02 مارس 2021 04:08 م

التعاون الثقافي

الثلاثاء، 25 نوفمبر 2014 12:00 ص

العلاقات الثقافية والعلمية بين البلدين لها خصوصية ويمكن الإشارة الي ملامح حضور الجانب الثقافي الفرنسي في مصر كما يلي:

- في مجال البحوث يتمثل الحضور الفرنسي بوجه خاص في معهد البحوث من أجل التنمية ومركز الدراسات والوثائق الاقتصادية والقانونية والاجتماعية، اللذين يختصان بالعلوم الإنسانية والاجتماعية ويجريان البحوث في مجالات مواضيعية ثلاثة (الحكم الرشيد والسياسات العامة، والتنمية-الميدنة- السير، والعلوم الإنسانية الرقمية).

- في مجال الاثار ،تتبوأ فرنسا الصدارة في هذا المجال في مصر عبر المعهد الفرنسي لعلم الآثار الشرقية (IFAO) ، والمركز الفرنسي المصري لدراسات معابد الكرنك، ومركز الدراسات الاسكندرانية، والبعثات الأثرية الفرنسية في مصر.

- تميزت النخبة المصرية بالتقليد الفرنكوفوني، فقد تولى السيد بطرس بطرس غالي منصب الأمين العام الأول للمنظمة الدولية للفرنكوفونية من عام 1998 وحتى عام 2002. وبالإضافة إلى المؤسستين التعليميتين ذات الإدارة الفرنسية المباشرة والمؤسسات المعتمدة، تمثل المدارس ثنائية اللغة أساس الفرنكوفونية فهي تهيئ الطلاب للدخول إلى فروع التعليم العالي في اللغة الفرنسية والجامعة الفرنسية في مصر وهي مؤسسات تهدف إلى توفير تعليم ممتاز .

- المجال التقني تنتهج فرنسا سياسة تعاون مهمة في مصر في المجال التقني في العديد من القطاعات، ولا سيّما في مجالي الإدارة العامّة والعدالة، فتسهم في برنامج سنوي يتيح لكبار الموظفين والقضاة المصريين متابعة برامج تدريب في المعهد الوطني للإدارة والمعهد الوطني للقضاة في فرنسا.

- فى 8/11/2020 قام جان إيف لودريان وزير الخارجية الفرنسي بزيارة لمصر، والتقى بالرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزير الخارجية سامح شكري، ثم زار مشيخة الأزهر، بهدف تخفيف حدة غضب المسلمين بسبب الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وتصريحات الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، باعتبارها حرية تعبير.
أوضح الطيب خلال لقائه إيف لورديان، أنه يرفض وصف "الإرهاب الإسلامي"، مضيفا أنه "ليس لدينا وقت ولا رفاهية الدخول في مصطلحات لا شأن لنا بها، وعلى الجميع وقف هذا المصطلح فورا لأنه يجرح مشاعر المسلمين في العالم، وهو مصطلح ينافي الحقيقة التي يعلمها الجميع".
أضاف الطيب: "المسلمون حول العالم حكاما ومحكومين يرفضون الإرهاب الذي يتصرف باسم الدين، ويؤكدون على براءة الإسلام ونبيه من أي إرهاب. 
شدد الإمام الأكبر أن الأزهر يمثل صوت ما يقرب من ملياري مسلم، وأن "الإرهابيين لا يمثلوننا، ولسنا مسئولين عن أفعالهم، وحينما نقول ذلك لا نقوله اعتذارا، فالإسلام لا يحتاج إلى اعتذارات".
قال إيف لودريان إن بلاده تخوض معركتين، "معركة من أجل احترام حرية المعتقدات ومنها حرية الإسلام والثقافة الإسلامية وفي نفس الوقت نخوض معركة ضد العنف والإرهاب والمعركة لم تنته وسوف تستمر".
أشار لودريان إلى أن زيارة القاهرة "فرصة للتذكير بمبادئنا الأساسية، والقدر الكبير جدا من الاحترام الذي نكنه للإسلام وفي فرنسا المسلمون جزء لا يتجزأ من مجتمعنا". 

- فى 6/10/2020 استقبل د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، ستيفان روماتيه السفير الفرنسى بالقاهرة والوفد المرافق له، لبحث دعم علاقات التعاون بين مصر وفرنسا فى مجالى التعليم العالى والبحث العلمي، وذلك بمقر الوزارة.
تناول اللقاء متابعة العمل فى تطوير الجامعة الفرنسية، ومناقشة الإجراءات اللازمة لبدء أعمال التوسع في إنشاء مباني الجامعة من خلال تدشين مسابقة عالمية لاختيار أفضل التصميمات. كما تناول اللقاء بحث التعاون المشترك بين الجانبين المصري والفرنسي من خلال إتفاقية ثنائية تستهدف دعم وتطوير المستشفيات الجامعية، في الجوانب الفنية والبحثية والتدريبية.
وبحث اللقاء التعاون بين البلدين في مجالات تدريب وتأهيل الكوادر العلمية والطبية المصرية من خلال برنامج "Strategic training program" في إطار حرص مصر على الإستفادة من الخبرات الاكاديمية الفرنسية. 

- فى 28/9/2020 التقى د. طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، السفير الفرنسي بالقاهرة ستيفان روماتيه والوفد المرافق له، لمناقشة أوجه التعاون بين مصر وفرنسا في إطار خطط تطوير التعليم. أشاد ستيفان روماتيه بالجهد الذى يبذله وزير التربية والتعليم لتطوير العملية التعليمية في مصر، والطفرة والإصلاحات الكبيرة التي تحققت في هذا المجال، من تطوير وسائل التعليم وتغيير المناهج وطرق الامتحانات، والسعي المستمر نحو تطوير اللغات الأجنبية داخل المدارس، وغيرها من الإصلاحات الهامة.
ناقشا الجانبان سبل التعاون في توفير مصادر رقمية متنوعة باللغة الفرنسية على بنك المعرفة ومنصات التعليم التي أطلقتها الوزارة وكذلك تدريس اللغة الفرنسية كلغة ثانية في جميع مدارس الجمهورية بداية من الصف الأول الإعدادي، واستكمال التعاون في ترجمة المناهج الجديدة للغة الفرنسية، بالإضافة إلى ترجمة المحتوى الرقمي على بنك المعرفة وإتاحته باللغة الفرنسية. 

- فى 5/12/2019 التقى د. طارق شوقى وزير التربية والتعليم، ستيفان روماتيه سفير فرنسا بالقاهرة والوفد المرافق له، لمناقشة أوجه التعاون بين مصر وفرنسا في إطار خطط تطوير التعليم. ووجه د. طارق شوقى الشكر للحكومة الفرنسية لحرصها على توطيد أواصر التعاون مع مصر وتقديم الدعم لمصر وللتعليم المصري، مؤكدًا وجود العديد من فرص التعاون بين البلدين بالإضافة للمشروعات القائمة.
بحثا الجانبان المشروعات المشتركة لتطوير التعليم قبل الجامعى ومنها: مشروع برنامج دعم وتطوير اللغة الفرنسية في المدارس الرسمية المصرية والذى يتم بالتعاون بين الوزارة وسفارة فرنسا بمصر، وقام بتنفيذه المركز الدولي للدراسات التربوية وشبكة كانوبيه الرقمية بفرنسا، والمعهد الفرنسي بمصر، والذي انتهت المرحلة الأولى منه، وتم إطلاق المرحلة الثانية للمشروع والتى تشمل تدريب معلمي اللغة الفرنسية وذلك بتمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية. كما ناقش الجانبان إعداد مناهج رقمية للغة الفرنسية، وإعداد أسئلة تتماشى مع المناهج الجديدة، وتدريس اللغة الفرنسية كلغة ثانية فى جميع مدارس الجمهورية بداية من الصف الأول الإعدادي، واستكمال التعاون فى ترجمة المناهج الجديدة للغة الفرنسية، بالإضافة إلى ترجمة المحتوى الرقمي على بنك المعرفة والذى يستهدف الصفوف فى المرحلة الثانوية، وإتاحته باللغة الفرنسية. 

- فى 11/11/2019 إطار فعاليات احتفالات عام مصر - فرنسا وتستمر حتي نهاية 2019 وتزامناً مع الاحتفال بمرور 150 عاما على افتتاح قناة السويس شهدت د. ايناس عبد الدايم وزير الثقافة والسفير إيهاب بدوي سفير مصر بباريس ومندوبها الدائم فى اليونيسكو حفل افتتاح الدورة الـ21 لمهرجان كورسيكا الدولي لموسيقى البحر المتوسط بفرنسا الذى احياه فريق "براس ساوند" باند للنفخ والإيقاع التابع لأكاديمية الفنون بأعتبار مصر ضيف شرف الدورة الحالية للمهرجان. 

- فى 15/9/2018 أعلن عمدة مونبيلييه أنه بمناسبة اتفاق البلدين أن عام 2019 عاماً ثقافياً مصرياً فرنسياً، يشهد فى كلا البلدين عروضاً وأنشطة ثقافية تعرف بثقافة البلد الآخر وبما يربط البلدين من روابط ثقافية وتاريخية، ستستقبل مونبيلييه بدورها معرض قناة السويس بعد أن استضافه معهد العالم العربي بباريس وحضر افتتاحه وزير الخارجية الفرنسي جون ايف لودريان. 

- فى 6/7/2018 افتتح د. خالد عنانى وزير الاثار ود. رانيا المشاط وزيرة السياحة معرض الكنوز الذهبية للفراعنة بولاية موناكو. يحتوى المعرض على ١٤٩ قطعةً من مقتنيات المتحف المصري بالتحرير تشمل قطعتين من مقتيات الملك الشاب توت عنخ آمون، و147 قطعة من مجموعات اثرية أخرى تخص الاثاث الجنائزي ليويا و تويا، اجداد الملكً اخناتون وكنوز تانيس الذي اكتشفها مونتيه في الدلتا، اوضح عنانى ان هذه القطع رسالة أمان وطمأنة للعالم وان مصر تحارب الاٍرهاب بالثقافة والاثار والحضارة فهي القوى الناعمة.

- فى 29/6/2018 قام جان إيف لودريان وزير خارجية فرنسا بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي. بحثا الجانبان امكانية إقامة شراكة ثقافية بين مصر وفرنسا في إطار تعاون ثنائي في المشروعات الثقافية الضخمة التي تشييدها مصر حاليا، مثل مدينة الفنون والثقافة والأوبرا العالمية بالعاصمة الإدارية الجديدة، والمتحف المصري الكبير بهضبة الأهرام، ومتحف الحضارة بالمعادي، ومتحف مدينة العلمين الجديدة.

- فى 16/4/2018 قامت فرقة أكاديمية أوبرا باريس بزيارة لمصر احييت الفرقة حفلين الأول يوم 21 أبريل بأوبرا الاسكندرية والثاني بالمسرح الكبير بأوبرا القاهرة يوم 23 ابريل، تتضمن مقطوعات لأكبر ملحني الأوبرا العالميين من أمثال موزارت وفيردي وبيزيت. 

- فى 23/1/2018 شهد المركز الثقافي المصري بباريس افتتاح معرض "فناني شمال سيناء في مواجهة الارهاب" بحضور العديد من الفنانين و المثقفين الفرنسينين. الهدف من المعرض هو تعريف فرنسا "كيف يقوم الفنان على أرض سيناء و في مدينة العريش بمحاربة الإرهاب من خلال الفن". ضم المعرض مجموعة من اللوحات الفنية التي تعبر عن الحياة السيناوية بمختلف أوجهها وأنماطها اليومية وتراثها الطبيعي الفريد وذلك للفنانين مصطفى بكير، احمد راضي، حمدي بكير، رجب عامر، محمود الببلاوي، خليل الكراني وحسن إبراهيم. تبرز اللوحات الفنية البيئة السيناوية وجانبا من عادات وتقاليد سكانها وحياتهم اليومية بالإضافة إلي الزى التقليدي للمرأة البدوية المصرية في شمال وجنوب سيناء وشواطىء مدينة العريش وبساتين النخيل الممتدة على سواحل شمال سيناء.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى