26 مايو 2024 11:34 م

إقتصادية

المنتدى رفيع المستوى لترابط قطاع الطاقة فى إفريقيا

الأحد، 21 أبريل 2024 - 02:51 م


في إطار الاهتمام الذى توليه القيادة السياسية والحكومة المصرية لتعزيز التعاون مع الدول الإفريقية
 ،تستضيف مصر المنتدى رفيع المستوى لترابط قطاع الطاقة فى إفريقيا خلال الفترة من 21 إلى 25 أبريل 2024، بشرم الشيخ  . 

المنتدى الذي تعقده وزارة الكهرباء والطاقة يأتي تحت رعاية مجلس الوزراء وبالتعاون مع اتحاد مرافق الطاقة الإفريقية APUA وبنك التنمية الإفريقي المنتدى رفيع المستوى لترابط قطاع الطاقة وبالتنسيق مع محافظة البحر الأحمر .

يستهدف المنتدى حشد الوزراء الأفارقة المعنيين بالكهرباء والطاقة المتجددة للدول أعضاء APUA ورؤساء مرافق الكهرباء الإفريقية وممثلى تجمعات الطاقة الإقليمية وشركاء التنمية الدوليين، لطرح ومناقشة القضايا المهمة الخاصة بأمن الطاقة وتوفير الكهرباء والتصنيع المتكامل الاقليمى ومشروعات الربط الكهربائى وسوق الكهرباء الإفريقية الموحدة .

وتتضمن أجندة المنتدى خلال الفترة من 21 إلى 25 أبريل الجارى إقامة منتدى الحوكمة والقيادة لمرافق الكهرباء، ومنتدى سوق الكهرباء الإفريقية الموحدة، والمنتدى الوزاري بالإضافة إلى تنظيم معرض على هامش المنتدى للشركات المصرية والعالمية والمصنعين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة .

 

فعاليات افتتاح المنتدى


 

انطلقت اليوم الأحد 21-4-2024 بمدينة شرم الشيخ فعاليات، المنتدى رفيع المستوى لترابط قطاع الطاقة.


وألقى الدكتور أحمد مهينة، رئيس قطاع التخطيط الاستراتيجي ومتابعة الأداء والتعاون الدولي، الكلمة الافتتاحية وذلك نيابة عن الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة،مشيرا إلى أنه لشرف كبير أن يتم استضافة هذا الحدث بمدينة شرم الشيخ.

وأوضح أن انعقاد هذا المنتدى في هذا الوقت يعد أمرًا بالغ الأهمية نظرًا لأهمية موضوعاته بالنسبة لقطاعات الطاقة بقارتنا الأفريقية، لأنه يجمع بين الرؤساء التنفيذيين لمرافق الطاقة بالإضافة إلى رؤساء تجمعات الأفارقة وكذلك جهات التمويل المعنية والشركاء المحليين والدوليين وكذلك شركات القطاع الخاص العاملة في أفريقيا.

وأضاف أن اجتماعات اليوم تأتي فى مرحلة هامة يشهد العالم فيها تحولاً فى الطاقة نظراً للعديد من التغيرات العالمية والتي سوف تتطلب تغيير في شكل إنتاج واستهلاك الكهرباء، لأسباب عديدة منها تغير المناخ، وزيادة الطلب على الطاقة، والتقدم التكنولوجي، ومن خلال التعاون بين الحكومات والشركات والأفراد، يمكننا تحقيق تحول ناجح في الطاقة، وبناء مستقبل أكثر استدامة للجميع.

وأكد أن المنتدى سوف يتماشي ويسير في نفس الطريق مع كافة المبادرات وبرامج تطوير مشروعات البنية التحتية في أفريقيا (PIDA-PAP2 )، والخطة الرئيسية للربط القاري (CMP ) وذلك حتي لا يتم تشتيت الجهود ومن أجل متابعة ما تم تنفيذه بهده المبادرات والمشروعات.


وأضاف أنه بناء علي تقرير "تمويل الطاقة النظيفة في أفريقيا" والصادر عن الوكالة الدولية للطاقة (
IEA ) في نوفمبر 2023، فإن قرابة 40% من سكان أفريقيا) لا يحصلون على مصدر الكهرباء، بالإضافة إلى قرابة 70% من سكان أفريقيا لا يحصلون على مصدر للطهي النظيف، وعلى جانب آخر تمتلك أفريقيا 60% من مصادر الطاقة المتجددة في العالم ( على سبيل المثال، مصادر المياه والرياح والطاقة الشمسية والطاقة الحرارية الأرضية) بالإضافة إلي ثروة معدنية هائلة.

وتسعى مصر لزيادة مشاركة مصادر الطاقة المتجددة لأكثر من 42% عام 2030، حيث صدرت العديد من القرارات بتخصيص مساحات أراض إضافية لمشروعات الطاقة المتجددة ليتجاوز إجمالي المساحات المخصصة لتلك المشروعات 32 ألف كيلو متر مربع.




والقي المهندس جابر الدسوقي رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر ورئيس اللجنة العلمية لمنظمةال
APUA ، كلمة، أشار خلالها إلى أن موضوع المنتدى والمتمثل في (أمن وتبادل الطاقة واستكشاف الدور المحوري للمرافق وتجمعات الطاقة والحكومات)، يجعله يهدف إلى إنشاء منصات لاجتماع وزراء قطاع الطاقة الحكوميين والمديرين التنفذين لمرافق الطاقة والمديرين التنفذيين الإقليميين لتجمعات الطاقة والشركاء المحليين والدوليين لتحديد الأولويات والاتفاق علي الاليات والإجراءات لمعالجة القضايا الحاسمة المتعلقة بامن الطاقة والوصول اليها والتصنيع والتكامل الإقليمي وكذلك تبادل الطاقة في افريقيا وإعادة التأكيد علي الأدوار والمسئوليات الاستراتيجية لكل أصحاب المصلحة في تحقيق اهداف التنمية القارية.

وأكد على أن وزارة الكهرباء المصرية تستهدف فتح مجال أكبر أمام القطاع الخاص للتوسع في مشروعات إنتاج الطاقة المتجددة خلال السنوات المقبلة،

وأضاف المهندس جابر أن الشركة القابضة لكهرباء مصرتقوم بوضع كامل إمكانياتها وخبرائها وخبراتها لدعم قدرات ومهارات الموارد البشرية الأفريقية حيث بلغ إجمالي المتدربين 9200 متدرب من 50 دولة أفريقية.

وأكد المهندس جابر، في نهاية كلمته أنه ينبغي الاتفاق على هدف واحد من إنعقاد هذا المنتدي، وهو الدفع والمضي قدماً نحو تنفيذ أجندة الإتحاد الأفريقي 2063 وأهداف التنمية المستدامة 17 وذلك من أجل الوصول  إلي "قارتنا الأفريقية التي نريدها".


وتم افتتاح المعرض المصاحب للمنتدي وذلك من خلال الشركات المصرية العاملة في مجال الصناعات الكهربائية، في إطار تشجيع التصنيع المحلي واهتمام دول الجوار بما وصلت إليه هذه الصناعات المصرية من جودة عالية .

 

المصادر:

 الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء

بوابة الأهرام

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى