07 مارس 2021 05:13 م

العلاقات الثقافية

الجمعة، 18 سبتمبر 2020 04:06 م

وجود الجامع الأزهر في القاهرة، والذي اعتبر أبرز مدرسة عربية - إسلامية كان لها دورها الثقافي في التعليم والتثقيف الديني وفي حفظ التراث الديني. لقد قصد القاهرة، العشرات من العلماء والأدباء وطلبة العلم العراقين، وتأثرهم بأحوالها، وأخبارها، ونشاطات أجهزتها، ودور المثقفين فيها.

المتانة والرصانة الفكرية التي تحلت بها المجلات المصرية الاولى، كمنافذ ثقافية كان لها دورها المؤثر في الثقافة العربية الحديثة عموماً، ومن أشهرها : المقتطف والهلال والسياسة والمقطم والعصور والدهور وروز اليوسف، وغيرها.

سبقت مصر إلى اتخاذ علاقاتها الثقافية مع العراق وسيلة من وسائلها لاحتواء العراق فكريًا فى إطار مواجهة مشاريع الوحدة العربية للأسرة الهاشمية بالعراق فى الهلال الخصيب، وتدعيمًا لزعامة مصر على المشرق العربى والتى يمكن أن نطلق عليها «دبلوماسية مصر الأدبية فى العراق»، إذ تم إرساء قواعد سياسة ثقافية مصرية ثابتة، تمثلت فى تزويد العراق بالمدرسين والمدرسات وفتح أبواب التعليم العالى والأزهر أمام طلاب العراق ليتلقوا العلوم فى المعاهد المصرية مع المساهمة ماليًا فى تسهيل تحقيق هذين الأمرين خاصة وأن العراق كان يعانى حينذاك من ضعف الحركة العلمية واحتياجها إلى المال والمعلمين والمعلمات الذين يقومون بأعباء التعليم.

لقد اشتهر العديد من الأساتذة المصريين الكبار الذين وفدوا إلى العراق، واستطاعوا أن يدرسوا في كلياته ومعاهده مثل: د. عبد الرزاق السنهوري العالم المتضلع في القوانين وصاحب الوسيط، والذي ساهم في صياغة القانون المدني العراقي، و د. مصطفى كامل حسين الذي يعتبر شرحه لـ”القانون الأساسي العراقي” مرجعاً أساسياً في الحياة الدستورية للعراق، و د. زكي مبارك، الكاتب والناقد الشهير الذي صاحبته ذكريات أدبية رومانسية عن العراق وكتب الكثير عن “ليلى العراقية” التي أنتجها مخياله المرهف، وهكذا، بالنسبة إلى أسماء أخرى زخر العراق بهم، واستطاعوا أن يقدموا لأبنائه عطاء تذكرة الأجيال، وزودوا أيضاً الحياة العلمية والأدبية بالمزيد من الأعمال والنتاجات التي يشار إليها بالبنان.
في الوقت نفسه، كان أدباء العراق ورجالاته، يجدون في مصر ملاذاً حسناً لهم وفي ميادينها الثقافية، حلبات عمل نشيط لإمكانياتهم وإبداعياتهم، فمنهم من استقر فيها، ومنهم من قضى في ربوعها ردحاً من الزمن، فقد استطاع الموسيقار المبدع الملا عثمان الموصلي أن يصل مصر، فيتصل به العديد من ادبائها وفنانيها منذ مطلع القرن الماضى، ويصدر صحيفة أسبوعية بمصر ويعود إلى العراق بعد رحلته تلك. وهناك الشاعر عبد المحسن الكاظمي الذي هجر العراق واستقر بمصر، ويعدونه فيها من الشعراء العرب الكبار، وقد استفاد فائدة كبيرة من وجوده بمصر، واطلع على حركتها الفكرية ومعالم نهضتها.
أما الشاعر جميل صدقي الزهاوي الذي زار مصر وكانت شهرته قد طارت فيها، إذ لقبه المصريون بالشاعر الفيلسوف، وقد احتفوا به احتفاء كبيراً، وأثار جملة من أفكاره وآرائه في الأوساط المثقفة بمصر، وخصوصاً في المجالس التي كانت تعقدها الكاتبة الشهيرة مي، وفتحت الصحف والمجلات المصرية صفحاتها أمامه.

لم يكن الجانب المصري أقل حماساً من العراق في استقبال البعوث والمثقفين العراقيين، فقد احتضنت على مدى زمني طويل نخب عديدة من النخب التي شاركت بفعالية في البناء النهضوي العربي الحديث، وحدثت العديد من السجالات الفكرية والأدبية قادها كبار المثقفين العراقيين والمصريين، والتي أثرت ترسيخ العلاقة بين الطرفين، إن المعارك الأدبية والاختلافات الفكرية ظاهرة صحية في مسيرة النهضة، فالاختلافات غير الخلافات، وفي ذلك تصويب وجرأة وتحرر وتنوير، ومن الأسماء التي يمكن ذكرها: جميل صدقي الزهاوي، وعباس محمود العقاد، وشبلي الشميل، وانستاس ماري الكرملي، وإسماعيل صبري ومحمد فريد وجدي وأحمد الصاوي محمد وغيرهم.

ومن يتتبع الصحف والمجلات المصرية الرصينة، سيجد مادة علمية وأدبية وفكرية، كتبها العشرات من الكتاب والشعراء العراقيين على مدى عقود طويلة من السنين، ومن تلك المجلات (المقتطف والمقطم والسياسة والعصور والرسالة) وغيرهم.

أما من الأسماء، أبرزها: جميل صدقي الزهاوي ورزوق عيسى وعلي الجميل وسيد أحمد الصافي النجفي وأنور شاؤول وكاظم الدجيلي وعبد المحسن الكاظمي ومحمد بهجة الأثري ومهدي القزاز وجواد علي ومنيبة الكيلاني وإبراهيم الوائلي، وبدر شاكر السياب وغيرهم كثير.

إن الحصيلة من المكتسبات النهائية، هي إجمالية العلاقات الثقافية المتمثلة بالأساليب والوعي والمناهج والمفاهيم التي يعتبر تقاربها وتواصلها، حالة من الاستمرار حتى يومنا هذا، بالرغم من اختلاف بعض المواصفات البيئوية والجغرافية والاقتصادية والسلوكية التي طبعت كل من المجتمعين ، والتي أفرزت بعض المتغيرات الذائبة لا محالة بفعل استخدام الوسائل الحديثة المشتركة في الاتصالات الثقافية، وتفاعل الأنماط العربية المستحدثة في التعايش والتفكير والتعاون.

وللثقافة العراقية من خلال رموزها، واجيالاها، واصنافها وماتميزت به عبر التاريخ حضور مميز لدى الاوساط الثقافية والفنية المصرية التي تعشق المسرح العراقي، والموسيقى العراقية، والفنون الفلكلورية الاخرى، ناهيك عن الفن التشكيلي، والشعر العراقي الذي ارتبط بأهم رموز القصيدة العمودية محمد مهدي الجواهري، ومعاصروه ومن يتقاسمون تركته الشعرية التي امتدت قرنا من الزمن، والشعر الحر الذي ارتبطت بداياته ببدر شاكر السياب ونازك الملائكة، وعبد الوهاب البياتي، وصولا الى قصيدة النثر، وشعراء الاجيال الشعرية الجديدة.


- فى 4/10/2010 انطلقت فعاليات ايام الثقافة العراقية في القاهرة وشملت امسيات شعرية، ومعارض تشكيلية، وعروض مسرحية، وموسيقية، وفنية متنوعة تحاول رسم صورة مشرقة للعلاقات والروابط التاريخية بين العراق ومصر.

شارك فى المهرجان وفود فنية واعلامية وادارية عراقية حضرت خصيصا الى القاهرة للاعداد والتحضير لهذا الحدث الثقافي الكبير الذي يقام  للمرة الاولى منذ اكثر من عشرين عاما.

استمر المهرجان عشرة ايام جاء بناء على الاتفاقية الثقافية بين البلدين التي اقرت بعد لقاء وزير الثقافة العراقي ماهر دلي الحديثي ووزير الثقافة المصري الفنان فاروق حسني مؤخرا. واضاف سمير نعمة الموسوي مدير المهرجانات في وزارة الثقافة العراقية ان الهدف من اقامة هذه الفعاليات هو لردم الهوة بين ثقافتين طالما تميزا على انهما الابرز في المنطقة ولتدعيم اواصر المحبة والاخوة والسلام التي تجمع بين مصر والعراق.

وكانت وزارة الثقافة العراقية قد شكلت لجنة تحضيرية تظم فنانين وادباء وكتاب واعلاميين عراقيين مقيمين في القاهرة للقيام بالتنسيق والاعداد للفعاليات المتنوعة.

وقال الاعلامي العراقي المقيم في المانيا اياد الزاملي عضو اللجنة التحضيرية للايام الثقافية ان اللجنة التي شكلت بموجب امر وزاري عراقي في 30 ديسمبر 2009 بذلت جهدا كبيرا في الاعداد والتحضير للفعاليات الثقافية والفنية من خلال العمل المتواصل بين اعضائها والتنسيق مع الادباء والشعراء والاعلاميين العراقيين والمصريين بهدف انجاح الحضور الثقافي العراقي الكبير في القاهرة. واوضح ان عددا من الشعراء العراقيين القادمين من بغداد سيشاركون مع الشعراء العراقيين المقيمين في القاهرة في احياء امسيات شعرية وجلسات نقدية تتناول بعضها قضايا الادب والثقافة وبعضها الاخر تتناول تجارب شخصيات ادبية عراقية.

واعتبر كاتب عراقي ضمن اعضاء اللجنة التحضيرية ان فعاليات ايام بغداد الثقافية تاتي احياءا للدور الثقافي العراقي المصري المشترك وهو الدور الذي كان قد فرضه ماضي الحضارتين المصرية والعراقية  واضاف خضير ميري المقيم في القاهرة منذ اكثر من خمس سنوات  ان طبيعة الثقافة المصرية العراقية طبيعة تفاعلية منذ عصورها الاولى معتبرا ان دور المثقف المصري في احتضان الثقافة العراقية في مثل هذه الظروف التي يمر بها العراق مبادرة حضارية واخوية خالصة، فالثقافة توحد ماتختلف عليه السياسة ووصف ميري الايام الثقافية بالعرس الجماعي، وقال انه لن يكون عابرا في امداد الثقافة العربية الاصيلة بحقها في الاستمرار بالتعبير عن نفسها بكل بلد عربي لاسيما في مصر الحبيبة.

وقال الفنان العراقي بهجت الجبوري عضو اللجنة التحضيرية الذي كان له حظور متواصل ومتابعة لعمل اللجان التحضيرية ان الهدف من اقامة هذا الاسبوع الثقافي هو تعميق العلاقات المتميزة بين الاوساط الثقافية والفنية العراقية والمصرية واعادة التواصل والتعرف عن قرب على اصناف الابداع العراقي والمصري. واضاف الجبوري انه سيتم تنظيم ندوة عن المسرح العراقي بمشاركة فنانين عراقيين على اعتبار ان التجربة المسرحية في العراق مرت بمراحل وظروف ومتغيرات اسهمت في اغنائها وانضاجها رغم ماتعانيه اليوم من مشكلات.

وشهدت قاعة الغوري عرض مسرحية كيس اسود للكاتب خضير ميري والمخرج فخري العقيدي وهي مسرحية ممثل واحد (مونودراما)، وهي صورة مستوحاة من الواقع العراقي بكل آلامه وقسوته والظروف التي واجهته، ويحكي معاناة ام عراقية تجسدها الفنانة العراقية المقيمة في القاهرة هدى هادي.
والفنان العقيدي مخرج وممثل عراقي متميز مقيم في القاهرة اما الفنانة هدى هادي فتميزت بداياتها الفنية بتقديم عطاء كبير في مجال المسرح والتلفزيون قبل ان تبتعد عن الاضواء خلال السنوات الاخيرة لتعود مجددا من خلال هذه المسرحية التي اعتبرتها فرصة لعودتها الى جمهورها في العراق ومصر.

اقيم حفل الافتتاح على خشبة مسرح الجمهورية في وسط البلد وتضمن عزف مقطوعات موسيقية للموسيقار نصير شمة، واقامة عروض فنية للفرقة القومية للفنون الشعبية العراقية، وعرض لدار الازياء العراقية. وتابع عبود المكلف باعمال اللجنة الاعلامية للفعاليات ان حفل الافتتاح يتضمن ايضا عرض فيلم وثائقي يحكي قصة حضارات العراق، وايضا كلمة لوزير الثقافة المصري يلقيها الاستاذ حسام نصار مدير قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، فيما القي كلمة العراق د. ماهر دلي الحديثي وزير الثقافة العراقية.

ووتضمنت الفعاليات عرض افلام سينمائية وقال عضو اللجنة التحضيرية حكمت البيضاني انه سيتم عرض ثلاث افلام منها الفيلم التسجيلي الوضوء بالدم للمخرج حسن قاسم، والفيلم الروائي القصير صديقة الملاية الذي يعالج هموم الحياة اليومية للمواطن العراقي البسيط جسده المخرج بأسلوب يهدف للحفاظ على رموز الابداع العراقي والفيلم يختصر واقع الحياة العراقية دون ان يمثل حقبة بعينها، وستنظم ندوات خاصة عن بعض الافلام التي ستعرض خلال اسبوع ثقافي سيكون مليء بالعروض الفنية المثيرة والامسيات الادبية التي تتعانق فيها نسمات دجلة بليالي النيل الخالد.


- فى 23/4/2013 قال د. محمد صابر عرب، وزير الثقافة، إن المنطقة العربية تحتاج إلى التقارب المصري العراقي، مشيرا إلى أن قوة العالم العربي كانت تأتي دائما من تقارب القاهرة وبغداد ودمشق.
أضاف الوزير، في تصريحات للصحفيين المصريين عقب افتتاح الاحتفال ببغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013، أن «علاقة مصر بالعراق شئ مهم جدا للعالم العربي، ونحن عازمون على تقوية العلاقات مع بغداد في المجال الثقافي»، مضيفا أنه حينما تقاربت بغداد والقاهرة ودمشق جاءت كل الانتصارات الثقافية والحضارية العربية، بينما تأتي كل الانتكاسات عندما تباعدت هذه العواصم.


وأوضح أن العلاقات بين مصر والعراق «صلب العالم العربي»، مشيرا إلى أنه "لو نظرت إلى الدائرة المحيطة بالعالم العربي ابتداءً من إيران مرورا بتركيا وإسرائيل ستجد أن العلاقات المصرية العراقية تحدث توازنا في العلاقات العربية العربية والإقليمية"
وحول تحفظ بعض الأحزاب والتيارات في مصر على الانفتاح على العراق خوفا من التشيع، قال: «العراق بلد عربي عريق، قوة العراق تكمن في تنوعه العرقي والمذهبي، ونحن لا نتدخل في مثل هذه الأمور، ويعنينا العراق كوطن ومجتمع وكدولة كبيرة».


- فى 2/2/2018 بحثت النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر برئاسة د. علاء عبد الهادي ـ خلال لقاء مع وفد من العراق برئاسة صادق جاسم الربيعي رئيس المجالس البغدادية الأدبية، وبحضور الناقد العراقي د. حاتم الصكر، وعدد من المبدعين والأدباء العراقيين ـ سبل تعزيز علاقات التعاون الثقافي والأدبي بين البلدين.

تناول عبد الهادى كيفية تفعيل النشاط الثقافي بين مصر والعراق، حيث تم التأكيد على أهمية مصر ودورها التاريخي ومشاعر المصريين تجاه العراق والعلاقات على مستوى الشعبين، وتبادل الجانبان إلقاء القصائد التي تعبر عن تلك المشاعر. أوضح عبد الهادى أن الوفد العراقي أشار إلى أهمية الدور الذي يجب أن تقوم به الثقافة المصرية في العالم العربي وخاصة في العراق ، منوها بتقدير الوفد العراقي للدور الذى لعبته الثقافة المصرية على نحو أقوى في العراق.


- فى 10/9/2020 زار السفير د. أحمد نايف الدليمي سفير جمهورية العراق في القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، يرافقه د. عوف عبدالرحمن قنصل السفارة العراقية، ومسؤولو الشؤون الثقافية في القسم القنصلي، محافظة بني سويف، وكان في استقبالهم المحافظ د. محمد هاني غنيم، بحضور رئيس جامعة النهضة د. حسام الملاحي وعدد من كبار المسؤولين في المحافظة.

أكد محافظ بني سويف د. غنيم، أن المحافظة والجامعات الموجودة فيها تحرص على دعم علاقات التعاون العلمي والأكاديمي والبحثي بين البلدين الشقيقين، مُثمناً قوة ومتانة العلاقات التي تجمع بينهما، والتي تُعد امتداداً للروابط التاريخية وقيم التآخي التي دائماً ما جمعت بينهما عبر عقود طويلة، مؤكداً اهتمام القيادات العلمية في جامعات المحافظة بالطلاب الوافدين من شتى بقاع العالم والعراقيين بوجه خاص.

زار السفير الدليمي جامعة بني سويف والوفد المرافق له، وكان في استقباله د. منصور حسن رئيس الجامعة وعدد من عمداء الكليات.

بحثا الجانبان تعزيز سبل التعاون الأكاديمي والتعليمي ومناقشة عدد من القضايا التي من شأنها دعم الطلبة العراقيين وتوفير المناخ الملائم لهم، ليحققوا أرقى الدرجات العلمية.

قدَّم السفير الدليمي شكره وامتنانه لرئيس جامعة بني سويف د. حسن، مُعبراً عن سعادته بالزيارة وحفاوة الاستقبال، مُشيداً بالجامعة وما تتمتع به من سمعة أكاديمية طيبة في المنطقة، مُعرباً عن أمله بتوطيد علاقات التعاون معها، وزيادة أعداد الطلبة العراقيين الدارسين فيها.

كما زار السفير جامعة النهضة، وكان في استقباله د. حسام الملاحي، رئيس الجامعة وعدد من عمداء الكليات والأساتذة المشرفين فيها.

قدَّم السفير الدليمي شكره وامتنانه لرئيس جامعة النهضة د. حسام الملاحي على حسن الأستقبال، مُتمنياً له موفور الصحة ودوام الرقي والازدهار للجامعة. بعدها تم تبادل الدروع والتقاط الصور التذكارية توثيقاً للزيارة.


- فى 16/9/2020 استقبلت د. إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، رشا غنيم حفيدة عبد السلام عارف ثاني رئيس لجمهورية العراق وذلك بعد ادراج اسم جدها لوالدتها ضمن مشروع حكاية شارع الذى يخلد رموز مصر والوطن العربى فى مختلف المجالات . 

ثمنت عبد الدايم الدور المحوري الذي قام عبد السلام عارف اثناء فترة حكمه لخدمة القضايا العربية ، مشيرة الى دوره قى التحول السياسى بدولة العراق، واستعرضت مشروع حكاية شارع واهدافه .  

بالانابة عن اسرتها نقلت غنيم الشكر لوزيرة الثقافة لإدراج اسم جدها لوالدتها ضمن مشروع حكاية شارع، وقالت إن الكتاب والمؤرخيين العراقيين رصدوا اهتمام مصر بالاحتفاء بالرموز في كافة المجالات باعتبارها موطنا لتخليدهم ، واكدت أن مصر هي الوطن الثاني لكل عربي. 

- فى 11/12/2020 قام د. خالد بتال النجم وزير التخطيط العراقي والوفد المرافق له بزيارة لمصر لتنفيذ مذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين، طبقا لتوصيات اجتماعات اللجنة العليا المصرية العراقية المشتركة التي عقدت في بغداد، استقبله د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي.
شهد الاجتماع توقيع البرنامج التنفيذي للتعاون بين الجانبين في مجال التعليم العالي للأعوام 2020/2022، وذلك برعاية السيد رئيس مجلس الوزراء د. مصطفى مدبولي، وينص البرنامج التنفيذي على استمرار التعاون الثنائي بين مؤسسات التعليم العالي، وعقد اتفاقيات توأمة بينها.
كما ينص البرنامج على تبادل أعضاء هيئة التدريس على النحو التالي، تنظيم زيارات قصيرة الأجل لأساتذة مصريين وعراقيين، أعضاء هيئة تدريس في مختلف التخصصات العلمية لتقديم محاضرات وتبادل الخبرات مع نظرائهم، والمشاركة في الفعاليات، وكذلك توفير الوثائق اللازمة للباحثين من الجانبين وتبادل الرسائل العلمية والمناهج الدراسية والمطبوعات والدوريات العلمية والمؤلفات المترجمة. كما يتضمن البرنامج التنفيذي، إحياء الفعاليات العلمية والثقافية المشتركة بين الدولتين، من خلال تنظيم دورات تدريبية ولقاءات ومؤتمرات وحلقات دراسية بمشاركة أعضاء هيئة التدريس والعلماء والباحثين المصريين والعراقيين، وتنظيم معرض تعليمي لنشر وترويج وتسويق الجامعات في البلدين، وبحث معادلة شهادات عدد أكبر من الجامعات المصرية بالعراق لتسهيل استقبال مزيد من الطلاب الراغبين في الدراسة بمصر والاستفادة من الخبرات المصرية في إقامة مركز لزراعة نخاع العظام بالعراق.
تناولت المناقشات، دفع التعاون الجاد بين الطرفين خاصة في مجالات الاهتمام المشترك مثل الطاقة والمياه والزراعة، وإطلاق نداء بحثي مشترك في المجالات العلمية المشتركة، لكي تستفيد العراق من الطفرة التي حققتها مصر خلال السنوات الماضية، في توطين التكنولوجيا وفي إنشاء الحاضنات التكنولوجية وأدوية العلوم، وإجراء أبحاث مشتركة، والإشراف المشترك على الأبحاث العلمية.
العلاقات الرياضية

- فى 21/1/2021 قام عدنان درجال وزير الرياضة العراقى بزيارة لمصر، استقبله د. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.
بحثا الجانبان العلاقات الثنائية بين العراق ومصر وكيفية تطويرها وتعزيزها، لا سيما على مستوى الرياضة والشباب . تضمن اللقاء مناقشة موضوع "بغداد عاصمة للشباب العربي" فضلاً عن التطرق الى الدورة العربية ومناقشة إقامة معهد القادة للرياضة والشباب . 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى