أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

21 أبريل 2021 11:25 م

العلاقات المصرية العراقية

الثلاثاء، 01 يناير 2013 12:00 ص

مقدمة:

استمدت العلاقات المصرية العراقية قوتها ومتانتها من العلاقة بين حضارة مصر الفرعونية وحضارة بلاد الرافدين (العراق). حيث ظهرت صلابة العلاقة في التأثيرات المتبادلة بين الحضارتين، وصور التفاعل المختلفة. فحضارة بلاد الرافدين قد أخذت عن مصر نظام الهرم المدرج في بناء معابدها. كما أخذت الحضارة المصرية نظام استخدام الأختام، وفن رسم الحيوانات المجنحة. كذلك كان هناك فترات صراع بين الحضارتين أبرزها، استيلاء الآشوريين على مصر إلى أن نجح الملك أبسماتيك في طردهم.

حديثاً: ارتبطت مصر والعراق بعلاقات وثيقة تمتد إلى أوائل القرن العشرين عندما حصل كلا البلدين على استقلالهما من بريطانيا وأقيمت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين اللذين كانا من المؤسسين لجامعة الدول العربية في منتصف أربعينيات القرن الماضي، ثم عقدا البلدان العديد من الاتفاقيات الاقتصادية مثل السوق العربية المشتركة والاتفاقيات العسكرية مثل اتفاقية الدفاع العربي المشترك ومشروع الوحدة الثلاثية.

بعد ان قطعت البلدان العربية ومنها العراق علاقتها بمصر في أعقاب توقيعها اتفاقية السلام مع إسرائيل عام 1978، استضافت بغداد قمة جامعة الدول العربية التي أدانت مصر لقبولها اتفاقيات كامپ ديڤد. إلا أن مصر قدمت دعماً مادياً ودبلوماسياً قوياً للعراق أثناء حربها مع إيران مما أدى إلى دفئ العلاقات والعديد من الاتصالات بين كبار مسئولي البلدين، بالرغم من استمرار غياب التمثيل على مستوى السفراء. فى عام 1983، دعت العراق إلى عودة "الدور الطبيعي" لمصر بين البلدان العربية. وفي يناير 1984 نجحت العراق في قيادة جهود عربية لإستعادة مصر عضويتها في الجامعة العربية. إلا أن العلاقات المصرية العراقية توقفت عام 1990 بعد انضمام مصر لتحالف الأمم المتحدة لإخراج العراق من الكويت. شهدت العلاقات تحسناً في السنوات الأخيرة، وتعتبر مصر الآن الشريك التجاري الرئيسي للعراق.


الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى