02 مارس 2021 03:34 م

العلاقات السياسية

الأحد، 17 نوفمبر 2019 11:15 ص

كانت مصر من أوائل الدول التى دعمت قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971، وسارعت للاعتراف بها فور إعلانها ودعمتها دوليا وإقليميا كركيزة للأمن والاستقرار، وإضافة جديدة لقوة العرب.

ومنذ ذلك التاريخ استندت العلاقات الإماراتية المصرية على أسس الشراكة الاستراتيجية بينهما لتحقيق مصالح الشعبين ومواجهة التحديات التى تشهدها المنطقة، وقد تعددت لقاءات قيادتى البلدين ومسئوليها على كل المستويات للتنسيق حيال تلك التحديات، وفى عام 2008 تم التوقيع على مذكرتى تفاهم بشأن المشاورات السياسية بين وزارتى خارجية البلدين، نصت على أن يقوم الطرفان بعقد محادثات ومشاورات ثنائية بطريقة منتظمة لمناقشة جميع أوجه علاقتهما الثنائية وتبادل وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومن أجل المزيد من التنسيق المشترك تم الاتفاق فى فبراير 2017 على تشكيل آلية تشاور سياسى ثنائية تجتمع كل 6 أشهر مرة على مستوى وزراء الخارجية والأخرى على مستوى كبار المسئولين.

وشهدت السنوات الماضية تنسيقا وثيقا بين البلدين على الصعيد السياسى خصوصا حيال القضايا الرئيسية على الصعيدين العربي والدولي، وتعددت لقاءات قيادتي البلدين ومسئوليها للتنسيق حيال تلك المواقف، وهو ما أظهر نجاحا كبيرا في العديد من الملفات التى تحظى باهتمام الجانبين.

العلاقات المصرية الاماراتية فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر

كشفت وثيقة تاريخية عن العلاقة التي ربطت مشاعر القومية العربية، بين الزعيم الراحل جمال عبد الناصر والشيخ زايد آل نهيان، إذ أيَّد «ناصر» حلم «زايد» فى اتحاد السبع إمارات معًا لتصبح الإمارات العربية المتحدة، وقدَّم له بعثات من المدرسين والمهندسين والأطباء، والرجل الذى خطَّط البنية التحتية لأبوظبى، ويدعى «عبدالرحمن حسنين مخلوف». وبعد نكسة 1967 وبدء إعادة بناء القوات المسلحة المصرية لخوض معركة التحرير، كان الشيخ زايد وفيا لمصر ودورها، وتحدى بريطانيا واسرائيل، وقدم دعما سريا لمصر. وقال «زايد» فى أكثر من مناسبة: «حين تبدأ الحرب على إسرائيل، سنغلق حنفيات البترول، ولن نكون بعيدين عن أشقائنا أبدًا».

الوثيقة التاريخية، كشفت عنها د. هدى عبد الناصر، ابنة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وتتضمن تفاصيل لقاء رسمي جمع والدها بالرئيس الليبى معمر القذافى فى قصر القبة بالقاهرة، بتاريخ 10 يونيو 1970. 

يقول عبد الناصر بحسب نص الوثيقة: "والله الشيخ زايد ده راجل كويس، بعت لنا من غير ما نطلب 17 مليون دولار وطلب ألا ننشر".

تتضمن الوثيقة الرئاسية، إشارات بالغة الوضوح بشأن المجازفة القوية من الشيخ زايد بمساندة مصر ودعمها ماديا وسياسيا، فى الوقت الذى لم يتخلص فيه الخليج من آثار الحصار والضغوط البريطانية.

"ما تقوم بهِ مصر نحو الإمارات، هو نقطة ماء في بحر مما قامت بهِ مصر نحو العرب"، جملةٌ دائمًا ما كان يرددها، أول رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة، زايد بن سلطان آل نهيان، والذي عُرف بعلاقته القوية بمصر، حيثُ ربط بين البلدين، مصر والإمارات، بحبل وثيق من العلاقات، بدأت مع حرب أكتوبر 1973، عندّما دعم مصر في حربها ضد العدو، ومرورًا بعلاقاته التاريخية مع روؤساء مصر، جمال عبد الناصر، محمد أنور السادات، ومحمد حسني مبارك.

بدأت العلاقة بين الشيخ زايد ومصر بدءً من عهد الرئيس، جمال عبدالناصر، فقد جمع حُلم الزعامة بين الرئيسين، ورفعوا شعارًا واحدًا، «القومية العربية»، و«ارفع رأسك يا أخي فقد مضى عهد الاستعمار»، كمّا أن الشيخ زايد آل نهيان هو مؤسس دولة الإمارات الموحدة التى أُعلنت في 1971، وكانت مصر أولى الدول التى أيدّت بشكل مطلق الاتحاد، ودعمته لأنّه ركيزة الاستقرار دوليًا وإقليميًا.
ولم تكُن بعثات المدرسين والمهندسين والأطباء التى ذهبت إلى الإمارات هى هجرة إلى بلاد البترول والنفط، فقد بدأت فى منتصف الخمسينيات أيام عبدالناصر، أي قبل ظهور النفط في البلاد، وإنما انطلاق من دور عروبى وإنسانى، وأيضًا فتحت مصر ذراعيها لاستقبال الراغبين فى التعلم ونقل العلم والخبرات إلى بلدهم.

وبعد انتهاء العدوان، ساهم الشيخ زايد نيابةً عن شعب الإمارات في إعادة إعمار مدن قناة السويس (السويس- الإسماعيلية- بور سعيد) التي دُمرت في العدوان الإسرائيلي عليها عام 1967، وكان دوماً يردد خلال اللقاءات مع القادة العرب ويقول "عندما تبدأ المعركة مع إسرائيل، فسوف نغلق على الفور صنابير البترول، ولن نكون بعيدين عن أشقائنا أبداً".

وعقب وفاة الرئيس الراحل، جمال عبدالناصر، سنة 1970، حرصَ الشيخ زايد على زيارة ضريح جمال عبدالناصر مع أنور السادات.

قال الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في وصيته الأخيرة "أوصيت أبنائي بأن يكونوا دائما إلى جانب مصر، وهذه هي وصيتي أكررها لهم أمامكم، فهذا هو الطريق لتحقيق العزة للعرب كلهم".


العلاقات المصرية الاماراتية فى عهد الرئيس الراحل محمد انور السادات


في أبريل 1971، أهدى الشيخ زايد وشاح «آل نهيان» للرئيس، محمد أنور السادات، أثناء زيارته للقاهرة، وكانَ يرى الرئيس المصري الأسبق، محمد أنور السادات، في الشيخ زايد الصديق الوفي والموثوق، وأنه حلقة الوصل بين جميع القادة العرب مصر، خاصة بعد توتر العلاقات المصرية بقادة الدول العربية بعد توقيع مصر إتفاقية «كامب ديفيد» مع إسرائيل.

وفي عهد السادات، توطدت علاقة مصر بالإمارات، نظرًا لمواقف الشيخ زايد، عند بدء حرب أكتوبر 1973، كان الشيخ زايد في زيارة إلى بريطانيا، ولم يتردد عن إعلان دعمه لمصر في حربها، كمّا اقترض مليار دولار وقدمها لشراء أسلحة من الاتحاد السوفيتي لمصر أثناء حربها لاسترداد الأرض التي سلبها العدو الصهيوني في اكتوبر 1973.

وعندّما شنّت الدول العربية حربًا على أعضاء المعسكر الغربي الداعم لإسرائيل، كان للشيخ زايد موقف بارز، حينما قال: «إن الذين قدموا دماءهم في معركة الشرف، قد تقدموا الصفوف كلها، وأن النفط ليس بأغلي من الدماء العربية»، وأضاف: "إننا علي استعداد للعودة إلي أكل التمر مرة أخرى، فليس هناك فارق زمني كبير بين رفاهية النفط وأن نعود إلى أكل التمر".

كما قال إن البترول يشكل ثروة اقتصادية يستخدمها العرب من أجل التنمية والتقدم وإذا تعرض العالم العربي لخطر الحرب فمن البديهي أن هذه الثروة هي وجميع الموارد الأخري سوف تعبأ للدفاع عن العالم العربي.

وعقب عقد اتفاقية «كامب ديفيد» في سبتمبر 1978، كثرت ردود الفعل المعارضة لتلك الإتفاقية في معظم الدول العربية، لدرجة أن هُناك بعض الدول قاطعت مصر بعد قمة بغداد، ولكن موقف الشيخ زايد كان مختلفًا عن أغلب الدول العربية، حيثُ ظلّ على تواصل مع الرئيس، محمد أنور السادات، وقال جملتهُ الشهيرة: "لا يمكن أن يكون للأمة العربية وجود بدون مصر، كما أن مصر لا يمكنها بأي حال أن تستغنى عن الأمة العربية".


العلاقات المصرية الاماراتية فى عهد الرئيس الراحل محمد حسنى مبارك


- كان الرئيس الراحل محمد حسني مبارك آخر رؤساء مصر ممن عاصروا الشيخ زايد، واستقبل الرئيس مبارك الشيخ زايد أكثر من مرة في مصر، وكانت الإمارات وقتها المستثمر الأول في مصر وفي أوائل حكم مبارك كان الشيخ زايد هو المشارك الأول في بناء مشروع مدينة الشيخ زايد بتبرعه بتكاليف البناء من صندوق أبو ظبي للتنمية بشرط بناء مساكن لمحدودي الدخل بطريقة عصرية ومنظمة حتى أن المدينة الآن تعتبر من أرقى المدن المصرية. 

خلال عهد مبارك، ارتبط البلدان بعلاقات تجارية واستثمارية متبادلة‏، إذ تربط بينهما 18 اتفاقية تنظم العلاقات الاقتصادية والتجارية، كما يبلغ حجم التبادل التجاري بينهما ‏1.4 مليار دولار.

تقوم العلاقات المصرية الإماراتية على أساس الشراكة الاستراتيجية لتحقيق مصالح الشعبين ومواجهة التحديات الإقليمية الراهنة التي تشهدها المنطقة، وقد تعددت لقاءات قيادتى البلدين ومسئوليها على كافة المستويات للتنسيق حيال تلك التحديات، فى عام 2008 تم التوقيع على مذكرتي تفاهم بشأن المشاورات السياسية بين وزارتي خارجية البلدين تنص مذكرة المشاورات السياسية على أن يقوم الطرفان بعقد محادثات ومشاورات ثنائية بطريقة منتظمة لمناقشة جميع أوجه علاقتهما الثنائية وتبادل وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومن أجل المزيد من التنسيق المشترك.

كما بلغ حجم الاستثمارات الإماراتية في مصر 10 مليارات دولار عام 2010 في قطاعات الزراعة و الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والعقارات والخدمات المصرفية، بحيث أصبحت الإمارات المستثمر الأول في مصر.

وعقب وفاة الشيخ زايد في 2 نوفمبر 2004، توجّه حسني مبارك وقرينتهُ سوزان مبارك، إلي دولة الإمارات لتقديم واجب العزاء.


العلاقات المصرية الاماراتية بعد ثورة 30 يوينو


شهدت العلاقات السياسية بين مصر والإمارات دفعة قوية عقب «30 يوينو»، حيث أيدت أبوظبي تولي عدلي منصور رئاسة مصر، وأكدت دعمها الكامل والمستمر للشعب المصري في تنفيذ خارطة الطريق، التي أعلنتها القوات المسلحة بمشاركة القوي السياسية والدينية. كما لعبت الدبلوماسية الشعبية المصرية دورًا في دعم العلاقات مع أبوظبي، حيث أعربت عن تقديرها وشكرها لموقف الإمارات الداعم للقاهرة في محاربة الارهاب  والفكر المتطرف.

- فى 7 يونيو 2014 شارك وفد إماراتى رفيع المستوى يترأسه محمد بن زايد فى حفل تنصيب الرئيس السيسى، ليفتتح صفحة العلاقات المصرية الإماراتية في عهد القيادة المصرية الجديدة.
- بعد 3 أشهر فقط، أجرى محمد بن زايد آل نهيان مباحثات مع الرئيس المصري شملت ملفات المنطقة، وهي الزيارة التي حددت الطابع الاستراتيجي للقاءات القيادتين.

- استهل الرئيس السيسي عام 2015 بزيارة هي الأولى للإمارات، بدعوة من محمد بن زايد آل نهيان.

- تم الاتفاق في فبراير 2017 على تشكيل آلية تشاور سياسي ثنائية تجتمع كل ستة أشهر مرة علي مستوي وزراء الخارجية والأخري علي مستوي كبار المسئولين.

- أما على صعيد السياسة الخارجية شهدت السنوات الاخيرة تنسيقًا وثيقًا بين البلدين حيال القضايا الرئيسية مثل القضية الفلسطينية والعراقية واللبنانية والليبية واليمنية والسورية،  فهناك تقارب كبير في الرؤى والمواقف السياسية تجاه القضايا الاقليمية، وتتمثل تلك الرؤية فى الاتى :

• أهمية التسوية السياسية لتلك الأزمات حقناً لدماء المواطنين الأبرياء وحفاظاً على مقدرات الشعوب وصوناً للسلامة الإقليمية للدول العربية والحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي العربية.

• ضرورة تكثيف العمل العربي المشترك والجهود الدولية للتوصل لحلول سياسية لكافة الأزمات الاقليمية خاصة جهود مكافحة الإرهاب، والعمل على وقف تمويل الجماعات الإرهابية وتوفير الغطاء السياسي والإعلامي لها، فضلاً عن وقف إمدادها بالسلاح والمقاتلين.

- هنأ الرئيس عبد الفتاح السيسي، دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة الذكري الـ 48 لتأسيسها. وقال الرئيس السيسي - فى كلمة على صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي فى 3 ديسمبر 2019  " نحتفل اليوم بالذكرى الـ48 لتأسيس دولة الإمارات العربية الشقيقة، هذا اليوم الذي اتحد فيه أبناء هذا الوطن قيادة وشعبا نحو مستقبل أفضل للإمارات العربية، مليء بالإنجازات والتقدم والازدهار ".

- تقدم د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء فى ٤ ديسمبر ٢٠١٩ بخالص التهنئة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولى عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى، وللشعب الإماراتي الشقيق، بمناسبة العيد الوطني الـ 48 للدولة، معتبرا أن هذا اليوم الهام، عيدا لكل المصريين لما يجمع مصر والإمارات من روابط عميقة بين البلدين من أخوة وصداقة ومصير مشترك. وشدد رئيس الوزراء، على وجود توافق كبير بين القيادات في الدولتين، كما أن هناك حرص شديد على تنمية وتطوير العلاقات خاصة في مجال الاقتصاد، مشيرا للزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لدولة الإمارات نهاية نوفمبر، تلك الزيارة التي قوبلت بحرص شديد من دولة الإمارات على زيادة التعاون خاصة الاقتصادي خلال المرحلة القادمة، مشيراً إلى الاتفاق الذي تم التوقيع عليه بالأحرف الأولى من قبل القيادتين المصرية الإماراتية الخاص بإنشاء صندوق مشترك لاستثمارات تصل لـ20 مليار دولار. 

- شارك السفير إيهاب فهمي نائب مساعد وزير الخارجية مدير وحدة مكافحة الإرهاب الدولي في المؤتمر الإقليمي رفيع المستوى، الذي نظمته دولة الإمارات بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب UNOTC، حول تمكين الشباب وتعزيز التسامُح من أجل مُكافحة التطرف المؤدي إلى الإرهاب، وذلك يومي ١٨ و١٩ ديسمبر 2019 في أبو ظبي.

- اجرى سامح شكري وزير الخارجية اتصالاً هاتفياً فى 2 يناير2020 مع الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير خارجية الامارات، بحثا الجانبان التطورات المتسارعة التي تشهدها الساحة الليبية. تم التأكيد خلال الاتصال على رفض أي تدخُل عسكري في ليبيا، وتم الاتفاق على ما يمثله التصعيد الأخير من قبل الجانب التركي في ليبيا من خطورة على أمن وسلم المنطقة بأسرها. كما تم التشديد على ضرورة دعم الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي شامل للأزمة في ليبيا، بما في ذلك عبر الحفاظ على فرص التوصُل إلى تسوية شاملة من خلال عملية برلين ودعم الجهود الأممية ذات الصلة.

-  فى 5/3/2020 استقبل سامح شكري وزير الخارجية د. أنور قرقاش وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي، بحثا الجانبان أوجه العلاقات الثنائية المُتميزة بين البلدين والأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك.
تناول للقاء التطورات المُتسارعة التي تشهدها الساحة الإقليمية، لاسيما على المشهديّن الليبي والسوري، مع التأكيد على رفض التدخلات الإقليمية في شئون الدول العربية وعدم السماح لتلك التدخلات بالتأثير سلبًا على أمن واستقرار المنطقة. كما تطرق اللقاء إلى مخرجات الاجتماع الوزاري الأخير لمجلس جامعة الدول العربية وبحث أهم القضايا العربية والإقليمية والدولية محل الاهتمام من الجانبين. 

- فى 10/3/2020 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة للامارات، استقبله الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير خارجية الامارات، نقل شكرى تحيات الرئيس السيسى إلى أخيه رئيس دولة الإمارات الشقيقة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد العام للقوات المسلحة، وقام شكرى بتسليم نظيره الإماراتي رسالة موجّهة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بشأن آخر التطورات المتعلقة بمسار مفاوضات سد النهضة، مُعربًا عن التطلُع إلى مواصلة دولة الإمارات دعمها لمصر، لا سيما في إطار القرار العربي الصادر مؤخراً عن الاجتماع الوزاري العربي الأخير في شأن ملف سد النهضة.
اكد وزير خارجية الإمارات على مساندة بلاده لمصر ودعم كل ما يصون الأمن القومي المصري. كما أكد الوزير الإماراتي على ما تمثله العلاقة مع مصر الشقيقة من أهمية خاصة لبلاده، مشدداً على ارتباط الأمن القومي لكل من البلدين الشقيقين.


- فى 28/3/2020 قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه تبادل وجهات النظر مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد اليوم بشأن تطورات الأحداث بالمنطقة والعالم وجهود مكافحة انتشار فيروس كورونا. وأضاف السيسي - في تدوينة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي "تشرفت بالحديث مع أخي وصديقي العزيز سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد ابوظبي.. وكعادتنا دائما تبادلنا وجهات النظر بشأن تطورات الأحداث في منطقتنا والعالم، وكذلك جهود مكافحة انتشار فيروس كورونا وسبل تعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين الأجهزة الطبية في البلدين. كما تناول الحديث دعم وتعزيز العلاقات الاستراتيجية الأبدية بين البلدين. حفظ الله شعبي البلدين الشقيقين".


- فى 23/4/2020 أجرى الرئيس السيسي اتصالا هاتفيا مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي للتهنئة بحلول شهر رمضان المبارك، متمنياً لدولة الإمارات وشعبها الشقيق كل الأمن والسلام والتقدم. بادل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الرئيس السيسي التهنئة بحلول الشهر الفضيل، داعياً الله دوام الأمن والاستقرار والازدهار لمصر ولشعبها الشقيق.


- فى 7/6/2020 أعربت الخارجية الإماراتية عن تأييدها لـ"الجهود المصرية الداعية إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا الشقيقة والعودة إلى المسار السياسي"، داعية جميع الأطراف الليبية إلى الاستجابة لـ"إعلان القاهرة".


- فى 20/6/2020 أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، أنها تقف مع مصر في كل ما تتخذه لحماية أمنها من التداعيات المقلقة في ليبيا. قالت وكالة الأنباء الإماراتية "وام": "أعربت دولة الإمارات عن تأييدها لما ورد في كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية اليوم في سيدي براني بخصوص ليبيا". وأضافت: "أكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي تضامن دولة الإمارات ووقوفها إلى جانب جمهورية مصر العربية في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها من تداعيات التطورات المقلقة في ليبيا الشقيقة".
وتايعت: "أشادت الوزارة بحرص القاهرة على حقن دماء الأشقاء من أبناء الشعب الليبي، وتهيئة الظروف العاجلة لوقف إطلاق النار، وبدء مفاوضات العملية السياسية الشاملة تحت رعاية الأمم المتحدة وفقا لمخرجات مؤتمر برلين، وتطبيقا عمليا لمبادرة إعلان القاهرة التي نصت على حل الميليشيات وتسليم سلاحها، ووقف التدخل الأجنبي في ليبيا، ووقف أي دعم خارجي لقوى التطرف في ليبيا".


- فى 23/7/2020 بعث الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الامارات برقية تهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو. كما بعثا نائب رئيس الدولة الإماراتي رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان برقيتي تهنئة مماثلتين إلى الرئيس السيسي، كما بعثا برقيتي تهنئة مماثلتين إلى رئيس مجلس الوزراء  د. مصطفى مدبولي. 
كما تزين برج خليفة، فى دولة الإمارات ، بعلم مصر، بمناسبة ذكرى الـ68 لثورة 23 يوليو المجيدة، التى جاءت لإعلاء راية العدالة الاجتماعية والقضاء على الطبقية. 
كتب برج خليفة، عبر حسابه بموقع تويتر: "نضيء برج خليفة الليلة لنتشارك مع أشقائنا في جمهورية مصر احتفالاتهم بيومهم الوطني متمنين أن يديم الله عليهم الأمان والاستقرار". 

- فى 28/7/2020 نعى حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الطبيب المصري محمد المشالي، الملقب بـ"طبيب الغلابة"، والذي وافته المنية، إثر تعرضه لهبوط مفاجئ في الدورة الدموية.
كتب في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "الدكتور محمد المشالي.. من جمهورية مصر الحبيبة .. صانع أمل من نوع مختلف .. 50 عاماً من حياته لأجل علاج الفقراء. نموذج للأطباء .. وقدوة للعظماء.. رحمه الله .. وأسكنه الفردوس الأعلى من جنته في مقعد صدق عند مليك مقتدر". 

- فى 21/9/2020
تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالًا هاتفيًا من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
تم خلال الاتصال استعراض بعضًا من موضوعات علاقات التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها، وآفاق مواصلة تطوير هذا التعاون بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.
كما تم تبادل وجهات النظر تجاه مستجدات القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وذلك في اطار التشاور المنتظم المتبادل بين السيد الرئيس وسمو الشيخ محمد بن زايد وترسيخًا للعلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين التي تعد أحد الركائز المحورية لتحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة. 

- فى 18/11/2020
أعربت جمهورية مصر العربية عن بالغ إدانتها للاعتداء الجبان الذي استهدف طاقمًا طبيًا من العاملين في عيادات الرعاية الصحية المُتنقلة التابعة للهلال الأحمر الإماراتي في مدينة تعز اليمنية، مؤكدة على استنكارها الشديد لمثل هذه الأعمال الإجرامية، ورفضها التام لكافة أشكال العنف والإرهاب.
وشدّدت مصر، فى بيان صحفى على أن استهداف العاملين في المجال الإنساني يُمثل انتهاكًا واضحًا للأعراف والمعاهدات والمواثيق الدولية التي توفر الحماية الخاصة لعمال الإغاثة والإنقاذ والأطقم الطبية، فضلاً عما يُمثله من إعاقة لاستمرار عمليات الإغاثة ووصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المُتضررة في اليمن. كما ثمّنت مصر الجهود الإنسانية التي تقوم بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن بما يُسهم في تخفيف معاناة الشعب اليمني الشقيق. 

- فى 26/11/2020 عقدت مصر والسعودية والإمارات والأردن اجتماعاً تشاورياً على مستوى كبار المسئولين فى وزارات الخارجية لبحث تطورات الأزمة السورية وسبل تسويتها وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم ٢٢٥٤ بما يحفظ وحدة سوريا وسلامة أراضيها، كما تم خلال اللقاء بحث تعزيز الجهود المشتركة لصون عروبة سوريا ومقدرات الشعب السورى الشقيق. 



زيارات الرؤساء
 
 
- فى 22/1/2006 قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بزيارة لمصر وهى الزيارة الرسمية الأولى للشيخ محمد بن راشد لمصر منذ توليه مهام منصبه كنائب لرئيس الإمارات ورئيس الوزراء وحاكما لدبى، التقى خلال الزيارة بمسئولين مصريين، بحثا الجانبان القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.
 
 
- فى 21/12/2009 قام الرئيس الاسبق مبارك بزيارة إلى الإمارات والتى رافقه فيها وفد رسمي كبير وشهدت مشاورات مكثفة مع الشيخ خليفة بن زايد وكبار المسئولين الإماراتيين.
 
 
- فى 25/2/2009 قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بزيارة لمصر، التقى خلالها مع كبار المسئولين بمصر، بحثا الجانبان سبل دعم العلاقات الثناية بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك. 
 
- فى 23/11/2010 قام الرئيس الاسبق مبارك بزيارة لدولة الإمارات، عقد خلالها جلسة مباحثات مع سمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
 
- فى 1/9/2013 قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية بزيارة لمصر؛ التقى خلال الزيارة بالرئيس السابق عدلي منصور وكبار المسؤولين في القاهرة، في زيارة لدعم مصر.بحثا الجانبان سبل دفع التعاون بين البلدين، وتعرف ولي عهد أبوظبي على المسار السياسي التي تتحرك في إطاره الحكومة المصرية لتنفيذ عناصر خارطة المستقبل .
 
 
- في 31/10/2013 قام الرئيس  السابق المستشار عدلى منصور بزيارة للإمارات استقبله خلالها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، وحضر اللقاء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى. جاءت هذه الزيارة تعبيرًا عما تكنه مصر حكومة وشعبا من تقدير للموقف التاريخى للقيادة الإماراتية الرشيدة، والداعم سياسيا واقتصاديا لمصر بعد ثورة 30 يونيه، ودفع العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، إلى آفاق مستقبلية تضمن الحفاظ على أمنهما ومصالحهما المشتركة.
 
 
- فى 18/1/2015 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة للإمارات للمشاركة فى أعمال "القمة العالمية لطاقة المستقبل"، استقبله خلالها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. بحثا الجانبان مجمل الأحداث والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وسبل تعزيز وحدة الصف العربى لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية، وأهمية تضافر الجهود الدولية للقضاء على العنف والإرهاب، وقد تسلم الرئيس السيسي جائزة زايد الفخرية لطاقة المستقبل، من محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس وزراء حاكم دبي.
 
 
- فى 13/3/2015 قام محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي، والشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة بزيارة لمصر، لحضور مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى. التقى بهما الرئيس عبد الفتاح السيسى على هامش المؤتمر، بحثا لجانبان سبل دعم العلاقات الثنائية.
 
 
- فى 6/8/2015 قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى ود. سلطان بن محمد القاسمى حاكم الشارقة والشيخ سلطان الجابر وزير الدولة الإماراتى بزيارة لمصر لحضور حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، استقبلهم الرئيس عبد الفتاح السيسى. 
 
 
- فى 27/10/2015 قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة للامارات، استقبله الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. تطرق اللقاء إلى أهمية متابعة الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب وتدارك الأوضاع الأمنية في عدد من الدول العربية. بحثا الجانبان عدداً من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما فيما يتعلق بالأزمات في سوريا، وليبيا، واليمن، وسبل التعامل مع تداعياتها على الأمن العربي الجماعى. 
 
 
- فى 21/4/2016 قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالامارات بزيارة لمصر، اِستقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. تم خلال اللقاء التباحث بشأن العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف أصعدتها السياسية والاقتصادية والتنموية، وسبل تنميتها وتطويرها للارتقاء بها إلى آفاق أرحب ومستوى أكثر تميزاً من التعاون والتنسيق الاستراتيجي بين البلدين بما يخدم مصالح الدولتين والشعبين الشقيقين، لاسيما في ضوء الظروف التي تمر بها المنطقة والتي تتطلب تضافراً للجهود وتعزيزاً للتكاتف ووحدة الصف العربي في مواجهة التحديات المختلفة، لاسيما تلك المتعلقة بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.
 
 
- فى 25/5/2016 قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالامارات بزيارة لمصر، اِستقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى.واكد الشيخ محمد موقف بلاده الداعم لمصر والمؤيد لحق شعبها في التنمية والاستقرار والنمو مشيرا إلى أن مصر تعد ركيزة للاستقرار وصماماً للأمان في منطقة الشرق الأوسط، بما تمثله من ثقل استراتيجي وأمني في المنطقة.
 
 
- فى 10/11/2016 قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سُبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات. كما شهد اللقاء تباحثاً حول المستجدات على الصعيد الإقليمي في ضوء الأزمات القائمة بالمنطقة، حيث تطابقت رؤى البلدين بشأن ضرورة تعزيز جهود لم الشمل العربي وتعزيز وحدة الصف والعمل على احتواء الخلافات القائمة إزاء سُبل التعامل مع التحديات التي تواجه الوطن العربي، وذلك من خلال مد جسور التواصل والتعاون والحوار بما يحقق التوافق العربي المنشود. كما تم التأكيد على أهمية بذل مزيد من الجهود بهدف التوصل لتسويات سياسية للأزمات القائمة بعدد من الدول العربية، بما يحفظ وحدتها وسلامتها الإقليمية ويصون مؤسساتها الوطنية ومُقدرات شعوبها.
 
 
- في 2/12/2016 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة للامارات للمشاركة فى احتفالات الدولة باليوم الوطني الخامس والأربعين. التقى الرئيس السيسي مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة. تطرقت المباحثات إلى سُبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات. 
 
 
- فى 3/5/2017 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة للامارات، استقبله الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الاماراتية. بحثا الجانبان مستجدات الوضع الإقليمي في ضوء الأزمات التي تشهدها سوريا واليمن وليبيا، والتحديات التي تواجه الأمة العربية وعلى رأسها خطر الإرهاب، وتدخل بعض القوى الخارجية للعبث بأمن واستقرار الدول العربية، حيث تطابقت رؤى البلدين بشأن ضرورة تكثيف العمل العربي المشترك والجهود الدولية بهدف التوصل لحلول سياسية لكافة تلك الأزمات، على النحو الذي يحفظ وحدة أراضيها ويصون سلامتها الإقليمية ومؤسساتها الوطنية، وبما ينهي المعاناة الإنسانية لشعوبها ويحقق مصالحها العليا.
 
 
- فى 19/6/2017 قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالامارات بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح. بحثا الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات. وعدد من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتطورات الأزمات التى تشهدها المنطقة، وجهود مكافحة الإرهاب.
 
 
- فى 25/9/2017 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة للإمارات، التقى السيسى مع قيادات الإمارات، بحثا الجانبان العلاقات الثنائية الوثيقة التي تجمع بين البلدين الشقيقين. فضلاً عن التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا والأزمات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك.
 
 
- فى 27/3/2019 قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالامارات بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل دفع التعاون الثنائي على مختلف الاصعدة، كما استعرض الجانبان آخر تطورات الأوضاع الإقليمية والقضايا ذات الاهتمام المشترك. 
 
 
- فى 16/5/2019 قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبو ظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبدالفتاح السيسى. بحثا الجانبان آخر تطورات الأوضاع الإقليمية لاسيما فى ضوء الأحداث التى تشهدها منطقة الخليج وتعرض 4 سفن قرب سواحل الإمارات إلى أعمال تخريبية فضلا عن الهجوم الذى تعرضت له محطتا ضخ بترول فى المملكة العربية السعودية وهى الأحداث التى تدينها مصر بقوة. كما تطرق الجانبان أيضا إلى عدد من الأزمات التى تمر بها بعض الدول العربية حيث أعربا عن دعمهما لجهود التوصل إلى حلول سياسية لمختلف الأزمات التى تعانيها المنطقة مشددين على أولوية دعم سيادة الدولة الوطنية على أراضيها والحفاظ على وحدتها وتماسك مؤسساتها وحماية مقدرات شعوبها. 
 
 
-  فى 14/11/2019 قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة لابو ظبى، استقبله الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة في الإمارات. بحثا الجانبان أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي، والعمل على تعزيز البيئة الاستثمارية المحفّزة للمستثمرين في البلدين، بهدف دعم الاستثمارات القائمة وجذب الاستثمارات الجديدة خلال الفترة المقبلة. كما بحثا أبرز المستجدات العربية والإقليمية، وأعربا عن الارتياح لتطابق الرؤى بين البلدين حيال مختلف القضايا والأزمات التي تمر بها دول المنطقة، حيث أكد الجانبان على أهمية تضافر الجهود من أجل حل النزاعات في المنطقة بالطرق السلمية. رحّب الجانبان باتفاق الرياض الذي تم التوقيع عليه فى 5 نوفمبر 2019 بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.
أدان الجانبان استمرار التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية لدول المنطقة والتي من شأنها أن تهدد الأمن والاستقرار. وجدد الجانبان تأكيدهما على رفض التدخلات الإقليمية في المنطقة بما فيها الإيرانية والتركية، كما أكّد الجانبان على القرار العربي برفض واستنكار العدوان التركي الأخير على شمال شرقي سوريا، باعتباره خرقا واضحا لمبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة. كما ناقش الجانبان أبرز مستجدات القضية الفلسطينية، وأكدا على أهمية التوصل إلى حل عادل وشامل ودائم لهذه القضية مبني على حل الدولتين، وقيام دولة فلسطينية مستقلة على خطوط الرابع من يونيو لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لمبادرة السلام العربية والقرارات الدولية ذات الصلة.
 
 
- فى 15/1/2020 قام الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد العام للقوات المسلحة بزيارة لمصر للمشاركة فى افتتاح قاعدة برنيس العسكرية بمنطقة البحر الأحمر بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.
 
 - فى 16/12/2020 قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلي للقوات المسلحة بالإمارات بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي.
تناولت المباحثات كافة جوانب العلاقات بين البلدين الشقيقين، وكذلك التشاور والتنسيق تجاه مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك".  


زيارات الوفود المتبادلة
 
 
- في 14/1/2009 قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بزيارة لمصر، والتقى خلالها بالرئيس ورئيس مجلس الوزراء.
 
- في 28/6/2009 قام الشيخ عبد الله بن زايد، وزير الخارجية الإماراتى، بزيارة لمصر، والذي رأس الوفد الإماراتى المشارك فى الاجتماع الثاني للجنة التحضيرية الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا»، والذى عقد بشرم الشيخ يومى 29 و 30 يونيو 2009، والذى تم الاعلان خلاله عن فوز الإمارات باستضافة مقر الوكالة، فضلا عن حرص سموه الدائم على المشاركة فى كافة اجتماعات وزراء الخارجية العرب العادية والاستثنائية فى القاهرة.
 
- في 18/11/2009 قام رئيس المخابرات المصرية بزيارة إلى الإمارت وتسليم رسالة من الرئيس الاسبق إلى الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة. 
 
- في 5/12/2009 قام وزير الخارجية الاسبق بزيارة إلى أبو ظبي لإجراء الجولة الثانية من المشاورات السياسية مع وزير خارجية دولة الإمارات، وإلتقاء سيادته بالشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي، والشيخ هزاع بن زايد مستشار الأمن القومي.
 
- فى 4/5/2014 قام نبيل فهمى وزير الخارجية بزيارة الإمارات للمشاركة فى المؤتمر الوزارى الرفيع المستوى بـ "أبو ظبى" حول التغير المناخى للتحضير لقمة تغير المناخ فى نيويورك.
 
- فى 30/10/2014 قام وزير الدولة الإماراتي سلطان الجابر بزيارة لمصر، بحث خلالها مع وزير الخارجية سامح شكرى العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، وكذلك التحضيرات الجارية الخاصة بمؤتمر دعم الاقتصاد المصري عام 2015.
 
- فى 14/11/2014 قام وزير الخارجية سامح شكرى بزيارة الامارات لمدة يومين شارك خلالها في اعمال منتدى " صير بن ياس " التقي خلالها بالشيخ عبد الله بن زايد وزير خارجية الامارات وبحثا معاً العديد من الموضوعات في العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية والدولية.
 
- فى 12/1/2015 قام محمد إبراهيم وزير الداخلية بزيارة للامارات التقى خلالها الفريق سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بالإمارات وكبار مسئولى وزارة الداخلية وتم بحث القضايا الأمنية المشتركة وعلى رأسها مكافحة الإرهاب.
 
- فى 27/3/2015 قام الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الاتحادي الأعلى في دولة الإمارات وحاكم إمارة الفجيرة، بزيارة لمصر لحضور القمة العربية في دورتها الـ 26، استقبله م. ابراهيم محلب رئيس الوزراء.
 
- فى 24/7/2015 قام وزير الخارجية سامح شكرى بزيارة للامارات، بحث شكرى مع نظيره الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان مستجدات الأوضاع في المنطقة وسبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين.
 
- فى 16/11/2015 قام وفد من كلية الدفاع الوطني الاماراتي والذي تضمن ممثلين عن كافة القطاعات التي يتم اعدادها لتولي الادارة والقيادة العليا في دولة الامارات الشقيقة، بزيارة لمصر، استقبل الوفد م. شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء.
 
- فى 23/2/2016 قامت د. أمل القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادى بالإمارات بزيارة لمصر للمشاركة في فعاليات المؤتمر الأول لرؤساء البرلمانات العربية، استقبلها د. علي عبدالعال رئيس مجلس النواب بمكتبه، وأجرى الجانبان مباحثات ثنائية ناقشت التعاون البرلماني بين البلدين وتنسيق المواقف بشأن القضايا محل الاهتمام المشترك.- فى 9/2/2016 قام م. شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء بزيارة للامارات، للمشاركة فى اعمال الدورة الرابعة للقمة العالمية للحكومات.
 
- فى 1/2/2017 قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة للامارات، استقبله الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ولي عهد أبو ظبي ناقلا رسالة شفهية من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.
 
- فى 12/9/2017 قام وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش بزيارة لمصر، للمشاركة في أعمال الدورة العادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري.
 
- فى 28/12/2017 قام سامح شكري وزير الخارجية خلال بزياره للامارات، استقبله نظيره الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان. بحثا الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تكثيف التعاون بين البلدين في مختلف المجالات كما استعرضا التطورات في كل من سوريا وليبيا والعراق واليمن والقضية الفلسطينية، فضلا عن الأوضاع في القارة الإفريقية ومنطقة القرن الإفريقي باعتبارها أمتداد لأمن البحر الأحمر والأمن القومي العربي.
 
- فى 26/2/2018 قام وفداً برلمانيا برئاسة د. علي عبد العال رئيس مجلس النواب بزيارة للامارات، استقبله الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي. التقى الوفد بالشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم إمارة دبى. كما التقى الوفد بالشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي. اتفقا الجانبان على أهمية أمن واستقرار البحر الأحمر لمصر وبالأخص الوضع الأمني لمضيق باب المندب الذي يعد تأمينه مسئولية مشتركة للدول المشاطئة وذلك بدعم الدول المؤثرة في المنطقة.
 
 
- فى 18/3/2018 قام الشيخ عبد الله بن زايد وزير خارجية الامارات بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل تعزيز التعاون بين البلدين.
 
 
- فى 23/5/2019 قام وفداً من دولة الإمارات ضم كلاً من محمد القرقاوى وزير شئون مجلس الوزراء والمستقبل وعهود الرومى وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة بزيارة لمصر، استقبله د. مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء.
 
 
- فى 10/9/2019 قام د. أنور قرقاش وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية. بحثا الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتبادل الرؤى حول عدد من القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك، وذلك قبيل انعقاد اجتماع الدورة العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية.
 
 
- فى 5/3/2020 قام د. أنور قرقاش وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتي بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية بحثا الجانبان أوجه العلاقات الثنائية المُتميزة بين البلدين والأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك.
كما تناول للقاء التطورات المُتسارعة التي تشهدها الساحة الإقليمية، لاسيما على المشهديّن الليبي والسوري، مع التأكيد على رفض التدخلات الإقليمية في شئون الدول العربية وعدم السماح لتلك التدخلات بالتأثير سلبًا على أمن واستقرار المنطقة. كما تطرق اللقاء إلى مخرجات الاجتماع الوزاري الأخير لمجلس جامعة الدول العربية وبحث أهم القضايا العربية والإقليمية والدولية محل الاهتمام من الجانبين.
 
- فى 10/3/2020 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة للامارات، استقبله الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير خارجية الامارات، نقل شكرى تحيات الرئيس السيسى إلى أخيه رئيس دولة الإمارات الشقيقة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد العام للقوات المسلحة، وقام شكرى بتسليم نظيره الإماراتي رسالة موجّهة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بشأن آخر التطورات المتعلقة بمسار مفاوضات سد النهضة، مُعربًا عن التطلُع إلى مواصلة دولة الإمارات دعمها لمصر، لا سيما في إطار القرار العربي الصادر مؤخراً عن الاجتماع الوزاري العربي الأخير في شأن ملف سد النهضة.
اكد وزير خارجية الإمارات على مساندة بلاده لمصر ودعم كل ما يصون الأمن القومي المصري. كما أكد الوزير الإماراتي على ما تمثله العلاقة مع مصر الشقيقة من أهمية خاصة لبلاده، مشدداً على ارتباط الأمن القومي لكل من البلدين الشقيقين.
 

الأكثر مشاهدة

احصائيات فيروس كورونا في العالم
الثلاثاء، 02 مارس 2021 12:00 ص
محمية أشتوم الجميل وجزيرة تنيس
الإثنين، 22 فبراير 2021 12:00 ص
العدد الاسبوعي 594
الأحد، 21 فبراير 2021 02:47 م
التحويل من التحويل إلى