أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

26 مايو 2024 03:53 م

فاعليات الزيارة

الثلاثاء، 03 نوفمبر 2015 12:00 ص

4/ 11/ 2015

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسى ظهر الاربعاء 4/ 11/ 2015  إلى لندن فى مستهل زيارته للمملكة المتحدة، حيث كان فى استقبال سيادته البارونة/ شيشلوم أوف أولين ممثلة الملكة إليزابيث الثانية، والسير/ مايكل جون هولواى ممثل وزير الخارجية البريطانى.

التقى الرئيس السيسى برئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار “ أكتيس” توربيورن سيزر الذي استعرض حجم أنشطة الصندوق الاستثمارية الذى يتجاوز رأس ماله سبعة مليار دولار بمختلف دول العالم ، معرباً عن اهتمامه بمواصلة نشاطه في مصر، والاِستفادة من الفرص المتاحة في العديد من القطاعات الاستثمارية.

ورحب الرئيس بالاستثمارات التي يعتزم الصندوق ضخها في مصر، ولاسيما في مجال طاقة الرياح، مشيراً إلى ما ستمثله تلك الاستثمارات من إسهام جيد في مجال إنتاج الطاقة الكهربائية اعتماداً على وسائل الطاقة المتجددة، خاصة وأن الدولة لديها خطة طموحة لتوليد 20% من احتياجاتها من الكهرباء من خلال مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2020، واستعرض الرئيس الإجراءات والتشريعات التي اتخذتها وأصدرتها مصر من أجل تهيئة مناخٍ إيجابي جاذب للاستثمارات، كما أنها تعد بمثابة بوابة عبور لأسواق إضافية داخل القارة الأفريقية والمنطقة العربية.

التقى الرئيس كذلك بالرئيس التنفيذي لشركة “بريتش بتروليوم” روبرت دادلي ، حيث أكد الرئيس على تقدير مصر للنشاط الذي تقوم به الشركة بوصفها إحدى أهم شركات العاملة في السوق المصرية، خاصة في ضوء ما تشهده مصر حالياً من اكتشافات جديدة في مجال الغاز والأولوية المتقدمة التي توليها الدولة لقطاع الطاقة، مُرحباً باعتزام الشركة ضخ استثمارات إضافية في مجال الغاز والبترول خلال الفترة المقبلة.
وعقب ذلك عقد الرئيس لقاءً مع اللورد/ بول دايتون وزير الدولة السابق والخبير في مجال البنية الأساسية، حيث كان مكلفاً بوضع الخطة الوطنية للمملكة المتحدة في مجال البنية الأساسية وسبل توفير التمويل اللازم لها.
و استعرض الرئيس خلال اللقاء المشروعات الوطنية الهادفة لرفع كفاءة البنية الأساسية في مصر، مشيراً إلى حرص مصر على تطوير البنية التحتية وتحديثها خلال المرحلة الحالية فضلاً عن استيعاب احتياجات الاستثمارات الجديدة التي تسعى مصر لجذبها في إطار خطة الحكومة الشاملة للنهوض بالاقتصاد المصري.

5/ 11/ 2015

- التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي فى 5/ 11/ 2015 مع رئيس الوزراء البريطانى "ديفيد كاميرون" بمقر رئاسة الوزراء بلندن، حيث تم عقد لقاءً ثنائياً منفرداً أعقبه اجتماع موسع بحضور وفدي البلدين، بحث اللقاء سبل التعامل مع ظاهرة الإرهاب والارتباط الوثيق بين أفكار التطرف والكراهية وبين أعمال الإرهاب. واتفق الجانبان على عدم كفاية الحل الأمنى فى التعامل مع تلك الظاهرة، وعلى ضرورة تبنى إستراتيجية شاملة تقوم على مواجهة الأفكار المغلوطة التى تبثها جماعات التطرف والإرهاب وقيام مؤسسة الأزهر بنشر القيم الحقيقية للدين الإسلامى التى تحض على التسامح والتقارب بين الثقافات. وأشاد رئيس الوزراء البريطانى بالجهود المصرية المبذولة لدحر الارهاب، منوهاَ إلى مساندة بلاده الكاملة لهذه الجهود وحرصه على تعزيز التعاون بين البلدين فى هذه المجالات.

وتناول اللقاء أيضاً مستجدات الأوضاع فى الشرق الأوسط، ولاسيما فى ليبيا وسوريا وما يرتبط بها من تداعيات أزمة اللاجئين.

- استعرض الرئيس تطورات الأوضاع الداخلية، مشيراً إلى أن الانتخابات البرلمانية الجارية حاليا تُعد الاستحقاق الأخير لخارطة المستقبل التى تواقفت عليها كافة القوى الوطنية عام 2013.

واستعرض الرئيس تطورات الأوضاع الاقتصادية في مصر، مشيراً إلى أن مصر تتبنى رؤية طموحة وشاملة تستهدف توفير مناخ صحى وجاذب للاستثمار، معرباً عن تطلع مصر لتعزيز علاقاتها الاقتصادية مع المملكة المتحدة بما يتناسب مع الزخم والتنامى الملحوظ الذى تشهده العلاقات الثنائية مؤخراً، خاصة وأن المملكة المتحدة تعد المستثمر الأجنبى الأول فى مصر.

- أقام رئيس الوزراء البريطانى مأدبة غداء على شرف الرئيس السيسى والوفد المرافق له، أعقبها مؤتمر صحفى. القى الرئيس السيسى كلمة خلاله وجه الشكر فيها لرئيس الوزراء البريطانى على الأجواء الإيجابية التي تسود الزيارة.

وأكد الرئيس على حاجة العالم أكثر من أي وقت مضى لتحالف الشعوب والحضارات فى مواجهة فكر وخطاب التشدد والتطرف والكراهية ونبذ الآخر، والتى تمثل جميعها بيئة خصبة لاِنتشار الإرهاب وما يسببه من تهديد للأسس والقيم المجتمعية.

- استقبل الرئيس السيسى بمقر إقامته فى لندن مجموعة من أعضاء مجلسى العموم واللوردات كاللورد/ بويل أوف بيزوتر والسيدة/جوليان لويس والسيد/ نديم زهاوى، وعدد من المفكرين الإستراتيجيين ورجال الدولة السابقين كالسير/جون سورز رئيس جهاز الاستخبارات البريطانية السابق، والسير/مالكولم ريفكند وزير الخارجية الأسبق وعضو مجلس العموم، وكبار الإعلاميين كالسيدة/ زانى مينتون بيدوز رئيسة تحرير جريدة الإيكونوميست، والسيد/ فرانك جاردنر كبير محررى محطة البى بى سى. وأدار اللقاء السيد/ جون شيبمان رئيس المعهد الدولى للدراسات الاستراتيجية.

- ألقى الرئيس السيسى كلمة فى بداية اللقاء تناول فيها الرؤية المصرية للوضع الإستراتيجيى فى منطقة الشرق الأوسط وأهمية تضامن كافة أطراف المجتمع الدولى فى مواجهة أخطار الإرهاب، فضلاً عن أهمية الحفاظ على مفهوم الدولة الوطنية فى المنطقة . وأعرب المشاركون فى اللقاء عن تقديرهم للسيد الرئيس ولدور وثقل مصر السياسى والثقافى داخل محيطها الإقليمى، كركيزة أساسية لتحقيق الأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط.

وشهد اللقاء نقاشاً حول أبرز المستجدات الداخلية والإقليمية، أكد فيها الرئيس السيسى أن مصر لن تعود إلى الوراء وأنها ماضية على مسار الإصلاح وستنضج تجربتها الديمقراطية مع مرور الوقت، مشيراً إلى أهمية إدراك الأطراف الدولية لما شهدته مصر من تغيرات كبيرة سيكون لها انعكاساتها الإيجابية على شكل ومستقبل الدولة الحديثة فى مصر، منوهاً إلى أهمية عدم النظر للمتغيرات فى مصر من منظور غربى ومراعاة التباين الثفافى والاقتصادى وما تواجهه مصر من تحديات للتصدى لخطر الإرهاب وبناء دولة القانون.

- استقبل الرئيس السيسي اليوم 5/ 11/ 2015 ايضاً بمقر إقامته في لندن سوما شكربارتى رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.

رحب الرئيس السيسى بقرار مجلس محافظى البنك بتحول مصر إلى دولة عمليات، مؤكداً أن مصر ماضية على طريق التحول الديمقراطي وملتزمة بآليات اقتصاد السوق وبتوفير البيئة المناسبة للقطاع الخاص ومجتمع الأعمال للاضطلاع بمسئولياته في دفع عجلة الإنتاج، منوّهاً إلى أهمية دور البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في مشاركة مصر مسيرة التقدم والتنمية الاقتصادية،

- اِطلع الرئيس خلال اللقاء على إستراتيجة البنك في مصر خلال الفترة المقبلة، والتي تستهدف زيادة أنشطته لتمويل أهم القطاعات الحيوية التي تحتل أولوية متقدمة لدى الجانب المصري، موضحاً أنه قد تمت صياغة تلك الاستراتيجية بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية في مصر.

- شارك  الرئيس السيسي مساء اليوم 5/ 11/ 2015 في لقاء اقتصادي حافل ضم العديد من ممثلي مجتمع المال والأعمال البريطاني ورؤساء كبريات الشركات البريطانية ومن بينها بعض الشركات العاملة في مصر، وذلك بحضور اللورد/ فرانسيس مود وزير الدولة البريطاني للتجارة والاستثمار، الذي استهل اللقاء بإلقاء كلمة رحب فيها بالسيد الرئيس، مستعرضاً أهم ملامح العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وأعلن عن قرار رئيس الوزراء البريطانى بتعيين عضو مجلس العموم جيفرى دونالدسون مبعوث شخصياً له لتنمية العلاقات التجارية بين مصر والمملكة المتحدة.

- ألقى الرئيس السيسى كلمة خلال اللقاء أكد فيها على تقدير مصر لعلاقاتها مع المملكة المتحدة وحرصها على تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، ومن بينها مجالا التجارة والاستثمار. مستعرضاً المؤشرات الإيجابية التي يحرزها الاقتصاد المصري، حيث زاد معدل النمو عن 4%، مشيراً إلى أن مؤسسات التصنيف الائتماني الدولية قد رفعت التصنيف الائتماني لمصر عدة مرات، كما عدلت نظرتها المستقبلية للاقتصاد المصري بشكل إيجابي، وهو الأمر الذي يدلل على صواب التوجهات الاقتصادية المصرية ويوفر فرصاً واعدة لاستثمار.

واستعرض الرئيس المشروعات التنموية الواعدة التي يجري تدشينها وتنفيذها في مصر والتي يمكن أن يشارك فيها المستثمرون البريطانيون، وفي مقدمتها مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، فضلاً عن مشروعات إنشاء الموانئ البرية والمدن السكنية والطاقة وتحلية المياه، معرباً عن أمله في أن يساهم تحول مصر إلى دولة عمليات بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية إلى زيادة أنشطة البنك في مصر. ونوّه الرئيس إلى الجهود التي تبذلها الدولة لتهيئة مناخ الاستثمار، فضلاً عن مساعيها لاستكمال خارطة المستقبل بإجراء الانتخابات البرلمانية ليكتمل بذلك البناء المؤسسي والتشريعي للدولة المصرية.

- استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى فى 5 / 11/ 2015 بمقر إقامته في لندن هيلج لوند المدير التنفيذي لشركة “بريتش جاز”، بحضور وزراء الاستثمار والتعاون الدولى والبترول ،أشاد الرئيس بالتعاون القائم بين شركة “بريتش جاز” والحكومة المصرية، مثمناً نشاط الشركة وحجم أعمالها في مصر في مجال البحث والتنقيب عن الغاز، ومؤكداً على أهمية الدور الذى يمكن أن تقوم به الشركة خلال الفترة المقبلة لتوسيع نشاطها الاستثماري وترسيخ وضعيتها في السوق المصرية .

وأطلع رئيس شركة “بريتش جاز” الرئيس على حجم أنشطة الشركة في مصر ومسيرة العمل فيما يخص المشروعات الجارى تنفيذها، منوهاً إلى اعتزام الشركة زيادة استثماراتها في الفترة المقبلة وتكثيف أعمالها في مجال تنمية حقول الغاز خلال المرحلة المقبلة، وتوقعها لنتائج إيجابية في ضوء الفرص الواعدة التي يوفرها هذا القطاع في مصر، أخذاً في الاعتبار موقعها الجغرافي المتميز الذي يمكنها من أن تصبح محوراً إقليمياً لنقل وإمداد الغاز والبترول.

6/ 11/ 2015

- اختتم الرئيس/ عبد الفتاح السيسي زيارته إلى المملكة المتحدة بلقاء مايكل فالون، وزير الدفاع البريطاني الذي رحب بالسيد الرئيس، مشيداً باللقاءات الإيجابية المثمرة التي عقدها خلال الزيارة، ومؤكداً على رغبة بلاده في تعزيز علاقاتها مع مصر في ضوء ما تمثله مصر من محور رئيسي لتحقيق الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط.

- أكد الرئيس السيسى  أن مصر تقدر علاقاتها مع بريطانيا وتتطلع إلى تدعيمها والارتقاء بها إلى آفاق أرحب، منوهاً إلى أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب والتطرف، وذلك من خلال مقترب شامل يشمل المواجهات العسكرية والتعاون الأمني، وكذا الجوانب الاقتصادية والاجتماعية، والأبعاد الفكرية والثقافية.وأوضح الرئيس أن الرؤية المصرية تقدر أهمية تعزيز جهود مكافحة الإرهاب في المنطقة ومواجهة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة المتواجدة في بعض دولها من خلال مقاربة تضمن وقف الانتشار السريع لتلك الجماعات. 

 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى