التعاون في مختلف المجالات، بما يعزز أطر التعاون والشراكة المصرية الموريتانية ويحقق مصالح الشعبين .

شهد  اللقاء تبادل وجهات النظر بشأن آليات دفع العمل العربي والأفريقي المشترك، مع مناقشة تطورات عدد من القضايا الإقليمية، خاصةً السودان وليبيا وسوريا وسد النهضة .

استقبال مسئولين أجانب

الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات في 5/6/2023

استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي السيدة "دورين بوجدان مارتن"، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، بحضور الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والسيد عادل درويش ممثل الاتحاد ومدير المكتب الإقليمي في الدول العربية.

أكد الرئيس خلال اللقاء حرص مصر على تعزيز التعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات والمشاركة بفاعلية في أعماله وأنشطته، في ظل دوره الرائد كإحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وما يمثله من منصة عالمية للحكومات والقطاع الخاص في هذا المجال، ومشيرًا إلى اهتمام الدولة من خلال "استراتيجية مصر الرقمية" بالنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتطوير بنيته التحتية باعتباره بوابة مصر نحو المستقبل، مع الإعراب عن التطلع لتعزيز دعم الاتحاد لجهود مصر في هذا الصدد .

ثمنت أمين عام الاتحاد الدولي للاتصالات دور مصر ومساهماتها الممتدة في أعمال الاتحاد، التي يعد آخرها استضافة النسخة الحالية للمنتدى العالمي لمنظمي الاتصالات بشرم الشيخ، وهو المحفل الدولي المهم الذي يحظى بمشاركة واسعة للتعاون وتبادل الخبرات بين جميع الجهات المعنية بهذا المجال على مستوى العالم، الأمر الذي يعكس ثقة المجتمع الدولي في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري وما يتمتع به من إمكانات وخبرات ومستقبل واعد، مؤكدةً اهتمام الاتحاد بتعميق التعاون مع مصر في هذا الصدد بما يسهم في دعم عملية التطور الرقمي بها، لاسيما في ضوء ما لمسته من الاهتمام المكثف للدولة بهذا القطاع .


رئيس وزراء العراق في 13/6/2023

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي السيد "محمد شياع السوداني"، رئيس وزراء العراق، الذي يزور مصر على رأس وفد حكومي رفيع المستوى، يضم نائبي رئيس الوزراء وزيرَيْ الخارجية والتخطيط، ووزراء الإسكان والتجارة والكهرباء، ومحافظ البنك المركزي العراقي، للمشاركة في أعمال اللجنة العليا المصرية العراقية المشتركة. كما حضر اللقاء من الجانب المصري الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وعدد من السادة الوزراء وكبار المسئولين المصريين .

أكد الرئيس خلال اللقاء دعم مصر الثابت والراسخ لأمن واستقرار العراق الشقيق، والاعتزاز بعمق ومتانة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، والحرص على تعزيز وتنويع أطر التعاون الثنائي المتبادل في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية، سواء على المستوى الثنائي أو من خلال آلية التعاون الثلاثي مع الأردن .

أشاد رئيس الوزراء العراقي بالروابط الأخوية الوثيقة والتاريخية التي تجمع بين البلدين، مؤكدًا حرص العراق على تعزيز آليات التعاون الثنائي الراسخة مع مصر، والبناء على نتائج زيارته الأخيرة لمصر في مارس الماضي، مؤكدًا أن وتيرة الزيارات المتبادلة بين الجانبين تعكس الحرص على دفع العلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب خلال الفترة المقبلة، وتعزيز الاستفادة من القدرات والكفاءات المصرية في مختلف المجالات، خاصةً في ضوء الدور المصري البارز في تعزيز آليات العمل العربي المُشترك في مواجهة الأزمات والتحديات الراهنة بالمنطقة، والذي يعد نموذجًا يحتذى به في الحفاظ على الاستقرار والنهوض بالأوضاع التنموية والاقتصادية والاجتماعية .

تناول اللقاء التباحث بشأن سبل الارتقاء بأطر التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين في شتى المجالات، خاصةً على صعيد التعاون الأمني، والتبادل التجاري، والاستثمارات، وتطوير البنية التحتية .

تم تبادل وجهات النظر حول القضايا العربية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، في ضوء الدور المحوري للدولتين في المنطقة، حيث تم تأكيد الحرص على تعزيز العمل العربي المشترك بما يسهم في التصدي للتحديات المتعددة التي تواجه الأمة العربية في المرحلة الراهنة، وبما يحقق آمال شعوب المنطقة في العيش في سلام واستقرار .

الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الملاحية الفرنسية العالمية في 15/6/2023  

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي  "رودولف سعادة"، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الملاحية الفرنسية العالمية "CMA CGM " ، وعددًا من كبار المسئولين بالشركة، وذلك بحضور الفريق كامل الوزير، وزير النقل .

أشاد الرئيس بعلاقات التعاون التاريخية الوثيقة بين مصر وفرنسا، مؤكدًا أن التعاون مع الشركة الفرنسية يمثل قيمة مضافة لتطوير إدارة ميناء الإسكندرية الكبير، خاصةً على صعيد إنشاء المناطق اللوجستية لزيادة الطاقة الاستيعابية به، بما يعزز من قدرته في دعم التجارة والتصدير والاستيراد، ويرسخ من مكانة مصر كمركز لوجستي وتجاري عالمي .

تقدم الرئيس التنفيذي لشركة "CMA " الفرنسية بالتهنئة بمناسبة افتتاح محطة "تحيا مصر"، مشيدًا بمناخ الأعمال في مصر، ومؤكدًا تطلع الشركة لتعزيز التعاون مع الجانب المصري في إدارة الموانئ، وكذا التوسع في نطاق عمل الشركة ليشمل تشغيل مناطق لوجستية ومحطات إضافية في موانئ أخرى بجانب ميناء الإسكندرية .



الرئيس التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي في 18/6/2023

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي "مختار ديوب"، الرئيس التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي، وذلك بحضور الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي .

تناول اللقاء مختلف أوجه العلاقات بين مصر ومؤسسة التمويل الدولية، ودور المؤسسة في دعم أولويات التنمية في مصر، لاسيما من خلال الاتفاقية المقرر توقيعها اليوم بين الجانبين، بشأن قيام المؤسسة بتقديم الدعم الفني والاستشاري لضمان التنفيذ الأمثل لوﺛﻴﻘﺔ سياسة ﻣﻠﻜﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ .

ثمن الرئيس الشراكة المثمرة والتعاون البناء بين الحكومة المصرية ومؤسسة التمويل الدولية، خاصةً في مجالات البنية التحتية، والطاقة المتجددة، والصناعات التحويلية، والرعاية الصحية، مؤكدًا في هذا السياق حرص مصر على الاستمرار في تعزيز الإصلاحات الهيكلية، بما يساعد على تعزيز دور القطاع الخاص، وتوفير مناخ إيجابي لكافة المستثمرين وأسواق المال العالمية .

أشاد رئيس مؤسسة التمويل الدولية بعلاقات التعاون المتميزة بين الجانبين، معربًا عن تطلع المؤسسة لتوقيع اتفاقية دعم برنامج الطروحات المصري، وتقديم المشورة حول تنفيذ وثيقة سياسة ملكية الدولة وفقًا لأولويات واحتياجات الحكومة، ومنوهًا في هذا الإطار إلى الجدية الواضحة للدولة في تعزيز انفتاح مناخ الأعمال، وتشجيعها لمؤسسة التمويل الدولية لزيادة البرامج المُشتركة مع القطاع الخاص، لتحفيز دوره في دعم جهود التنمية الشاملة والمستدامة، خاصة في هذه المرحلة الدقيقة على المستوى العالمي، التي تتشابك فيها العديد من الأزمات المركبة والمعقدة لتفرض ضغوطًا كبيرة على معظم دول العالم، مؤكدًا استمرار المؤسسة في دورها لدعم التنمية الشاملة في مصر .


نائب رئيس مجلس السيادة السوداني في 18/6/2023

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي "مالك عقار"، نائب رئيس مجلس السيادة السوداني والوفد رفيع المستوى المرافق له، وذلك بحضور اللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة .

استمع الرئيس خلال اللقاء إلى عرض لتطورات الأوضاع في السودان فيما يتعلق بمسار الأزمة الراهنة، حيث أوضح نائب رئيس مجلس السيادة مجريات الجهود الرامية لتسوية الأزمة، وعلى النحو الذي يحافظ على وحدة وتماسك الدولة، فضلًا عن سبل التعاون والتنسيق لإيصال المساعدات الإنسانية وتقديم الإغاثة. كما أشاد بالمساندة المصرية الصادقة والحثيثة، للحفاظ على سلامة واستقرار السودان في ظل المنعطف الحرج الذي يمر به، ومن بين ذلك استقبال أبناء السودان في وطنهم الثاني مصر، معربًا عن تقدير بلاده للدور الفاعل لمصر بالمنطقة والقارة الأفريقية بأسرها .

أكد الرئيس أن مصر كانت، وستظل دائمًا، سندًا وعونًا للسودان الشقيق، خاصةً خلال الظروف الدقيقة التي يمر بها، أخذًا في الاعتبار الروابط التاريخية بين الشعبين والمصلحة الاستراتيجية المشتركة التي تجمع البلدين الشقيقين. وأكد السيد الرئيس أن وقف الاقتتال وإطلاق النار بشكل دائم وشامل، وبدء عملية الحوار السلمي بما يفضي إلى تحقيق إرادة الشعب السوداني في الأمن والاستقرار والتنمية، هي الأولويات التي ينبغي تكثيف الجهود من أجل تنفيذها، مؤكدًا قيام مصر ببذل أقصى الجهد لتحقيق التهدئة وحقن الدماء ودفع مسار الحل السلمي، ودعم مصر الكامل للسودان وتماسك دولته، ووحدة وسلامة أراضيه .

الممثل الأعلى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي في 19/6/2023

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي "چوزيب بوريل"، الممثل الأعلى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي ونائب رئيس المفوضية الأوروبية، وذلك بحضور السيد سامح شكري وزير الخارجية، وعدد من كبار مسئولي المفوضية الأوروبية .

أكد الرئيس أهمية الاتحاد الأوروبي في إطار السياسة الخارجية لمصر، سواء من ناحية كونه الشريك التجاري الأول لمصر، وكذلك في ضوء الروابط المتشعبة والممتدة التي تجمع بين الجانبين، والتحديات المشتركة التي تواجههما على ضفتي المتوسط .

أشاد السيد "بوريل" بالعلاقات المتميزة التي تجمع مصر والاتحاد الأوروبي، منوهًا إلى الثقل السياسي الذي تتمتع به مصر إقليميًا ودوليًا، ودورها كمحور للأمن والاستقرار في المنطقة التي تمر بمرحلة من الاضطراب، مما يجعل مصر شريكًا استراتيجيًا هامًا ومقدرًا للاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء .

تناول اللقاء استعراض مختلف جوانب العلاقة المؤسسية بين مصر والاتحاد الأوروبي، حيث تم تأكيد الحرص على استمرار تعزيز التعاون والحوار المتبادل لتدعيم علاقات الصداقة بين الجانبين، في ضوء المصالح والتحديات المشتركة، لاسيما ما يتعلق بمكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب .

تطرق اللقاء إلى التنسيق المستمر حول العديد من القضايا الدولية والإقليمية؛ خاصةً تطورات الأزمة في السودان، حيث أشاد المسئول الأوروبي بالجهود المصرية في هذا الصدد، سواء ما يتعلق باستضافة اللاجئين السودانيين، أو جهود التهدئة ووقف إطلاق النار. وتناول اللقاء أيضًا مستجدات القضية الفلسطينية في ضوء التطورات الأخيرة ذات الصلة، حيث تم التوافق حول تكثيف الجهود سعيًا لإحلال السلام والتوصل لتسوية القضية الفلسطينية وفق الثوابت والمرجعيات الدولية، بشكل يُعيد للشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة، وعلى نحو يدعم الأمن والتنمية لجميع شعوب المنطقة .

تمت مناقشة آخر التطورات على صعيد الأزمة الروسية الأوكرانية، حيث أكد السيد الرئيس في هذا الصدد أهمية تكثيف العمل الدولي لتلافي واحتواء الآثار الاقتصادية للأزمة على الاقتصاد العالمي والدول النامية خصيصًا، في ضوء التداعيات التي طالت أسواق الغذاء والطاقة والتمويل على المستوى العالمي .

استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي عددًا من رؤساء شركات التعدين الإيطالية في 20/6/2023

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي عددا  من رؤساء شركات التعدين الإيطالية، وهي شركات "بيرتون"، و"مينيرالي اندستريالي"، وشركة BSM ، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، والفريق أحمد الشاذلي رئيس هيئة الشئون المالية للقوات المسلحة، واللواء أركان حرب وليد أبو المجد مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، واللواء أركان حرب عبد السلام شفيق رئيس الشركة المصرية للتعدين وإدارة واستغلال المحاجر والملاحات، والسيد "شريف الغريب" رئيس شركة "الشريف براند جروب"، بالإضافة إلى السفير "ميكيلي كواروني" سفير إيطاليا بالقاهرة .

استعرض  اللقاء آفاق التعاون مع الشركات الإيطالية لتعظيم الاستفادة من الثروات المعدنية في مصر، في ضوء النجاح الكبير لنموذج التعاون الصناعي بين مصر وإيطاليا في مشروع مجمع مصانع إنتاج الكوارتز بالعين السخنة، الذي شهد افتتاحه السيد الرئيس في مايو الماضي .

أعرب مسئولو الشركات الإيطالية عن تطلعهم لتكثيف العمل نحو تعميق مسيرة التعاون مع مصر، منوهين إلى ما تعكسه المتابعة الدقيقة من جانب السيد الرئيس لجهود دفع الاستثمار الخاص من حرصٍ للدولة على تحقيق طفرة حقيقية في هذا المجال، ومؤكدين التزامهم بتعزيز التعاون المثمر مع مصر في مجال الأنشطة التعدينية، لاسيما في ظل ما تحظى به من ثروات كامنة من الخامات المعدنية، وكذا استفادةً من المناخ الاستثماري الجاذب في قطاع التعدين في مصر .

أكد الرئيس تقدير مصر لعلاقاتها التاريخية الراسخة مع إيطاليا، والحرص على تطويرها في مختلف مجالات التعاون الثنائي، مشيرًا في هذا الصدد إلى اهتمام مصر بجذب استثمارات الشركات الإيطالية الكبرى في قطاع التعدين، والصناعة التحويلية، بهدف زيادة القيمة الصناعية المضافة، وتوطين الصناعة ونقل المعرفة والتكنولوجيا، وبناء القدرات المصرية في هذه الصناعات الأكثر تطورًا، على النحو الذي يتيح آفاقاً واسعة أمام الاقتصاد الوطني لتوفير المزيد من فرص العمل المتميزة، وزيادة الإنتاج والصادرات إلى مختلف دول العالم .

رئيس وزراء الهند في 25/6/2023

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي ناريندرا مودي، رئيس وزراء الهند، الذي يقوم بزيارة دولة إلى مصر هي الأولى من نوعها .

عقد الزعيمان مباحثات على مستوى القمة أكدا خلالها تميز العلاقات التاريخية المشتركة بين البلدين الصديقين، والالتزام المتبادل بالوصول بها إلى آفاق أرحب في مختلف المجالات، خاصةً من خلال تكثيف الزيارات المتبادلة بين كبار المسئولين في البلدين، حيث تأتي زيارة رئيس الوزراء الهندي إلى مصر في أعقاب زيارة الدولة التي قام بها السيد الرئيس إلى نيودلهي في يناير الماضي، كما تتزامن مع مرور ٧٥ عامًا على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين مصر والهند .

تناول اللقاء مناقشة سبل تعزيز العلاقات الثنائية المشتركة في العديد من المجالات، خاصةً الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والصناعات الدوائية والأمصال واللقاحات، والتعليم العالي، والطاقة الجديدة والمتجددة بما في ذلك الهيدروجين الأخضر، والسياحة والثقافة من خلال تسيير رحلات الطيران المباشر بين القاهرة ونيودلهي، فضلًا عن تعظيم حجم التبادل التجاري وتبادل السلع الاستراتيجية بين البلدين، وكذلك تنمية الاستثمارات الهندية في مصر خلال المرحلة المقبلة .

تم تبادل وجهات النظر بشأن تطورات عدد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث وجه رئيس الوزراء الهندي الدعوة للسيد الرئيس للمشاركة في أعمال القمة المقبلة لمجموعة العشرين بنيودلهي تحت الرئاسة الهندية، في حين أعرب السيد الرئيس عن ثقة مصر في رئاسة هندية نشطة لمجموعة العشرين تسهم في احتواء التداعيات السلبية للتحديات الدولية على الاقتصاد العالمي، مؤكدًا استعداد مصر الكامل للتعاون مع الرئاسة الهندية لدفع المحادثات في الاتجاه البناء، وبما يتيح التوصل للطرق المثلى في التعامل مع أزمات الطاقة، وتغير المناخ، ونقص الغذاء، والحصول على التمويل للدول النامية .

قام  الزعيمان عقب انتهاء المباحثات بالتوقيع على الإعلان المشترك لرفع العلاقات بين البلدين إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية، بما يعكس التراث الحضاري المشترك والممتد بين مصر والهند على المستويين الرسمي والشعبي، بالإضافة إلى توافر الإرادة المتبادلة بين البلدين الصديقين للارتقاء بالعلاقات الثنائية .

قام الرئيس بتقليد رئيس الوزراء الهندي بقلادة النيل، التي تمثل أرفع الأوسمة المصرية، وأعظمها شأنًا وقدرًا .

مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في اجتماع مع عدد من الرؤساء الأفارقة في 5/6/2023
شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر تقنية الفيديو كونفرانس، في اجتماع مع عدد من الرؤساء الأفارقة، للتباحث حول المبادرة الأفريقية للوساطة في الأزمة الروسية الأوكرانية، وذلك بمشاركة كل من الرئيس "عثمان غزالي" رئيس جزر القُمُر الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، والرئيس الجنوب أفريقي "سيريل رامافوزا"، والرئيس السنغالي "ماكي سال"، والرئيس الأوغندي "يوري موسيفيني"، والرئيس الزامبي "هاكيندي هيتشيليما
" ، تباحث القادة الأفارقة خلال الاجتماع حول تفاصيل المبادرة الأفريقية للوساطة بين روسيا وأوكرانيا، مؤكدين أن لأفريقيا مصلحة أكيدة في العمل على إنهاء هذا النزاع بالنظر لآثاره السلبية الهائلة على الدول الإفريقية وسائر دول العالم في عدد من القطاعات الحيوية، مثل أمن الغذاء والطاقة والتمويل الدولي، فضلًا عن أهمية ذلك في دعم الاستقرار والسلم الدولي، أعرب السيد الرئيس خلال الاجتماع عن تطلع مصر لأن تسهم المبادرة الأفريقية في تسوية النزاع الروسي الأوكراني، في ضوء ما يربط دول القارة الأفريقية من علاقات ممتدة مع الدولتين، فضلًا عن الأبعاد المتعددة لتلك الأزمة، التي تجاوزت حدودها الجغرافية لتشمل مناطق مختلفة من العالم، لاسيما في أفريقيا والشرق الأوسط وعلى صعيد الدول النامية، التي تعد الأكثر تضررًا من تداعيات الأزمة، أكد السيد الرئيس أن مصر تبنت موقفًا متوازنًا منذ اندلاع الأزمة، يستند إلى ضرورة احترام مبادئ القانون الدولي، وتسوية النزاعات بالوسائل السلمية، وتغليب لغة الحوار، وحشد الجهود الدولية للتوصل لحل يراعى شواغل جميع الأطراف، ضمانًا لتحقيق الاستقرار والأمن الدوليين، موضحًا أن مصر لن تدخر جهدًا من أجل المساهمة في احتواء تلك الأزمة والتغلب على تداعياتها السياسية والإنسانية والاقتصادية، ومعربًا عن التطلع إلى مساهمة المبادرة الأفريقية كخطوة على طريق تحقيق التسوية السياسية المنشودة بين طرفي النزاع، شهد الاجتماع التوافق على استمرار العمل المكثف على دفع المبادرة الأفريقية من خلال بلورة الآليات اللازمة لتشجيع الجانبين الروسي والأوكراني على الانخراط فيها بشكل إيجابي خلال الفترة المقبلة.


الزيارات الخارجية

جولة خارجية شملت أنجولا، زامبيا وموزمبيق

قام  الرئيس عبد الفتاح السيسي بجولة خارجية في جنوب القارة الأفريقية شملت أنجولا وزامبيا وموزمبيق، في زيارات هي الأولى من نوعها لرئيس مصري، جاءت استمرارًا وتأكيدًا للأولوية التي توليها مصر لتعزيز التعاون مع الأشقاء في القارة الأفريقية .

أنجولا

في 7/6/2023 وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي العاصمة الأنجولية لواندا كأول رئيس مصري يزور أنجولا، وذلك في مستهل جولة تشمل أيضًا زامبيا وموزمبيق .

فعاليات الزيارة

جلسة مباحثات ثنائية  بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الأنجولي چواو لورينسو

في 7/6/2023 عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي جلسة مباحثات ثنائية مع الرئيس الأنجولي "چواو لورينسو" بمقر القصر الجمهوري بالعاصمة الأنجولية لواندا، أعقبتها جلسة مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين، وذلك في إطار الزيارة الحالية للسيد الرئيس إلى جمهورية أنجولا. وقد أقيمت للسيد الرئيس مراسم الاستقبال الرسمي وتم استعراض حرس الشرف .

رحب الرئيس "چواو لورينسو" رحب بزيارة السيد الرئيس إلى أنجولا في إطار جولة سيادته الأفريقية، معربًا عن اعتزاز أنجولا بأول زيارة لرئيس مصري، ومثمنًا الدور الفاعل للسيد الرئيس في معالجة القضايا الأفريقية، لاسيما في إطار جهود دفع عجلة التنمية بالقارة وصون السلم والأمن بها، ومؤكدًا تطلع أنجولا للعمل مع مصر على مواجهة التحديات العديدة التي تواجهها القارة، والتي تتطلب تضافر الجهود الأفريقية لمواجهتها من خلال تفعيل آليات العمل الأفريقي المشترك، خاصةً على صعيد الاتحاد الأفريقي .

أشار لورينسو إلى عمق العلاقات التاريخية والممتدة بين البلدين الشقيقين على شتى الأصعدة رسميًا وشعبيًا، مؤكدًا ضرورة العمل في هذا الصدد على تطوير مختلف أطر التعاون المشترك، لاسيما النواحي الاقتصادية والتجارية، فضلًا عن الاستفادة من الإمكانات المصرية وخبرتها العريضة وتجاربها الناجحة في العديد من المجالات منها تنمية البنية التحتية، وتشييد المدن الجديدة، والتصنيع الدوائي، وإنشاء مشروعات الكباري والطرق، والسياحة .

أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي  عن سعادته بزيارة أنجولا للمرة الأولى، مؤكدًا الأهمية التي توليها مصر إلى تعظيم التنسيق والتشاور مع الجانب الأنجولي، والرئيس "لورينسو"، فيما يتعلق بسبل تعزيز آليات العمل الأفريقي المشترك، سواء المؤسسية أو السياسية أو التنموية، بما يساهم في تحقيق النمو والاستقرار الذي تصبو إليه الدول الأفريقية، كما أعرب الرئيس عن اعتزاز مصر بالعلاقات الأخوية التي تربطها بأنجولا في أبعادها المختلفة، خاصةً ما يتعلق بدور مصر في دعم جهود التنمية في أنجولا عبر تقديم برامج الدعم الفني وبناء القدرات لإعداد الكوادر الأنجولية، مشيدًا على وجه الخصوص بوتيرة النمو الاقتصادي التي تشهدها أنجولا كأحد النماذج الناجحة في القارة الأفريقية، ومنوهًا إلى اهتمام مصر بزيادة حجم التبادل التجاري والاستثمارات بين البلدين، وتعزيز دور قطاع الأعمال المصري في السوق الأنجولية في مختلف المجالات خلال الفترة المقبلة .

تطرقت المباحثات إلى عدد من الملفات والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وفى مقدمتها مجمل تطورات بؤر النزاعات المختلفة بالقارة، خاصةً السودان، وكذلك سبل تضافر الجهود بين البلدين لمكافحة ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف في القارة الأفريقية، خاصةً من خلال تعزيز التعاون الأمني بين الأجهزة المعنية بالبلدين، وبالتنسيق مع الجهود القارية ذات الصلة، وذلك لمواجهة تلك الآفة العابرة للحدود. كما تناولت المباحثات قضية سد النهضة الإثيوبي حيث تم تأكيد أهمية التوصل لاتفاق قانوني ملزم، بشأن ملء وتشغيل السد، اتساقًا مع قواعد القانون الدولي وبما يراعي شواغل الأطراف المعنية .

شهد الرئيسان في ختام المباحثات التوقيع على مذكرتي تفاهم للتعاون في مجالي التعاون الأمني، والاستفادة من المياه الجوفية؛ وأعقب ذلك عقد مؤتمر صحفي مشترك بين الرئيسين .

زامبيا

في 7/6/2023 وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى زامبيا في زيارة هي الأولى من نوعها، للمشاركة في قمة الكوميسا وتسليم مصر رئاسة الكوميسا لزامبيا .

فعاليات الزيارة

في 8/6/2023 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس "هاكيندي هيتشيليما"، رئيس جمهورية زامبيا

رحب الرئيس "هيتشيليما" بزيارة الرئيس إلى لوساكا، مشيدًا بالإنجازات التي تحققت تحت رئاسة مصر للكوميسا خلال الفترة الماضية، ومؤكدًا حرص بلاده على تطوير علاقات التعاون مع شقيقتها مصر، ودفعها نحو آفاق أرحب من العمل المشترك، فضلًا عن مواصلة التشاور مع مصر بشأن القضايا والتحديات التي تواجه إفريقيا، خاصةً في ظل الدور المصري الرائد تحت قيادة السيد الرئيس على الصعيد الإفريقي، وجهودها في دفع عملية التنمية وصون السلم والأمن بالقارة الإفريقية .

أكد الرئيس السيسي  تطلع مصر لتعزيز العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين الشقيقين، وتفعيل أطر التعاون المشترك في شتى المجالات، خاصةً ما يتعلق بزيادة التبادل التجاري، واستكشاف فرص الاستثمار المتبادلة، بما يحقق المصالح المشتركة، إلى جانب مواصلة تقديم مختلف أوجه الدعم وبناء القدرات للأشقاء في زامبيا، بالإضافة إلى التنسيق بشأن قضايا المنطقة والقارة الإفريقية، معربًا عن خالص تمنياته لشقيقه الرئيس "هتيشيليما" بالنجاح في قيادة دفة تجمع الكوميسا ومواصلة العمل على دفع أطر التعاون المشترك داخله خلال الفترة المقبلة .

تطرق اللقاء إلى التباحث حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة، حيث تم الاتفاق على أهمية تفعيل الآليات القائمة للتعاون بين الجانبين، بالإضافة إلى العمل على تطوير العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري بين البلدين الشقيقين، ودعم جهود التنمية الاقتصادية في زامبيا، لاسيما في مجالات تطوير البنية التحتية من خلال الخبرات المتوفرة للشركات المصرية في هذا المجال، فضلًا عن تعظيم التعاون في قطاعات الزراعة والثروة الحيوانية والاستزراع السمكي والصحة .

تناولت المباحثات آخر المستجدات والتطورات الإقليمية على المستوى القاري، فضلًا عن أهم الملفات المطروحة على جدول أعمال الكوميسا، خاصةً ما يتعلق بتعزيز الجهود القائمة لتحقيق التكامل الاقتصادي والاندماج الإقليمي، حيث اتفق الجانبان على أهمية مواصلة العمل لتنفيذ الأهداف التنموية في مختلف المجالات المنصوص عليها في أجندة التنمية الإفريقية ٢٠٦٣، وكذلك التركيز على تنفيذ المشروعات القارية التي تمثل أولوية للدول الإفريقية، فضلًا عن تعزيز الآليات الإفريقية لإعادة الإعمار والتنمية بعد النزاعات، وتكثيف الجهود في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف، ودعم الأمن والاستقرار في القارة الإفريقية .

في 8/6/2023 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس "لازاروس تشاكويرا"، رئيس جمهورية مالاوي

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي  اعتزاز مصر بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تربطها بشقيقتها مالاوي، مشيدًا في هذا الصدد بدور مالاوي الفاعل بمنطقة الجنوب الأفريقي، ومشيرًا إلى حرص مصر على العمل على تعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات، لاسيما الاستثمار والتبادل التجاري وبناء القدرات للكوادر المالاوية .

ثمن الرئيس المالاوي التطور المستمر في مسار العلاقات الثنائية بين مصر ومالاوي، معربًا عن تقدير بلاده العميق لمصر وشعبها وقيادتها، ولدورها الرائد على صعيد قيادة دفة العمل الأفريقي المشترك، ومؤكدًا وجود آفاق واسعة لتطوير العلاقات ودفع أطر التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات التنموية والفنية .

تباحث الرئيسان تباحثا حول تطورات عدد من القضايا الإقليمية والملفات الأفريقية، حيث تم التوافق في هذا الصدد بشأن مواصلة التنسيق الثنائي بين البلدين الشقيقين فيما يتعلق بقضايا الأمن والاستقرار وتحقيق أهداف التنمية على مستوى القارة الأفريقية، فضلًا عن تكثيف التعاون في هذا الخصوص من خلال العضوية المشتركة للبلدين على صعيد كلٍ من الاتحاد الأفريقي وتجمع الكوميسا .

في 8/6/2023 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس ويليام روتو، رئيس جمهورية كينيا

أشاد الرئيس عبد الفتاح السيسي  بالدور الحيوي لكينيا في تعزيز الأمن والاستقرار بالقارة، مؤكدًا متانة العلاقات التاريخية التي تجمع بين الشعبين والبلدين الشقيقين، وحرص مصر على تعزيز تلك العلاقات على كافة الأصعدة، خاصةً على صعيد التبادل التجاري، وكذلك الاستثمارات المصرية في القطاعات الحيوية في كينيا لدعم جهودها التنموية .

أكد الرئيس "روتو" عمق العلاقات الوثيقة التي تجمع بين البلدين الشقيقين، وتطلع بلاده للارتقاء بالتعاون الثنائي مع مصر في كافة المجالات، خاصةً في ظل الدور المحوري الذي تقوم به مصر على الصعيد الإقليمي، مشيرًا في هذا الصدد إلى وجود آفاق رحبة لتطوير التعاون بين البلدين في العديد من المجالات، لاسيما على الصعيد الاقتصادي، ومشيدًا في هذا الإطار بنشاط الشركات المصرية في كينيا ومساهمتها في جهود التنمية .

تناولت المباحثات سبل دفع العلاقات الثنائية، فضلًا عن استعراض آخر التطورات الخاصة بالأوضاع في القارة الأفريقية، حيث تم الترحيب بتوافق الرؤي القائم بين البلدين إزاء مختلف الملفات السياسية، بالإضافة إلى التوافق حول أهمية تعزيز التكامل بين الدول الأفريقية، خاصةً في المجالات الاقتصادية والتجارية وتطوير البنية التحتية .

تطرقت المباحثات إلي تطورات قضية سد النهضة، إلى جانب سبل تعزيز التعاون بين دول حوض النيل، حيث تم التوافق على دعم المسار التنموي لدول الحوض وجهود تعزيز العلاقات فيما بينها في جميع المجالات التنموية، على نحو يحقق المصالح المشتركة لهم ويتجنب الإضرار بأي طرف .

في 8/6/2023 شارك السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في أعمال القمة الثانية والعشرين للسوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقي "كوميسا"، وذلك بحضور لفيف من رؤساء وممثلي الدول الأفريقية الأعضاء بتجمع الكوميسا .

شهدت القمة قيام الرئيس بتسليم الرئاسة الدورية لتجمع الكوميسا إلى الرئيس الزامبي "هاكيندي هيتشيليما"، وتولي مصر منصب المقرر بهيئة مكتب الكوميسا، حيث أعرب المشاركون عن الامتنان والتقدير للإنجازات الملحوظة التي تحققت خلال الرئاسة المصرية للكوميسا، وما أظهرته قيادة السيد الرئيس للكوميسا من خبرة ورؤية ثاقبة في التعامل مع قضايا القارة الأفريقية، فضلًا عن الدور المصري الممتد في تعزيز جهود العمل الأفريقي المشترك، خاصةً ما يتعلق بتدعيم جهود تطبيق أجندة التنمية في أفريقيا ٢٠٦٣، بالإضافة إلى دعم خطط التكامل الاقتصادي بدول التجمع وتطوير بنيتها التحتية وتعزيز التجارة البينية بها على وجه الخصوص .

ألقى الرئيس كلمة بهذه المناسبة استعرض فيها أبرز البصمات التي تحققت خلال الرئاسة المصرية لتجمع الكوميسا على مدار العامين الماضيين، والتي جاءت في ظل ظرف دولي وإقليمي دقيق للغاية، خاصةً في مجالات التنمية الاقتصادية بكافة قطاعاتها، إلى جانب مجال صون السلم والأمن .

موزمبيق

في 9/6/2023 وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى العاصمة مابوتو .


فعاليات الزيارة

في 9/6/2023  أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسي جلسة مباحثات  مباحثات مع الرئيس الموزمبيقي فيليب نيوسي بمقر القصر الجمهوري بمابوتو .

رحب نيوسي بالزيارة التاريخية للسيد الرئيس، معربًا عن اعتزاز بلاده البالغ بهذه الزيارة كونها أول زيارة على الإطلاق لرئيس مصري إلى مابوتو، مثمنًا جولة الرئيس الحالية إلى عدد من الدول الأفريقية، والتي تعكس اهتمام مصر العميق بأفريقيا وحرصها على دعم أشقائها في القارة، كما أكد الرئيس "نيوسي" متانة العلاقات الثنائية والروابط الممتدة بين مصر وموزمبيق، معربًا عن تطلع بلاده لتدعيم مظاهر تلك العلاقات بين البلدين، خاصةً على الصعيد الاقتصادي، وذلك في ظل حرص موزمبيق على تشجيع الاستثمارات المصرية بها، ومؤكدًا حرص حكومته على توفير كافة التسهيلات اللازمة للشركات المصرية وتذليل أية عقبات قد تواجهها في عملها بموزمبيق .

أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي  خلال المباحثات عن اعتزاز سيادته لكونه أول رئيس مصري يزور مابوتو، ومن ثم تطلع مصر لأن تساهم هذه الزيارة في فتح آفاق التعاون بين البلدين بما يحقق نقلة نوعية في مستوي العلاقات الثنائية، مؤكدًا حرصه على زيارة موزمبيق في هذه الجولة الأفريقية انطلاقًا من تقديرنا لعلاقات الأخوة التاريخية التي تربطها بمصر، وكذا دورها الهام في إقليم جنوب أفريقيا، كما وجود آفاق واسعة لتطوير مستوى التعاون الاقتصادي بين مصر وموزمبيق، مشيرًا في هذا الصدد إلى أهمية العمل على الارتقاء بمعدلات التبادل التجاري بين البلدين لتتسق مع مستوى العلاقات الثنائية المتميزة، فضلًا عن الحرص المتبادل على تعزيز تواجد الشركات المصرية العاملة في موزمبيق وتشجيع شركات جديدة على الاستثمار هناك، لاسيما في مجالات تطوير البنية التحتية والزراعة والاستزراع السمكي والصحة، بالإضافة إلى مواصلة تقديم مختلف أوجه الدعم وبناء القدرات للأشقاء في موزمبيق في مختلف المجالات المدنية والعسكرية .

شهدت  المباحثات بين الرئيسين اتساقًا في وجهات النظر بشأن عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً الأزمة السودانية، وقد تم التوافق في هذا الصدد حول تكثيف التشاور السياسي والتنسيق بين البلدين خلال الفترة المقبلة بخصوص الملفات الملحة على الساحة الأفريقية، ومن بينها تطورات الأوضاع في بؤر النزاعات المختلفة بالقارة، وكذلك التداعيات السلبية لمختلف الأزمات العالمية القائمة على جهود دفع عملية التنمية في الدول الأفريقية، لاسيما في ظل انتخاب موزمبيق لعضوية مجلس الأمن الدولي للفترة ٢٠٢٣-٢٠٢٤ .

تناول اللقاء بحث سبل تعميق مظاهر التعاون بين مصر وموزمبيق في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف في القارة الأفريقية للمساعدة على تحقيق الأمن والاستقرار المطلوب للتنمية، خاصةً في منطقتي الشرق والجنوب الأفريقي، وذلك على الصعيد الأمني وتبادل المعلومات، حيث أشاد رئيس موزمبيق بدور المؤسسات الدينية المصرية العريقة في محاربة الفكر المتطرف ونشر النهج الوسطى للإسلام المعتدل في سائر دول العالم، بما في ذلك موزمبيق .

زيارة رئيس الجمهورية إلي باريس

في 21/6/2023 توجه الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى العاصمة الفرنسية باريس، للمشاركة في القمة الدولية "ميثاق التمويل العالمي الجديد"، جاءت مشاركة الرئيس في هذا الحدث الهام تأتي تلبيةً لدعوة الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، في ضوء العلاقات الاستراتيجية الوثيقة والمتنامية، التي تربط بين مصر وفرنسا، فضلًا عن دور مصر الفاعل على مستوى الاقتصادات الناشئة بشكل عام، بما يساهم في تعزيز المبادرات الدولية الهادفة لدعم الدول النامية والأقل نموًا، وتيسير نفاذها للسيولة اللازمة لمواجهة التداعيات الاقتصادية للعديد من التحديات العالمية المتلاحقة، خاصةً تغير المناخ وجائحة كورونا والأزمة الروسية الأوكرانية، وما لحقها من أزمات للطاقة والغذاء وسلاسل الإمداد، حيث ستسعى القمة إلى تعزيز التعاون الدولي من أجل صياغة الآليات المناسبة لتوفير التمويل اللازم لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة في تلك الدول، ركز الرئيس خلال أعمال قمة باريس على مختلف الموضوعات التي تهم الدول النامية، فيما يتعلق بأهمية تعزيز الجهود الدولية لتيسير نفاذها إلى التدفقات المالية المطلوبة، في ظل ما تعانيه هذه الدول من تحديات، نتيجة الأزمات العالمية المتصاعدة، بالإضافة إلى تأكيد ضرورة تقديم المساندة الفعالة لها في سعيها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠، بما فى ذلك التزام الدول المتقدمة بتعهداتها في إطار اتفاقية باريس لتغير المناخ، مع إلقاء الضوء في هذا الصدد على محاور الرئاسة المصرية للقمة العالمية للمناخ بشرم الشيخ COP ٢٧، وأهم الإنجازات التي تحققت في هذا الخصوص، فضلاً عن استعراض التجربة المصرية الوطنية في التعامل مع قضية تغير المناخ والتوسع في استخدام الطاقة المتجددة .

فعاليات الزيارة

في 21/6/2023 استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي رودولف سعادة، رئيس شركة الخطوط الملاحية الفرنسية العالمية "CMA CGM " وعددا من كبار مسئولي الشركة 

تناول اللقاء سبل توسيع وتعميق أنشطة الشركة في مصر خلال المرحلة المقبلة، ومتابعة التعاون القائم معها في مجال الملاحة والموانئ والنقل البحري في مصر، خاصةً ما يتعلق بتشغيل وإدارة محطة "تحيا مصر" متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية الكبير، والتي تم افتتاحها مؤخرًا بحضور السيد الرئيس، حيث أكد سيادته في هذا الصدد اهتمام مصر بأن يمثل التعاون مع الشركة الفرنسية قيمة مضافة وطفرة نوعية في تطوير ميناء الإسكندرية الكبير، بما يعزز من نشاط الميناء على المستويين الإقليمي والعالمي بتطبيق المعايير الدولية في تشغيل الموانئ، والاستفادة من الخبرة الأجنبية، على النحو الذي يساعد على الارتقاء بالتصنيف العالمي للموانئ المصرية في مجالي اللوجستيات والتجارة .

أشاد رئيس الشركة الفرنسية العالمية بمناخ الأعمال في مصر الذي يشهد تطورًا إيجابيًا متسارعًا، مؤكدًا تطلع الشركة لتوسيع التعاون مع الجانب المصري في إدارة موانئ إضافية، بما في ذلك من تشغيل للمناطق اللوجستية والمحطات، وذلك في ضوء الحجم الضخم للمشروعات التنموية الجاري تنفيذها في مصر، والتي تمثل فرصة كبيرة وسوقًا واعدًا لاستقبال كبرى الشركات الأجنبية للاستثمار في مختلف المجالات .

في 21/6/2023 استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي "هنري بوبار لافارج" رئيس مجموعة "ألستوم" الفرنسية .

تناول اللقاء التعاون المشترك مع شركة ألستوم الفرنسية في قطاع النقل العام، حيث أشاد السيد الرئيس بالتعاون البناء مع الشركة في إطار العلاقات الثنائية المتميزة بين مصر وفرنسا، مشددًا على حرص مصر على زيادة نسب توطين الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في الأنشطة المشتركة مع الشركات العالمية الكبرى، مع الاهتمام كذلك بإنشاء مراكز لتدريب الخبراء المصريين للاستفادة من الخبرات الأجنبية في نقل المعرفة وبناء الكوادر، ومشيدًا بجهود شركة ألستوم في هذا الصدد .

أكد رئيس الشركة الفرنسية اعتزام التوسع في أعمال الشركة في مصر، خاصةً في ظل الفرص الاستثمارية الواعدة التي يوفرها قطاع النقل العام المصري، والتي تعد بمثابة بوابة لتعظيم استثماراتهم في المنطقتين العربية والأفريقية، فضلًا عن تعظيم الاستفادة من حجم المشاريع الكبيرة الجاري تنفيذها في مصر، التي يتميز العمل فيها بالكفاءة والسرعة .

استعرض اللقاء أوجه التعاون الحالية لوزارة النقل مع شركة ألستوم، خاصةً ما يتعلق بالهيئة القومية للأنفاق والهيئة القومية للسكك الحديد، فضلًا عن التباحث حول المشروعات المستقبلية الجاري دراسة تفاصيلها بين الجانبين .

في 22/6/2023 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي  

رحب الرئيس باستمرار التواصل مع رئيس المجلس الأوروبي، معربًا عن التقدير للعلاقات المصرية الأوروبية، ومؤكدًا الاهتمام بتطويرها وتعميق الشراكة بين الجانبين، أخذًا في الاعتبار التشارك في الجوار الإقليمي المتوسطي، وأهمية التنسيق المشترك في التصدي للتحديات الإقليمية والدولية .

أعرب رئيس المجلس الأوروبي عن تقديره للتواصل مع السيد الرئيس والاستماع لموقف مصر من القضايا المطروحة، خاصةً في ظل كون مصر شريكًا استراتيجيًا مهمًا للاتحاد الأوروبي، ومؤكدًا رغبة الاتحاد في مواصلة دفع التعاون مع مصر على مختلف المستويات .

تناول اللقاء متابعة تطورات مختلف أوجه العلاقات بين الجانبين، في إطار وثيقة "أولويات المشاركة المصرية الأوروبية حتى عام ٢٠٢٧"، التي تمثل مسارًا حيويًا لمزيد من تعميق الشراكة المصرية الأوروبية خلال السنوات القادمة في كافة المجالات .

تطرق اللقاء إلى التباحث بشأن أبرز القضايا ذات الاهتمام المشترك، حيث ثمن رئيس المجلس الأوروبي في هذا الإطار الجهود المصرية المُقدرة من قبل الاتحاد الأوروبي تجاه مختلف القضايا التي تمثل تحديات بالمنطقة وتمس الأمن والاستقرار بدول المتوسط، خاصةً على صعيد استضافة الملايين من اللاجئين على أرض مصر وكذلك منع الهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، وأيضًا تجاه إحلال السلام بمنطقة الشرق الأوسط .

تم مناقشة تطورات الأزمة الروسية الأوكرانية، فضلًا عن مستجدات الأزمة الراهنة في السودان الشقيق، حيث توافق الجانبان بشأن أهمية مواصلة التشاور والتنسيق خلال الفترة القادمة من أجل تكثيف الجهود لمساعدة السودان على تجاوز هذه الأزمة، وذلك على نحو يراعي مصالح الشعب السوداني في هذا الصدد والأوضاع الإنسانية المتدهورة التي يعاني منها .

في 22/6/2023 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي  مع الرئيس التونسي قيس سعيد  

أشاد الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئيس بتميز العلاقات الثنائية الأخوية بين مصر وتونس، مؤكدًا دعم مصر لتونس خلال الظرف الدقيق الراهن الذي تمر به، ومؤكدًا حرص مصر على مواصلة الدفع قدمًا بأطر التعاون الثنائي على شتى الأصعدة .

أكد الرئيس التونسي اعتزاز بلاده بما يربطها بمصر من روابط وعلاقات وثيقة على المستويين الرسمي والشعبي، مثمنًا ما حققته مصر خلال السنوات الماضية على الصعيد الداخلي من إنجازات في مجالات الأمن والاستقرار والتنمية، فضلًا عن ثقلها السياسي البارز على الصعيدين الإقليمي والدولي، وما لذلك من انعكاسات إيجابية على العمل الأفريقي والعربي المشترك، وجهود التوصل لتسويات سياسية للأزمات القائمة بالمنطقة .

تناول اللقاء التباحث حول سبل تعزيز أطر التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، فضلًا عن تبادل الرؤى بشأن عدد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها الجهود الدولية لإصلاح النظام المالي العالمي في ضوء الأزمة التي يمر بها، حيث توافقت الرؤى حول ضرورة إضفاء مزيد من العدالة وتحسين آليات منظومة التمويل العالمي، لاحتواء التداعيات السلبية الكبيرة الناتجة عن الأزمات المركبة، وخاصة على الدول النامية .

في 22/6/2023 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس إيمانويل ماكرون، رئيس الجمهورية الفرنسية، وذلك على مأدبة غداء عمل، أقامها الرئيس الفرنسي على شرف السيد الرئيس بقصر الإليزيه، تكريمًا لسيادته واحتفاءً بزيارته لفرنسا، للمشاركة في قمة الميثاق التمويلي العالمي الجديد .

رحب الرئيس الفرنسي بزيارة الرئيس إلى باريس، معربًا عن تقدير بلاده لمصر، ومثمنًا الروابط الوثيقة بين مصر وفرنسا وعمق أواصر الصداقة التي تجمع بين البلدين، خاصةً في ظل الزخم الكبير الذي تشهده العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، لاسيما على صعيد العلاقات الاقتصادية والتجارية. كما أكد الرئيس الفرنسي حرص بلاده على التنسيق والتشاور المكثف مع مصر كأحد أهم شركائها الإقليميين، مثمنًا دورها في إرساء دعائم الاستقرار في الشرق الأوسط ومنطقة البحر المتوسط والقارة الأفريقية، وجهودها في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف والهجرة غير الشرعية .

أشاد الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتطور الملحوظ والمتنامي في العلاقات الثنائية بين مصر وفرنسا على كافة الأصعدة، مؤكدًا تطلع مصر لمواصلة تعزيز التنسيق السياسي وتبادل وجهات النظر مع فرنسا إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً ما يتعلق بقضايا التنمية المستدامة ودعم السلم والأمن في المنطقة، فضلًا عن مواصلة العمل الوثيق من أجل الارتقاء بالتعاون الثنائي وتعظيم الاستفادة من الإمكانات والفرص المتاحة لدى البلدين الصديقين، لاسيما في القطاعات التي تتمتع فيها فرنسا بخبرات وقدرات متميزة مثل قطاع النقل، وقطاع الطاقة المتجددة في مجال الهيدروجين الأخضر، بالإضافة إلى تشجيع الشركات الفرنسية على الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في مصر .

شهد اللقاء تناول سبل تطوير العلاقات الثنائية، كما تم التشاور حول القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، لاسيما مستجدات الأزمة الروسية الأوكرانية وتداعياتها السلبية على أسواق الغذاء والطاقة على مستوى العالم، إلى جانب تطورات الأوضاع في السودان، بالإضافة إلى استعراض سبل تنسيق الجهود مع مصر كشريك رائد للاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، فضلًا عن التباحث بشأن أهم النتائج المنتظرة لقمة "ميثاق التمويل العالمي الجديد"، مع تأكيد حرص البلدين على التعاون والتنسيق من أجل تعزيز المبادرات الدولية الهادفة لدعم الدول النامية، وتيسير نفاذها للتمويل اللازم لمواجهة التداعيات الاقتصادية السلبية الناتجة عن تصاعد العديد من التحديات على المستوى العالمي .

في 22/6/2023 استقبل الرئيس إيمانويل ماكرون الرئيس عبد الفتاح السيسي  بقصر الإليزيه للمشاركة في مأدبة عشاء أقامها الرئيس الفرنسي تكريمًا لرؤساء الدول والحكومات والمنظمات الدولية المشاركين في قمة الميثاق التمويلي العالمي الجديد .

في 23/6/2023 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع "برونو لومير" وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي .

أعرب الرئيس عن التطلع لتعميق وتطوير آفاق التعاون المشترك مع فرنسا في المجالين الاقتصادي والتنموي، لاسيما من خلال زيادة الاستثمارات الفرنسية في مصر لاستغلال الفرص الواعدة التي تتيحها المشروعات الكبرى .

أكد وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي حرص بلاده على تعظيم التعاون مع الحكومة المصرية في مختلف المجالات التي من شأنها أن تصب في صالح العملية التنموية الجارية في مصر، مؤكدًا دعم فرنسا لمشروعات الشركات الفرنسية في مصر، وتوفير آليات التمويل اللازمة لخطط الدولتين لبرامج التعاون المالي والفني .

تطرق اللقاء إلى تناول أعمال قمة ميثاق التمويل العالمي الجديد، والحاجة الملحة إلى القيام بإصلاحات ذات مغزى في منظومة التمويل العالمي بهدف إضفاء مزيد من العدالة عليها وتعزيز قدرة الدول النامية على مجابهة التحديات المتشابكة، لاسيما على صعيد تغير المناخ .

في 23/6/2023 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا.

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي حرص مصر على تطوير علاقاتها مع جنوب أفريقيا في مختلف المجالات، لاسيما في ضوء ما يجمع بين البلدين من علاقات متميزة، مشيرًا إلى أهمية العمل على تعظيم الاستفادة مما تتمتع به الدولتان من إمكانات وقدرات كبيرة بهدف تفعيل أطر التعاون الثنائي في القطاعات المختلفة، خاصةً على صعيد التبادل التجاري، بما يحقق المصالح المشتركة، ويساهم في الدفع قدمًا بعملية التنمية بالقارة الأفريقية .

أشاد الرئيس رامافوزا بالعلاقات الوثيقة التي تربط بين البلدين الشقيقين، مشيرًا إلى حرص بلاده على تفعيل وتطوير التعاون الثنائي مع مصر، ومعربًا عن تقديره للدور المصري الفاعل على الساحة الأفريقية والجهود المصرية المبذولة في هذا الصدد، والتي من شأنها أن تحقق تطلعات شعوب القارة نحو الاستقرار والتنمية .

تناول اللقاء استعراض مختلف الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، إضافةً إلى سُبل تعزيز الجهود المبذولة لتسوية النزاعات والازمات القائمة في مختلف أنحاء القارة الأفريقية، خاصةً الأزمة في السودان، فضلًا عن آفاق تدعيم التعاون الاقتصادي والتنموي وزيادة التبادل التجاري بين الدول الأفريقية .

تطرق اللقاء إلى استعراض نتائج الزيارة الأخيرة لعدد من رؤساء الدول والحكومات الأفريقية، بما فيها مصر وجنوب أفريقيا، إلى كلٍ من روسيا وأوكرانيا، وذلك في إطار المبادرة الأفريقية للوساطة في الأزمة الروسية الأوكرانية، حيث توافق الرئيسان بشأن أهمية استمرار العمل على احتواء تلك الأزمة والتغلب على تداعياتها الإنسانية والاقتصادية الجسيمة التي طالت العالم أجمع، وصولًا إلى تسويتها بشكل سلمي، سعيًا نحو استعادة الاستقرار والأمن الدوليين .

في 23/6/2023 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الكيني ويليام روتو.

أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي عن سعادته بلقاء أخيه الرئيس الكيني مؤكدًا التقدير للعلاقات الوثيقة والتعاون المشترك ووحدة الرؤى التي تربط بين البلدين الشقيقين، فضلًا عن حرص مصر على تعزيز العلاقات وترسيخ التعاون الاستراتيجي مع كينيا في شتي المجالات .

أعرب الرئيس روتو عن تقدير بلاده العميق لعلاقاتها التاريخية الممتدة مع مصر، مؤكدًا حرص كينيا على تطوير التعاون الثنائي بين البلدين وزيادة حجم التبادل التجاري، ومثمنًا الدور المحوري الذي تضطلع به مصر إقليميًا على صعيد صون السلم والأمن والاستقرار .

تطرق اللقاء إلى التباحث حول آخر التطورات الإقليمية ذات الاهتمام المتبادل، خاصةً مستجدات الأوضاع في السودان، حيث اتفق الرئيسان على تكثيف التشاور والتنسيق خلال الفترة المقبلة بهدف إيجاد حل للأزمة في السودان، يحقق التهدئة ووقف إطلاق النار، بما يجنب الشعب السوداني الشقيق التداعيات الإنسانية للاقتتال، ويدعم مسار الحوار السلمي ودفع العملية السياسية

في 23/6/2023 مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في الجلسة الختامية لقمة ميثاق التمويل العالمي الجديد .


في 23/6/2023 عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي لقاءً وديًا مع سمو الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية رئيس مجلس الوزراء، في العاصمة الفرنسية باريس، حيث أكد الزعيمان قوة ورسوخ العلاقات المصرية السعودية والاعتزاز بما يربط الشعبان الشقيقان من أواصر المودة والتقارب، وبحثا كيفية تعزيز آليات التعاون المشترك ودفعها إلى آفاق أرحب وناقش الزعيمان كذلك العديد من الملفات العربية والإقليمية والدولية، وتوافقا حول مواصلة جهودهما المكثفة لتدعيم العمل العربي المشترك والمساهمة في تسوية الأزمات وتوطيد أركان الاستقرار والأمن والتنمية في المنطقة بما يحقق مصالح شعوبها ويصون مقدراتها.

توجيهات رئاسية

في 12/6/2023 انطلاقًا من حرص مصر على تقدير رموزها التاريخية وتراثها العريق على النحو اللائق، وجه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي :

 بتشكيل لجنة برئاسة السيد رئيس مجلس الوزراء، تضم جميع الجهات المعنية والأثريين المختصين والمكاتب الاستشارية الهندسية، لتقييم الموقف بشأن نقل المقابر بمنطقة السيدة نفيسة والإمام الشافعي، وتحديد كيفية التعامل مع حالات الضرورة التي أفضت إلى مخطط التطوير، على أن تقوم اللجنة بدراسة البدائل المتاحة والتوصل لرؤية متكاملة وتوصيات يتم الإعلان عنها للرأي العام قبل يوم الأول من يوليو ٢٠٢٣ .

بإنشاء "مقبرة الخالدين" في موقع مناسب، لتكون صرحًا يضم رفات عظماء ورموز مصر من ذوي الإسهامات البارزة في رفعة الوطن، على أن تتضمن أيضاً متحفًا للأعمال الفنية والأثرية الموجودة في المقابر الحالية، ويتم نقلها من خلال المتخصصين والخبراء، بحيث يشمل المتحف السير الذاتية لعظماء الوطن ومقتنياتهم، ويكون هذا الصرح شاهداً متجدداً على تقدير وتكريم مصر لأبنائها العِظام وتراثها، ولتاريخها الممتد على مر العصور والأجيال .

في 17/6/2023 تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، واستمرارًا لدور مصر الفاعل تجاه دولة السودان الشقيق:

وصلت سفينة إمداد مصرية تابعة للقوات البحرية المصرية إلى ميناء بورتسودان بدولة السودان محمل عليها مئات الأطنان من المساعدات الإغاثية من مواد غذائية وإعاشية ومستلزمات طبية مقدمة من وزارتي الدفاع والتضامن الاجتماعي وجمعية الهلال الأحمر المصرية وبيت الزكاة والصدقات المصري، وسيتم دفع تلك المساعدات إلى المناطق المنكوبة والأكثر احتياجًا بدولة السودان الشقيق، من جانبهم أعرب مسئولي الجانب السوداني عن تقديرهم للجهود المبذولة من جمهورية مصر العربية، مقدمين الشكر والتقدير للقيادة السياسية المصرية على ما تبذله من جهود متواصلة للتغلب على كافة الشدائد التي يواجهها الشعب السوداني الشقيق .

الاتصالات الهاتفية

في 2/6/2023 أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي  اتصالًا هاتفيًا مع صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، حيث تناول الاتصال سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ودعمها وتطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى استعراض آخر مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية، لا سيما في السودان، شدد الزعيمان على أهمية العمل المكثف لاحتواء الأوضاع الإنسانية بالسودان، وتسهيل انسياب المساعدات الإغاثية وتجنيب المدنيين تداعيات القتال، وفي ذلك الإطار اتفقا على إطلاق مبادرة مشتركة لدعم وإغاثة الشعب السوداني، تهدف للتخفيف من آثار وتداعيات الأزمة الراهنة على الأشقاء السودانيين، خاصة اللاجئين، من خلال تقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية لهم، على أن تتولى الجهات المعنية في الدولتين وضع الأطر والآليات التنفيذية ذات الصلة .

في 6/5/2023 تلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالًا هاتفيًا من رئيس الوزراء الإسرائيلي تناول حادث إطلاق النار الذي شهدته الحدود المصرية الإسرائيلية يوم السبت ٣ يونيو ٢٠٢٣ والذي أدى إلى وفيات في أفراد تأمين الحدود، أكد السيد الرئيس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أهمية التنسيق بشكل كامل لكشف جميع ملابسات الحادث، واعتزام الجانبين استمرار العمل والتنسيق في سياق العلاقات الثنائية، والسعي لتحقيق السلام العادل والشامل والحفاظ على الاستقرار في المنطقة .

في 26/6/2023 تلقى وأجري الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالات هاتفية للتهنئة بعيد الأضحي المبارك :

الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر

 السلطان هيثم بن طارق آل سعيد سلطان عمان

الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

الملك عبدالله الثاني بن الحسين  ملك المملكة الأردنية الهاشمية

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة .

السيد محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي الليبي .

الرئيس قيس سعيد، رئيس الجمهورية التونسية .

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى