25 سبتمبر 2020 07:21 م

العلاقات المصرية السريلانكية

الأربعاء، 30 سبتمبر 2009 12:00 ص

 مقدمة:
تربط مصر وسيرلانكا علاقات تاريخية تضرب بجذورها في أعماق التاريخ الإنساني منذ عقود طويلة، بعد أن عاش الزعيم أحمد عرابي فى منفاه في سريلانكا 20 عاما ساهم خلالهم بقوة فى إحداث نهضة تعليمية واجتماعية شاملة ،وكرمه الشعب السريلانكي باطلاق شارعا باسم الزعيم أحمد عرابى بالعاصمة كولومبو تخليدا لإسهاماته الكبيرة واستمرت هذ العلاقات حتى يومنا هذا.

العلاقات السياسية :

ظلت العلاقات بين مصر وسريلانكا ودّيةَ ومزدهرةَ عبر السنوات الماضية ، ويرجع هذا الازدهار إلى التعاون بين مصر وسريلانكا خلال الفترةِ الذهبيةِ لحركة عدم الإنحيازِ حيث كانت الدولتان من مؤسسي الحركة التي لَعبتْ دوراً عظيماً في السياسة الدولية .

وأثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 ، وقفت سريلانكا إلى جانب مصر ودافع رئيس وزرائها بندرانيكا عن مصالحِ مصر بشجاعة في الجمعية العامة للأمم المتحدة . وقد أدى هذا إلى الاتفاق بين البلدين الى إقامة العلاقات الدبلوماسية في 1957. ورفعتْ تلك العلاقات إلى مستوى السفارة في عام1963 فكانت أول سفارة عربية فى سريلانكا لمصر ، وأول تمثيل لسريلانكا فى أفريقيا والشرق الأوسط كان بالقاهرة، ومن يومها تعمل قيادتا البلدين على تقوية أواصر العلاقات والصداقة بين الشعبين ، بعد ذلك ساهم رؤساء الوزراء لكلا البلدين حتى عصرنا الحالى فى دعم العلاقات الثنائية ولم يتوقف دعم سريلانكا لمصر عند ذلك بل دعمتها في حرب 1967 مَع إسرائيل ، وأيضاً في مسعاها للسلامِ مَع إسرائيل . وبعد اتفاقية كامب ديفيد التى وُقّعتْ في 1979، وقفت سريلانكا بجانب مصر أثناء المقاطعة العربية.كما يوجد نحو 3 آلاف سريلانكي يقيمون في مصر يعمل أغلبهم في المصانع المصرية.


- فى 19/6/2014
 تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي  برقية تهنئة بمناسبة توليه منصبه من ماهيندار اجاباكس رئيس جمهورية سريلانكا الديمقراطية الاشتراكية.


- في 13/5/2018 أطلق الجانب السريلانكي مبادرة جمعية الصداقة البرلمانية مع مصر ، والتي تضم 14 نائباً يمثلون الأطياف السياسية والعرقية والدينية في سريلانكا  ،  انتخاب النائب جايانتا كاروناتيلاكا رئيساً للجمعية، وهو يتولى منصب وزير الأراضى والشئون البرلمانية فى الحكومة السريلانكية كما يتولى مهمة منسق الانضباط لكتلة الائتلاف الحاكم داخل البرلمان.

- فى 24/12/2019 استضافت القاهرة أول مشاورات سياسية بين مصر وسريلانكا تناولت مختلف جوانب التعاون السياسى والاقتصادي، حيث ترأس الوفد السريلانكى السفير رافيناثا ارياسينا سكرتير وزارة الخارجية السريلانكية، الذى أوضح أن القاهرة وكولومبو ترغبان فى تطوير علاقاتهما الممتدة منذ قرون، من خلال إنشاء آلية المشاورات السياسية لأول مرة. أشار إلى أن الشعب السريلانكى لايزال يتذكر دعم الرئيس عبد الناصر له فى الستينيات، كما أعلن أن بلاده تتطلع إلى زيادة حجم التبادل التجارى مع مصر، خاصة فى مجال تصدير الشاى.
قال السفير رافيناثا ارياسينا ان الهدف الأساسى للزيارة إجراء مشاورات سياسية بين البلدين لأول مرة، فقد كان لدينا لجنة مشتركة عن التجارة، ولأول مرة نجرى مشاورات سياسية من خلال وزارتى الخارجية فى البلدين، بحيث تغطى المشاورات ليس فقط التعاون الاقتصادى ولكن مجموعة كبيرة من الموضوعات الثنائية والدولية ذات الاهتمام المشترك. واضاف علاقاتنا مع مصر ضاربة فى جذور التاريخ، فمنذ القرن الثانى الميلادى ذكرت سريلانكا فى قلب العالم فى خريطة بطليموس وهو مصرى جزئياً، وبعد ذلك تدفق التجار السريلانكيون على مصر فى مراحل مختلفة من التاريخ، خاصة فى القرن الثالث عشر وكانت لهم علاقات مع حكام مصر، وبالتالى كانت علاقات بلدينا تجارية بالأساس، ثم فى عهد الاحتلال البريطانى تم نفى أحمد عرابى باشا إلى سريلانكا واستقبله الشعب بحرارة، لأننا كنا نكافح ضد الاحتلال واعتبره السريلانكيون بطلاً، وخلال وجوده ساهم فى إنشاء أبرز مدرسة إسلامية للبنين والتى لا تزال موجودة حتى الآن، وبعد الاستقلال من أهم محطات علاقاتنا عام 1956 خلال أزمة السويس (العدوان الثلاثى على مصر)، وحتى الآن هناك تقارب فى مواقف البلدين تجاه القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك، ويمكن القول إن مصر وسريلانكا معاً يداً بيد فى المحافل الدولية.
اضاف سكرتير وزارة الخارجية السريلانكية ان رؤية الرئيس راجاباكسا واضحة فى وضع مصالح سريلانكا فى مقدمة اهتمامات السياسة الخارجية، والتركيز على قضايا التنمية والأمن الدولي، وهى ذات القضايا التى تركز عليها مصر، وكما ذكرت لدينا العديد من القواسم المشتركة مع مصر التى تربطنا بها أقدم علاقة من بين الدول الأفريقية، ودور مصر واضح بين الدول النامية.
اضاف رافيناثا ارياسينا ان رئيس البرلمان السريلانكى مهتم جداً بتعزيز العلاقات الخارجية البرلمانية، وقد زار رئيس البرلمان مصر العام الماضي، وإنشاء لجنة الصداقة البرلمانية تعزز علاقات البلدين، سواء على مستوى المسؤولين أو الشعب، خاصة أن هناك العديد من القواسم المشتركة التى تجمعنا.
شهد عام 2018 حوالى 200% زيادة فى تدفق السياح بين البلدين. حركة السياحة فى سريلانكا ارتفعت بقوة خلال السنوات الماضية.
قال السفير رافيناثا ركزت فى زيارتى لمصرعلى تعزيز الصلات الأكاديمية، كما ألقيت محاضرة فى المجلس المصرى للشئون الخارجية، وسفيرتنا فى القاهرة تعمل بجد على تعزيز العلاقات الثقافية.
صرح سكرتير وزارة الخارجية السريلانكية ان السيدة باندرانيكا لعبت دور مهم فى دعم مصر خلال عام 1956، حين مثلث صوتاً قوياً لدعم عبد الناصر، وعند وقوع أزمة السويس أمرت باندرانيكا مندوب سريلانكا فى الأمم المتحدة بالقتال لصالح مصر داخل المنظمة، وساهم فى خروج 11 بياناً من الأمم المتحدة جميعها تؤيد الموقف المصري، ولا ننسى موقف الرئيس عبد الناصر بارسال سفينة محملة بالبترول إلى سريلانكا عام 1962 حين فرض علينا حظر بترولى بسبب قرار تأميم شركات البترول. علينا العمل على الارتقاء بالروابط التجارية بين البلدين، فى الماضى كانت مصر تستورد 60% من احتياجاتها من الشاى من سريلانكا، الآن انخفضت إلى 5% فقط، وعلينا العمل للعودة إلى السوق المصرى بقوة ومنافسة الشاى الأفريقي.
اوضح رافيناثا ارياسينا ان سريلانكا تتعاون مع كافة الدول فى مكافحة الإرهاب ومنها مصر، وقد نجحنا فى هزيمة الجماعات الإرهابية منذ أكثر من 10 سنوات، ولم ينجحوا فى التجمع منذ ذلك الوقت. 

الزيارات المتبادلة بين مسئولي البلدين :

مسئولين سريلانكيين قاموا بزيارات لمصر:


- فى 24/7/2018 قام كارو جاياسوريا رئيس البرلمان السريلانكي بزيارة لمصر، استقبله د. مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية. بحثا الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. 

- زيارة الرئيس السريلانكي / ماهيندا راجابسكا والسيدة قرينته لمصر على رأس وفد سريلانكي للمشاركة في مؤتمر قمة عدم الإنحياز الخامسة عشر بشرم الشيخ خلال الفترة من 11-16 يوليو 2009 .

• الرئيسة شاندرنايكا باندرنايكا (13-26 يوليو 1996)

• وزير الخارجية لاكشمان كادر (11-15 ابريل 1998)

• وزير الخارجية تيرون فرناندو (مارس 2003)

• رئيس البرلمان لوكابندارا (27 ابريل – 5 مايو 2006)

• وزير الخارجية روهيتا بجولجاما (17 ابريل 2008)

• الرئيس الحالي ماهيندا راجبكسا (11-16 يوليو 2009) خلال قمة عدم الانحياز.

lمشاركة( نوكا بريموس أبيراثني  أول سريلانكية يتم انتخابها لتمثيل منطقة آسيا والمحيط الهادى فى المجلس الاستشارى لشباب العالم للأمم المتحدة من عام 2015) في منتدي شباب العالم الذي أقيم تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي (نوفمبر 2017 ) .

مسئوليين مصريين قاموا بزيارات لسريلانكا:

• زيارة مساعد وزير الخارجية للشئون الآسيوية لسريلانكا خلال الفترة من 13-19 يونيو 2010 .تم خلالها التوقيع على مذكرة تفاهم لإنشاء آلية للتشاور السياسي بين وزارتي خارجية البلدين .

• زيارة مساعد وزير الخارجية في الإجماع الأول لفريق العمل المعني بإعادة إحياء مجموعة ال15 في كولومبو خلال الفترة من 4-7 أغسطس 2010 .

• زيارة رئيس أكاديمية البحث العلمي لكولومبو في إجتماع وزراء العلوم والتكنولوجيا بدول عدم الإنحياز خلال يومي 8 و9 نوفمبر 2010 .

• السيد السفير مساعد وزير الخارجية للشئون الآسيوية (22-23 أكتوبر 2004)

• السيد السفير مساعد وزير الخارجية للشئون الآسيوية (18-20 يونيو 2007)

• السيد السفير مساعد وزير الخارجية للشئون الآسيوية (13-19 يونيو 2010)

 

العلاقات الاقتصادية:
تسعى مصر وسيرلانكا إلى تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين والاستفادة من الامكانيات المتوافرة لدي البلدين لتلبية متطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية ،  ومن أجل مزيد من التنسيق الاقتصادي تأسس  مجلس رجال الأعمال المصري السريلانكي في 2008 لدفع مساهمة القطاع الخاص في المسار المناسب ، تتطلق الشركات المصرية ذات الخبرة في تنفيذ المشروعات التنموية  تطلع إلى النفاذ إلى السوق السريلانكي والمشاركة في تنفيذ المشروعات التنموية، لاسيما في مجال البنية التحتية ، كما تتطلع مصر 
للمنتجات المصرية ذات القدرة التنافسية أن يتيح لها النفاذ للسوق السريلانكي وتنشيط السياحة بين البلدين .

- حتي عام  1954 كان التعامل بين مصر وسريلانكا يتم بالعملات الحرة القابلة للتحويل إلى عام 1977 تم تطبيق نظام بارتر التجارى فى التجارة وحساب المدفوعات . وفي نفس العام  وقعت اتفاقية ثنائية تجارية جديدة لتَقْوية العلاقات الثنائية حيث تم استخدام العملة الصعبة فى تسوية الموازنات التجارية في 1987.

-مهدت هذه الاتفاقية الطريق لبَدْء لجنة مشتركة لمناقشة القضايا التجارية الأوسع ، وعقدت اللجنة اجتماعها الأول عام 1990، في سريلانكا. بعد ذلك عقدت اجتماعا في القاهرة عام 1966 على المستوى الوزاري للمرة الأولى وفي نوفمبر 2002 عقدت اجتماعا آخر في القاهرة ، حيث قُرّرَ البلدان الدخول في اتفاقية تجارة حرة .

- في 30/1/1996 تم توقيع بروتوكول التعاون التجارى بين مصر وسريلانكا .. والذى وقعه الدكتور أحمد جويلى وزير التجارة والتموين انذاك والسيد كينجلى وزير تجارة سريلانكا .

كما تم توقيع بروتوكول أتفق فيه علي تصدير أجهزة التكييف والأدوية وعربات السكك الحديدية والنجف وغزل القطن والعصائر والسجاد والمربات إلى سريلانكا ، وإنشاء مشروع مشترك فى إحدى المناطق الحرة بمصر لتعبئة الشاى للتصدير للأسواق الخارجية وآخر لتصنيع منتجات المطاط .

ونص البروتوكول على إنشاء مشروعات مشتركة فى سريلانكا لإنتاج وتصدير النجف ومواقد البوتاجاز وأجهزة التكييف والسجاد الميكانيكى وتبادل التعاون الفنى والخبراء والبرامج التدريبية فى مجالات البحوث البيطرية والإنتاج الزراعى وإدارة وتنمية الموارد المائية فى سريلانكا .

كما نص البروتوكول على ارسال الخبراء المصريين إلى سريلانكا لتطوير صناعات الأدوية والبحوث العلمية والفندقية ودراسات الزلازل والاتفاق على إقامة معرض للمنتجات المصرية فى سريلانكا .

-في عام 2009 وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين لنحو 158 مليون جنيه مصري بواقع (77 مليون واردات من سريلانكا – 81 مليون صادرات من مصر )، وتتركز الصادرات المصرية لسريلانكا في الأسمدة والآلات، ووردات مصر من سريلانكا في جوز الهند والشاي والمطاط .

- في مارس 2013 بحثت غرفة القاهرة التجارية مع السفارة السريلانكية  زيادة التبادل التجاري بين مصر وسريلانكا من خلال دعم  التصدير والاستيراد بينهما.

- فى 24 يوليو 2018 كشف السفير حسين السحرتى  سفير مصر بسريلانكا أن حجم التبادل التجاري بين مصر وسريلانكا بلغ العام الماضي حوالي 50 مليون دولار، وعلى الرغم من أن الميزان التجاري يميل لصالح سريلانكا منذ عقود طويلة لقدرتها على تصدير كميات كبيرة من الشاي والتوابل وجوز الهند والمطاط والمنسوجات لمصر، إلا أن مصر نجحت مؤخراً في تحقيق توازن نسبي بين حجم الصادرات والواردات من سريلانكا مع زيادة الصادرات المصرية للسوق السريلانكي، والتي تأتي على رأسها الخضر والفاكهة والسكر والمنتجات الغذائية المتنوعة والزيوت ومواد البناء.
أوضح السحرتى أن الاستثمارات السريلانكية في مصر تشهد نمواً ملحوظاً، حيث تعمل في مصر 38 شركة بمساهمات سريلانكية في المجالات الصناعية والخدمية والإنشائية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتمويل، بإجمالي حجم رأس مال بلغ خلال الفترة من 1970 حتى 2017، نحو 264 مليون دولار، وبمساهمة إجمالية مباشرة في التدفقات تقدر بنحو 18.5 مليون دولار. أضاف "نعمل على فتح مجالات جديدة للاستثمارات السريلانكية في مصر، خاصة في المدن الصناعية الجديدة والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وكذلك تشجيع المستثمرين المصريين على الدخول بقوة إلى السوق السريلانكي، خاصة مع رغبة الحكومة السريلانكية في تنويع شركائها الدوليين".
أشار سفير مصر بكولمبو، أن مصر وسريلانكا يرتبطان باثنتين وعشرين اتفاقية ومذكرة تفاهم في مختلف المجالات، وتوجد لجنة مشتركة للتعاون الاقتصادي والفني بين الدولتين، عُقِدَت في إطارها جولتان حتى الآن، ومن المقرر انعقاد الجولة الثالثة في كولومبو خلال الفترة القريبة القادمة، لافتًا إلى وجود آلية للتشاور السياسي بين وزارتيّ خارجية الدولتين منذ عام 2010، ومن المقرر انعقاد الجولة القادمة لها في القاهرة قريباً. أكد السفير حسين السحرتى ، أن العلاقات السياسية بين البلدين تتسم بالعراقة والود والتميز منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية في عام 1957، حيث لعبت الدولتان أدواراً رائدة في إطلاق وقيادة حركة عدم الانحياز، والعديد من أطر التعاون بين دول الجنوب خلال العقود الستة الماضية، كما تدعم سريلانكا كافة المبادرات والقرارات الدولية التي تتقدم بها مصر في الأمم المتحدة في مجالات مكافحة التطرف والإرهاب ونزع السلاح ونشر ثقافة السلام والتسامح. وتلعب مصر وسريلانكا أدواراً متميزة كذلك في عمليات حفظ السلام الدولية بالعديد من مناطق النزاعات. أوضح أن مصر تقدم برامج تدريبية منتظمة للكوادر السريلانكية في مجال الزراعة، كما تقدم منحاً تعليمية للطلاب السريلانكيين المسلمين في الأزهر الشريف. وتوجد في سريلانكا بعثة أزهرية قوامها الحالي 26 مبعوثاً، يساهمون في نشر صحيح الدين الإسلامي، ومحاربة الأفكار والممارسات المتطرفة، لتحقيق السلم المجتمعي في سريلانكا بين الأقلية الإسلامية والأغلبية البوذية، وكذلك تدريس اللغة العربية في المعاهد والجامعات.
وتمتلك مصر إرثاً ثقافياً فريداً في سريلانكا منذ فترة إقامة الزعيم أحمد عرابي، وستة من زعماء الثورة العرابية في منفاهم بسيلان في نهايات القرن التاسع عشر، حيث تحول منزل عرابي في مدينة كاندي بوسط سريلانكا إلى متحف ومركز ثقافي تشرف عليه الحكومة المصرية، وتعمل على استغلاله كنافذة للتعريف بمصر وتاريخها وثقافتها لمجتمعات دول جنوب آسيا. وتكريماً لهذا الإرث المتميز، فقد تمت تسمية أحد الشوارع الرئيسية في العاصمة السريلانكية كولومبو باسم "شارع عرابي باشا"، وفي المقابل تمت تسمية الشارع الذي تتواجد به السفارة السريلانكية بحي الزمالك بالقاهرة باسم "شارع سريلانكا". 

أهم الصادرات السيرلانكية لمصر:

تتمثل أهم الصادرات السيرلانكية لمصر فى جوز الهند المجفف والشاى السيرلانكى ، والإطارات المطاطية الطبيعية والمنسوجات ، والبهارات والمنتجات المطاطية ، وجوز الهند الطازج ، وأدوات المائدة من الخزف الصينى .

وبالنسبة لكثير من الناس فى جميع أنحاء العالم فإن إسم سريلانكا يرتبط ارتباطاً مباشراً بالشاى فى الماضى . إلا أن السبب الرئيسى للتدهور الشديد فى صادرات الشاى السريلانكى للسوق المصرى هو انخفاض التعريفة الجمركية على الشاى من جانب دول (السوق المشترك لشرق وجنوب أفريقيا) . إلا أن الانخفاض الذى جرى مؤخراً فى التعريفة الجمركية فى مصر من 30% إلى 5% يعطى الفرصة "للشاى السيلانى" فى العودة من جديد للسوق المصرى . ووفقاً للإحصائيات فإن شاى سيلان الشهير قادم مرة أخرى للسوق المصرى . ولدى سريلانكا خط إنتاج يضم 2000 منتجاً ، وتأمل سريلانكا فى إيجاد فرص لتسوق منتجاتها التى لم تدخل بعد إلى السوق المصرى ، هناك أيضاً الصناعات اليدوية ، والأحجار الثمينة ، والسيراميك .

وتسعى سريلانكا أيضاً إلى تصدير منتجات ذات قيمة إضافية إلى السوق المصرى، وفى هذا المجال فإن اتفاقيات التجارة الحرة مع الهند وباكستان تتيح فرصة كبيرة لسريلانكا من أجل زيادة صادراتها من السلع ذات القيمة المضافة إلى مصر .

- تبلغ قيمة الواردات المصرية من سيريلانكا في عام 2012  حوالي 31,5 مليون دولار بينما الصادرات لنفس العام بلغت 29,8 مليون دولار وجاءت الواردات في كثيراً من المنتجات منها الفواكهة الطازجة والشاي والبن ونباتات العطارة والمطاط ومنتجاته بينما جاءت الصادرات المصرية في الخضروات والبترول ومنتجاته والصناعات الكيماوية والأسمدة والمنتجات المعدنية.

الاتفاقيات المتبادلة:

• اتفاق النقل الجوي 26/9/1950

• اتفاق ثقافى 3/10/1961

• اتفاق تشجيع وحماية الاستثمارات 11/3/1966

• اتفاق تجارة 28/5/1977

• اتفاق تعاون اقتصادي وفني 29/3/1987

• مذكرة تفاهم للتعاون الأمني 11/3/1996

• مذكرة تفاهم لإنشاء آلية للتشاور السياسي بين البلدين 15/6/2010

•مذكرة تفاهم بين غرفة تجارة القاهرة والغرفة التجارية السريلانكية في 2012 .

• بالإضافة إلى عدة مشاريع اتفاقيات لازالت قيد البحث مثل مشروع اتفاق لنقل المحكومين المقدم من الجانب السريلانكي ، مشروع بروتوكول في مجال البحث العلمي ومشروع برنامج تنفيذي للتعاون في مجال التعليم المطروح حاليا من الجانب المصري.

 

العلاقات الثقافية:

يجمع بين مصر وسريلانكا إرث ثقافى وتاريخى كبير ، نفى 
الزعيم  الراحل أحمد عرابى إلى جزيرة سيلان وأشرف  خلال إقامته على الجزيرة بعد نفيه من مصر على إنشاء أول مدرسة إسلامية حديثة فى كولومبو عام 1891، والتى تحمل اسم "المدرسة الزاهرة"ووضع منهاج عملها لتمزج بين العلوم الدينية واللغة العربية من جهة والعلوم التطبيقية الحديثة واللغة الإنجليزية من جهة أخرى، وأصبحت اليوم صرحاً تعليمياً رائداً فى سريلانكا، فضلا عن تحول منزله إلى متحف يضم مقتنياته الشخصية ولوحات ووثائق  


عام 1961 وقع الاتفاق الثقافى الموقع بين الجانبين 


ابرمت اتفاقية ثقافية بين مصر وسريلانكا عام 1991. وقد مهّدتْ الطريق للتعاون الثقافي بين البلدين على مرِّ السنوات الماضية . فقد شاركت سريلانكا في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الثلاثون، وفاز المخرج السريلانكي "Prasanna Jayakody " بجائزة الهرم الفضى لأحسن مخرج وذلك عن فيلم Sankara بعد أن تنافس مع أفلام من 18 بلدا علي مستوي العالم ، وهناك العديد مْن الطلاب السريلانكيين يَدْرسونَ في الوقت الحاضر في جامعة الأزهر في القاهرة كما ترسل الحكومة المصرية المعلمين المصرييين أيضاً لتَعليم قواعد اللغة العربية وتعاليم الإسلام لأبناء سريلانكا .

 

 • قام وزير الثقافة السريلانكي بزيارة مصر في يناير 2007، حيث وقع على مذكرة تفاهم للتعاون الثقافي بين وزارتي الثقافة المصرية والسريلانكية.

• يدرس بالأزهر الشريف  80 طالبا وطالبة من دولة سريلانكا فى مراحل الثانوية والجامعة والدراسات العليا، ويبلغ عدد المنح المقدمة من الأزهر للطلاب 29 منحة، كما أن مبعوثى الأزهر إلى سريلانكا يبلغ عددهم 24 مبعوثا فى تخصصات المواد الشرعية والعربية.

• قدم المركز المصري الدولي للزراعة 8 منح لسريلانكا في مجال الزراعة وتم زيادتها إلى 10 منح خلال عام 2010 .

• في 12/8/ 2012 استقبل وزير التعليم العالي سفير سريلانكا بالقاهرة لبحث أوجه التعاون بين البلدين في مجال التعليم العالي.  

 

 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى