26 سبتمبر 2020 03:11 ص

حصاد زيارة الرئيس السيسي الى اليونان( 8 : 10ديسمبر 2015 )

الثلاثاء، 15 ديسمبر 2015 12:00 ص

 

تمر السياسة الخارجية المصرية بمرحله ازدهار وعملية إعادة بناء الجسور على مستوي العالم اجمع.ومصر دائما وأبدا نجدها في قلب التوازنات السياسية ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها.

وفي هذا السياق تأتي  زيارة الرئيس السيسي إلى اليونان.

بدأت الزيارة بعقد لقاء ثنائي بين الرئيس السيسي والرئيس اليوناني بروكوبيوس بافلوبولوس وتلته  جلسة مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين أشاد الرئيس السيسي بالعلاقات التاريخية المتميزة التي تجمع بين البلدين والشعبين الصديقين مؤكدا حرص مصر على دفع التعاون بين البلدين في مختلف المجالات على المستوى الرسمي والشعبي .

كما أشاد  الرئيس السيسي بمواقف اليونان الداعمة لمصر واحترامها لإرادة الشعب المصري وحرصها على شرح حقيقة التغيرات التي شهدتها مصر لبقية الدول الأوروبية ، حيث أشار في هذا الشأن إلى الموقف الإيجابي للمرشدين اليونانيين إبان تأميم قناة السويس ، وأكد الرئيس أهمية تعزيز التعاون فئ مجال الطاقة وإمكانية الاستفادة من قدرات تسيل الغاز بالوحدات المصرية.

استعرض الرئيس ملامح خطط التنمية والإصلاح الاقتصادي في مصر

 وما تم اتخاذه من خطوات طموحه وجادة وإجراءات تشريعية من أجل تحسين مناخ الأعمال وتعزيز ثقة المستثمر في أداء الاقتصاد المصري.

وفيما يتعلق بالهجرة غير الشرعية،   

 أكد الرئيس أهمية البعد التنموي فى القضاء على الدوافع الحقيقية للهجرة التي تتمثل فى البحث عن فرص العمل وتحقيق ظروف معيشية أفضل.

ألقى الرئيس كلمة ترحيب قبيل بدء المباحثات 

 أكد خلالها أن طموحات مصر فى تطوير العلاقات المتميزة مع اليونان ليس لها حد، وأعرب الرئيس عن سعادته بحفاوة الاستقبال خلال زيارته البلاد، مؤكدا أن الزيارة تعكس عمق العلاقات بين مصر واليونان من آلاف السنين وحتى الآن‪ ، وأن العلاقات الثنائية المصرية اليونانية تشهد ازدهارا وتناميا غير مسبوق مدعوما بالتزام مشترك من الجانبين بتطويرها والعمل على استكشاف آفاق جديدة من التعاون والتكامل فى كافة المجالات.

صرح الرئيس، خلال البيان الذي ألقاه خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس الوزراء اليوناني

 أن المباحثات مع الجانب اليوناني عكست اتفاقا فى الرؤى على وجود فرص عظيمة للتعاون الاقتصادي بين البلدين وفى مقدمتها مجالات الطاقة واستغلال الثروات الهيدروكربونية في البحر المتوسط والنقل البحري والتكامل بين الموانئ المصرية واليونانية والسياحة، بالإضافة إلى الفرص الاستثمارية التي ستتيحها المشروعات العملاقة التي تنفذها مصر بمشاركة فاعلة للقطاع الخاص في البلدين.
مقدمة هذه المشروعات مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس ،  معربا عن سعادته بمشاركة رئيس الوزراء اليوناني على رأس وفد رفيع المستوى فى احتفال الشعب المصري بإنجازه الكبير بافتتاح قناة السويس الجديدة في أغسطس الماضي.
أعرب الرئيس عن تطلعه للعمل المستمر مع الجانب اليوناني على تطوير محاور التعاون التي تم تناولها في المناقشات والتي سيستمر التنسيق الوثيق بين الحكومتين بشأنها في الفترة القادمة، مؤكدا ثقته الكاملة في أن المستقبل سيفتح المزيد من الآفاق المبشرة للشراكة الاقتصادية في مجالات أخرى كثيرة.
كما أشاد الرئيس بالدور اليوناني البناء على الساحتين الإقليمية والدولية وما توليه اليونان من اهتمام لقضايا المنطقة ووعى كامل بأهمية تبنى نظرة شاملة لقضايا الأمن والاستقرار فيها.
قال الرئيس إن المباحثات عكست أيضا توافقا في الرؤى إزاء العديد من القضايا الإقليمية المحورية التي تحتاج لتضافر الجهود المخلصة لإعادة الاستقرار إلى المنطقة وحماية شعوبها من خطر الإرهاب البغيض من خلال مقاربة شاملة تضم إلى جانب المواجهات العسكرية والأمنية الأبعاد التنموية بشقيها الاقتصادي والاجتماعي، فضلا عن المعالجة السياسية لأصل المشكلات التي تمثل بيئة مواتية لنمو وانتشار الإرهاب، ولاسيما تسوية النزاعات التى تشهدها بعض دول المنطقة وفى مقدمتها القضية الفلسطينية وكذلك الأوضاع في كل من سوريا وليبيا واليمن.
وفى هذا الصدد، أكد الرئيس التزامه، خلال مباحثاته مع رئيس الوزراء، وكذلك خلال لقائه بالرئيس اليوناني بالعمل مع الشركاء اليونانيين للتنسيق المستمر لإعادة الاستقرار والأمن إلى المنطقة.
قال الرئيس :"أنتهز هذه الفرصة لأشيد بالمستوى الرفيع الذي وصل إليه التنسيق الثنائي بين الحكومتين سواء على المستوى السياسي والدبلوماسي في مختلف المحافل الدولية أو فيما يتعلق بالتعاون العسكري والتنسيق الأمني المثمر بين بلدينا والذي يعد بحق نموذجا يحتذي به إقليميا ودوليا".
أضاف الرئيس أن الشعب المصري أتم استحقاقات خارطة المستقبل التي صاغتها القوى الوطنية للتحول الديمقراطي بانتخاب برلمان يعبر عن إرادته الحرة ويستكمل المؤسسات الدستورية لدولته المدنية الحديثة بما يسهم في تعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين وما تعكسه من بعد شعبي يكلل ما أظهره البلدان من دعم متبادل وتوافق فى الرؤى تجاه قضايا أمن واستقرار جوارهما الجغرافي في مرحلة من أدق مراحل تاريخ كل منهما.
كان الرئيس قد استهل كلمته ، خلال المؤتمر الصحفي، بالإعراب عن خالص تقديره لشخص رئيس الوزراء اليوناني وعن عميق اعتزازه بالصداقة الوثيقة بين البلدين والشعبين ، كما تقدم باسم الحكومة المصرية بالتهنئة للحكومة اليونانية على الثقة التي منحها إياهم الشعب اليوناني لمواصلة قيادة طريق بلادهم نحو تجاوز المرحلة الصعبة التي مرت بها خلال السنوات الماضية، معربا عن ثقته بأن إخلاصهم ورؤيتهم الحكيمة ستكون خير عون في اضطلاعهم بهذه المسئولية الكبيرة التي ائتمنهم عليها الشعب اليوناني.
وأكد الرئيس ، خلال المؤتمر الصحفي، أن منع وصول السلاح وتوافد المقاتلين المنتمين للجماعات الإرهابية إلى ليبيا يحتاج إلى جهد كبير جداً من مصر ودول الجوار الليبي ودول المتوسط ومن بينها اليونان وقبرص .
وقال : "إننا نبذل جهدا وعلينا عبء ضخم جداً ونحتاج إلى دعم من كل الدول الأوروبية في هذا الشأن" ، مشيرا إلى أن هذا العمل يحتاج إلى تضافر كل الجهود المصرية والأوروبية لان هناك أكثر من 2000 كيلو حدود بحرية لليبيا بالبحر المتوسط تحتاج إلى تأمين وجهد ضخم دولي متكامل لمنع وصول الأسلحة والمقاتلين والأموال .
وأشار الرئيس إلى وجود حدود برية أيضاَ لليبيا لابد من تأمينها ومصر تقوم بذلك على قدر المستطاع ولابد أن يكون هناك جهد دولي في هذا الشأن .
وأضاف الرئيس : أنا حذرت من تطورات الموقف في سوريا والعراق منذ عامين وأنا أحذر مرة أخرى ألان من تنامي خطر الإرهاب في ليبيا إذا لم نستطع التحرك بسرعة والشكل المناسب .
ومن جانبه، قال الرئيس السيسي إننا لابد أن نعترف بأنه عقب 30 يونيو بحكم الثقافة واختلاف الرؤى للدول الأوروبية كانت هناك نظرة ليست ايجابية بالشكل المناسب تجاه ما حدث فى مصر لافتا إلى أن " أصدقائنا في المتوسط وعلى رأسهم اليونان وقبرص وايطاليا كانت صوت مصر المسموع في هذا الوقت مع الدول الأوروبية وهذا كان صوت له تأُثير كبير على تفهم الأوروبيين لما يحدث في مصر.

توقيع إتفاقية تعاون بين مصر واليونان

 اتفاقية تعاون بين مصر واليونان في مجال النقل الجوي .

مذكرتي تفاهم الأولى بين ميناء كوالا اليوناني وميناء الإسكندرية والثانية بين الكسيندولوبولي وميناء دمياط .

القي الرئيس السيسي كلمة عقب توقيع الاتفاقية 

قال خلالها إن مصر قامت بإصلاحات عززت من الثقة في الاقتصاد حيث وصل حجم الاستثمار المباشر خلال الفترة من يوليو2014 إلى مايو 2015       نحو5,7 مليار دولار وسجل معدل النمو الاقتصادي نحو 4% خلال العام المالي2014/2015 ومن المتوقع آن تصل معدلات النمو إلى نحو 5,2% خلال العام المالي 2015/2016 وأضاف آن تلك الاصطلاحات انعكست على رؤية وكالات التصنيف الائتماني لمصر والتي أكدت تحسن الاقتصاد المصري كما انعكس ذلك على أداء البورصة المصرية وزيادة معدلات الاستثمار المباشر وأشار الرئيس إلى ان عماد المشاركة بين البلدين يقوم على دور القطاع الخاص في زيادة معدلات الصناعة والاستثمار بما يعزز من معدلات النمو وتوفير فرص العمل

القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص 

أكدت التزام  الدول الثلاث بالعمل معا٬ لـتحقيق الأمن والاستقرار في منطقةالشرق الأوسط  وقال الرئيس٬ فئ كلمته٬ فئ مستهل المؤتمر الصحفي المشترك إن المناقشات خلال القمة الثلاثية أكدت وجود فرص واعدة في مجالات عديدة٬ على أرسها الاستثمار والطاقة والسياحة والنقل البحري بين الدول الثلاث. وأشار إلى أن القمة أكدت أيضا التزام بمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بما يضمن ترجمته على ارض الواقع وأعرب عن تطلعه لان تشهد الفترة المقبلة إعلان تفاصيل تلك المشروعات تباعا.

أقر الدول الثلاث ( إعلان أثينا ) 

الصادر عن القمة الذي أكدوا فيه أهمية تعزيز أطر التعاون الثلاثي في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والسياحية والبناء على ما يجمع بين مصر واليونان وقبرص من قيم مشتركة من أجل إرساء دعائم المن والاستقرار والسلام ودفع عملية التنمية في منطقة الشرق المتوسط .

أشاد الرئيس السيسي خلاله استقباله لوزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس بالمناورات العسكرية المشتركة ميدوزا 2015 بين القوات المسلحة في البلدين الأمر الذي يعكس حجم التنسيق والتعاون العسكري المتنامي بينهما .

في ختام زيارته إلى لأثينا 

زار الرئيس عبد الفتاح السيسي مقر البرلمان اليوناني، وعقد لقاء موسعا مع نيكوس فوتسيس رئيس البرلمان، والنواب، وممثلي الأحزاب السياسية. وصرح السفير علاء يوسف, المتحدث الرسمي باسم الرئاسة, بأن الرئيس أكد حرص مصر على تنشيط العلاقات البرلمانية بين البلدين، كما استعرض الخطوات التي اتخذتها مصر في مسيرتها نحو التحول الديمقراطي. وأوضح أنه تم استكمال البناء الدستوري للدولة بانتخاب مجلس النواب. وأعرب عن تطلعه إلى تكثيف تبادل الزيارات بين أعضاء المجلسين التشريعيي 

أعداد/ ايمان مختار

 

 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى