20 أبريل 2024 11:17 ص

مجلة "إنفورتورسا" السياحية الإسبانية تشيد بالمقصد السياحى المصري

الثلاثاء، 30 يناير 2024 - 01:28 م

تصدّر المتحف المصري الكبير غلاف مجلة "إنفورتورسا" السياحية الإسبانية لعددها الصادر في يناير، وأشارت في تقريرها إلى أن مصر تكشف، بمزيجها الفريد من التراث القديم وجمال الطبيعية، عن نفسها كمقصد لا يُنسى تاركًا بصمة لا تُمحى في كل ركن. رحلة عبر هذه الأرض السحرية هي أكثر من مجرد رحلة استكشافية، إنه الانغماس في الجوهر الأبدي للحضارة والطبيعة.

يقع المتحف المصري الكبير في قلب القاهرة، ويبرز كونه ملحمة معمارية تضم جوهر التاريخ الفرعوني الثري، ويقف هذا النصب الثقافي كمنارة تكشف عن كنوز الحضارات القديمة التي لا تُقدر بثمن لأولئك الذين يزورونها، من أهرامات الجيزة الشهيرة إلى الكنوز الخفية في أعماق النيل، يروي كل ركن من أركان هذا المتحف تاريخ زمن بعيد.



وحاليًا، يقتصر الدخول إلى القاعة الكبرى والمنطقة التجارية والحدائق الخارجية، بينما يُقيَّد الدخول إلى جميع الأماكن الداخلية الأخرى، بما في ذلك المعارض ومجموعات المقتنيات؛ وذلك حتى الافتتاح الرسمي. ويمكننا الاستمتاع بالواجهة الخارجية الرائعة، المُزينة بالعديد من الأحرف الهيروغليفية التي تُبرز أسماء بعض أشهر الفراعنة، بالإضافة إلى تمثال رمسيس الثاني الذي يبلغ ارتفاعه 12 مترًا، والذي يستقبل الزوار في قاعة المدخل.
 
الإبحار عبر مياه النيل الأسطورية هو الشروع في رحلة تتجاوز الزمن. فعلى طول شواطئه، تنتشر المناظر الطبيعية الساحرة والبقايا الأثرية التي تروي قصصًا تعود لآلاف السنين.

ومن عظمة أهرامات الجيزة إلى المعابد القديمة في الأقصر والكرنك، يكشف كل منعطف من النيل عن صفحة رائعة من التاريخ المصري.



ومن صفاء المياه ننتقل إلى الحياة النابضة تحت المياه في البحر الأحمر؛ حيث تنسج الشعاب المرجانية لوحة من الألوان، ويأسر التنوع البحري الغواصين في الأعماق وعلى السطح.

أما بالنسبة لروح المغامرة، تصبح الصحاري والواحات هي الحدود التالية. وتكشف الكثبان الذهبية للصحراء البيضاء وينابيع المياه الساخنة في سيوة عن التنوع الجغرافي لهذه الأرض الرائعة.

مصر، بتجاربها الثرية، تدعو الزائرين إلى الغوص في سحر آثارها التي ترجع لآلاف السنين، والمياه والتي شهدت قرونًا، والمناظر الطبيعية والتي تبدو كأنها تنبع من حلم.



وتتكشف هذه الرحلة وتجري كونها قصة ملحمية؛ حيث يرقص التاريخ والطبيعة والثقافة في تناغم؛ مما يخلق ذكريات لا تُمحى في قلوب أولئك الذين يتمتعون بامتياز استكشاف هذه الأرض الفريدة.


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى