26 فبراير 2021 09:58 م

العلاقات المصرية الاردنية

الأحد، 05 نوفمبر 2017 12:00 ص

مقدمة:

تتميز العلاقات المصرية الاردنية بالتوافق السياسي الكامل في الرؤى والأهداف بالاضافة الى روابط  اقتصادية وثيقة وممتدة ساهمت في تنمية التعاون الثنائى والعربي والإقليمي.

وهى علاقات تضرب بجذورها في التاريخ منذ القدم. وهذا ما دلت عليه الأدلة الأثرية والشواهد التاريخية المصرية من زمن الفراعنة والأردنية من زمن الأنباط. وقد ورد في سجلات تل العمارنة الفرعونية ذكر الأردن ما بين العامين 1375-1358 ق. م، أي في عهد الفرعون أخناتون.

بدأت العلاقات الثنائيّة بين كلاً من مصر والاردن منذ استقلال الأردن عام 1946، حيث يوجد في القاهرة سفارة للأردن، بينما يوجد في عمّان والعقبة سفارة وقنصليّة لمصر.

تتّسم العلاقات الثنائيّة بين البلدين بالتوازن على مر العقود الماضيّة، إلاّ أنها تعرّضت لبعض الاهتزاز في ستينات وسبعينات القرن العشرين. كما يُعتبر البلدان عضوَين مؤسسَين في الجامعة العربيّة ومنظمة المؤتمر الإسلامي وحركة عدم الانحياز، وعدة منظمات دولية أخرى.

يعيش في الأردن جالية مصريّة كبيرة يُقدَّر عددها بحوالي 636 الف نسمة، يشكّلون واحدة من أكبر الجاليات المصريّة بالعالم، بينما يبلغ عدد الأردنيين المقيمين في مصر حوالي 12 الف نسمة.

لا توجد حدود بريّة بين البلدين، حيث يفصل بينهما خليج العقبة وصحراء النقب. وتبلغ أقرب مسافة بين مدينتين في البلدين 11 كم، هي المسافة البحريّة بين العقبة الأردنيّة وطابا المصريّة.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى