26 فبراير 2021 08:24 م

العلاقات السياسية

الإثنين، 08 ديسمبر 2014 12:00 ص

مرت العلاقات بين البلدين بمراحل مختلفة ارتبطت بحكم الرؤساء المصريين الثلاثة (عبد الناصر – السادات – مبارك ) حدث عدم إستقرار في الأوضاع علي الساحة الليبية ، وارتبطت بتغييرات مواكبةً لحكم كل من الرؤساء الثلاثة، وفي كل مرحلة بدا أن كل طرف يحتاج للآخر .

وعلى الرغم أن حكم عبد الناصر لم يعاصر ثوره القذافى إلا عام واحد حيث توفي الرئيس "جمال عبد الناصر" عام 1970م، فقد تأثرت الثورة الليبية في بدايتها عام 1969بثورة يوليو ، لا سيما أن "القذافي" كان معجبًا بالتجربة الناصرية ولذلك سعى في الثمانى سنوات الأولى تطبيق النموذج الإشتراكي كنظام حكم يضم في جعبته كافة القوى السياسية .

كما سعى "القذافي" للوحدة مع الدولة المصرية وذلك بتوقيع ميثاق طرابلس ديسمبر 1969 الذى تضمن ما يسُمي بالجبهة القومية العربية، وفي مرحلة لاحقة انضمت سوريا وتم إعلان اتحاد الجمهوريات العربية بين مصر وليبيا وسوريا في 17 أبريل 1971م .

وبعد رحيل "عبد الناصر" تغيَّرت الأوضاع و دبت الخلافات بين البلدين إلى أن جاء الوقت لعوده العلاقات الحقيقية بين مصر وليبيا وذلك بعد لقاء ( القذافى ) مع الرئيس المصرى السابق حسنى مبارك فى المغرب عام 1989 أثناء إنعقاد مؤتمر القمة العربية فى المغرب ثم إلغاء تأشيرات الدخول لمواطنى البلدين .ونتج عن هذا التحسن الكبير فى العلاقات توقيع عشر إتفاقيات تنظم كافه أوجه التعاون بين البلدين وذلك فى عام 1991 .

- ومع بدء ظهور أزمة (لوكيربي)، والحصار الأمريكي الذي تُوج بحصار دولي رسمي بقرار من الأمم المتحدة عام 1992م، زاد التعاون المصرى الليبى، ونتج تنسيق بين البلدين لإداره الأزمة , وبذلت مصر مساعى لمسانده ليبيا على اعتبارها ، سندًا لها في اتصالاتها مع العالم الخارجي .

أن موقف مصر تجاه الأحداث في ليبيا وما أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة في بيانه من عدم مشاركة التحالف الدولى بالقيام بعمليات عسكرية لحماية المدنيين بعد صدور قرار مجلس الأمن رقم 1973 له موقف متزن وشجاع ومناسب وفقا للأوضاع في ليبيا لان ليبيا تعد دولة شقيقة وبها مليون ونصف مصرى لذلك جاء الموقف المصري راعيا لمصلحة المصريين ومصر والتأكيد على الرعاية التي وفرتها مصر للمصريين والليبيين والأجانب الوافدين من ليبيا عبر الحدود البرية أو البحرية أو الجوية .

هذا بالرغم من موقف مصر الرافض تماما لما يحدث في ليبيا إلا أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة أوضح في بيانه انه اتخذ العديد من الإجراءات لتوفير ما يلزم للعابرين المصريين من ليبيا كما انه اتفق مع تونس علي تنظيم استقبال المصريين القادمين وتتولي مصر لطيران نقلهم من تونس إلي مصر وتمت الموافقة علي نقل مساعدات إلي الشعب الليبي كما أن القوات المسلحة المصرية هي التي تتولي بنفسها استقبال المصريين علي الحدود .

- فى 7/3/2014 التقى وزيرالخارجية بنيل فهمي على هامش الاجتماع الوزاري الدولي بشأن دعم ليبيا بروما برئيس الحكومة الليبية د. علي زيدان بمشاركة وزير خارجيته محمد عبد العزيز وقد تمت مناقشة العلاقات الثنائية المصرية الليبية وكيفية حماية أمن ورعاية المصريين المقيمين في ليبيا منعا لتهديدهم واستهدافهم وأكد زيدان حرص حكومته على القيام بكل ما يمكن لتوفير أفضل الظروف الممكنة لهم ولعملهم. كما ناقش فهمى مع زيدان كيفية تحقيق الأمن في ليبيا ودعم الحفاظ على أمن الحدود الليبية وهو ما يحقق مصلحة ليبيا والمصلحة المصرية. وأكد فهمى على اهتمامنا بدعم العلاقات مع ليبيا في كافة المجالات مع التأكيد على ضرورة توفير الجانب الليبي الحماية لجميع المصريين المقيمين في ليبيا .

- فى 27/8/2016 عقدت اللجنة المشكلة من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وعدد من أعضاء مجلس النواب الليبى، لمتابعة الشأن الليبى، ومناقشة مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين .


الوساطة المصرية لحل الأزمة الليبية

 في إطار مساعي مصر للعب دور الوسيط بين الأطراف الليبية؛استضافت القاهرة  يومي 26 و27 يوليو 2016  على أرضها سلسلة من الاجتماعات ستكون بداية مرحلة جديدة من الوئام السياسي بين أبناء الوطن الواحد ، حيث ضمت الاجتماعات  السيد عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي والسيد فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية وعدد من أعضاء المجلس الرئاسي  الذي يعد بين مخرجات الاتفاق السياسي بين الفرقاء الليبيين الموقع في الصخيرات المغربية برعاية أممية في17 ديسمبر 2015 . تم مناقشة مخرجات الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات بالمغرب برعاية الأمم المتحدة، والعملَ على تطبيقها بشكل توافقي، خاصة ما يتعلق منها بالإجراءات القانونية والدستورية لشرعنة حكومة الوفاق الوطني. وتسعى تلك الاجتماعات لعدة أهداف :

- إفساح المجال نحو تقريب وجهات النظر عبر حوار ليبي لإيجاد الحلول المناسبة حفاظاً على مصالح الشعب الليبي وإزكاءً لدور مؤسسات الدولة الليبية واضطلاع كل منها بكامل مسؤولياتها للحفاظ على مقدرات الشعب الليبي وتمتع كافة أطيافه بحقوقهم بشكل متساو

- تجميع الليبيين حول الجيش الوطني، الذي يقوده خليفة حفتر، كأساس لتوحيد الجيش وإعادة تجهيزه.|- الشق السياسي ترغب القاهرة في إعادة تفعيل دور البرلمان الليبي بوصفه المؤسسة التشريعية الوحيدة في ليبيا، والقادرة على إضفاء الشرعية على الاتفاق السياسي ومخرجاته .

- فى 26/7/2016 التقى رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، تطرقت المباحثات سبل حل الأزمة السياسية والنتائج الوخيمة في حالة عدم الوصول لتوافق الليبي كتشفي ظاهرة الميليشيات المسلحة التي سيكون من الصعب السيطرة ، كما أكد الدكتور عبد العال ضرورة تقديم جميع الأطراف تنازلات من أجل إيجاد حل نهائي لهذه الأزمة بما يحقق مصلحة الشعب الليبي ، ضرورة قيام مجلس النواب الليبي بالدور المنوط به، وفقاً لاتفاق الصخيرات لإقرار حكومة الوفاق الليبية،  سبقت تلك الزيارة بيومين زيارة لوفد من النواب الليبيين رئاسة خليفة صالح وحضور صالح الدرسي سفير ليبيا بالقاهرة حيث طالب النواب  البرلمان المصري بالدعم ومواجهة الأوضاع التي يحاول البعض أن يفرضها على ليبيا طما طالبوا بمناقشة وثيقة الحوار الليبي والوقوف بجانب مجلس النواب الليبي الذي يرفضها .  

- فى 20/2/2017 قام مارتن كوبلر المبعوث الأممى لدعم ليبيا والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة واللجنة المعنية بالشأن الليبى. تناول اللقاء إستعراض تطورات الأوضاع على الساحة الليبية فى ضوء الخطوات التى إستخلصتها نتائج إجتماعات اللجنة الوطنية المعنية بليبيا مع الأطراف والقوى الفاعلة بليبيا، والخطوات العملية التى تبلورت وفقاً لمخرجات الإتفاق السياسى المقترح للخروج من الأزمة الراهنة .

- فى 19/2/2017 قام سامح شكرى وزير الخارجية للمشاركة في الاجتماع الثلاثي لوزراء خارجية دول الجوار الليبي الذي يضم أيضا وزيري خارجية تونس والجزائر. بحث الاجتماع آخر مستجدات الملف الليبي وتنسيق الجهود بين دول الجوار في إطار الجهود المبذولة للعمل على وضع حد للأزمة الليبية. استقبل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر للتعمق في مسعى حل الأزمة الليبية وتنفيذ المبادرة الرئاسية التونسية.

- فى 12/1/2020 استقبل د.على عبد العال رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي. قال عبد العال يسعدني ويشرفني أن يحضر معنا الجلسة العامة لمجلس النواب الأخ العزيز المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي الشقيق والوفد المرافق له أخاً عزيزاً وضيفاً غالياً على مجلس النواب المصري. أكد أن العلاقات المصرية الليبية الممتدة والعميقة من جميع النواحي الاجتماعية والسياسية التي تربط بين الشعبين الشقيقين تحمل قواسم حضارية ومصالح استراتيجية عديدة ومشتركة، وتفرض علينا دائماً التنسيق والتشاور المستمر على جميع المستويات، ولست في حاجة إلى التأكيد أن الأمن القومي الليبي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالأمن القومي المصري في ظل حقائق الجغرافيا السياسية التي تربط بين البلدين، علاوة على علاقات الرحم والمصاهرة والقربى المتشعبة بين القبائل المصرية والليبية المنتشرة في كلا البلدين.
 أود أن أنتهز فرصة تواجدكم هنا في مقر البرلمان المصري للتأكيد بأوضح العبارات على مجموعة من الرسائل المهمة، التي نعبر من خلالها عن موقفنا تجاه ما يمر به بلدكم الشقيق من تحديات نأمل أن يتم تجاوزها بفضل إرادة شعبه الأبي وجيشه الوطني.
اضاف عبد العال:"أؤكد مجدداً على ثوابت موقف مصر تجاه الأزمة الليبية، وفي مقدمتها احترام إرادة الشعب الليبي وضرورة التوصل إلى حل سياسي يمهد لعودة الأمن والاستقرار ويحافظ على وحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها وشعبها، وذلك في إطار دعم جهود إيجاد تسوية شاملة تتعامل مع جوانب الأزمة الليبية كافة، ووضع حدٍّ للتدخلات الأجنبية غير المشروعة في الشأن الليبي التي لا تربطها لا رابطة الجغرافيا ولا روابط اللغة، إنما تنظر طمعاً ورغبةً في الثروات الليبية التي هي حق الشعب الليبي وحده فرضاً لأمر واقع متوهم".
تابع نؤكد مجدداً أن توقيع مذكرتيّ التفاهم بين تركيا وفايز السراج في نوفمبر الماضي 2019، تشكل انتهاكًا صارخاً للقانون الدولي ولقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة، وتخالف أيضاً اتفاق الصخيرات المتوافق عليه والذي يعتبر الركن الوحيد لأية شرعية قد تستند لها هذه الحكومة، كما يؤدي إلى المزيد من التقويض للاستقرار الإقليمي في المنطقة، ونحن في البرلمان المصري نؤيد وندعم الموقف الشجاع الذي اتخذه مجلس النواب الليبي في رفض هاتين المذكرتين واعتبارهما لاغيتين ولا أثر لهما.
واصل حديثه نؤكد أيضاً أن عناصر الحل السياسي فى ليبيا موجودة ومتوافرة، خاصة أن لدينا فرصة مهمة وهي مؤتمر برلين الدولي الذي سيُعقد الشهر الجاري، والذي يمثل فرصة مهمة للتوصل إلى توافق بين الأطراف الليبية حول تسوية سياسية للأزمة في هذا البلد الشقيق.
قال عبد العال أخي الفاضل السيد المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي،، أؤكد لكم وأنتم هنا بيننا في مجلس النواب المصري على أننا في مصر لن نتوانى عن تقديم الدعم لأشقائنا في ليبيا من أجل استعادة منطق الدولة الوطنية ومؤسساتها ضد الأفكار المتطرفة ومنطق الإدارة بالميليشيات والجماعات الإرهابية المسلحة الذي تدعمه بعض الدول المعادية للمنطقة بأسرها بهدف إعاقة عودة الاستقرار في هذا البلد العربي الشقيق، الذي نتمنى من أعماق قلوبنا أن يخرج من أزمته الحالية ويستعيد عافيته بفضل شعبه وجيشه الوطني الأبي وقيادته الشرعية، ليكون كما كان دائماً أحد الأعمدة الرئيسية في تعزيز العمل العربي المشترك وحماية الأمن القومي العربي.

- قى 12/1/2020 رحبت مصر بوقف إطلاق النار غير المشروط الذي أُعلن بليبيا، وتُعَبّر عن دعمها لكل ما يحقن دماء الشعب الليبي الشقيق، وتؤكد مجدداً على أهمية العودة إلى العملية السياسية ممثلة في عملية برلين وجهود المبعوث الأممي لإطلاق المسارات الثلاثة السياسية والاقتصادية والأمنية. وتؤكد مصر دعمها لحل شامل يحفظ أمن ليبيا وأمن دول جوارها ودول حوض البحر المتوسط، ويحفظ وحدة ليبيا وسلامة أراضيها. تُشدد مصر على ضرورة الاستمرار في مكافحة التيارات المتطرفة على الساحة الليبية، وأهمية إبداء الحزم اللازم في التعامل مع كل تدخل خارجي يُقدم الدعم لتلك التيارات، ويرسل المقاتلين الأجانب إلى الأراضي الليبية، وتُذكر بأن نجاح العملية السياسية يقتضي الالتزام بما تم التوافق عليه من ضرورة تفكيك الميليشيات بالتوازي مع وقف إطلاق النار، وهو الأمر الذي ستحرص مصر على تأمينه بالتعاون مع الشركاء، لاسيما أنه يحقق مصالح جميع الأطراف على الساحة الدولية.

- فى 19/1/2020 قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بزيارة لالمانيا للمشاركة في فعاليات قمة مؤتمر برلين حول ليبيا، وذلك تلبية لدعوة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بمشاركة عدد من رؤساء الدول الإقليمية، والدول دائمي العضوية في مجلس الأمن الدولي، بإلاضافة الي ممثلي المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة. إضافة إلى طرفي النزاع في ليبيا. يهدف المؤتمر إلى التوصل لوقف دائم لإطلاق النار، وإنهاء القتال الدائر في ليبيا منذ سنوات وأدى ذلك إلى مقتل ونزوح مئات الآلاف، وإطلاق عملية سياسية تحت رعاية الأمم المتحدة تفضي إلى إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية و تشكيل حكومة موحدة.


- 19/1/2020 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع مايك بومبي وزير الخارجية الأمريكي، وذلك على هامش مؤتمر برلين لمناقشة الأزمة الليبية. شهد اللقاء التباحث حول تطورات الأوضاع فى ليبيا فى اطار انعقاد مؤتمر برلين، حيث أكد الرئيس فى هذا الصدد أنه لا سبيل لتسوية الأزمة إلا من خلال حل شامل يتناول كافة ابعاد القضية من خلال مسارات واضحة ومحددة، سياسية، وأمنية، واقتصادية، مع صياغة آلية واضحة تحظى بالتوافق والإرادة لتنفيذ ما تتضمنه تلك المسارات من بنود.

- فى 19/1/2020 التقى سامح شكري وزير الخارجية "لويجي دي مايو" وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، وذلك على هامش فعاليات قمة مؤتمر برلين حول ليبيا، حيث تناول الوزيران القضايا ذات الاهتمام المشترك . تطرقا الوزيران إلى سائر الملفات الإقليمية محل اهتمام الجانبين، ومن بينها التطورات المُتسارعة على الساحة الليبية، وسُبل دفع جهود التوصل إلى تسوية شاملة تتناول كافة أوجه الأزمة، وتعزيز فرص نجاح عملية برلين السياسية عبر التصدي إلى كل ما من شأنه عرقلة ذلك المسار.

- فى 23/1/2020 أكدت مصر مجددا حرصها على دعم أمن ليبيا وذلك من منطلق الحفاظ على استقرار هذا البلد الشقيق ودول جواره ومنها مصر. جاء ذلك في كلمة وزير سامح شكري وزير الخارجية خلال مؤتمر "دول الجوار الليبي" بالجزائر، قال شكري إن مؤتمر برلين قدم قبل أيام خريطة طريق للحل السياسي في ليبيا، مشيرا إلى ضرورة الالتزام بها. وجه وزير الخارجية الشكر للجزائر على استضافة هذا الاجتماع التشاوري في إطار جهود البحث عن حل سياسي للازمة الليبية.

- فى 28/4/2020 أكد المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية تمسُك مصر بالحل السياسي وبمبدأ البحث عن تسوية سياسية للصراع في ليبيا على الرغم من وجود خلافات بين الأطراف الليبية حول كيفية تنفيذ ذلك.
وشدد المتحدث على أن مصر تسعى لتحقيق الاستقرار على الساحة الليبية مع الحفاظ على وحدة وسلامة أراضي ليبيا الشقيقة، وذلك في إطار تعاونها الدائم مع الدول الشقيقة والصديقة المجاورة لليبيا والمهتمة بمصير الشعب الليبي.
أكد المتحدث الرسمي أنه في الوقت ذاته فإن البحث عن حل سياسي لا يعني ولا يجب أن يؤدي إلى التهاون في مواجهة التيارات المتطرفة الإرهابية في ليبيا المدعومة تركياً أو الدخول معها في مفاوضات حول مستقبل ليبيا.
عَبّر المتحدث عن تقدير مصر لما حققه الجيش الليبي من استقرار نسبي في الأراضي الليبية، ما أدى إلى تراجع العمليات الإرهابية في هذا البلد، وهو ما يعني بكل تأكيد انحسار الخطر الإرهابي الذي ينطلق من ليبيا ليهدد دول جواره القريبة والبعيدة. 

- فى 19/5/2020 شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في اجتماع مجموعة الاتصال الأفريقية حول ليبيا على مستوى رؤساء الدول والحكومات عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وذلك بمشاركة السيد "دنيس ساسو نجيسو"، رئيس جمهورية الكونغو ورئيس المجموعة، والسيد رئيس جنوب أفريقيا، وكذلك ممثلي السادة رئيسي الجزائر وتشاد، فضلاً عن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ومفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، وممثل عن سكرتير عام الأمم المتحدة.
تناول الاجتماع التباحث بشأن آخر تطورات القضية الليبية، ومناقشة سبل التنسيق وتعزيز الجهد الأفريقي المشترك لتسويتها.
أكد الرئيس السيسى في كلمته خلال الاجتماع موقف مصر الثابت من الأزمة الليبية والمتمثل في ضرورة التوصل لحل سياسي للأزمة، والحفاظ على سيادة ليبيا وأمنها ووحدة أراضيها، بالإضافة إلى الدعم الكامل لإرادة الشعب الليبي واختياراته، ورفض التدخلات الخارجية في الشئون الداخلية الليبية، أخذاً في الاعتبار أن استقرار دولة ليبيا الشقيقة يعد من أهم محددات الأمن القومي المصري.
كما شدد الرئيس على أهمية إيلاء مكافحة الإرهاب في ليبيا أولوية خاصة من قبل الجانب الأفريقي، لما يمثله من تهديد لاستقرار وأمن دول الجوار الليبي والقارة الأفريقية ككل، مؤكداً سيادته في هذا الصدد أن مصر لم ولن تتهاون مع الجماعات الإرهابية أو الأطراف التي تدعمها مهما كانت الظروف.
أكد السيد الرئيس مساندة مصر لجهود الاتحاد الأفريقي في حل الأزمة الليبية، مشيراً سيادته في هذا الإطار إلى أهمية تحقيق التكامل والاتساق بين الجهود الأفريقية والأممية والدولية في ليبيا، فضلاً عن ضرورة التنسيق بين الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية بشأن جهود حل القضية الليبية في ضوء أنها تعد قضية عربية أفريقية بالأساس.
وقد شهد الاجتماع التوافق حول استمرار مجموعة الاتصال في جهودها لتسوية الأزمة الليبية، وذلك بالتعاون الوثيق مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، خاصةً ما يتعلق بتطبيق مخرجات مؤتمر برلين في هذا الشأن، وذلك بهدف العمل على التوصل إلى حل سياسي للأزمة، فضلاً عن إدانة استمرار التدخلات الخارجية في ليبيا. 

- فى 6/6/2020
أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي، مبادرة سياسية تمهد لعودة الحياة الطبيعية إلى ليبيا، محذراً من التمسك بالخيار العسكري لحل الأزمة في ليبيا. وأشار السيسي إلى أن الحل السياسي هو الوحيد لحل أزمة ليبيا، وأن أمن مصر من أمن واستقرار ليبيا. أعلن السيسي مبادرة ليبية ـ ليبية لحل الأزمة باسم "إعلان القاهرة"، تشتمل على احترام كافة المبادرات والقرارات الدولية بشأن وحدة ليبيا.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي للرئيس المصري جمعه مع قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر، ورئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، بالقصر الرئاسي في القاهرة.
وبحسب الرئيس السيسي فإن "إعلان القاهرة" يشمل دعوة كافة الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار اعتبارا من الاثنين، وشدد على أهمية مخرجات قمة برلين بشأن الحل السياسي في ليبيا.

- فى 15/7/2020 قام وفدا من المجلس الأعلى لشيوخ وأعيان القبائل الليبية بزيارة لمصر لمناقشة مستجدات الأزمة الراهنة وسبل الخروج من تلك الأزمة. عقد الرئيس عبد الفتاح السيسى لقاء مع الوفد، عُقد اللقاء تحت شعار "مصر وليبيا .. شعب واحد ومصير واحد ".
تأتي زيارة هذا الوفد تزامنا مع ما سبق وأن أعلنه مجلس النواب الليبي عن ترحيبه بتدخل القوات المسلحة المصرية لحماية الأمن القومي المصري والليبي والتصدي للغزاة بما يضمن استقلالية القرار الوطني الليبي ويحفظ سيادة ليبيا ووحدتها، ويحفظ ثروات ومقدرات الشعب الليبي من أطماع الغزاة المستعمرين، وتكون الكلمة الُعليا للشعب الليبي وفقاً لإرادته الحرة ومصالحه العليا.
كما أعلن مجلس النواب الليبي أيضا دعمه للموقف المصري الداعي لتضافر الجهود بما يضمن دحر المحتل الغازي "في إشارة إلى التدخل العسكري التركي في ليبيا"..موضحا أن المخاطر التركية تمثل تهديدا مباشرا لليبيا ودول الجوار وفي مقدمتها جمهورية مصر العربية، موضحا أن هذه المخاطر لن تتوقف إلا بتكاتف الجهود من دول الجوار العربي. 

-  فى 30/8/2020 استقبل سامح شكري وزير الخارجية، الممثلة الخاصة للأمين العام في ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، وذلك لبحث آخر مُستجدات المشهد الليبي ورؤية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للتسوية السياسية في البلاد.
تناول اللقاء التطورات الأخيرة التي تشهدها الساحة الليبية على الصعيدين الميداني والسياسي وفرص التوصل لحل سياسي للأزمة، حيث أكد الوزير شكري على دعم القاهرة لأي خطوات تدفع نحو التهدئة والتسوية السياسية في ليبيا بما يحقق الأمن والاستقرار للشعب الليبي الشقيق؛ مشيرًا في هذا السياق إلى ترحيب السيد رئيس الجمهورية بالبيانات الصادرة عن المجلس الرئاسي ومجلس النواب مؤخرًا بشأن وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية في كافة الأراضي الليبية. 

- فى 23/9/2020 قاما المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي و المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطنى الليبي بزيارة لمصر، استقبلهما الرئيس عبد الفتاح السيسي. في سياق الجهود المصرية المستمرة لتحقيق الأمن والاستقرار للدولة الليبية الشقيقة ودعم شعبها في الحفاظ على سلامة ومقدرات بلاده في مواجهة التنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة، وتقويض التدخلات الخارجية.
اثنى الرئيس السيسى على الجهود والتحركات التي قام بها المستشار عقيلة صالح لدعم المسار السياسي وتوحيد المؤسسات التنفيذية والتشريعية في ليبيا، كما ثمن موقف المؤسسة العسكرية بقيادة حفتر في مكافحة الإرهاب والتزامه بوقف إطلاق النار،  داعياً كافة الأطراف للانخراط الإيجابي في مسارات حل الأزمة الليبية المنبثقة من قمة برلين برعاية الأمم المتحدة (السياسي، الاقتصادي، والعسكري والأمني) و"إعلان القاهرة" وصولاً إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستتيح للشعب الليبي الاستقرار والازدهار والتنمية.
اطلع الرئيس السيسي - خلال اللقاء من المسئولين الليبيين - على كافة التطورات الأخيرة في ليبيا والتفاعلات الدولية ذات الصلة، وجهود كافة الأطراف لتنفيذ وقف إطلاق النار وتثبيت الوضع الميداني من جهة، كما اطلع على الجهود الليبية لدفع عملية السلام برعاية الأمم المتحدة من جهة أخرى. رحب السيسى بنتائج كافة الاجتماعات الدولية والإقليمية التي عُقدت خلال الفترة الماضية والتي أكدت على إرساء السلام وتفعيل مسارات الحل السياسي الشامل. أعرب الرئيس السيسي عن ترحيبه بالتعاطي الإيجابي الملموس لكافة الأطراف سواء في شرق أو غرب ليبيا مع آليات حل الأزمة، داعياً كافة الأطراف الليبية لتوحيد مواقفهم للخروج من الأزمة الراهنة وإعلاء مصلحة الوطن فوق كافة الاعتبارات.
اعربا المسئولين الليبيين عن تشرفهما بلقاء الرئيس السيسي وذلك من منطلق تقديرهما الكبير للدور المصري المحوري والبالغ الأهمية بقيادة الرئيس في تثبيت دعائم السلم وتحقيق الاستقرار في ليبيا وصون مقدرات الشعب الليبي والعمل على تفعيل إرادته، فضلاً عن دعم مصر لجهود المؤسسات الليبية في مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة وإعادة إطلاق العملية السياسية بمشاركة القوى الإقليمية والدولية المعنية بالشأن الليبي. 

 - فى 27/12/2020 قام وفد أمني مصري بزيارة لليبيا،اجتمع  الوفد مع وزيري الداخلية والخارجية بحكومة الوفاق.
ناقشا الجانبان "سبل دعم اتفاق وقف إطلاق النار وما توصلت إليه لجنة 5+5 من أجل تأييد المجهودات الدولية بشأن الحوار السياسي والخروج من الأزمة الراهنة بالطرق السياسية والسلمية". 

- فى 20/1/2021 رحبت مصر بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الأطراف الليبية في مدينة الغردقة في إطار المسار الدستوري تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وتُثمن الجهود التي قادت إلى الاتفاق على إجراء الاستفتاء على مشروع الدستور تمهيداً لإجراء الانتخابات الليبية المقررة يوم 24 ديسمبر 2021.
وتتطلّع مصر لاستضافة الجولة الثالثة والأخيرة للمسار الدستوري في فبراير 2021 بحضور المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا لوضع خارطة الطريق لكل من الاستفتاء والانتخابات. 

- فى 17/2/2021 قام وفداً من أجهزة الدولة المختلفة ووزارة الخارجية والأجهزة الأمنية بزيارة لليبيا لاستكشاف مدى امكانية استئناف التواجد المصرى فى العاصمة الليبية طرابلس وايضاً التواجد القنصلى فى بنغازى، اشار سامح شكرى وزير الخارجية إلى وجود تشاور تم على مستوى وزارة الخارجية الليبية وايضا مشاورات سياسية مع القيادات الليبية الجديدة خلال زيارة الوفد المصرى لتناول مجمل الأوضاع الأمنية حاليا فى طرابلس وبنغازى. 



زيارات الوفود المتبادلة:

- فى 7/4/2014 زيارة د. طارق مترى رئيس بعثة الأمم المتحدة لليبيا، لمصر، استقبلة نبيل فهمى وزير الخارجية بحثا الجانبان المستجدات على الساحة الداخلية الليبية، واستمع فهمى لتقييم مترى للأوضاع السياسية والأمنية فى ضوء الدور الذى تقوم به الأمم المتحدة بالتعاون مع المجتمع الدولى من أجل بناء مؤسسات الدولة الليبية.تطرقا الطرفين بشكل مفصل لأهم التحديات التى تواجه الدولة الليبية، مؤكدين ضرورة تكاتف الجهود الدولية والإقليمية من أجل جمع السلاح وفرض النظام العام والقانون، إضافة لضبط الحدود مع دول الجوار ومن بينها مصر.

- فى 6/7/2014 زيارة وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز لمصر، التقى به سامح شكري وزير الخارجية حيث تناول الوزيران تطورات الأوضاع في ليبيا، وتطرق الوزير الليبي في حديثه إلي الانتخابات البرلمانية التي أجريت مؤخراً والتي سيُعلن عن نتائجها قريباً، كما أشار إلي الجهود الجارية من جانب أعضاء الهيئة التأسيسية للدستور للانتهاء من إعداد الدستور الجديد للبلاد. أكد سامح شكري الاهتمام الذى توليه مصر حكومة وشعباً بالتطورات الجارية في ليبيا خاصة ما يتصل منها بالوضع الأمني وتأثيره علي أشقائنا في ليبيا.

- فى 24/8/2014 استقبل م. إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء وفدا برلمانيا وحكوميا ليبيا برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس النواب، وعضوية وزير الثقافة، ووكيل وزارة الخارجية، والسفير الليبي بالقاهرة قدم محلب خلال اللقاء التهنئة بمناسبة انتخاب مجلس النواب الليبي الجديد ، وعقد جلساته في طبرق، معربا عن تطلع مصر الى التعاون مع المجلس، ومؤكدا على أن تشكيل المجلس الجديد يدل على وجود ارادة قوية للتغلب على التحديات التي تواجهها ليبيا. قال محلب أن استقرار الاوضاع في ليبيا وتشكيل الحكومة الليبية قريبا سيسهم في تعاون مصر جنبا الى جنب مع أشقائها في ليبيا من أجل دفع جهود التنمية، والتعاون في شتى المجالات، مؤكدا على رفض مصر التام لكافة صور التطرف والعنف وما يؤدي اليه من تزايد مخاطر الارهاب. أكد الوفد الليبي على تقديرهم لدعم وتأييد الشقيقة مصر، معربا عن تطلعهم لاستمرار هذا الدعم في بناء مؤسسات الدولة، ومشيرا الى أن البرلمان الليبي كان نتاجا لعملية ديمقراطية من خلال اجراءات دستورية سليمة، وأن هناك قوى في ليبيا لا ترغب في تداول السلطة عبر آليات ديمقراطية، وتشن حربا على مؤسسات الدولة.

- فى 8/10/2014 قام عبد الله الثني رئيس وزراء ليبيا بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، وذلك بحضور م. إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، والسادة وزراء الداخلية، والصناعة التجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والتعليم العالي، والعدل، والخارجية، وسفير مصر في ليبيا، وحضر اللقاء من الجانب الليبى كل من نائب رئيس مجلس الوزراء لشئون الأمن، والسادة وزراء الخارجية، والتعليم العالي والتعليم الأساسي، والمالية والتخطيط، والاقتصاد والصناعة، والداخلية، والعدل، وسفير ليبيا بالقاهرة، والسيد مستشار رئيس الوزراء الليبي. أكد رئيس الوزراء الليبي على أهمية أن تواكب جهود تحقيق الاستقرار في ليبيا جهود أخرى لإعادة الإعمار، مرحبا بالدور المصري في هذا الصدد. أعرب السيسى عن استعداد مصر التام للمساهمة في جهود إعادة الإعمار في ليبيا، أخذاً في الاعتبار الخبرات المصرية المتراكمة في مجال الإنشاء والتعمير. وأكد على اهتمام كافة مؤسسات الدولة بأوضاع العمالة المصرية في ليبيا، مؤكداً على ضرورة توفير الحماية اللازمة لهم.

- فى 28/12/2014 قام وزير الخارجية الليبى محمد الدايري بزيارة لمصر، استقبله وزير الخارجية سامح شكري. بحثا الجانبان الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا وتطور العلاقات الثنائية بين البلدين.

- فى 27/3/2015 قام المستشار عقيله صالح رئيس مجلس النواب الليبي، بزيارة لمصر لحضور القمة العربية في دورتها الـ 26، استقبله م. ابراهيم محلب رئيس الوزراء.

- فى 27/7/2015 قام محمد الدايري وزير خارجية ليبيا بزيارة لمصر، التقى به وزير الخارجية سامح شكرى. بحثا الجانبان تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا في أعقاب التوقيع علي اتفاق الصخيرات وأهمية تنفيذ الاتفاق بأسرع ما يمكن عبر تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي ينص عليها الاتفاق من قبل الأطراف التي وقعت عليه المؤمنة بالحل السياسي.

- فى 19/11/2015 قام فايز السراج عضو مجلس النواب الليبي والمرشح لرئاسة حكومة التوافق الوطني الليبية بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية. بحثا الجانبان تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا.

- فى 18/1/2016 قام محمد الدايرى وزير خارجية ليبيا بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية، بحثا الجانبان سبل تجاوز الأزمة السياسية في ليبيا.

- فى 9/2/2016 قام عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا.

- فى 7/5/2016 قام فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي ورئيس الوزراء الليبي بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. تم التأكيد خلال اللقاء على ضرورة تفعيل الاتفاقيات السياسية والاقتصادية بين البلدين وزيادة التنسيق المشترك وتبادل زيارات الوفود الرسمية والشعبية بهدف تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات. وقد تم التطرق إلى أوضاع الجالية المصرية في ليبيا.

- فى 5/5/2016 قام موسى الكوني نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية. ناقشا الجانبان التطورات على الساحة الليبية وأهمية العمل على تحقيق التوافق السياسي الليبي عبر قيام مجلس النواب باعتماد الحكومة في أقرب وقت، وذلك حتى يتسنى للشعب الليبي التفرغ لإعادة البناء في ليبيا ومحاربة الإرهاب، بما في ذلك تنظيم داعش.

- في 26/7/2016 قام رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح بزيارة لمصر، استقبله د. علي عبد العال رئيس مجلس النواب، بحثا الجانبان سبل حل الأزمة السياسية في ليبيا والنتائج الوخيمة لذلك كتفشي ظاهرة الميليشيات المسلحة التي سيكون من الصعب السيطرة عليها إذا لم يتحقق التوافق الليبى.

 - فى 27/8/2016 عقدت اللجنة المشكلة من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وعدد من أعضاء مجلس النواب الليبى، لمتابعة الشأن الليبى، ومناقشة مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين.

- فى 3/11/2016 قام فتحي المجبري نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبى بزيارة لمصر. ركزت المناقشات على كيفية الوصول إلى نقاط اتفاق تضمن تنفيذ اتفاق الصخيرات، وتشكيل حكومة الوفاق الوطنى وتوفير الدعم الدستوري لها من قبل مجلس النواب الليبى.

- فى 28/12/2016 قام عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبى بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل حل الأزمة السياسية في ليبيا.

- فى 20/1/2017 قام الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وأعضاء اللجنة المصرية المعنية بالشأن الليبى بزيارة لليبيا، استقبله المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية. بحثا الجانبان تطورات الأزمة الليبية وما أفرزته لقاءات القاهرة مع القوى الليبية المختلفة .

- فى 21/1/2017 استضافت القاهرة الاجتماع الوزارى العاشر لوزراء خارجية دول جوار ليبيا برئاسة سامح شكرى وزير الخارجية وتضم مجموعة دول جوار ليبيا كلا من مصر وليبيا والسودان والجزائر وتونس وتشاد والنيجر. أكد البيان الختامي للاجتماع على الحفاظ على أمن واستقرار ووحدة ليبيا وسيادتها على أراضيها ولحمة شعبها ورفض أى تدخل أجنبى في الشئون الداخلية الليبية والحفاظ على مؤسسات الدولة الليبية الشرعية ووحدتها واحترام سيادة القانون وضمان الفصل بين السلطات وضمان تحقيق العدالة الاجتماعية.

- فى 20/2/2017 قام مارتن كوبلر المبعوث الأممى لدعم ليبيا والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة واللجنة المعنية بالشأن الليبى. تناول اللقاء إستعراض تطورات الأوضاع على الساحة الليبية فى ضوء الخطوات التى إستخلصتها نتائج إجتماعات اللجنة الوطنية المعنية بليبيا مع الأطراف والقوى الفاعلة بليبيا، والخطوات العملية التى تبلورت وفقاً لمخرجات الإتفاق السياسى المقترح للخروج من الأزمة الراهنة.

- فى 10/4/2017 قام نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي أحمد معيتيق بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية. في إطار الجهود المبذولة للتوصل الى تسوية للقضية الليبية.

- فى 13/5/2017 قام المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان الاوضاع فى ليبيا وسبل التعاون بين البلدين.

- فى 18/5/2017 قام الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة على رأس وفد عسكرى بزيارة لليبيا، للمشاركة في احتفال الجيش الوطني الليبى بالذكرى الثالثة لانطلاق عملية "الكرامة"، استقبله المشير أركان حرب خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية حضره عدد من كبار القادة من الجانبين. بحثا الجانبان تطورات الاوضاع علي الساحتين الداخلية والخارجية في ظل الظروف والتحديات الراهنة التي تشهدها ليبيا والمنطقة، كذلك تنسيق الجهود والتعاون العسكري المشترك لاحكام السيطرة الامنية وتأمين الحدود، بالإضافة إلى التدابير والاجراءات اللازمة لمنع محاولات التسلل والتهريب عبر الحدود بين البلدين.

- فى 2/7/2017 قام وفدا من الشخصيات السياسية الليبية الفاعلة وأعيان ورجال الأعمال من مدينة مصراتة الليبية برئاسة أبو القاسم أقزيط عضو المجلس الاعلي للدولة بزيارة لمصر. استقبلته اللجنة الوطنية المصرية المعنية بليبيا برئاسة الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة. بحثا الجانبان أخر تطورات الأوضاع في ليبيا وسبل البناء علي نتائج الاجتماعات التي استضافتها القاهرة منذ شهر ديسمبر 2016 للتوصل الي تسوية مناسبة للأزمة الليبية بالإضافة الي سبل دعم للعلاقات الثنائية بين البلدين. وبحثا سبل دعم العلاقات بين الشعبين، والتسهيلات التي يمكن تقديمها لتيسير تحركات الافراد وتنشيط التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين، وتم الاتفاق علي اجراءات عملية لوضع هذه التسهيلات موضع التنفيذ في أقرب وقت ممكن.

- فى 22/7/2017 قام المشير أركان حرب خليفة أبو القاسم حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية بزيارة لمصر، للمشاركة فى افتتاح قاعدة "محمد نجيب العسكرية" بمدينة الحمام غرب الإسكندرية والتي تعد أكبر قاعدة عسكرية فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

- فى 7/8/2017 قام المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطنى الليبى والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله اللجنة المصرية المعنية بالملف الليبى برئاسة الفريق محمود حجازي رئيس الأركان. استعراضا الجانبان نتائج الجهود المكثفة التى تمت حتى الآن ونتائج مباحثات فرنسا مؤخرا لحل الأزمة والخروج من حالة الإنسداد السياسى كما تم استعراض مسارات التحرك المستقبلي للبناء على ما تم التوصل إليه.

- فى 28/4/2018 قام غسان سلامة المبعوث الأممي لليبيا بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية، يأتي هذا اللقاء في إطار التنسيق المستمر مع المبعوث الأممي وحرص مصر على متابعة آخر التطورات والمستجدات على الساحة الليبية بشقيها السياسي والأمنى.

- فى 14/10/2018 قام غسان سلامة مبعوث الأمم المتحدة الخاص بليبيا بزيارة لمصر، استقبله سامح شكرى وزير الخارجية. بحثا الجانبان مُستجدات الأوضاع الليبية وسُبل دفع الحل السياسي لتسوية الأزمة، فضلاً عن التعامل مع التحديات الأمنية والاقتصادية والإنسانية المُرتبطة بها.

- فى 15/4/2019 قام المهدي الأمين وزير العمل والتأهيل الليبي بزيارة لمصر للمشاركة فى أعمال الدورة الـ 46 لمؤتمر العمل العربي، استقبله محمد سعفان وزير القوى العاملة. بحثا الجانبان كافة القضايا المشتركة بين البلدين، التي تخص العمال، فضلا عن حاجة ليبيا من العمالة المصرية المطلوبة في المرحلة المقبلة، خاصة بعد استقرار الأوضاع الأمنية نسبيا، وتحديد المناطق التي من المنتظر أن تعمل بها العمالة المصرية، نظرا للعلاقة الأزلية بين الشعبين.

- فى 3/9/2019 قام غسان سلامة الممثل الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية. تضمن اللقاء التشاور بشأن سُبل تفعيل المسار السياسي، واستعادة الأمن والاستقرار في ليبيا.

- فى 12/11/2019 قام غسان سلامة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية. بحثا الجانبان آخر مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وسُبل دفع مسار تسوية الأزمة في ليبيا. كما بحثا سُبل تفعيل المسار السياسي لتسوية الأزمة، فضلاً عن مسار التحضيرات الجارية حالياً لعقد مؤتمر برلين حول ليبيا.

- فى 12/1/2020 قام االمستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي بزيارة لمصر، استقبله ستقبل د.على عبد العال رئيس مجلس النواب، بحثا الجانبان الوضع فى ليبيا.

- فى 6/6/2020 قام عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، والمشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية بزيارة لمصر، استقبلهما الرئيس عبد الفتاح السيسي.
يأتي لقاء الرئيس بالقادة الليبين من منطلق حرص مصر الثابت على تحقيق الاستقرار الأمني والسياسي في ليبيا ولشعبها الشقيق، وباعتبار أن أمن ليبيا امتداد للأمن القومي المصري، بالإضافة إلى تأثير تداعيات الوضع الليبي الراهن على المحيط الإقليمي والدولي". 

- فى 23/9/2020 قاما المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي و المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطنى الليبي بزيارة لمصر، استقبلهما الرئيس عبد الفتاح السيسي. في سياق الجهود المصرية المستمرة لتحقيق الأمن والاستقرار للدولة الليبية الشقيقة ودعم شعبها في الحفاظ على سلامة ومقدرات بلاده في مواجهة التنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة، وتقويض التدخلات الخارجية.
اثنى الرئيس السيسى على الجهود والتحركات التي قام بها المستشار عقيلة صالح لدعم المسار السياسي وتوحيد المؤسسات التنفيذية والتشريعية في ليبيا، كما ثمن موقف المؤسسة العسكرية بقيادة حفتر في مكافحة الإرهاب والتزامه بوقف إطلاق النار،  داعياً كافة الأطراف للانخراط الإيجابي في مسارات حل الأزمة الليبية المنبثقة من قمة برلين برعاية الأمم المتحدة (السياسي، الاقتصادي، والعسكري والأمني) و"إعلان القاهرة" وصولاً إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستتيح للشعب الليبي الاستقرار والازدهار والتنمية.
اطلع الرئيس السيسي - خلال اللقاء من المسئولين الليبيين - على كافة التطورات الأخيرة في ليبيا والتفاعلات الدولية ذات الصلة، وجهود كافة الأطراف لتنفيذ وقف إطلاق النار وتثبيت الوضع الميداني من جهة، كما اطلع على الجهود الليبية لدفع عملية السلام برعاية الأمم المتحدة من جهة أخرى. رحب السيسى بنتائج كافة الاجتماعات الدولية والإقليمية التي عُقدت خلال الفترة الماضية والتي أكدت على إرساء السلام وتفعيل مسارات الحل السياسي الشامل. أعرب الرئيس السيسي عن ترحيبه بالتعاطي الإيجابي الملموس لكافة الأطراف سواء في شرق أو غرب ليبيا مع آليات حل الأزمة، داعياً كافة الأطراف الليبية لتوحيد مواقفهم للخروج من الأزمة الراهنة وإعلاء مصلحة الوطن فوق كافة الاعتبارات.
اعربا المسئولين الليبيين عن تشرفهما بلقاء الرئيس السيسي وذلك من منطلق تقديرهما الكبير للدور المصري المحوري والبالغ الأهمية بقيادة الرئيس في تثبيت دعائم السلم وتحقيق الاستقرار في ليبيا وصون مقدرات الشعب الليبي والعمل على تفعيل إرادته، فضلاً عن دعم مصر لجهود المؤسسات الليبية في مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة وإعادة إطلاق العملية السياسية بمشاركة القوى الإقليمية والدولية المعنية بالشأن الليبي. 

- فى 10/2/2021 قام محمد طاهر سيالة وزير خارجية حكومة الوفاق الليبية بزيارة لمصر، للمشاركة فى الاجتماع الطارئ للجامعة العربية، التقى به سامح شكري وزير الخارجية، اكد شكرى على ثوابت الموقف المصري تجاه الجارة الشقيقة ليبيا وصولًا إلى إيجاد حل سياسي تفاوضي ليبي/ليبي يحفظ سيادتها ويصون مقدرات شعبها الشقيق. 

فى 18/2/2021 قام عبد الحميد الدبيبة، رئيس الحكومة الليبية الجديدة بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي.
شهد اللقاء استعراض الجهود الليبية خلال الفترة المقبلة لقيادة المرحلة الانتقالية، وآفاق التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين لمساندة الجانب الليبي في المسئولية التاريخية في تلك الفترة، حيث تم التوافق على تبادل الزيارات على مستوى المسئولين التنفيذيين لنقل الخبرة والتجربة إلى الجانب الليبي، والتشاور بشأن كافة القطاعات التي سيتم التعاون فيها، خاصةً على مستوى الخدمات واستعادة الأمن، إلى جانب التعاون الاقتصادي، وكذا تأهيل الكوادر الليبية في مختلف المجالات.
اعرب رئيس الوزراء الليبي عن تشرفه بلقاء السيد الرئيس، معبرًا عن تقدير واعتزاز بلاده للجهود المصرية الصادقة والفعالة في مختلف مسارات حل الأزمة الليبية خلال الفترة الماضية، والتي نتج عنها تقريب وجهات النظر بين الليبيين وإنهاء حالة الانقسام، فضلًا عن دعم مصر للمؤسسات الليبية في مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة. 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى