أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

27 نوفمبر 2022 05:51 م

ترحيب دولى بفوز السيسى بالرئاسة وواشنطن تعترف بنزاهة الانتخابات

الثلاثاء، 10 يونيو 2014 - 12:00 ص

توالت ردود الأفعال الدولية المرحبة بالإعلان الرسمى لفوز الرئيس المنتخب عبد الفتاح السيسي، وأكدت الولايات المتحدة ضرورة دعم الشراكة الاستراتيجية بين القاهرة وواشنطن، بينما تعهدت بريطانيا بزيادة دعم مصر لتحقيق تطلعات الشعب المصري.

ففى واشنطن، أعلن البيت الأبيض فى بيان أن الرئيس الأمريكى باراك أوباما سيتحدث فى الأيام المقبلة مع نظيره المصري. وأكد البيان أن واشنطن تتطلع للعمل مع السيسى «لتعزيز شراكتنا الاستراتيجية والمصالح العديدة بين واشنطن والقاهرة».

واعترف بأن المراقبين الدوليين أشاروا إلى أن الانتخابات تمت وفق القانون المصري. وطالب البيت الأبيض حكومة السيسى المقبلة بتسريع إصلاحات حقوق الإنسان. وأعربت واشنطن عن رغبتها فى أن يضمن السيسى الحريات لكل المصريين، وتبنى الإصلاحات الضرورية من أجل تولى الحكم بشكل شفاف وخاضع للمحاسبة وضمان العدالة لكل الأفراد وإظهار الالتزام لحماية حقوق كل المصريين. كما دعت الحكومة المصرية الى النظر فى سبل تحسين شروط تنظيم الانتخابات فى المستقبل. وأضافت أن «الديمقراطية الحقيقية تبنى على أساس القانون والحريات المدنية والحوار السياسى المفتوح».

وفى نيويورك، أعرب بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة عن ثقته فى أن الرئيس المنتخب سيقوم بكل ما يمكن فعله من أجل دعم طموحات الشعب المصرى فى الأمن والديمقراطية.

و هنأت بريطانيا السيسى بفوزه برئاسة مصر، وأعربت عن رغبتها فى عملية سياسية شاملة يشارك فيها الجميع لتحقيق أهداف ثورة 25 يناير. وتعهدت بدعم مصر فى المرحلة المقبلة.

وقال ويليام هيج وزير الخارجية البريطانى فى بيان رسمى إن بريطانيا «تتطلع للعمل مع حكومة السيسى لتوطيد العلاقات الواسعة والمثمرة بين الشعبين.» وقال البيان إن لندن تتطلع أيضا إلى اتخاذ السيسى «خطوات لتطبيق الحقوق المنصوص عليها فى دستور مصر».

ودعا إلى «وسيع المشاركة السياسية، خصوصا فيما يتعلق بحرية التجمع والتعبير عن الرأي». وقال هيج إن حكومته تعتقد أن أفضل سبيل لتمكين المصريين من تحقيق أهداف ثورة يناير 2011 هو « من خلال عملية سياسية شاملة تستطيع كل الجماعات السياسية المشاركة بها.»وتعهد الوزير البريطانى بزيادة دعمها لمصر فى تحقيق تطلعات شعبها. وحث هيج القيادات المصرية «على ضمان أن تؤدى عملية الانتقال فى مصر إلى حكم ديمقراطى تخضع للمساءلة، وتعززها مؤسسات قوية وتخضع للمساءلة».

وقال إن «المملكة المتحدة تدعم تطلعات الشعب المصرى بشأن توفر فرص اقتصادية أكبر، وتوسيع المشاركة السياسية وضمان الحريات والحقوق». وأضاف أننا " سوف نزيد دعمنا لمجالات التعليم والأبحاث والبعثات بهدف تعزيز ازدهار مصر وتوطيد العلاقات بين بلدينا."

وفى نيودلهي، بعث الرئيس الهندى براناب موخيرجى وناريندرا مودى رئيس الوزراء برسالتى تهنئة إلى السيسى لنجاحه فى الانتخابات. وصرح موخيرجى بأنه "كان يتابع عن كثب التطورات فى مصر وكان يتمنى دائما كل خير لبلدكم العظيم وشعبها الصديق".

ومن جانبه، أعرب مودى عن ثقته فى أنه «تحت قيادتكم الحكيمة ستشهد مصر عصرا جديدا من الاستقرار والرخاء». كما أعرب عن تطلعه إلى «العمل عن كثب مع سيادتكم لدعم وزيادة العلاقات الثنائية فى السنوات المقبلة لتلبية طموحات شعبينا». ولفت البيان إلى أن رسالتى التهنئة اللتين أرسل بهما رئيس الهند ورئيس الوزراء تعد ان تعبيرا عن استمرار وعمق العلاقات التاريخية بين البلدين، موضحا أن كلا من الهند ومصر يعدان عضوين مؤسسين لحركة عدم الانحياز وقد تجسدت الصداقة التى جمعت الرئيس جمال عبد الناصر ورئيس الوزراء الهندى جواهر لال نهرو فى توقيع معاهدة الصداقة بين البلدين فى عام 1955.


الاهرام

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى