أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

05 أكتوبر 2022 08:31 ص

زيارة الرئيس السيسي للإمارات

زيارة الرئيس السيسي للإمارات

الأربعاء، 14 يناير 2015 12:00 ص

يواصل الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، جولاته الخارجية الناجحة، بزيارة الي  دولة الإمارات العربية الشقيقة يومي 18 و19 يناير 2015، والتي تأتي في إطار علاقات الأخوة الوثيقة والعميقة التي تجمع بين البلدين على كافة الأصعدة، وتشهد الزيارة أيضاً مشاركة سيادته في "القمة العالمية لطاقة المستقبل".

دولة الإمارات العربية الشقيقة، يكن اليها كل مصري مشاعر الحب والتقدير والاحترام، لمواقف قيادتها وشعبها الداعمة والمساندة والمدافعة عن مصر وشعبها علي كافة الأصعدة. ولا شك ان زيارة الرئيس السيسي للإمارات الشقيقة تشكل مناسبة تعبر عن دفء المشاعر الفياضة، وتقدير وامتنان مصر للمواقف الداعمة والمساندة التي أبدتها دولة الإمارات، قيادةً وشعباً، إزاء مصر ووقوفهم بجانبها في أعقاب ثورة 30 يونيو، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ/ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، المحب لمصر، والمؤمن بحيوية دورها إقليمياً ودولياً.

وفي خضم ما تموج به منطقة الشرق الأوسط من تحديات جسام تؤثر علي هيكلها وتماسك شعوبها، تسطع العلاقات بين مصر والإمارات لتشكل نموذجاً متميزاً وفريداً في عمق التفاهم حول قضايا المنطقة، وفي رسوخ العلاقة القائمة علي أعمدة صلبة لا تهتز، بل تقوي بمرور الأيام وبتصدي قيادتي وشعبي البلدين للتطورات شديدة التأثير التي تتعرض لها المنطقة. بالتأكيد تحتل الإمارات شعباً وقيادة منزلةً خاصة في قلوب المصريين. يدعم ذلك العديد من العوامل، يأتي في مقدمتها احتضان الإمارات الشقيقة لجالية مصرية كبيرة تعمل في مختلف أنحاء الدولة، تساهم في نهضتها وتنميتها.

ان ارتباط مصر بالإمارات ليس وليد أحداث شهور مضت، بل لسنوات طويلة، حيث كان للراحل الكبير المعطاء الشيخ/ زايد بن سلطان أل نهيان، مؤسس دولة الإمارات، مواقف تاريخية عظيمة الأثر والتقدير من جانب الشعب المصري، بدءاً من الدعم القوي والفاعل لمصر في حرب أكتوبر 1973، الي الدعم الذي قدمته الإمارات لمصر في ثورة يونيو 2013، وما تلاها. لقد كان الشيخ زايد، رحمه الله، رجل مواقف، صادق مع النفس، حكيم العرب، من أصحاب البصمات الإيجابية في التداعي للأخوة العربية والإسلامية.

زيارة الرئيس السيسي للإمارات، ولقاء سيادته مع سمو الشيخ/ خليفة بن زايد، فضلاً عن كونها تبحث علاقات التعاون الثنائي، وسبل تفعيلها في إطار استعدادات مصر للمؤتمر الاقتصادي لدعم الاقتصاد المصري، الذي تدعمه الإمارات بقوة، تبحث أيضاً التنسيق وتبادل وجهات النظر حول الأوضاع الإقليمية والدولية. الرئيس يشارك خلال تلك الزيارة في افتتاح "القمة العالمية لطاقة المستقبل"، التي تُقام ضمن أسبوع أبو ظبي للاستدامة، وذلك تلبيةً للدعوة الموجهة لسيادته من الفريق أول سمو الشيخ/ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات. ويتفق السيد الرئيس في الرؤية مع أشقائه في دولة الإمارات حول أهمية الطاقة كعنصر رئيسي لكافة أنشطة التنمية، وأن هذه المرحلة تحتاج إلى تعزيز وضمان أمن الطاقة من خلال اتخاذ مبادرات عملية تشمل تنويع مزيج الطاقة ليضم مختلف مصادر الطاقة المتجددة، ولاسيما الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

ويشار في هذا الصدد، إلى أن هذه القمة تُعتبر الحدث الأبرز على مستوى العالم والمنطقة في مجال الطاقة والتنمية المستدامة، حيث تجمع زعماء الدول وقادة الفكر وصناع القرار والمستثمرين من مختلف أنحاء العالم، لمناقشة التحديات المرتبطة بالطاقة المتجددة والتنمية المستدامة، ويتزامن مع القمة اجتماعات الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA) والقمة العالمية للمياه وحفل توزيع جائزة زايد لطاقة المستقبل وغيرها من المؤتمرات والمعارض.       

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى